لمراسلتنا : contact@tarbawiyat.net « الثلاثاء 21 مايو 2019 م // 15 رمضان 1440 هـ »

مزيدا من التفاصيل

تجديد المنهاج الدراسي للمستويين

تنهي وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، قطاع التربية الوطنية، إلى علم عموم...

النتائج النهائية لامتحانات الكفاءة

النتائج النهائية لامتحانات الكفاءة المهنية برسم سنة 2018...

النتائج النهائية للترقية

النتائج النهائية للترقية بالاختيار (التسقيف) لأساتذة التعليم الابتدائي ابتداء من 01 يناير 2018...

*****
 
تربويات TV

تلاميذ ثانوية عمومية يبعثون رسالة أمل قوية لتلاميذ المغرب‎


حوار مع السيدة وفاء شاكر المديرة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بصفرو


مجموعة مدارس المسيرة الخضراء بإثنين أداي تنخرط في أسبوع البرمجة الإفريقي 2018‎


القراءة المقطعية: من المقاطع الصوتية إلى الكلمات ثم الجمل وصولا إلى كتابة النص

 
استطلاع رأي
هل تعتقدون أن التدابير ذات الأولوية التي أطلقتها الوزارة ستساهم في الإقلاع بمنظومة التربية والتكوين المغربية؟

لا
نعم
إلى حد ما


 
صورة وتعليق

الزيادة في الأجور: اتفاق 25 ابريل 2019
 
تـرقيات

الإعلان عن النتائج النهائية لمباراة الترقية إلى خارج الدرجة بالنسبة للأطباء - أبريل 2018


الوزارة تفرج عن نتائـج الاختبـارات الكتابيـة لامتحانات الكفاءة المهنية الخاصة بفئات هيئة الأطر المشتركة بين الوزارات برسم سنة 2017


​نتائج ترقية مفتشي المصالح المادية والمالية بالاختيار من الدرجة 1 (السلم 11) الى الدرجة الممتازة (خ س) برسم سنة 2016


نتائج الترقية بالاختيار برسم سنة 2016


نتائج الاختبارات الكتابية لامتحانات الكفاءة المهنية الخاصة بهيئة الأطر المشتركة بين الوزارات لسنة 2016‎

 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أنشطة المديريات الإقليمية

مديرية عين الشق تنجر ربورتاجا مفصلا حول وضعية التعليم الاولي


جائزة الموروث المحلي، تتويج جديد لمديرية التعليم بأكادير


المديرية الإقليمية بسيدي البرنوصي تنظم المناظرة التلاميذية الإقليمية الثالثة، تحت شعار: '' تلميذات وتلاميذ من أجل مدرسة مواطنة''


المديرية الإقليمية وجدة أنجاد تعطي انطلاقة تمرير البرنامج الوطني لتقييم مكتسبات التلميذات والتلاميذ

 
أنشطة الأكاديميات

مديرية صفرو تنظم الملتقى العلمي الوطني حول ''واقع وآفاق المسارات المهنية''


السيدان مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة فاس مكناس والمدير الإقليمي للتربية والتكوين بالحاجب، يتتبعون، مع فريق الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، مشروع ''القراءة من أجل النجاح'' بمدرسة علي بن أي طالب بعين تاوجطات


مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين فاس مكناس يشرف على ورشة قرب حول استعمال اللوحات اللمسية في الممارسات الصفية بم/م آيت صالح بالمديرية الإقليمية فاس


مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين جهة فاس مكناس يستقبل وفدا عن الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية في إطار مشروع القراءة من أجل النجاح

 
خدمات تربوية

تربويات الأطفال


تربويات التلميذ والطالب


موقع تبادل (تربويات)


فضاء جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي


وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
خدمات

 
 


أضيف في 23 أكتوبر 2016 الساعة 22:51

الجزء الثاني: إصلاح الحقل الديني المدرسي، الملاحظات الأولية




 


ذ محسن الأكرمين (باحث تربوي)/    mohsineelak@gmail.com

بعد أن استحضرنا في الجزء الأول سياق الإصلاح الرئيسة للحقل الديني المدرسي، والمعلومة لدينا بأثر النقل والتواتر. وبعد أن كشفنا شفرة الترميز المضمر عن بعض روافد قنوات السياق العالمي، وحسبنا قوة الدفع الخارجي (التحدي الغربي ) بأعداد رياضية مضاعفة عن واقع دوافع حاجيات الإصلاح الداخلي لمكون التربية الإسلامية. خلصنا بصريح العلة السببية أن التعجيل السريع في إصلاح الحقل الديني المدرسي كانت بؤرته التوترية الأحداث (الداعشية) بدار الإسلام المشرقي. والتي لازالت عوائد حركتها الراديكالية حامية. وجدنا كذلك أن التوصيات الغربية بسلطة التحدي والدعم المالي المرهون بالإملاءات تنزل علينا كمطرقة حداد على عين حمئة. وبعد بحثنا على تأصيل بعض المرتكزات الأساسية التي أسندت عليها حجرة زاوية انطلاق رؤية إصلاح مكون التربية الإسلامية بالمدارس المغربية، نعد لزاما في الشق الثاني من تحليلنا لفعل الأجرأة الميدانية لكنانيش مكون التربية الإسلامية المنقحة، وندق أبواب الفصل الدراسي، ونقتعد مكانا يسمح لنا بالملاحظة الصفية اللصيقة لكل مكونات مجتمع القسم، ووسائل تمرير معلومات إرساليات (التزكية/ الاقتداء/ الاستجابة/ القسط/الحكمة).

اليوم سننقل إليكم كل الملاحظات ولو استصغرت قيمتها الدلالية والتموضعية. أولى تقليعة وصفية لتشكيلة الملاحظات، هي الحلة الشكلية للكتب الجديدة المنقحة، والجودة في الطبع والعرض الترتيبي للمعلومة المراد التعامل معها من قبل المتعلم بالإثارة، وشد انتباهه إلى محتواها المعرفي. فيما الصورة المصاحبة للدروس كأسناد ملحقة فقد روعي فيها عدة معطيات سيميائية، على أساس أن الرسالة البصرية التي تسوقها نحو المتعلم تختزل مادة قارة ومثبتة في أشكال رؤيتها الهندسية التموضعية أولا، وكذلك من خلال نقلها من الحالة الجامدة إلى دلالات إنسانية متحركة الحياة (الصورية) بموضع الخيال ثانيا. فأصبحت الصورة (في الكتب المنقحة) تنقل لنا عينات من أنماط التشكلات المجالية للمجتمع، وتصف نمذجة من التنوعات النوعية والبيئية في الحياة الفردية والجماعية للمغاربة. هنا نقر برمزية الصورة (المرأة وهي مكشوفة الرأس / المرأة وهي محجبة/ ...)، فهي تروم إلى توسيع طاقة رؤية الاختلاف المرجعي في الوسط المجالي المغربي والكوني، وفي النمط الحياتي بمستويات الانتماء الديني، حينها نقف عن بعد المساواة، والانفتاح على الفكر والقيم الإنسانية الكونية، و نشد اليد على مقاربة الإنصاف / النوع، وعن مجموعة من مفاهيم الحكمة والقسط والحرية كإشارات اختزالية رمزية...

إذا، نعلن بالواضح المكشوف أولا أن الصورة ليست محايدة، ولا بريئة التوارد في قلب غالبية صفحات كتب المتعلم(نموذج كتاب المستوى الثالث)، وتجدها بحجم التصغير في كل الزوايا المشعة بتحريك العينين، إنها الصور التي تحمل عدة رسائل بديلة عن النمطية الواحدة المتحجرة. وهي كذلك مادة الإدراك البصري الأولي، وتستولي بالتمام على التفكير قبل المناولة المعرفية لمحتوى دلالات الرسم الكتابي المقدم.

 إنه حديث علم العلامات كفرع من علم النفس الاجتماعي– ( فرديناد دو سوسير Ferdinand de saussure )- الذي دخل إلى مقرراتنا المدرسية (الإسلامية) بغاية التزكية لأبعاد صورة تسوق الانفتاح على المكون الكوني، ويتم الاقتداء بها وفق الأثرالإيجابي.

بعد الملاحظة الشكلية/ السيميائية للصورة والهندسة الجمالية للمنتوج المنقح والمعدل.  نفتح طية غلاف الكتاب المدرسي للتلميذ ونلاحظ بالبدء النظري جانب التوزيع الزمني لدروس التربية الإسلامية. حيث حافظ متسع الزمن المدرسي المخصص لدروس التربية الإسلامية على مددها التفصيلية وبزيادة - (34اسبوعا دراسيا خلال السنة الدراسية X 3 ساعات أسبوعيا=102ساعة في السنة الواحدة، أي 612 ساعة خلال المرحلة الابتدائية )، بل يمكن القول أن الأحياز الزمنية المخصصة لهذا المكون قد تمططت اتساعا في المستويات الأولى. وتفردت البرمجة الجديدة على اعتماد أربعة أسابيع لبناء الموارد، وامتلاك خاصية  استدماج ما اكتسبه المتعلم في مبادرات حياتية إدماجية ايجابية، فيما تم تخصيص الأسبوع الخامس للتقويم والدعم ومعالجة كل فجوات التعثر.

 هنا نشهد بعلم اليقين أن تراتبية تخطيط زمن التربية الإسلامية أحدث تنافرا مع المكونات الأخرى الناظمة للعمليات التعليمية داخل المدرسة المغربية العمومية، فمكون اللغة العربية (مثلا) ينبني على خطة تقسيط مرحلي (أربعة مراحل)، كل مرحلة مكونة من ست أسابيع متبوعة بأسبوعي للدعم العام و الخاص، و تمرير المراقبة المستمرة بناء على المذكرات الوزارية الإطار المنظمة للفروض المحروسة. وبعدها تفتح بوابة مسار(الأسبوع 7و8) لتوطين نتائج التقويم الجزائي للتلاميذ، كما هو مفصل في المقرر الوزاري رقم:035/16بتاريخ:17 يونيو 2016.

في هذا الشق، الكل يتساءل عن زمن/وقت تمرير فروض المراقبة المستمرة في مكون التربية الإسلامية؟ هنا نلحظ أن تحقيق التوافق الزمني بين جميع مكونات المنظومة التعليمية، قد أخفق مساره وموعده، وأصبح لزاما البحث عن تكييف تعسفي لتمرير الفروض المحروسة (المادة 18 من المقرر الوزاري رقم:035/16بتاريخ:17 يونيو 2016 الصفحة 11).

فيما الأمر الذي أشكل الإجماع على فهمه بوجهه الجلي، حين تحدثت الوثيقة الوزارية " منهاج التربية الإسلامية " عن التقويم والدعم (ص6)"يتم تقويم مكتسبات المتعلم (ة) في نهاية كل سنة، انطلاقا من وضعية دامجة لمختلف المعارف والمهارات والقيم لجميع مداخل التربية الإسلامية....أما بالنسبة للتقويم التكويني والتقويمات الجزئية (الفروض)...فيقوم حفظ القرآن شفهيا في جميع المستويات...يقوم حفظ القرآن كتابيا ابتداء من السنة الرابعة...".

البينة الأولى التي نلحظها، هي العودة إلى بيداغوجيا الإدماج، حيث تعلن الكفايات المخصصة لكل مستوى دراسي " يكون المتعلم(ة) في نهاية السنة ...قادرا على حل وضعيات مشكلة مركبة ودالة، بتوظيف مكتسباته...". هنا أشكل على كل المتدخلين في الحقل التربوي المدرسي الإفتاء الإفتراضي/ الإستشرافي، هل الإمتحانات الإشهادية وغيرها، تمرر عن طريق وضعيات مشكلة مركبة دالة،  تستدمج كل ما اكتسبه المتعلم (ة) من موارد؟ هل يتم احتساب التقويم الشفهي تقويما جزائيا، أم تقويما تكوينيا؟ هل سيكون احتساب نقط (فروض) مكون التربية الإسلامية على أساس تجميع نقط الفروض (الشفهية+الكتابية) ابتداء من السنة الرابعة ؟. كيف سنقوم متعلما بوضعية مشكلة مركبة دالة (في نهاية السنة) وهو لم يتدرب بتاتا على كيفية التعامل مع منهجية حل وضعية مشكلة؟ إنها متوالية الدفع إلى الأمام،  وحين تتشابك الكبة وتصبح مشكلة، يتم إلغاء الإصلاح بجرة قلم سياسي...

الآن، تم طرح منهاج التربية الإسلامية كمتغير خلخل المفاهيم التقليدية التي سكنت المدرسة المغربية منذ 15سنة، وأصبح النقاش الدائري ينصب حتى على تسمية المواد بين القرآن الكريم ، أو التزكية في القرآن، وبين العقيدة،  أو التزكية في العقيدة...إنها أسئلة إشكالية تتجمع ولو ببساطتها ولكنها تخلق نوعا من الإشكال/التخميني في التعامل مع كل مستجد.

ومن بين إيجابيات المتغير هو مراعاة الجانب النوعي في تقديم المواد، بدل الكم والتكرار، هو العمل على تقليل العناوين والدروس بشكل يحقق التوازن بين كل العمليات المرحلية والسنوية عموما (بناء الموارد مقرونا بالمعالجة الفورية /التقويم/ الدعم /التشخيص عبر التقويم السنوي وفق وضعيات مشكلة مركبة ودالة). المتغير(الآخر) هو اعتماد مدخل التدريس بمقاربة الكفايات، والتنصيص على مكان الوضعية المشكلة المركبة والدالة ضمن حقل التقويمات الإجمالية. فيما متغير التتبع والضبط فلن يستو ارتكازه إلا من خلال الاعتناء بالتكوين الأساس والمستمر، والاستناد إلى التقويمات المرحلية لكل أجزاء الإصلاح الرئيسية بحدود تغليب رؤية التعديل والتصويب، واستثمار تقارير المجالس التعليمية بالوفاء إلى  تفعيل المقاربة التفاعلية (التصاعدية).

أما الثابت فهو التسمية "التربية الإسلامية" والتي خلصتنا من كل نقاش بوليميكي، وجعل الفكر الإصلاحي التجديدي للحقل الديني المدرسي يتوافق مع تصدير دستور المملكة الذي نص على أن" المملكة المغربية دولة إسلامية..." و في فصله الثالث " الإسلام دين الدولة، والدولة تضمن لكل واحد حرية ممارسة شؤونه الدينية". 

. الثابت هو في استهداف مواضيع حديثة، التسامح/ الكرامة/ الحق/ الواجب/ الحرية...إنها البوابات التوليفة النسقية بين مرجعية المذهب المالكي(الأركان/ العبادات)،والعقيدة الأشعرية (العقيدة) ، والتصوف السني (القيم/ النفع)...

فيما الملاحظة الموالية فهي شكلية، وأحدثت قفزة نوعية على مستوى البرامج المدرسية، حيث النص القرآني يمرر في ثلاثة أسابيع متتالية بمعدل حصتين (45د) في الأسبوع، تتلوه حصتين من درس التزكية ( العقيدة) في الأسبوع الأول، وحصتين من درس الإقتداء (السيرة النبوية) في الأسبوع الثاني، فيما الأسبوع الثالث، فيوالي النص القرآني حصتين في الاستجابة (العبادات)، أما الأسبوع الرابع فيخصص حصتين للقسط (الحقوق والواجبات)،وحصتين في الحكمة ( الأثر النفعي) .

لكن ملاحظاتنا الرئيسية أن النص القرآني-(بملاحظة أن أغلب السور القرآنية المقررة بالابتدائي هي مكية التنزيل) - يبقى حاضرا طيلة كل الأسابيع الأربعة لبناء الموارد، وعند جل الحصص والمواد، فأسناد درس العقيدة وغيرها ينطلق أساسا من النص القرآني، ولو حتى باستحضار آيات أخرى بديلة تدعم انطلاقة بناء موارد حصة الدرس الجديد. وهذا تفكير يخدم الحقل الديني المدرسي من خلال ربط المتعلم بالنص القرآني التشريعي الأول.

 الإصلاح الاستعجالي للحقل الديني المدرسي، تحقق بالتنزيل، واتضحت أسباب نزوله الداخلية والخارجية. لكن لم تتحقق معه مراعاة الانسجام بين المواد الدراسية والتناسق في الامتداد والتقاطع، حتى في البعد التدبير الزمني للمجزوءات التعليمية. لم يتحقق معه تحديث محتويات عدة التربية الإسلامية وفق التطور المعلوماتي الحديث(إصدار أقراص مدمجة تضم كتب المتعلم ومراجع الأستاذ(ة)) ، لم تتحقق معه تفعيل الخطة الوطنية الإستراتيجية لمشروع المؤسسة، عبر هيكلة ضابطة في حلة مشاريع تربوية (مشروع المؤسسة / مشروع الفصل الدراسي/مشروع المتعلم في مكون التربية الإسلامية الإدماجية). لم يتحقق معه البحث عن تنمية الفكر النقدي لكل مشينات ومظاهر الانحرافات الاجتماعية عن قيم العقيدة الإسلامية السمحة، لم يتحقق معه استعمال العقل التحصيني من كل الانزلاقات السلوكية نحو الإسلام السياسي الراديكالي.

 







تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- تحديات...

امام الدين زولو

إن المتأمل في واقعنا التربوي يجد أن العلوم الإسلامية بصفة عامة، ومادة التربية الإسلامية على وجه الخصوص تراجعت عن أداء وظيفتها التي عهدَتها في قرون الازدهار؛ فهي تواجه اليوم الكثير من التحديات التي تعيقها عن أداء دورها الطبيعي في البناء القيمي والوجداني للإنسان، وتحول دون تحقيق مشروعها الحضاري الذي يستهدف العمران البشري.وهذه التحديات يمكن تحديدهافيما يلي:

1 عدم معالجة مادة التربية الإسلامية أهدافًا ومناهج للقضايا الجديدة ومشكلات العصر ضمن منهاجها.
2 عدم وجود متخصصين في ديداكتيك المادة وفي بناء مناهجها.
3 ضعف الوعاء الزمني المخصَّص للمادة في جمع الأسلاك التعليمية.
4 عدم التناسق والاستمرارية بين الأسلاك التعليمية في تقديم المادة.
5 عدم وجود علاقة تكامل بين منهاج المادة ومناهج باقي المواد.
6 عدم ملاءمة محتويات المادة على مستوى دروس العقيدة لمستوى متعلمي المرحلة الابتدائية.
7 التركيز على الطرائق التقليدية في تدريس المادة؛ كالتلقين والشحن.
8 ضعف التكوين الأساسي وانعدام التكوين المستمر للأساتذة.
9 عدم استخدام طرائق التدريس الحديثة من قِبل الأساتذة؛ لضعف تكوينهم في المجال.
10 وجود ثغرات في تأليف الكتاب المدرسي، منها:
• عدم وجود متخصصين في تأليف الكتاب المدرسي.
• عدم اعتماد فترة للتأليف التجريبي.


في 29 أكتوبر 2016 الساعة 39 : 01

أبلغ عن تعليق غير لائق


اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذه المادة
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق





 
إعلانات
 
قالوا في التربية والتعليم
ألم الدراسة لحظة....

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  تربويات TV

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  قالوا في التربية والتعليم

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  تـرقيات

 
 

»  حركات انتقالية

 
 

»  تشريع

 
 

»  بلاغات وبيانات

 
 

»  مذكرات

 
 

»  مواعيد

 
 

»  أخبار متفرقة

 
 

»  أنشطة الوزارة

 
 

»  أنشطة الأكاديميات

 
 

»  أنشطة المديريات الإقليمية

 
 

»  مباريات

 
 

»  كتب تربوية

 
 

»  وثائق تربوية

 
 

»  وجهات نظر

 
 

»  حوارات

 
 

»  ولنا كلمة

 
 

»  وثائق خاصة بأستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  الاستعداد للامتحانات المهنية

 
 

»  تكوينات

 
 

»  حركات انتقالية محلية

 
 

»  حركات انتقالية جهوية

 
 

»  حركات انتقالية وطنية

 
 

»  مذكرات نيابية

 
 

»  مذكرات جهوية

 
 

»  مذكرات وزارية

 
 

»  مستجدات

 
 

»  جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  بيداغوجيا الإدماج

 
 

»  الرياضة المدرسية

 
 

»  المخاطر المدرسية

 
 

»  عروض

 
 

»  تهنئة

 
 

»  تعزية

 
 

»  إدارة الموقع

 
 

»  الدعم البيداغوجي

 
 

»  التدبير المالي لجمعيات دعم مدرسة النجاح

 
 

»  التعليم و الصحافة

 
 

»  تربويات الأطفال

 
 

»  تربويات التلميذ والطالب

 
 

»  مستجدات تربوية

 
 

»  غزة تحت النار

 
 

»  خدمات تربوية

 
 

»  قراءة في كتاب

 
 
القائمة
 
مواعيد

نهائيات مسابقة تجويد القرآن الكريم بين المؤسسات في نسختها الأولى بمديرية إنزكان ايت ملول


تنغير تحتضن المعرض الجهوي للطالب في دورته الأولى، السينغال ضيفة شرف، وأزيد من 100 معهد وجامعة مغربية ودولية


مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين تنظم ملتقى الصحة لفائدة اسرة التربية والتكوين من 21 إلى 24 فبراير 2019 بجهة سوس ماسة


جمعية أساتذة التاريخ والجغرافيا تيزنيت: إعلان عن جمع عام عادي لتجديد مكتب

 
ترتيبنا بأليكسا
 
وجهات نظر

من هم البيداغوجيون الذين يدبرون لغة التدريس؟


النور والظلام وتناوب التفويض


كذب الأطفال ، حقيقة أم خيال ؟


''لُغَةُ التَّدْرِيسِ''، تَحْتَ رَحْمَةِ صِرَاعِ الْخُصُومِ!


التربية على المواطنة


التربية وسؤال الحرية...


نحن لم نعد في زمن توريث المعرفة ...

 
حوارات

حوار مع ذ محمد الرياحي الباحث في مجال السينما والجماليات حول أدوار السينما في التعليم، وتجربته في ''نادي السينما والتنشيط السمعي''


حوار مع د محمد أحمد أنقار حول بلاغة القيم في قصص الأطفال


حوار مع د. عبد الإله الكريـبـص الكاتب الجهوي لنقابة مفتشي التعليم بجهة طنجة تطوان الحسيمة

 
قراءة في كتاب

كتاب '' مدخل لعلم التدريس '' للدكتور خالد فارس إضافة نوعية على المستوى الإبستيمي والمنهجي


''إشكالات تنزيل القيم في المدرسة المغربية'' عنوان كتاب جديد للمركز الدولي للأبحاث والدراسات العربية

 
موقع صديق
موقع منتديات الأستاذ
 
خدمات