لمراسلتنا : contact@tarbawiyat.net « الإثنين 27 مايو 2019 م // 21 رمضان 1440 هـ »

مزيدا من التفاصيل

تجديد المنهاج الدراسي للمستويين

تنهي وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، قطاع التربية الوطنية، إلى علم عموم...

النتائج النهائية لامتحانات الكفاءة

النتائج النهائية لامتحانات الكفاءة المهنية برسم سنة 2018...

النتائج النهائية للترقية

النتائج النهائية للترقية بالاختيار (التسقيف) لأساتذة التعليم الابتدائي ابتداء من 01 يناير 2018...

*****
 
تربويات TV

تلاميذ ثانوية عمومية يبعثون رسالة أمل قوية لتلاميذ المغرب‎


حوار مع السيدة وفاء شاكر المديرة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بصفرو


مجموعة مدارس المسيرة الخضراء بإثنين أداي تنخرط في أسبوع البرمجة الإفريقي 2018‎


القراءة المقطعية: من المقاطع الصوتية إلى الكلمات ثم الجمل وصولا إلى كتابة النص

 
استطلاع رأي
هل تعتقدون أن التدابير ذات الأولوية التي أطلقتها الوزارة ستساهم في الإقلاع بمنظومة التربية والتكوين المغربية؟

لا
نعم
إلى حد ما


 
صورة وتعليق

الزيادة في الأجور: اتفاق 25 ابريل 2019
 
تـرقيات

الإعلان عن النتائج النهائية لمباراة الترقية إلى خارج الدرجة بالنسبة للأطباء - أبريل 2018


الوزارة تفرج عن نتائـج الاختبـارات الكتابيـة لامتحانات الكفاءة المهنية الخاصة بفئات هيئة الأطر المشتركة بين الوزارات برسم سنة 2017


​نتائج ترقية مفتشي المصالح المادية والمالية بالاختيار من الدرجة 1 (السلم 11) الى الدرجة الممتازة (خ س) برسم سنة 2016


نتائج الترقية بالاختيار برسم سنة 2016


نتائج الاختبارات الكتابية لامتحانات الكفاءة المهنية الخاصة بهيئة الأطر المشتركة بين الوزارات لسنة 2016‎

 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أنشطة المديريات الإقليمية

عامل اقليم تيزنيت يتفقد الفضاء الجديد للمركز الاقليمي للامتحانات بمديرية تيزنيت ويطلع على الترتيبات الجارية لتدبير امتحانات الباكلوريا


مديرية عين الشق توقع اتفاقية شراكة مع الفدرالية الوطنية للتعليم والتكوين الخاص للارتقاء بالتعليم الأولي


إنزكان: تتويج مؤسسة أبي هريرة الإبتدائية في ''مبادرة مدرسة نظيفة''


مديرية تاونات ندوة تربوية وعرض لمنتوجات الأندية التربوية وتتويج المتفوقين دراسيا بإعدادية أولاد عياد ‎

 
أنشطة الأكاديميات

إعطاء الانطلاقة الرسمية لـ''قافلة التعبئة من أجل تمدرس الأطفال في وضعية إعاقة بالثانوي'' الإعدادي تحت شعار: ''جميعا من أجل مدرســة دامجة ومواطنة''


تتويج الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين مراكش- آسفي في المسابقة الوطنية لفن الكاريكاتير التربوي


مديرية صفرو تنظم الملتقى العلمي الوطني حول ''واقع وآفاق المسارات المهنية''


السيدان مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة فاس مكناس والمدير الإقليمي للتربية والتكوين بالحاجب، يتتبعون، مع فريق الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، مشروع ''القراءة من أجل النجاح'' بمدرسة علي بن أي طالب بعين تاوجطات

 
خدمات تربوية

تربويات الأطفال


تربويات التلميذ والطالب


موقع تبادل (تربويات)


فضاء جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي


وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
خدمات

 
 


أضيف في 1 ماي 2016 الساعة 22:03

عَلَاقَاتٌ مُلْتَبِسَةٌ تُهَدِّدُ نَجَاحَ الْإصْلَاحِ التَّرْبَوِيِّ الْجَدِيدِ




بقلم : صالح أيت خزانة

في خلال المشاورات القاعدية التي أطلقتها وزارة التربية الوطنية، ظلت أصابع الاتهام تتجه يمينا وشمالا من مختلف المشاركين في هذا التقييم الوطني الموسع؛ يشير كل طرف إلى سواه، ويتهم كل طرف غيره، ولا أحد ينبري ليعترف بجزء من مسؤوليته فيما آلت إليه المنظومة، من خَوَر واهتراء.
فالأستاذ يحمل المسؤولية لصناع القرار التربوي، وللمناهج، والبرامج، والمقررات المدرسية، والإيقاعات الزمنية، والمدير للوزارة التي لم تحسم في وضعيته الإدارية والقانونية، والمفتش للمناهج الملتبسة، والإيقاعات الزمنية التي لم تسعف التنزيل السليم لقرارات الإصلاح، وتوصيات الخبراء، والوزارة للأستاذ والمدير والمفتش،.. وهكذا دواليك، تتراشق الأطراف التهم، وتتقاذف المسؤوليات حول فشل الإصلاح، وتعثر النهوض، وتدني المستوى، وذيلية الترتيب.
غير أنه لا أحد يعترف بأنه جزء من المشكل، كما أنه جزء من الحل. وأن الإصلاح لن ينجح إلا بتظافر الجهود-كل الجهود- في لملمة المسؤوليات، و النزول إلى طاولة النقد الذاتي. وأنه قد آن الأوان لإعادة توزيع الأدوار داخل رقعة المسؤوليات، وعلى قاعدة الالتزام باستنفاذ الجهد المشترك، الكامل والأكمل، في القيام بالدور المنوط بكل طرف، داخل جماعة الفاعلين، وتحمل المسؤولية الجماعية الكاملة في مخرجات المهام الموكولة.
ولعل من أهم الأسباب المُفشِلة لمسارات الإصلاح، والتي ستبقى داء مزمنا يعرقل كل محاولة جديدة لتنزيل مقتضيات إصلاح جديد، ما لم يتم تداركه بالتغيير البشري الجذري والعميق؛ هو الجفاء الذي تعرفه العلاقات العمودية بين مختلف مكونات المنظومة التربوية، في شقها الإداري على وجه الخصوص، وتوقف كل طرف عند حدود مسؤولياته، دون العمل على تجسير التواصل مع باقي المكونات، ومشاركة المُنْجَز مع الأطراف التي تليه في التسلسل الإداري. مما حول هذا التسلسل إلى نتوء متفرقة، بعد أن فقد العديد من حلقاته الأساس، وصارت التعالقات بينها إلى استبداد خفي تمارسه السلطة الأعلى على السلطة الأدنى.
فقد صارت العلاقات الهرمية بين مختلف هذه الحلقات/المكونات إلى علاقات تتأسس، فقط، على "الأمر اليومي للتنفيذ"،  في حين تغيب عنها حرارة المشاركة في التنزيل. مما حول أغلب المسؤولين إلى كسالى يعملون تحت الطلب، ولا يبادرون إلى الاجتهاد، والإبداع، والعطاء الحر. فصارت اجتهاداتنا هملا، وأعمالنا خبط عشواء.
فالكثير من المسؤولين-للأسف- لا زالوا لم يستوعبوا، بعد،  المفهوم الجديد لسلطة التدبير، والتي يجب أن تتأسس على المواطنة التي يؤطرها القانون، ولا شيء غير القانون. فظن الكثير منهم أن السلطة تعني " اتخنزير" و"تخراج العينين" ، إذا تعلق الأمر بمعاملة المرؤوسين. فاكتفوا بوضع مسافة بينهم وبين مرؤوسيهم، وجعلوا من  المكتوب الصلة الوحيدة التي تربطهم بهم. مما حول هؤلاء إلى منفذين تحت الطلب، وغاب الاجتهاد الحر، والإبداع المؤسس، والعطاء الباني الذي لا يبغي جزاء ولا شكورا. وغاب "حب القميص" عند الكثير من الممارسين  المباشرين للشأن التعليمي/التربوي، حتى تحول عملهم الكسول والمرهون بالأوامر العليا، إلى مثبط حقيقي للإصلاح.
فالإصلاح ليس في حاجة إلى تدابير، ورؤى، وتصورات جديدة، فقط، بل الأهم هو وجود مصلحين حقيقيين، يستوعبون مقتضياته، ويؤمنون به، و يعملون على تصريفه بحب، ونكران ذات. ولا يمكن أن نستنهض هذه الهمم الغيورة، التي لا شك تَعِجُّ بها ساحتنا التربوية والتعليمية، إلا بإشاعة المفهوم الجديد للسلطة، التي تتأسس على  الاحترام المتبادل بين الأستاذ والمدير، والمفتش، والمدير الإقليمي، والجهوي وسائر مكونات المنظومة التربوية؛ فيصبح المسؤول يمارس مسؤوليته، إزاء مرؤوسيه، بمواطنة، لا تعني أبدا القفز على القانون، أو إخلافه، بل تعني التطبيق الصحيح والسليم والمواطن للقانون، والمشاركة "المتواضعة" في تنزيل الإصلاح، ومقتضياته؛ بدل الاستعلاء بالمنصب، وحصر التواصل في الامر المكتوب، والبحث عن الأخطاء، والشطط في المحاسبة، والمتابعة، والتقييم.
ولقد ظللت أمثل، في أكثر من مناسبة تدفعني للحديث عن هذا المثبط من مثبطات إنجاح الإصلاح، بذلك الشرطي الذي أوقفني، ذات يوم، بسبب ارتكابي لمخالفة سير، فأخذ يسألني ، بلطف غير مسبوق، عن أحوالي وأحوال العائلة، وظروف العمل، والابتسامة لا تغادر محياه، حتى ظننت أنه يعرفني، كما ظننت أنه سيتجاوز عن مخالفتي، لكنه ظل يحدثني بكل هذا اللطف، وهو يسجل المخالفة، ليسلمها إلي. فكانت أول مخالفة أؤدي ثمنها وأنا في غاية السعادة أَنْ يوجد في صفوف رجال الأمن مثل هذا الشرطي المواطن، الذي استوعب المفهوم الجديد للسلطة، ومارس واجبه في تطبيق القانون؛ دون أن يستفز، أو يستعلي، أو يشطط  . أو بمثل الشرطي في الدول التي تحترم نفسها ومواطنيها، وتمارس احترام حقوق الإنسان؛ حقيقة لا ادعاء، حينما  يقبض على المجرم، ويعرفه حقوقه، ويقترح عليه انتداب محام يدافع عنه. لأنه –بكل بساطة- يعلم أن ثمة قانونا وقضاء، هو الفيصل والحكم، لذلك لا يَجْهد نفسه كثيرا في التكشير عن أنيايه، أو تقطيب جبينه، أو الصراخ في غير جدوى.
فكنت أقول مع نفسي: لو استفاد الذي يدبر بجبين مقطب، ووجه متجهم، وسحنة مكفهرة،... أو ذاك الذي عينه على الأخطاء، والزلات، التي لا يسلم منها مخلوق؛  يتتبعها. أو من  لا يرى المخطئ إلا الآخر، ولا يفهم من الإصلاح إلا "الأمر من أجل التنفيذ"، ومن الحوار إلا "العين الحمرا". أو ذاك الذي يمسك يده عن تحفيز المجدين، وشكر المبدعين، وتقدير عمل المبادرين، ويضعهم والمتقاعسين،  في سلة واحدة؛ مع ما للتحفيز من وقع السحر على إشعال فتيل روح المبادرة، والمنافسة، والعطاء الذي لا ينقطع... لو استفاد كل هؤلاء من درس هذا الشرطي، لكان لنظامنا التعليمي والتربوي شأن آخر ..
" فالموظف الذي يحس بأجواء المساواة والكرامة تظله من كل الجوانب. و"هيئات الرقابة" التي تحل عليه؛ تصاحبه، ولا تتكبر عليه، وتعينه ولا تخذله، وتشجعه إذا أحسن، وتنبهه- بأدب- إذا أخطأ، وتحاسبه –وفق القانون- ولا تجامله.. فهذا الموظف هو الذي سيُنجِح الإصلاح، وسينهض بالمنظومة إلى المصاف الأُوَّل، وسيغرَم بعمله ويخلص فيه. لأنه  يعلم أنه إذا قام بواجبه، وأخلص في عمله، نال حقه الذي يكفله له القانون كاملا مكتملا. كما يعلم أن هذا "القانون" لن يحابي المفسدين من المتهاونين، و"اشلاهبية"، والأشباح، والنقابيين الانتهازيين والمتفرغين،...وأن إعمال القانون في حقهم  مما لا هوادة فيه ولا تساهل، وأن الكل أمام القانون سواء، وأن مبدأ المساواة وتكافؤ الفرص، سيكون أصلا أصيلا في تدبير المنظومة..." (1)
إن المشكل الذي تعاني منه منظومتنا التربوية، ويجعل وضعنا التعليمي والتربوي المهترئ يراوح مكانه منذ عقود، رغم مبادرات الإصلاح الرائدة التي اعتمدها صناع القرار التربوي،  ليس ناتجا عن خلل في المناهج، أو البرامج، أوالمبادرات، أو التدابير،... ولكن المشكل في علاقاتنا العمودية  التي تحولت إلى مُزَق وشظايا، وطغى عليها الكثير من الاستبداد بالأمر، والتسلط بالتوجيه، والاستعلاء بالفكرة والمقترح. مما حول الأوامر والتوجيهات إلى أثقال يحملها البعض عن ظهره ليسرع برميها إلى غيره، وهكذا حتى يستقر بها المقام عند باب المؤسسة؛ فينسحب الجميع من حلبة الاصلاح، وتبقى المؤسسة تكابد-لوحدها- في فهم ما يجب وما لا يجب .. والكل يحملها تبعات جرم ما تقترفه في حق المنظومة، وفي حق المتعلم. ولا أحد يتطوع ليُعَرِّفها بحقوقها، أويشرح لها واجباتها، أو يشاركها جزء من المسؤولية في تحمل عبء تنزيل مقتضيات الإصلاح!.
دمتم على وطن.. !!
------------------------------ 
(1) من مقالنا :" تَعْلِيمُنَا الْمَرِيضُ؛ هَلْ تُصْلِحُهُ "الْعَيْنُ الْحَمْرَا؟" !






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- تاكيد و تشجيع

ابراهيم

السلامعليكم، أصبت، أصبت، وحددت مكمن الداء، لكن لازلنا بعيدين عن تشخيص الداء، فضلا عن تناوله، فضلا عن الامتثال للشفاء،..تبارك الله على الاستاذ صالح

في 02 ماي 2016 الساعة 54 : 06

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- المعقول وكفى

abdelkhalek

اود الاشارة الى مايلي:
الاصلاح هو اختيار الانسان المناسب للوظيفة بصدق و امان\المحسوبية طغت على مجمل التوظيفات.
الاصلاح هو تشجيع الاستاذ المثابر و توبيخ المتكاسل/من ينجح في التفتيش الامتحان المهني€$ و dhو😆
الاصلاح من الان فصاعدا هو التضحية بالعمر كله من اجل اجيال المستقبل.

في 02 ماي 2016 الساعة 10 : 08

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- ramidu77@outlook.fr

brahim

سلام, قرات كتابا للاستاذ احمد اوزي يتحدث فيه عن الجودة فذهب الى انه لتحقيق الجودة في التعليم فيجب ان تكون الجودة في البرامج والمناهج وفي الاستاذ وفي البنايات والتجهيزات والوسائل وفي المتعلم وحتى ابائهم واليائهم.. طبعا هذا صحيح ولكن اعتقد ان هذه الظروف كلها يمكن ان نجدها في الدول المتقدمة, كما يمكن تحقيق الجودة في التعليم ببلادنا ايضا بقليل من الاجراءات والتذابير او الحكامة الجيدة. فيما يخص العلاقات الافقية في الميدان التربوي ببلادنا فهي تعرف بعض التشنج ليس في كل المؤسسات واعتقد ان سبب التوثر هو ظروف العمل حيث انعدام الجودة كما قلنا في المناهج او في الادارة او الاستاذ الخ, فاذا ناقشنا مشكل البرامج والمناهج فسنلاحظ نوعا من انعدام المهنية في اخراجها حيث تعتمد على الكم على حساب الكيف بل انه في السنوات الاخيرة صارت البرامج والكتب المدرسية موضوعا تجاريا بحيث نلاحظ عدة مقررات في اقليم واحد في حين ان التربية والتعليم ليست موضوعا قابلا للتجزيئ. اما عن تكوين الاساتذة مثلا فهو تكوين عام كذلك يعكس عمق الازمة التربوية في بلادنا بسبب عدم وجود فلسفة مجتمعية او تربوية متوافق بشانها, لكن يمكن تحقيق حد ادنى من الجودة التعليمية ويمكن في هذا الاطار الاستعانة بخبرة المهتمين بالميدان التربوي وليس المجلس الاعلى للتربية الذي يضم شخصيات من كل الاطياف وكانه برلمان مصغر او مجلس سياسي وليس مجلس تربوي . من الطبيعي اذن وجود علاقات غير طبيعية احيانا بين الاطر سواء بين الاستاذ والمدير او ما بين الاساتذة مما يجعل تدخل النيابة ولجان المراقبة ضروريا لحل بعض المشاكل التي يخلقها بعض منعدمي الضمير والعقليات الصغيرة. فلهذا لا يجب الحكم على جميع الادارات والمؤسسات والمسؤولين ونضعهم في سلة واحدة لكن لابد ان نقول ان هناك كفاءات تربوية من اساتذة و مديرين اقليميين او جهويين او حتى مركزيا يعملون بصدق ويتصدون لمن لا يقوم بواجبه. اعتقد ان على التربية والتعليم ان تقوم بواجبها في التربية على القيم والعمل لنحارب الكسل والاتكالية فمن بين مشاكل التعليم وباقي القطاعات هو وجود اشخاص بدون الكفاءة المطلوبة لكن الاهم بدون ضمير او قيم انسانية مما يجعلهم مصدر توثر في مكان اشتغالهم يشعلون الفتن بين زملائهم في حين لو قام كل واحد بواجبه والاحترام المتبادل لكان حال التعليم افضل لاننا نضيع الوقت في تصفية حسابات شخصية على حساب واجباتنا اليومية كما نضيع وقت المسؤولين ايضا والسلام.

في 03 ماي 2016 الساعة 28 : 00

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- لقد أسمعت

ممارس

لقد أسمعت لو ناديت حيا.......... لكن لا حياة لمن تنادي

في 14 ماي 2016 الساعة 48 : 20

أبلغ عن تعليق غير لائق


اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذه المادة
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق





 
إعلانات
 
قالوا في التربية والتعليم
ألم الدراسة لحظة....

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  تربويات TV

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  قالوا في التربية والتعليم

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  تـرقيات

 
 

»  حركات انتقالية

 
 

»  تشريع

 
 

»  بلاغات وبيانات

 
 

»  مذكرات

 
 

»  مواعيد

 
 

»  أخبار متفرقة

 
 

»  أنشطة الوزارة

 
 

»  أنشطة الأكاديميات

 
 

»  أنشطة المديريات الإقليمية

 
 

»  مباريات

 
 

»  كتب تربوية

 
 

»  وثائق تربوية

 
 

»  وجهات نظر

 
 

»  حوارات

 
 

»  ولنا كلمة

 
 

»  وثائق خاصة بأستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  الاستعداد للامتحانات المهنية

 
 

»  تكوينات

 
 

»  حركات انتقالية محلية

 
 

»  حركات انتقالية جهوية

 
 

»  حركات انتقالية وطنية

 
 

»  مذكرات نيابية

 
 

»  مذكرات جهوية

 
 

»  مذكرات وزارية

 
 

»  مستجدات

 
 

»  جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  بيداغوجيا الإدماج

 
 

»  الرياضة المدرسية

 
 

»  المخاطر المدرسية

 
 

»  عروض

 
 

»  تهنئة

 
 

»  تعزية

 
 

»  إدارة الموقع

 
 

»  الدعم البيداغوجي

 
 

»  التدبير المالي لجمعيات دعم مدرسة النجاح

 
 

»  التعليم و الصحافة

 
 

»  تربويات الأطفال

 
 

»  تربويات التلميذ والطالب

 
 

»  مستجدات تربوية

 
 

»  غزة تحت النار

 
 

»  خدمات تربوية

 
 

»  قراءة في كتاب

 
 
القائمة
 
مواعيد

مكناس: قراءة في كتاب ''المنظومات التربوية العربية والتحدي المعرفي: مداخل للنقد والاستشراف''


نهائيات مسابقة تجويد القرآن الكريم بين المؤسسات في نسختها الأولى بمديرية إنزكان ايت ملول


تنغير تحتضن المعرض الجهوي للطالب في دورته الأولى، السينغال ضيفة شرف، وأزيد من 100 معهد وجامعة مغربية ودولية


مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين تنظم ملتقى الصحة لفائدة اسرة التربية والتكوين من 21 إلى 24 فبراير 2019 بجهة سوس ماسة

 
ترتيبنا بأليكسا
 
وجهات نظر

من هم البيداغوجيون الذين يدبرون لغة التدريس؟


النور والظلام وتناوب التفويض


كذب الأطفال ، حقيقة أم خيال ؟


''لُغَةُ التَّدْرِيسِ''، تَحْتَ رَحْمَةِ صِرَاعِ الْخُصُومِ!


التربية على المواطنة


التربية وسؤال الحرية...


نحن لم نعد في زمن توريث المعرفة ...

 
حوارات

حوار مع ذ محمد الرياحي الباحث في مجال السينما والجماليات حول أدوار السينما في التعليم، وتجربته في ''نادي السينما والتنشيط السمعي''


حوار مع د محمد أحمد أنقار حول بلاغة القيم في قصص الأطفال


حوار مع د. عبد الإله الكريـبـص الكاتب الجهوي لنقابة مفتشي التعليم بجهة طنجة تطوان الحسيمة

 
قراءة في كتاب

كتاب '' مدخل لعلم التدريس '' للدكتور خالد فارس إضافة نوعية على المستوى الإبستيمي والمنهجي


''إشكالات تنزيل القيم في المدرسة المغربية'' عنوان كتاب جديد للمركز الدولي للأبحاث والدراسات العربية

 
موقع صديق
موقع دفاتر نت
 
خدمات