لمراسلتنا : contact@tarbawiyat.net « الإثنين 27 مايو 2019 م // 21 رمضان 1440 هـ »

مزيدا من التفاصيل

تجديد المنهاج الدراسي للمستويين

تنهي وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، قطاع التربية الوطنية، إلى علم عموم...

النتائج النهائية لامتحانات الكفاءة

النتائج النهائية لامتحانات الكفاءة المهنية برسم سنة 2018...

النتائج النهائية للترقية

النتائج النهائية للترقية بالاختيار (التسقيف) لأساتذة التعليم الابتدائي ابتداء من 01 يناير 2018...

*****
 
تربويات TV

تلاميذ ثانوية عمومية يبعثون رسالة أمل قوية لتلاميذ المغرب‎


حوار مع السيدة وفاء شاكر المديرة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بصفرو


مجموعة مدارس المسيرة الخضراء بإثنين أداي تنخرط في أسبوع البرمجة الإفريقي 2018‎


القراءة المقطعية: من المقاطع الصوتية إلى الكلمات ثم الجمل وصولا إلى كتابة النص

 
استطلاع رأي
هل تعتقدون أن التدابير ذات الأولوية التي أطلقتها الوزارة ستساهم في الإقلاع بمنظومة التربية والتكوين المغربية؟

لا
نعم
إلى حد ما


 
صورة وتعليق

الزيادة في الأجور: اتفاق 25 ابريل 2019
 
تـرقيات

الإعلان عن النتائج النهائية لمباراة الترقية إلى خارج الدرجة بالنسبة للأطباء - أبريل 2018


الوزارة تفرج عن نتائـج الاختبـارات الكتابيـة لامتحانات الكفاءة المهنية الخاصة بفئات هيئة الأطر المشتركة بين الوزارات برسم سنة 2017


​نتائج ترقية مفتشي المصالح المادية والمالية بالاختيار من الدرجة 1 (السلم 11) الى الدرجة الممتازة (خ س) برسم سنة 2016


نتائج الترقية بالاختيار برسم سنة 2016


نتائج الاختبارات الكتابية لامتحانات الكفاءة المهنية الخاصة بهيئة الأطر المشتركة بين الوزارات لسنة 2016‎

 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أنشطة المديريات الإقليمية

عامل اقليم تيزنيت يتفقد الفضاء الجديد للمركز الاقليمي للامتحانات بمديرية تيزنيت ويطلع على الترتيبات الجارية لتدبير امتحانات الباكلوريا


مديرية عين الشق توقع اتفاقية شراكة مع الفدرالية الوطنية للتعليم والتكوين الخاص للارتقاء بالتعليم الأولي


إنزكان: تتويج مؤسسة أبي هريرة الإبتدائية في ''مبادرة مدرسة نظيفة''


مديرية تاونات ندوة تربوية وعرض لمنتوجات الأندية التربوية وتتويج المتفوقين دراسيا بإعدادية أولاد عياد ‎

 
أنشطة الأكاديميات

إعطاء الانطلاقة الرسمية لـ''قافلة التعبئة من أجل تمدرس الأطفال في وضعية إعاقة بالثانوي'' الإعدادي تحت شعار: ''جميعا من أجل مدرســة دامجة ومواطنة''


تتويج الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين مراكش- آسفي في المسابقة الوطنية لفن الكاريكاتير التربوي


مديرية صفرو تنظم الملتقى العلمي الوطني حول ''واقع وآفاق المسارات المهنية''


السيدان مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة فاس مكناس والمدير الإقليمي للتربية والتكوين بالحاجب، يتتبعون، مع فريق الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، مشروع ''القراءة من أجل النجاح'' بمدرسة علي بن أي طالب بعين تاوجطات

 
خدمات تربوية

تربويات الأطفال


تربويات التلميذ والطالب


موقع تبادل (تربويات)


فضاء جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي


وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
خدمات

 
 


أضيف في 15 ماي 2016 الساعة 18:48

"رُؤُوسُ" الْفَسَادِ النَّقَابِيِّ !




 بقلم: صالح أيت خزانة

 يعيش العمل النقابي في هذه الأيام لحظات احتضاره بعد أن تبث أنه يعاني من مرض مزمن لا يرجى شفاؤه !. فقد ابتلي بكائنات التَذتْ الجلوس على "الكرسي" حتى التصقت به ، فما عادت تقوى على النضال وسط الصفوف، كما لم تعد تطيق المغادرة بعد طول لبوث انكشفت خلاله عورتها، وبانت حقيقة نفاقها .

فلقد ولى زمن النضال الشريف ، النبيل.. وحل زمن المتاجرة بذمم الشرفاء من ذوي النيات الحسنة، والقلوب الطاهرة السليمة، الملبية لنداء النزال: من الاحتجاج المسؤول إلى التصعيد الزاحف ... زمن أضحى فيه أسلوب " السمسرة " و"اتشلهيب"، سلعة رائجة، وسوقا قائمة، يعتلي منابرها " سماسرة " يستلهمون الهمم الغافلة، ويضحكون على الذقون السادرة في أثون الغفلة والإمعية...!

بعض " النقابيين " في زماننا يا قوم ! منافقون من العيار الثقيل ؛ يدعون لشيء ويأتون خلافه ، ويظهرون ظاهرا ودودا وديعا، ويضمرون باطنا خرابا، إلا من حب الكرسي والمنصب .. تراهم بين ظهرانَي الشغيلة أُسُدا تزمجر بالوعد والوعيد، وبين يدي أولي نعمتهم نعامات، تقتات من الفتات، وترضى بالذل والهوان .. أرجلٌ تَدِبُّ معك على الأرض في ساحات المواجهة والنزال، وقلوب معلقة بالكراسي والمناصب والامتيازات المُحرَّمة .

لقد عرفنا منهم الكثير، وعاصرنا منهم - طيلة أزيد من عشرين عاما من الممارسة النضالية - نماذج ، وأصنافا ؛ فما ألفناهم إلا حريصين على تسلق درج المناصب والكراسي. مجتهدين في تخطي الرقاب، وركوب الظهور، والقفز على الجدران القصيرة ؛ فصاروا إلى حيث هم الآن ، بعدما كانوا بيننا؛ ولا حسد !! .

فمنهم من ضل يناضل في صفوف الشغيلة التعليمية لسنوات، ولما طلبه "الكبار" للالتحاق بالرباط، استحوذ على أموال الانخراطات، وفرَّ . وهو اليوم يتربع على كرسي المكتب السياسي لأحد الأحزاب "الكبيرة"، ويظهر بين الحين والآخر على شاشة التلفزيون يقدم دروسا في الديموقراطية والنزاهة والمصداقية، ويتهم خصومه السياسيين بالسرقة و"اتشلهيب" وو.. !!

ومنهم من ضل يتردد على سادته، يقبِّل الأقدام والأكتاف، حتى إذا ما مُكِّن من مبتغاه؛ إدارةً مريحة في الوسط الحضري ، والتحاقَ زوجته به؛ خرج ليرفع عقيرته ضد الزبونية والمحسوبية الذي تعرفه الإدارة !!

ومنهم من جمع شتات بعض الغاضبين على " العرض النقابي " الذي تقدمه بعض الإطارات النقابية الموجودة في إقليمه، وأخذ يخوض بهم "طواحينه الهوائية" ضد الإدارة النيابية، وعندما قرر تسجيل "فرقعاته" النقابية أمام أسوار البناء العتيد لإحدى الأكاديميات الجهوية ، تم احتواؤه ، بعد أن اقتلعت مخالبه و أنيابه؛ لينتهي به المطاف مكلفا بسيطا، بملف فارغ من أية شواهد ، في مكتب ضيق داخل الأكاديمية !!.

ومنهم من نزل من الجبل معلما "بسيطا"؛ فأرغى وأزبد ، وصرخ وزمجر؛ فكوفئ تفرغا مكَّنه من تعميق علاقاته بـ"الكبار". و حينما قرر هؤلاء الكبار "كركبته"؛ هدد وتوعد، وأضرب واعتصم ؛ فظهر واشتهر؛ فكان "جزاؤه" منصبا مريحا في المكتب الوطني لنقابته "النزيهة جدا" !!

ومنهم من ابتدأ نزيف انسحابه من القسم منذ أن أصبح نقابيا معروفا؛ ينطق فلا يشق له غبار. فاستغل منصبه للتردد على أصحاب "الوقت والحال"، الذين مكنوه من "الانتصاب الصنمي" وسط السلطات التعليمية العليا، التي غضت الطرف عن "زبلاته" المستمرة، وشاركته جريمة "التفييض"، في عز الخصاص الذي تشتكي منه المؤسسة الوطنية في الإقليم. لينتهي به الأمر رقما بدون صفة؛ يتربع على عرش الأشباح، ويأكل مما يأكل منه الرجال الأقحاح !!

ومنهم..ومنهم...

فأضراب هؤلاء هم الذين استفاقوا اليوم بعد أن اشتد قرع التأنيب على رؤوسهم، وانفضح نفاقهم، وبانت على الملإ حقيقتهم، وانفض الجمع من حولهم؛ فأخذوا يتوسلون إلى الجماهير الغاضبة بجلد " أولي نعمتهم "، والتنكر لمن كان يغدق عليهم الامتيازات السخية في السراديب المظلمة بعيدا عن عيون الجماهير التي أعلتهم الكرسي الوثير ليتكلموا باسمها، وينافحوا دونها، وبعيدا حتى عن ألصق المناضلين بهم من الذين ثبت "تورطهم" في النزاهة والصِّدْقية والشَّرَافة، وخافوا على كراسيهم أن يقتعدها الشرفاء فيفقدوا "بزولة" الإدارة، وتنكشف حقيقتهم للجماهير؛ فيصيروا إلى مزبلة التاريخ ملعونين!!

وأمثال هؤلاء هم الذين ظلوا يجلسون إلى الحكومات التي توالت على البلد تَتْراً،  خلال جولات ما يسمى حوارا اجتماعيا، ليقرروا في مصائر و مطالب الشغيلة العاملة المناضلة، وينوبوا عنها في إبرام "وثيقة الاستسلام"، مقابل "مساعدات" تقدر بعدة ملايين من الدراهم، و"مصادقات" ترهن حاضر ومستقبل الشغيلة التعليمية، و"توافقات" حول أشياء أخرى تكشف عنها المراسيم التنظيمية و المذكرات الوزارية التي تنزل على رؤوس الشغيلة التعليمية نارا تلظى.

لقد انقلب القوم غير القوم، والخطاب غير الخطاب، بعد أن عرفت الامتيازات طريقها إلى أصحابنا كمبلغ لـ" صمت الشجعان"، تخنس بعده الألسن، وترق القلوب المكلومة بلظى الاحتجاج، لتموت غيظا بعد أن بانت فصول المسرحية التي أجاد "مناضلو الأرائك ، والفرش الناعمة"، و"الغرف المكيَّفة"، والمؤتمرات المخدومة؛ حبْك فصولها، وتوزيع أدوارها، في دهاء وخبث، بين الكتاب الإقليميين، والجهويين، و "الوطنيين"، للدكاكين "الأكثر ثمثيلية" الذين رفعوا أيديهم من الأيدي الطاهرة التي بايعتهم على النضال والصمود في المنشط والمكره .. ومحاوروهم الذين ظلوا يُنعتون في بياناتهم، وخلال وقفاتهم الناقمة المنتقمة؛ بلوبيات الفساد، والطغمات المتعفنة، وأصحاب الضيعات المستفردون بالقرار ... وما إلى ذلك من تلك الأسطوانة المشروخة التي لم تعد تنطلي على أحد.

لقد انتهت هذه الدكاكين إلى "سُعاة" تستجدي اليد الحنون للحكومة فُتاتا تستقوي به أمام الأنصار الذين بدأوا ينفضون من حولها زرافات وَوِحْدانا، حتى ماكاد "يثق" فيها إلا ذوي المصالح من "السماسرية" و"المقزدرين" الذين يعود إليهم الوزر في ما آلت إليه الأوضاع التعليمية بهذا البلد الحبيب. فأضحت، بفعل الخمول والكسل والركون إلى فتات ما تجود به الحكومة في حواراتها المشروطة تحت قاعدة ماسمي – زورا- بالسلم الاجتماعي؛ إطارات مهترئة، مترهلة، خاوية على عروشها، لا يكاد يجاوز رصيدها النضالي بيانات وبلاغات يتيمة يصوغها أصحاب "الكروش المنتفخة" بفعل التفرغ الفارغ، في السراديب المظلمة بعيدا عن القواعد المتنقبة التي ما عادت تثق فيمن صفقت له بالأمس القريب ، وأعْلَتْهُ الكرسي الوثير لينقلب عليها، ويتنكر لوعوده والتزاماته التي كان يصدع بها، أيام "المشماش"، في خطبه العنترية!!...

***********

فتحية إكبار وإجلال لكل المناضلين الشرفاء في هذا البلد الحبيب .. !

وتحية صادقة لكل الذين ثاروا ضد مكاتبهم "المطبوخة"، واستنكروا مهزلة "البيع والشراء"، وواصلوا النضال المستميت ضد جيوب الفساد الرابض في دهاليز إطاراتهم النقابية..

وتحية لكل المناضلين الشرفاء الذين كانوا ضحية رفضهم لهذه المهازل؛ فطُردوا من إطاراتهم التي بنوها على أعينهم، وشيدوا صرحها العنيد بأيديهم؛ فكانوا ضحية "عنادهم" المستميت، فانتهوا إلى ساحة الشرافة والصدق؛ نجوما تتلألأ..

وتحية عز وإباء لكل النزهاء الصادقين الذين يعانون في صمت داخل إطاراتهم النقابية الحزبية ، بعد أن رفضوا أن يكونوا مجرد أصوات تقيم أَوَدَ "حزب نقابتهم" العتيد ، وأدرعا تحمي ظهر أحزاب شاخت عن زمانها ، فما عادت تقوى على النهوض بلهَ النضال والصمود .. !

وتحية ود واحترام للأخفياء الأنقياء الذين إذا حضروا لم يُعْرَفوا، وإذا غابوا لم يُفتقدوا، قلوبهم موائل الكرامة والحرية والبسالة .. !

و تحية لكل الذين قالوا بملء قلوبهم قبل ألسنتهم : لا للظلم.. لا للفساد ..لا لمدبري الأزمة من مفسدي ومفسدات قطاع " العلم والتربية".. !

وتحية إجلال وتقدير لكل النقابيين الذين واصلوا العطاء والجد والتفاني داخل مقرات عملهم، ورفضوا كل الامتيازات المحرمة، واستعاضوا عنها بما يربحونه في نفوسهم وذويهم من ثمرات التفاني والإخلاص؛ صحة في البدن، وصلاحا في الأهل، وهناء في البال، وتقديرا عند الناس... !!

تحية لكم، يا من أشاهدكم وأنتم تخرجون من رحم المستقبل القريب.. تحملون فؤوس الحق والصمود، تهدمون بها عروش الفساد المنتصب في ربوع إطاراتكم "العتيدة"، وتبنون على أنقاضها صروح الحق و القوة والصدق... !

تحية لكم، تحية .. فأنتم المعوَّل عليكم –لا على سواكم- في توزيع رغيف "النضال الصادق "، على أنفسٍ جوعى بانتزاع الحق، جامحة لهدم أصنام الباطل ..

فعليكم مني السلام .. وكل نضال وأنتم على موعد !!

 







تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- جميل جدا

أدهم

جميل جدا ما قلت ايها الاخ الفاضل انكشف المستور وبان كل شيء على حقيقته.ما معنى الدفاع المستميت عن التخفيض الضريبي غير توسيع الهوة بين الاجور ليزداد الغني غنى والفقير فقرا.

في 15 ماي 2016 الساعة 09 : 22

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- omranne11@hotmail.fr

sara rif

صدقت قولا و اتقنت التعبير نيابة عن كل الشرفاء في وصف و نقد وفضح الزعامات النقابية المريضة

في 24 ماي 2016 الساعة 46 : 09

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- مجرد لغو....

mohamed amine

خير الكلام ما قل ودل.اما كما قال محمود درويش رحمه الله ان ازمة العرب انهم لا يعرفون الا الخطابة والفرارا.من باع العمل النقابي الا المرجئة. من يعبد الاصنام النقابية ولا يؤمن بالنسبية الا المتواكلون.من باع الموظف باسم النزاهة والشفافية الا المنافقون.ما وصل رجل التعليم الى ما وصل اليه الا بالكلام وراء الكواليس وعدم الاستعداد للتضحية.ولى زمن النضال وتامر المخزن مع مجموعة من الانتهازيين فانشاوا التنسيقيات و الجمعيات والمنظمات والهيات والجوقات.....ان المشكل ليس في الا على بل في القواعد التي تصفق للاقتطاع للضغط على المضربين وتكمم الافواه وتدعو الى مشروعية اصلاح للتقاعد يجهز على المكتسبات و...يقول المثل المغربي انعس وانا غادي نشخر ليك.....

في 28 ماي 2016 الساعة 37 : 08

أبلغ عن تعليق غير لائق


اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذه المادة
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق





 
إعلانات
 
قالوا في التربية والتعليم
ألم الدراسة لحظة....

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  تربويات TV

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  قالوا في التربية والتعليم

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  تـرقيات

 
 

»  حركات انتقالية

 
 

»  تشريع

 
 

»  بلاغات وبيانات

 
 

»  مذكرات

 
 

»  مواعيد

 
 

»  أخبار متفرقة

 
 

»  أنشطة الوزارة

 
 

»  أنشطة الأكاديميات

 
 

»  أنشطة المديريات الإقليمية

 
 

»  مباريات

 
 

»  كتب تربوية

 
 

»  وثائق تربوية

 
 

»  وجهات نظر

 
 

»  حوارات

 
 

»  ولنا كلمة

 
 

»  وثائق خاصة بأستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  الاستعداد للامتحانات المهنية

 
 

»  تكوينات

 
 

»  حركات انتقالية محلية

 
 

»  حركات انتقالية جهوية

 
 

»  حركات انتقالية وطنية

 
 

»  مذكرات نيابية

 
 

»  مذكرات جهوية

 
 

»  مذكرات وزارية

 
 

»  مستجدات

 
 

»  جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  بيداغوجيا الإدماج

 
 

»  الرياضة المدرسية

 
 

»  المخاطر المدرسية

 
 

»  عروض

 
 

»  تهنئة

 
 

»  تعزية

 
 

»  إدارة الموقع

 
 

»  الدعم البيداغوجي

 
 

»  التدبير المالي لجمعيات دعم مدرسة النجاح

 
 

»  التعليم و الصحافة

 
 

»  تربويات الأطفال

 
 

»  تربويات التلميذ والطالب

 
 

»  مستجدات تربوية

 
 

»  غزة تحت النار

 
 

»  خدمات تربوية

 
 

»  قراءة في كتاب

 
 
القائمة
 
مواعيد

مكناس: قراءة في كتاب ''المنظومات التربوية العربية والتحدي المعرفي: مداخل للنقد والاستشراف''


نهائيات مسابقة تجويد القرآن الكريم بين المؤسسات في نسختها الأولى بمديرية إنزكان ايت ملول


تنغير تحتضن المعرض الجهوي للطالب في دورته الأولى، السينغال ضيفة شرف، وأزيد من 100 معهد وجامعة مغربية ودولية


مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين تنظم ملتقى الصحة لفائدة اسرة التربية والتكوين من 21 إلى 24 فبراير 2019 بجهة سوس ماسة

 
ترتيبنا بأليكسا
 
وجهات نظر

من هم البيداغوجيون الذين يدبرون لغة التدريس؟


النور والظلام وتناوب التفويض


كذب الأطفال ، حقيقة أم خيال ؟


''لُغَةُ التَّدْرِيسِ''، تَحْتَ رَحْمَةِ صِرَاعِ الْخُصُومِ!


التربية على المواطنة


التربية وسؤال الحرية...


نحن لم نعد في زمن توريث المعرفة ...

 
حوارات

حوار مع ذ محمد الرياحي الباحث في مجال السينما والجماليات حول أدوار السينما في التعليم، وتجربته في ''نادي السينما والتنشيط السمعي''


حوار مع د محمد أحمد أنقار حول بلاغة القيم في قصص الأطفال


حوار مع د. عبد الإله الكريـبـص الكاتب الجهوي لنقابة مفتشي التعليم بجهة طنجة تطوان الحسيمة

 
قراءة في كتاب

كتاب '' مدخل لعلم التدريس '' للدكتور خالد فارس إضافة نوعية على المستوى الإبستيمي والمنهجي


''إشكالات تنزيل القيم في المدرسة المغربية'' عنوان كتاب جديد للمركز الدولي للأبحاث والدراسات العربية

 
موقع صديق
موقع دفاتر نت
 
خدمات