لمراسلتنا : contact@tarbawiyat.net « الأربعاء 21 فبراير 2018 م // 5 جمادى الثانية 1439 هـ »

تيزنيت: رحلة تركيا

تعلن مؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم بتيزنيت أنها ستنظم رحلة سياحية لفائدة منخرطيــها وذويـــهم ولشركاء المؤسسة...

نتائج الحركة الانتقالية الخاصة

تنهي وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي – قطاع التربية الوطنية – أنها قد أعلنت...

مذكرة الحركة الانتقالية التعليمية

في ما يلي مذكرة الحركة الانتقالية التعليمية الخاصة بهيئة التدريس لسنة 2018...

*****
 
تربويات TV

روسيا تلميذ أراد ضرب استاذ شاهد ردة فعل أصدقائه في الصف!


مقطع فيديو حول مشاركة مجموعة مدارس الجيل الجديد بجماعة أداي اقليم تيزنيت في المسابقة الافريقية للبرمجة المعلوماتية Africa Code Week 2017


الوزير حصاد يتفقد مؤسسات تعليمية بجهة درعة تافيلالت


القراءة من أجل النجاح


تصحيح شامل للإمتحان الوطني مادة الرياضيات الدورة العادية 2017 شعبتي العلوم التجريبية والتقنية بمسالكها‎


الوقفة الاحتجاجية التي نظمها المتضررون من الحركة الانتقالية بورزازات يوم السبت 8 يوليوز 2017‎


امتحانات الباكالوريا 2017 بجهة الدار البيضاء سطات على القناة الأولى

 
أحكام قضائية

حكم قضائي بإلزامية إخبار الإدارة للموظف كتابيا بنقطته الإدارية كل سنة تاريخ الصدور : 17 فبراير 2015


أحكام قضائية

 
استطلاع رأي
هل تعتقدون أن التدابير ذات الأولوية التي أطلقتها الوزارة ستساهم في الإقلاع بمنظومة التربية والتكوين المغربية؟

لا
نعم
إلى حد ما


 
صورة وتعليق

لسان الحال
 
تـرقيات

​نتائج ترقية مفتشي المصالح المادية والمالية بالاختيار من الدرجة 1 (السلم 11) الى الدرجة الممتازة (خ س) برسم سنة 2016


نتائج الترقية بالاختيار برسم سنة 2016


نتائج الاختبارات الكتابية لامتحانات الكفاءة المهنية الخاصة بهيئة الأطر المشتركة بين الوزارات لسنة 2016‎


نتائج طعون الترقية بالاختيار لسنة 2015 لأساتذة التعليم الثانوي والإعدادي


النتائج النهائية للترقية بالامتحان المهني

 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أنشطة المديريات الإقليمية

مديرية مكناس تخصص استقبالا متميزا لأبطالها الرياضيين المتوجين بالذهب والمحتلين للمراكز الثلاثة الأولى على الصعيد الوطني


عزيزة الحشالفة المديرة الإقليمية للوزارة بسيدي سليمان تعتمد سياسة التواصل عن قرب وتنزل الى الميدان لعقد لقاءات تواصلية بالمؤسسات التعليمية


مديرية تاونات: الفرع الإقليمي لجمعية تنمية التعاون المدرسي: توزيع 360 لباسا شتويا للتخفيف من آثار موجة البرد القارس


قراءة الفاتحة بالمديرية الاقليمية ترحما على روح الفقيد محمد جلبان

 
أنشطة الأكاديميات

مدير أكاديمية جهة الشرق يتفقد أوراش المشاريع بإقليم الناظور


أكاديمية درعة تافيلالت تعتمد تطبيقا عبر الأنترنيت لتعبئة وطباعة عقد التدريب المفضي إلى التوظيف


تدبير المخاطر بالمؤسسات التعليمية موضوع دورات تكوينية بالمديريات الاقليمية التابعة لأكاديمية جهة الشرق


دورة تكوينية ببركان في إطار برنامج التعاون بين أكاديمية جهة الشرق ومنظمة الأمم المتحدة لرعاية الطفولة(اليونيسيف)

 
خدمات تربوية

تربويات الأطفال


تربويات التلميذ والطالب


موقع تبادل (تربويات)


فضاء جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي


وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
خدمات

 
 


أضيف في 1 ماي 2017 الساعة 12:28

حصاد ... والانتظارات...




محمد اقباش

بعد انتظار طال أمده على غير العادة ، تأجلت معه آمال وجمدت صلاحيات ، ظهرت علينا تشكيلة حكومية تجاورت فيها المتناقضات وتباعدت الغايات ،غير أنها أفرزت ملمحا أساسيا من ملامح التغيير تجلى في تعيين السيد محمد حصاد على رأس وزارة التربية الوطنية، وهو القادم من الداخلية،الأم الحنون. فسيكون طبيعيا أن يستلهم الوزير الجديد أساليب تجربته من القطاع الذي وفد منه ،فلا يجوز، ونحن لا نلوي على شيء يسعفنا في تقديم حلول ناجعة، أن نبالغ في التحفظ وسائر السلوكات العدمية التي تنهل من قاموس العوام ، لأن قطاع التعليم ينهار ومعه جهود المخلصين .
 سيجد السيد حصاد إذن أمامه طاولة مثقلة بالملفات المتراكمة، وسيكون من الذكاء البث في أكثرها ملحاحية وتبديدا للغبن، فمطالب رجال التعليم المرتبطة باتفاق 26 أبريل2011 وعلى رأسها مطلب إحداث الدرجة الممتازة لأساتذة الإبتدائي والإعدادي لا زالت تراوح مكانها ، فلا ندري من له المصلحة في تعطيل هذا المطلب الملح لفئات بعينها من رجال التعليم .
نحن نعلم أن الوزارة في حكومة سابقة كانت لها الشجاعة في تدشين فصل جديد من الإنصاف تجلى في فتح باب الترقي في وجه جميع المنتسيبن للقطاع دون قيود. لكن ، وياللغرابة, أبقت على بند غامض يتعلق بأساتذة الإبتدائي والإعدادي بخصوص ترقيتهم إلى الدرجة الممتازة(خارج السلم) ، وأفردت لهم بالمقابل قسمة ضيزى تجلت في تمطيط السلم 11 ليضم،  بالإضافة للفئتين “أ” و “ب” الفئة “ج” وهي كما يعلم الجميع لا تعادل الدرجة الممتازة، لا ماديا ولا اعتباريا.
جاءت حكومة جديدةاستعجلتها حالة الحراك الديمقراطي، ورفعت شعار الإصلاح ومحاربة الفساد، لكن أبقت على المطالب الإجتماعية الملحة مجمدة. بل وتجرأت على النيل من القدرة الشرائية لعموم الشعب والطبقة الوسطى بالخصوص ، عبر زيادات متوالية أسعار المواد والخدمات. فكان بديهيا أن أن تختار تلك الحكومة نفس نهج سابقتها بخصوص المطلب سالف الذكر.
إن ما تبقى من أتفاق 26 أبريل، والحكومة الحالية لا يجوز أن تتجاهله، يشكل الحد الأدنى لما يمكن أن يطالب به منتسبو قطاع تريد الدولة أن تجعله رافعة للتنمية وتبوأه المكانة الثانية في ترتيب الإهتمام بعد الوحدة الترابية. فلم يعد مقبولا تمديد أجل الإنتظار والفئات المستحقة لولوج الدرجة الجديدة تتراكم افواجا مع مرور السنين.
ومما لا شك فيه أن الدولة ليست بحاجة إلى فتح جبهة جديدة لمواجهة محرجة يكون الطرف الآخر فيها هم أصحاب حقوق مشروعة. لذا فمن المستبعد أن تعطل هذه الحكومة تنفيذما اتفق بشأنه في ذلك الشهر من ست سنوات مضت. اللهم إلا إذا كان في نيتها “ تشغيل” النقابات التي ستجد ها فرصة سانحة للتباري على نيل مشروعية تمثيل شغيلة تعليمية هي في معظمها يائسة من افق الإصلاح ومن الإستجابة لمطالبها.
إنه لمن المؤسف أن نشهد على أنحراف المد النضالي الذي ميز الساحة التعليمية لعقود مضت، إلى فئوية نفعية مقيتة ،تتزايد في الصغر والقزمية كلما تباينت فيها نوازع الأفراد المصلحية.. لا يمكن والحالةهذه، أن نقبل بمنطق التنسيقيات لأنه منطق إقصائي في أساسه : لناخذ على سبيل المثال مطلب أساتذة الإبتدائي والإعدادي المجازينن والذين يدعون أن لهم تنسيقية تفاوض باسمهم . إنهم يطالبون حصريا بولوج خارج السلم بالإعتماد على شهادة الإجازة، ويعاكسون صراحة منطوق المرسوم الذي يشترط أقدمية 5 سنوات في الدرجة الأولى والتوفر على الرتبة السابعة لولوج خارج السلم. هل رأيتم منطقا إقصائيا كهذا ، يمارسه بعض ممن يحسبون أنفسهم ذوو حضوة وامتياز على زملائهم بناء على الشهادات التي يتمنطقون بها؟
أملنا في وزارة التربية الوطنية أن تلتزم بواجب الأمانة ورد الإعتبار لمن تخلى عنهم قطار الإنصاف. وأن تغلب القانون بتفعيل المراسيم المجمدة لرد الحقوق إلى أهلها، دون إجحاف ولا استكثار. لقد يئسنا من توالي المحطات الإحتجاجية وقد بدت كأنما تفقدبريقها النضالي وبعضا من مشروعيتها ، رجال ونساء التعليم بدورهم يشكون من تآكل هيبتهم . أفلا يعلمون أن جزءا كبيرا منها يستمدونه من المواظبة والتفاني في العمل وأن الإضرابات التي يجدون أنفسهم مكرهين على تنفيذها هي في نهايةالمطاف مساس بهذه الهيبة ومناط لتأليب الرأي المجتمعي ضدها.
هذا نداء المتضرر،لا شك رددته حناجر ، منها من بح ومنها من ينتظر ، عسى أن تلتفت الوزارة المحترمة لهذا المطلب المشروع وتطوي صفحة الإنتظارية التي تغذي اليأس والإحباط ، فيما تترك الفاتورة على مائدة أجيال المستقبل.


بعد انتظار طال أمده على غير العادة ، تأجلت معه آمال وجمدت صلاحيات ، ظهرت علينا تشكيلة حكومية تجاورت فيها المتناقضات وتباعدت الغايات ،غير أنها أفرزت ملمحا أساسيا من ملامح التغيير تجلى في تعيين السيد محمد حصاد على رأس وزارة التربية الوطنية، وهو القادم من الداخلية،الأم الحنون. فسيكون طبيعيا أن يستلهم الوزير الجديد أساليب تجربته من القطاع الذي وفد منه ،فلا يجوز، ونحن لا نلوي على شيء يسعفنا في تقديم حلول ناجعة، أن نبالغ في التحفظ وسائر السلوكات العدمية التي تنهل من قاموس العوام ، لأن قطاع التعليم ينهار ومعه جهود المخلصين .

 سيجد السيد حصاد إذن أمامه طاولة مثقلة بالملفات المتراكمة، وسيكون من الذكاء البث في أكثرها ملحاحية وتبديدا للغبن، فمطالب رجال التعليم المرتبطة باتفاق 26 أبريل2011 وعلى رأسها مطلب إحداث الدرجة الممتازة لأساتذة الإبتدائي والإعدادي لا زالت تراوح مكانها ، فلا ندري من له المصلحة في تعطيل هذا المطلب الملح لفئات بعينها من رجال التعليم .

نحن نعلم أن الوزارة في حكومة سابقة كانت لها الشجاعة في تدشين فصل جديد من الإنصاف تجلى في فتح باب الترقي في وجه جميع المنتسيبن للقطاع دون قيود. لكن ، وياللغرابة, أبقت على بند غامض يتعلق بأساتذة الإبتدائي والإعدادي بخصوص ترقيتهم إلى الدرجة الممتازة(خارج السلم) ، وأفردت لهم بالمقابل قسمة ضيزى تجلت في تمطيط السلم 11 ليضم،  بالإضافة للفئتين “أ” و “ب” الفئة “ج” وهي كما يعلم الجميع لا تعادل الدرجة الممتازة، لا ماديا ولا اعتباريا.

جاءت حكومة جديدةاستعجلتها حالة الحراك الديمقراطي، ورفعت شعار الإصلاح ومحاربة الفساد، لكن أبقت على المطالب الإجتماعية الملحة مجمدة. بل وتجرأت على النيل من القدرة الشرائية لعموم الشعب والطبقة الوسطى بالخصوص ، عبر زيادات متوالية أسعار المواد والخدمات. فكان بديهيا أن أن تختار تلك الحكومة نفس نهج سابقتها بخصوص المطلب سالف الذكر. 

إن ما تبقى من أتفاق 26 أبريل، والحكومة الحالية لا يجوز أن تتجاهله، يشكل الحد الأدنى لما يمكن أن يطالب به منتسبو قطاع تريد الدولة أن تجعله رافعة للتنمية وتبوأه المكانة الثانية في ترتيب الإهتمام بعد الوحدة الترابية. فلم يعد مقبولا تمديد أجل الإنتظار والفئات المستحقة لولوج الدرجة الجديدة تتراكم افواجا مع مرور السنين.

ومما لا شك فيه أن الدولة ليست بحاجة إلى فتح جبهة جديدة لمواجهة محرجة يكون الطرف الآخر فيها هم أصحاب حقوق مشروعة. لذا فمن المستبعد أن تعطل هذه الحكومة تنفيذما اتفق بشأنه في ذلك الشهر من ست سنوات مضت. اللهم إلا إذا كان في نيتها “ تشغيل” النقابات التي ستجد ها فرصة سانحة للتباري على نيل مشروعية تمثيل شغيلة تعليمية هي في معظمها يائسة من افق الإصلاح ومن الإستجابة لمطالبها.

إنه لمن المؤسف أن نشهد على أنحراف المد النضالي الذي ميز الساحة التعليمية لعقود مضت، إلى فئوية نفعية مقيتة ،تتزايد في الصغر والقزمية كلما تباينت فيها نوازع الأفراد المصلحية.. لا يمكن والحالةهذه، أن نقبل بمنطق التنسيقيات لأنه منطق إقصائي في أساسه : لناخذ على سبيل المثال مطلب أساتذة الإبتدائي والإعدادي المجازينن والذين يدعون أن لهم تنسيقية تفاوض باسمهم . إنهم يطالبون حصريا بولوج خارج السلم بالإعتماد على شهادة الإجازة، ويعاكسون صراحة منطوق المرسوم الذي يشترط أقدمية 5 سنوات في الدرجة الأولى والتوفر على الرتبة السابعة لولوج خارج السلم. هل رأيتم منطقا إقصائيا كهذا ، يمارسه بعض ممن يحسبون أنفسهم ذوو حضوة وامتياز على زملائهم بناء على الشهادات التي يتمنطقون بها؟

أملنا في وزارة التربية الوطنية أن تلتزم بواجب الأمانة ورد الإعتبار لمن تخلى عنهم قطار الإنصاف. وأن تغلب القانون بتفعيل المراسيم المجمدة لرد الحقوق إلى أهلها، دون إجحاف ولا استكثار. لقد يئسنا من توالي المحطات الإحتجاجية وقد بدت كأنما تفقدبريقها النضالي وبعضا من مشروعيتها ، رجال ونساء التعليم بدورهم يشكون من تآكل هيبتهم . أفلا يعلمون أن جزءا كبيرا منها يستمدونه من المواظبة والتفاني في العمل وأن الإضرابات التي يجدون أنفسهم مكرهين على تنفيذها هي في نهايةالمطاف مساس بهذه الهيبة ومناط لتأليب الرأي المجتمعي ضدها.

هذا نداء المتضرر،لا شك رددته حناجر ، منها من بح ومنها من ينتظر ، عسى أن تلتفت الوزارة المحترمة لهذا المطلب المشروع وتطوي صفحة الإنتظارية التي تغذي اليأس والإحباط ، فيما تترك الفاتورة على مائدة أجيال المستقبل.

 

محمد اقباش







تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- اصلاح التعليم

غير معروف

السلام عليكم
لن نستطيع اصلاح واقع التعليم بجرة قلم أو باصدار مجموعة من المذكرات التي يبقى في الغالب حبرا على ورق.
من هذا المنبر أتوجه الى وزيرالتربية الوطنية والى الحكومة المغربية بدعوة الجميع الى الوقوف والتأمل في قضية اصلاح المنطومة التربوية ببلدنا العزيز
من منظوري الخاص : اعطاء صلاحيات كبرى لمديري التعليم في في تدبير شؤون المؤسسات التعليمية ، أولا الافراج عن اطار مدير.مساعدة المديرين في اداة واجبهم المهني والتربوي وجعل المدير الحلقة القوية في المنطومة التربوية
أ، يصبح له الحق في تقديم أي شكاية بكل أستاذ أخل بعمله ومتابعة ذلك بعد وقوف لجان خاصة بما حكم به المدير، اعطاؤه صلاحيات تنقيل الاساتذة داخل المجموعة المدرسية حسب امكانيات وعطاءات الاستاذ وبالطبع اشراك المفتشين في ذلك على اساس النزاهة والا، ستقامة.عدم ترقية الاستاذ من اختصاص المدير، مساعدة المدير من قبل المديريات الاقليمية بدل الاعفاءات وتحميل المدير للنتائج لكو الأساتذة يتكالبون على المدير لاسقاطه وترقيعه. تحقيق تكوين مستمرللمديرين وللاساتذة،اشراك المجتمع المدني والقروي في اصلاحات التعليم ، الاستماع الى الاباء ،ضرورة مساهمات الجماعات المحلية لاصلاح التعليم ،والضرب بيد من حديد من لكل يتخادل في اداء واجبه الوطني

في 01 ماي 2017 الساعة 24 : 20

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- الاشتغال في مراكز الامتحانات

مواطن

في مراكز الامتحانات بالمؤسسات يتم تشغيل موظفين يعملون بنفس المؤسسات لكن بدون تكليف نيابي للقيام بمهمة في الامتحان ، فهل استعانة المدير بموظف بدون تكليف بمهمة امر قانوني ام يجب مراقبة مراكز الامتحانات جيدا و معرفة كل من هب و دب اليه.

في 18 ماي 2017 الساعة 43 : 15

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- كلكم راع و كلكم مسؤول عن رعيته

مواطن

لا يمكن اعطاء صلاحيات كبرى للمديرين لان بعضهم يظلم موظفيه و يتعسف عليهم
الظلم طلمات يوم القيامة

في 18 ماي 2017 الساعة 23 : 16

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- المدير ولكن

منير

بالطبع المدير هو الذي من المفروض أن يكون هو الذي يقيم عمل الأساتذة الذين يعملون تحت إمرته، ولكن بالمقابل يجب أن يعلم أنه يجب أن يكون على درجة عالية من الكفاءة التربوية والبيداغوجية والادارية حتى يكون منصفا في تقييمه لاداء أساتذته لأن هذه مسؤولية جسيمة إذا أخل بهاهذا المدير ستكون وبالا عليه دنيا واخرة لأنه لاقدرالله من الممكن أن يتعدى على حقوق الغير التي ستؤدي حتما إلى حرمان أناس اخرين من حقهم في العيش وهم أسرة وابناء المعتدى عليه والذين لادخل لهم في ذلك،إلا ما قد يصدر من ظلم وإذا كان لهوى أو لظغينة فقط كان الجرم أقوى وأشد، فالمسؤولية ليست سهلة كما يعتقد البعض،فالمنظومة التربوية كل لا يتجزأ فيجب أولا إصلاحها والبتوازي البنية التحتية محاربة الاكتظاظ ف 40 تلميذ في القسم قمة الاكتظاظ تعميم تعليم أولي بمواصفات الجودة الاهتمام بالجوانب النادية والاجتماعية والتكوينية للموارد البشرية في التعليم إنتاج مناهج ومقررات نوعية وغيرها

في 26 ماي 2017 الساعة 23 : 00

أبلغ عن تعليق غير لائق


اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذه المادة
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق





 
قالوا في التربية والتعليم
ألم الدراسة لحظة....

 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  تربويات TV

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  قالوا في التربية والتعليم

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  تـرقيات

 
 

»  حركات انتقالية

 
 

»  تشريع

 
 

»  بلاغات وبيانات

 
 

»  مذكرات

 
 

»  مواعيد

 
 

»  أخبار متفرقة

 
 

»  أنشطة الوزارة

 
 

»  أنشطة الأكاديميات

 
 

»  أنشطة المديريات الإقليمية

 
 

»  مباريات

 
 

»  كتب تربوية

 
 

»  وثائق تربوية

 
 

»  وجهات نظر

 
 

»  حوارات

 
 

»  ولنا كلمة

 
 

»  وثائق خاصة بأستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  الاستعداد للامتحانات المهنية

 
 

»  تكوينات

 
 

»  حركات انتقالية محلية

 
 

»  حركات انتقالية جهوية

 
 

»  حركات انتقالية وطنية

 
 

»  مذكرات نيابية

 
 

»  مذكرات جهوية

 
 

»  مذكرات وزارية

 
 

»  مستجدات

 
 

»  جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  بيداغوجيا الإدماج

 
 

»  الرياضة المدرسية

 
 

»  المخاطر المدرسية

 
 

»  عروض

 
 

»  تهنئة

 
 

»  تعزية

 
 

»  إدارة الموقع

 
 

»  الدعم البيداغوجي

 
 

»  التدبير المالي لجمعيات دعم مدرسة النجاح

 
 

»  التعليم و الصحافة

 
 

»  تربويات الأطفال

 
 

»  تربويات التلميذ والطالب

 
 

»  مستجدات تربوية

 
 

»  غزة تحت النار

 
 

»  خدمات تربوية

 
 

»  قراءة في كتاب

 
 

»  أحكام قضائية

 
 
القائمة
 
مواعيد

انعقاد الدورة الثالثة عشرة للمجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي‎


الرشيدية: المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين يعلن عن تنظيم ندوة وطنية حول القيم


ندوة وطنية حول إصلاح أنظمة التقاعد


أنشطة تكوينية وتأطيرية بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بمراكش ملحقة المشور

 
ترتيبنا بأليكسا
 
وجهات نظر

ملاحظات حول مباريات المديرين المساعدين والكتاب العامين بالمراكز الجهوية


''كَيْفَ أُعَلِّمُه وَهُوَ لاَ يُحِبُّنِي!'' (سقراط) قراءة في منزلة الحب داخل العلاقة التربوية


''اَلْمُدِيرُ التَّرْبَوِيُّ''، اَلْحَلَقَةُ الْأَضْعَفُ دَاخِلَ الْمَنْظُومَةِ التَّرْبَوِيَّةِ


جانب المسؤولية التقصيرية في الحوادث المدرسية


استمرار تعطيل المراكز الجهوية لمهن التربية والتكويـن: أين المحاسبـة؟


بأي معنويات سيقف الأساتذة أمام تلاميذهم؟


دم رجال التعليم تتناثره التشريعات

 
حوارات

حوار مع د. محمد الجناتي -أستاذ القانون الإداري والتشريع المدرسي- حول حقوق وواجبات الأستاذ المتعاقد


حوار مع د رشيد جرموني حول كتابه الجديد ''المنظومات التربوية العربية والتحدي المعرفي: مداخل للنقد والاستشراف''


حوار مع الدكتور فؤاد عفاني حول قضايا البحث التربوي، وتدريس اللغة العربية

 
قراءة في كتاب

إصدار كتاب جديد في الحقل التربوي بعنوان: '' الدليل إلى مقرر اللغة العربية بالسلك الثانوي الإعدادي :( تحليل مقرر السنة الثالثة إعدادي)


المركز المغربي للأبحاث حول المدرسة يصدر كتابه الأول

 
موقع صديق
موقع منتديات الأستاذ
 
خدمات