لمراسلتنا : contact@tarbawiyat.net « الإثنين 27 مايو 2019 م // 21 رمضان 1440 هـ »

مزيدا من التفاصيل

تجديد المنهاج الدراسي للمستويين

تنهي وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، قطاع التربية الوطنية، إلى علم عموم...

النتائج النهائية لامتحانات الكفاءة

النتائج النهائية لامتحانات الكفاءة المهنية برسم سنة 2018...

النتائج النهائية للترقية

النتائج النهائية للترقية بالاختيار (التسقيف) لأساتذة التعليم الابتدائي ابتداء من 01 يناير 2018...

*****
 
تربويات TV

تلاميذ ثانوية عمومية يبعثون رسالة أمل قوية لتلاميذ المغرب‎


حوار مع السيدة وفاء شاكر المديرة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بصفرو


مجموعة مدارس المسيرة الخضراء بإثنين أداي تنخرط في أسبوع البرمجة الإفريقي 2018‎


القراءة المقطعية: من المقاطع الصوتية إلى الكلمات ثم الجمل وصولا إلى كتابة النص

 
استطلاع رأي
هل تعتقدون أن التدابير ذات الأولوية التي أطلقتها الوزارة ستساهم في الإقلاع بمنظومة التربية والتكوين المغربية؟

لا
نعم
إلى حد ما


 
صورة وتعليق

الزيادة في الأجور: اتفاق 25 ابريل 2019
 
تـرقيات

الإعلان عن النتائج النهائية لمباراة الترقية إلى خارج الدرجة بالنسبة للأطباء - أبريل 2018


الوزارة تفرج عن نتائـج الاختبـارات الكتابيـة لامتحانات الكفاءة المهنية الخاصة بفئات هيئة الأطر المشتركة بين الوزارات برسم سنة 2017


​نتائج ترقية مفتشي المصالح المادية والمالية بالاختيار من الدرجة 1 (السلم 11) الى الدرجة الممتازة (خ س) برسم سنة 2016


نتائج الترقية بالاختيار برسم سنة 2016


نتائج الاختبارات الكتابية لامتحانات الكفاءة المهنية الخاصة بهيئة الأطر المشتركة بين الوزارات لسنة 2016‎

 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أنشطة المديريات الإقليمية

عامل اقليم تيزنيت يتفقد الفضاء الجديد للمركز الاقليمي للامتحانات بمديرية تيزنيت ويطلع على الترتيبات الجارية لتدبير امتحانات الباكلوريا


مديرية عين الشق توقع اتفاقية شراكة مع الفدرالية الوطنية للتعليم والتكوين الخاص للارتقاء بالتعليم الأولي


إنزكان: تتويج مؤسسة أبي هريرة الإبتدائية في ''مبادرة مدرسة نظيفة''


مديرية تاونات ندوة تربوية وعرض لمنتوجات الأندية التربوية وتتويج المتفوقين دراسيا بإعدادية أولاد عياد ‎

 
أنشطة الأكاديميات

إعطاء الانطلاقة الرسمية لـ''قافلة التعبئة من أجل تمدرس الأطفال في وضعية إعاقة بالثانوي'' الإعدادي تحت شعار: ''جميعا من أجل مدرســة دامجة ومواطنة''


تتويج الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين مراكش- آسفي في المسابقة الوطنية لفن الكاريكاتير التربوي


مديرية صفرو تنظم الملتقى العلمي الوطني حول ''واقع وآفاق المسارات المهنية''


السيدان مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة فاس مكناس والمدير الإقليمي للتربية والتكوين بالحاجب، يتتبعون، مع فريق الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، مشروع ''القراءة من أجل النجاح'' بمدرسة علي بن أي طالب بعين تاوجطات

 
خدمات تربوية

تربويات الأطفال


تربويات التلميذ والطالب


موقع تبادل (تربويات)


فضاء جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي


وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
خدمات

 
 


أضيف في 9 فبراير 2017 الساعة 22:42

القيمة التكوينية للواجبات المدرسية المنزلية




4

 

بقلم: بِّيتْرَا يَّامَاسْ غَارْثِيَّا *

ترجمة: الدكتور لحسن الكيري**

    "لقد تربيتُ على يد والدين كانا أميين. يُمكن للمدرسة أن تُعلم تلاميذَها لكن لا يمكنها أن تُربيهم لأنه ليس لها الوسائل و لا غايتُها ذلك. إن الغايةَ من التربية شأنُ الأُسَرِ". ساراماغو.

   لقد نالت إعجابي هذه الإلماعة للكاتب البرتغالي خوسي ساراماغو الذي مُنح جائزة نوبل للآداب سنة 1998. إنه لأمرٌ ذو بالٍ أن يشير أحد المبرزين في عالم الأدب إلى أمية والديه، لأنه ينزع عن التعليم الأهمية و يُضفيها على ما له قيمة حقيقية، أي تلكم التربية التي تلقاها من طرف أسرته و ما منحه ذلك من قوة لكي يصل إلى ما كان قد وصل إليه. بخصوص هذه النقطة هناك جملة كذلك للفكاهي الأرجنتيني الكبير كِينُو و التي تقول: "أن تُربي أصعبُ من أن تُعلم، لأنه كي تُعلم تحتاج إلى أن تعرفَ أما كي تُربي فتحتاج إلى أن تكونَ".

   لقد بات أمرا واقعيا إحباطُ الكثير من الآباء عندما يجلب أبناؤهم واجباتٍ منزليةً إذ هم لا يستطيعون مساعدتهم في إيجاد حل لها بحيث لا يمتلكون المعرفة الكافية للقيام بذلك. أمام هذا الوضع يحتجون ضد الواجبات المنزلية و يطالبون المدرسين و السلطات بتدبير الزمن المدرسي جيدا كي يتمكن أبناؤهم من فهم كل ما هو ضروري في ذاك الزمن و لا يأخذوا تلك الواجبات معهم إلى المنزل. غير أن المقررات الدراسية كثيفة و الزمن المدرسي غيرُ كافٍ من أجل تعميق النظر في المواضيع و إلا لن يتم استياؤُها كلُّها.

   إن واجبا منزليا معقلنا يجب أن يأخذ في الحُسبان التدريبَ على المواضيع المطروقة في القسم كي يتكمن التلميذ من استدخالها و يُحولها إلى تعلم فعلي. لكن يجب أن تكون مواضيع معالجة في القسم و مفهومة من طرف المتعلمين لكي لا ترغم الآباء  على أن يصبحوا مدرسين خصوصيين لأبنائهم.

   الجدلُ حول الواجبات المدرسية المنزلية قديم قِدَمَ المدرسة نفسها. و ليست هناك علاقة كبيرة له بالأهلية الأكاديمية للآباء و إنما بتصورهم للتربية و أولويتها في المحيط الأسري. لم تكن للآباء قديما أهلية أكاديمية ذات بال من أجل مساعدة أبنائهم، و كما يحدث في حالة ساراماغو، فقد كان هناك الكثير من الأميين دون أن يمنعهم ذلك من مساعدتهم فاستطاعوا في حالات كثيرة أن يجعلوا من أبنائهم راشدين ناجحين.

   في يومنا هذا نجد أن الآباء باتوا يتوفرون على أهلية، يوما بعد يوم، لكن نراهم منشغلينَ كثيرا في ذات الآن. لهذا تعاظم أمرُ رفضِ الواجبات المنزلية تدريجيا متذرعين بغياب الوقت لكي يشرفوا عليها كما يفضلون كذلك أن يستريح أبناؤهم أو يقوموا بأنشطة مسلية أكثر، شاحنين إياهم، في غالبية الحالات، بأنشطة خارج مدرسية لا تعدوا كونها في بعض الأحيان شكلا من أشكال التملص من مسؤولية رعايتهم شخصيا.

   إن هذا الهوسَ الما بعد حداثي المُبْعِدَ للأبناء عن بذل الجهد و الإحساس بالألم أو الحرمان ما فتئ يسبب لهم ضرراً كبيرا جدا بادية عواقبُه للعيان مع تلاميذ غير ناضجين و غير قادرين على مواجهة المشاكل مُقرِّينَ بالهزيمة بسهولة أو مُتخليين عن كل ما يستدعي منهم شحذ الإرادة التي لم يسمحوا لهم أبدًا بتشييدها.

   لا يجب على الواجبات المنزلية، باعتبارها تكملةً لعمل المدرسة، أن تأخذ حيزا كبيرا من زمن التلاميذ لأنه فِعلا يجب كذلك أن يرتاحوا و يُغيروا النشاط، لكن إذا ما تم القيام بها على أحسن وجه ستكون فرصةً ملائمة لغرس سلسلة من العادات في الأبناء كالنظام و الانضباط و العمل علاوةً على أنها تسمح لهم بالتدرب على قوة الإرادة كما المسؤولية.

   إن الواجباتِ المنزليةَ مناسبةٌ رائعةٌ كذلك كي يطلع الآباء على تقدم أبنائهم في المدرسة. إنها النبضُ الذي يخبرهم عن عدة أشياء و عن طريقة تربيتهم كذلك. إن لم يُكلَّف بها الأبناء فقلَّما سيكون بمقدورهم معرفة كيف يسيرون، كيف يكتبون، كيف يقرؤون و سؤالهم في غضون ذلك عن مُعلميهم، رفاقهم و أشياء أخرى. و هكذا فإنه بينما يستمعون إليهم يستطيعون تأسيس حوار جميل سيمتد على طول حياتهم لا محالة.

   إن عملَ المدرسةِ الرئيسَ يتمثل في التعليم لأنها الفضاء الذي سيتعلم فيه الطفلُ لكن مهمة التربية تعود إلى الأسرة و عليه فإنه لا يهم أن يكون الآباء مثقفين أو لا ما دام عملهم ليس تعليمهم و إنما تشجيعهم و استغلال الواجبات المدرسية المنزلية لتدعيمهم و غرس السلوكات الحسنة فيهم و جعلهم يحبون الدراسة لأنه في نهاية المطاف هذا التكوين هو ما سينفعهم أكثر في باقي حياتهم.

   كي نتعلم ستكون هناك فرصة دائما. تُعجبني جملة الفيلسوف الإسباني جورج سانطايانا التي تقول: "طفلٌ مُربى في المدرسة فقط هو طفلٌ بدون تربيةٍ". 

*مديرة المراقبة المدرسية بولاية بْوِيبْلَا بدولة المكسيك. و قد نُشِرَ هذا المقالُ في مدونتها على الشبكة العنكبوتية بتاريخ 19 يوليوز من سنة 2013.

**كاتب، مترجم، باحث في علوم الترجمة ومتخصص في ديداكتيك اللغات الأجنبية - الدار البيضاء -المغرب.

 

 







اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذه المادة
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق





 
إعلانات
 
قالوا في التربية والتعليم
ألم الدراسة لحظة....

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  تربويات TV

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  قالوا في التربية والتعليم

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  تـرقيات

 
 

»  حركات انتقالية

 
 

»  تشريع

 
 

»  بلاغات وبيانات

 
 

»  مذكرات

 
 

»  مواعيد

 
 

»  أخبار متفرقة

 
 

»  أنشطة الوزارة

 
 

»  أنشطة الأكاديميات

 
 

»  أنشطة المديريات الإقليمية

 
 

»  مباريات

 
 

»  كتب تربوية

 
 

»  وثائق تربوية

 
 

»  وجهات نظر

 
 

»  حوارات

 
 

»  ولنا كلمة

 
 

»  وثائق خاصة بأستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  الاستعداد للامتحانات المهنية

 
 

»  تكوينات

 
 

»  حركات انتقالية محلية

 
 

»  حركات انتقالية جهوية

 
 

»  حركات انتقالية وطنية

 
 

»  مذكرات نيابية

 
 

»  مذكرات جهوية

 
 

»  مذكرات وزارية

 
 

»  مستجدات

 
 

»  جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  بيداغوجيا الإدماج

 
 

»  الرياضة المدرسية

 
 

»  المخاطر المدرسية

 
 

»  عروض

 
 

»  تهنئة

 
 

»  تعزية

 
 

»  إدارة الموقع

 
 

»  الدعم البيداغوجي

 
 

»  التدبير المالي لجمعيات دعم مدرسة النجاح

 
 

»  التعليم و الصحافة

 
 

»  تربويات الأطفال

 
 

»  تربويات التلميذ والطالب

 
 

»  مستجدات تربوية

 
 

»  غزة تحت النار

 
 

»  خدمات تربوية

 
 

»  قراءة في كتاب

 
 
القائمة
 
مواعيد

مكناس: قراءة في كتاب ''المنظومات التربوية العربية والتحدي المعرفي: مداخل للنقد والاستشراف''


نهائيات مسابقة تجويد القرآن الكريم بين المؤسسات في نسختها الأولى بمديرية إنزكان ايت ملول


تنغير تحتضن المعرض الجهوي للطالب في دورته الأولى، السينغال ضيفة شرف، وأزيد من 100 معهد وجامعة مغربية ودولية


مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين تنظم ملتقى الصحة لفائدة اسرة التربية والتكوين من 21 إلى 24 فبراير 2019 بجهة سوس ماسة

 
ترتيبنا بأليكسا
 
وجهات نظر

من هم البيداغوجيون الذين يدبرون لغة التدريس؟


النور والظلام وتناوب التفويض


كذب الأطفال ، حقيقة أم خيال ؟


''لُغَةُ التَّدْرِيسِ''، تَحْتَ رَحْمَةِ صِرَاعِ الْخُصُومِ!


التربية على المواطنة


التربية وسؤال الحرية...


نحن لم نعد في زمن توريث المعرفة ...

 
حوارات

حوار مع ذ محمد الرياحي الباحث في مجال السينما والجماليات حول أدوار السينما في التعليم، وتجربته في ''نادي السينما والتنشيط السمعي''


حوار مع د محمد أحمد أنقار حول بلاغة القيم في قصص الأطفال


حوار مع د. عبد الإله الكريـبـص الكاتب الجهوي لنقابة مفتشي التعليم بجهة طنجة تطوان الحسيمة

 
قراءة في كتاب

كتاب '' مدخل لعلم التدريس '' للدكتور خالد فارس إضافة نوعية على المستوى الإبستيمي والمنهجي


''إشكالات تنزيل القيم في المدرسة المغربية'' عنوان كتاب جديد للمركز الدولي للأبحاث والدراسات العربية

 
موقع صديق
موقع الرياضيات لكل المستويات
 
خدمات