لمراسلتنا : contact@tarbawiyat.net « الجمعة 25 مايو 2018 م // 10 رمضان 1439 هـ »

مزيدا من التفاصيل

معرض للزرابي بمقتصدية تيزنيت

بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك، تنهي مؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم فرع تيزنيت إلى علم كافة المنخرطات...

المقرر الوزاري الخاص بتنظيم السنة

أصدرت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي المقرر الوزاري الخاص بتنظيم السنة...

رمضان مبارك

بمناسبة حلول شهر رمضان الأبرك ،الذي يصادف أول أيامه يوم الخميس 17 مايو 2018، يشرفنا في إدارة موقع تربويات أن ...

*****
 
تربويات TV

القراءة المقطعية: حرف الغين


نشرة الإبداع ـ أول نشرة ثقافية تربوية ـ الحلقة الأولى


حوار تربويات مع المديرة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بصفرو


روسيا تلميذ أراد ضرب استاذ شاهد ردة فعل أصدقائه في الصف!

 
أحكام قضائية

حكم قضائي بإلزامية إخبار الإدارة للموظف كتابيا بنقطته الإدارية كل سنة تاريخ الصدور : 17 فبراير 2015


أحكام قضائية

 
استطلاع رأي
هل تعتقدون أن التدابير ذات الأولوية التي أطلقتها الوزارة ستساهم في الإقلاع بمنظومة التربية والتكوين المغربية؟

لا
نعم
إلى حد ما


 
صورة وتعليق

لسان الحال
 
تـرقيات

الإعلان عن النتائج النهائية لمباراة الترقية إلى خارج الدرجة بالنسبة للأطباء - أبريل 2018


الوزارة تفرج عن نتائـج الاختبـارات الكتابيـة لامتحانات الكفاءة المهنية الخاصة بفئات هيئة الأطر المشتركة بين الوزارات برسم سنة 2017


​نتائج ترقية مفتشي المصالح المادية والمالية بالاختيار من الدرجة 1 (السلم 11) الى الدرجة الممتازة (خ س) برسم سنة 2016


نتائج الترقية بالاختيار برسم سنة 2016


نتائج الاختبارات الكتابية لامتحانات الكفاءة المهنية الخاصة بهيئة الأطر المشتركة بين الوزارات لسنة 2016‎

 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أنشطة المديريات الإقليمية

المديرية الاقليمية بالعيون : تنظيم ندوة فلسفية والخروج بتوصيات مهمة


لقاء تواصلي وتنسيقي مع رؤساء مراكز الإجراء والتصحيح لامتحانات الباكلوريا بمديرية تيزنيت استعدادا لتنظيم امتحانات الباكلوريا لسنة 2018


مديرية عين الشق تستعرض حصيلة حملتها التحسيسية لمناهضة الغش في الامتحانات ''بدون غش ننجح ونرتقي''


نقابيون وأساتذة مستاؤون من مذكرة توقيت رمضان بالمديرية الإقليمية سيدي إفني

 
أنشطة الأكاديميات

اكاديمية جهة الشرق تنظم لقاء جهويا حول '' ارساء مدرسة المواطنة ''


الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة درعة تافيلالت تنظم ندوة فكرية حول '' المردودية الداخلية لمنظومة التربية والتكوين'' بتنسيق مع الجمعية المغربية لتحسين جودة التعليم ( أماكن)


تكثيف الحملات التواصلية للتصدي لظاهرة الغش في امتحانات الباكلوريا بجهة سوس ماسة


كلميم..تنظيم المعرض الجهوي لمنتوجات الأندية التربوية التكنولوجية برسم الموسم 2017/2018

 
خدمات تربوية

تربويات الأطفال


تربويات التلميذ والطالب


موقع تبادل (تربويات)


فضاء جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي


وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
خدمات

 
 


أضيف في 27 يونيو 2017 الساعة 23:24

الملفات الخضراء ....العقوبة التي تطارد المدرسين بالتعليم الإعدادي




 

في الوقت الذي كان الكل ينتظر أن تدخل المدرسة المغربية في عالم الرقمية من خلال ما يسمى منظومة "مسار" باستغلال الذكاء الالكتروني لرفع مستوى الخدمات المقدمة لكل المتعاملين داخل المجتمع المدرسي الموسع وتحقيق التميز المؤسساتي....، لازالت المؤسسات التعليمية بالسلك الإعدادي تطالب مدرسيها بملء ما يسمى "الملفات الخضراء" التي تنظمها مذكرة تعود لعهود قديمة، والتي صدرت يوم 20 أكتوبر 1983 تحت رقم 202.

هذه المذكرة التي لو بقيت على حالها دون تسجيلها رقميا لأكلتها "الأرضة" في الرفوف لطول تعميرها وتعاقب الأجيال عليها دون أن تحرك في نفوس القائمين على الشأن التربوي الحماسة في تغييرها لتتوافق والمتغيرات المتتالية والسريعة في مجال تقييم وتدوين نتائج المتعلمين واستثمارها في إيجاد الحلول التربوية الكفيلة بتجويد المكتسبات وتحسين التعلمات، عوض التركيز على آليات تكرس البيروقراطية في الإدارة وتزرع الملل في النفوس، والأدهى والامر أن تصبح أداة للي أعناق المدرسين وإرغامهم على أداء مهام تجاوزها الزمن لتكون النتيجة في النهاية الزج بالرئيس ومرؤوسيه في خندق الشد والجذب المتبادل المفضي إلى التوتر والاحتقان.

هي من بين جملة المساطر المكبلة التي تغرق المنظومة التعليمية وتجسد التواصل العقيم وتبني العلاقات "الممكننة" التي يغيب فيها الحس المبادراتي والشعور الإبداعي في اتخاذ القرارات وبلورتها في تناسق وانسجام تامين مع السياسة التعليمية بالمغرب.

ومن بين التناقضات التي أصبحت تتردد على لسان كل مدرس أن هذه المذكرة كانت في عهدها تنظم لأقطاب تعليمية غير المعتمدة اليوم، فأربع مستويات في الإعدادي أصبحت تنحصر في ثلاث مستويات فقط، أضف إلى ذلك حذف مواد في بعض المستويات وإضافة أخرى خصوصا مواد التفتح واللغات، زد على ذلك تغيير طريقة تقييم المواد ومعاملاتها وحصر الامتحان الجهوي في مواد معينة دون أخرى، ثم إنه مع المنظومة الجديدة يتكلف المدرس فقط بمسك النقط دون حساب المعدل الدوري والسنوي مما سيؤدي إلى ارتكاب اخطاء محتملة في النتائج....

لماذا لا تحول مصاريف هذه الملفات لتغطية حاجيات إدارية أخرى، علما أنها قد تتجاوز تكلفتها السنوية 6 ملايين درهم؟ هل هي جرعة سنوية لإنعاش اقتصاد لوبيات المطابع؟ أم أن الأمر لا يعدو أن يكون مرحلة قصيرة الأمد إلى حين تطوير منظومة "مسار" لتستوعب كل الاجراءات الإدارية المتعددة في الحقل التعليمي؟... هي أسئلة كثيرة يطرحها المدرسون والمدرسات تنتظر الاجابة من القائمين على الشأن التربوي والنظر بعين الحزم والشجاعة في اتخاذ القرارات وإجراء الاجتهادات التي ستحد من الخلل خصوصا في ظل الفراغ القانوني في القضية.

بقلم: بولعيد قبوش







تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- واصل

محمد العناية

شكرا جزيلا لك على طرق باب هذا الموضوع

في 28 يونيو 2017 الساعة 20 : 04

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- الادارة

عمر

لا زالت الادارة التربوية قديمة متقادمة وغير منسجمة مع الواقع المحيط بها وحتى مع نفسها ، وبالمناسبة تعتبر هذه الاخيرة من اهم معضلات المنظومة ككل .


في 28 يونيو 2017 الساعة 16 : 05

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- الواقع ليس كذلك

متتبع

لا أتفق بتاتا مع ما يقوله الأستاد صاحب المقال:
أولا ملأ الملفات الخضراء شيء بسيط جدا جدا لا يأخد من وقت الأستاذ أكثر من نصف يوم من سنة دراسية كاملة ، ورغم ذلك فكثير من الأساتذة لم يعودوا يملؤون هذه الملفات حتى قبل ظهور منظومة مسار.
ثانيا الوثائق الورقية أساسية في كل عمل إداري وتدبيري ووجود مسار لا يجب ان يلغي الملفات الخضراء المفروض أن تملأ من طرف المدرسين وأن تراقب من طرف الإدارة التربوية وهيأة التفتيش خصوصا مفتشي التوجيه التربوي.
في الحقيقة بدأت ف مدراسنا سلوكات جديدة تعمل كل يوم على التملص من مهام إدارية وتربوية بدرائع مختلفة لكنها درائع بعيدة عن المنطق التربوي أو التدبيري ومن بين ما تم التخلي عنه بشكل كامل أو جزئي هو دفاتر النصوص ودفتر التتبع الفردي للتلميذ والدفتر اليومي للأستاذ والملف الأخضر في الإعدادي ..إلخ
في الحقيقة عدم ملأ هذه الملفات وإعطائها اهتماما كافيا يبين مدى التمثل الخاطئ لوظيفة المدرس واختصارها في تلقين الدروس وإجراء فروض بشكل مستعجل أو مرتجل مع تصحيح أو بدون تصحيح .
للإشارة قبل حوالي 20 سنة من الآن كان الموسم الدراسي يتكون من تلاتة دورات وليس فقط دورتين كما اليوم وكان الأساتذة ينجزون الفروض في وقتها ويملؤون الملفات الخضراء ويملؤون دفاتر النصوص ويضعون النقط في دفاتر النقط وتنعقد مجالس الأقسام في وقتها أي قبل عطلة كل دورة . أما اليوم فليس لدينا سوى دورتين ورغم ذلك تملأ دفاتر النصوص والملفات بصعوبة وأغلب المؤسسات لا تقوم بعقد مجالس الأقسام إلا بعد عطلة الدورة الأولى  ! ! ! ! ! ! ! !

في 30 يونيو 2017 الساعة 05 : 14

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- ههههههع

ععععع

العمل ليس بالشكليات و لكن بحب بلوغ الهدف.

في 04 يوليوز 2017 الساعة 05 : 15

أبلغ عن تعليق غير لائق


5- الغاية تبرر الوسيلة

حمو رابي

كل عمل تقدر قيمته بما يحقق من أهداف، فما الغاية من ملء ملفات بطريقة بدائية؟ ! كما أن ماكان يقوم به المدرس في القديم ليس بالضرورة جميلا. تبدل الزمن فيجب أن نتطور

في 12 يوليوز 2017 الساعة 34 : 11

أبلغ عن تعليق غير لائق


اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذه المادة
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق





 
إعلانات
 
قالوا في التربية والتعليم
ألم الدراسة لحظة....

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  تربويات TV

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  قالوا في التربية والتعليم

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  تـرقيات

 
 

»  حركات انتقالية

 
 

»  تشريع

 
 

»  بلاغات وبيانات

 
 

»  مذكرات

 
 

»  مواعيد

 
 

»  أخبار متفرقة

 
 

»  أنشطة الوزارة

 
 

»  أنشطة الأكاديميات

 
 

»  أنشطة المديريات الإقليمية

 
 

»  مباريات

 
 

»  كتب تربوية

 
 

»  وثائق تربوية

 
 

»  وجهات نظر

 
 

»  حوارات

 
 

»  ولنا كلمة

 
 

»  وثائق خاصة بأستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  الاستعداد للامتحانات المهنية

 
 

»  تكوينات

 
 

»  حركات انتقالية محلية

 
 

»  حركات انتقالية جهوية

 
 

»  حركات انتقالية وطنية

 
 

»  مذكرات نيابية

 
 

»  مذكرات جهوية

 
 

»  مذكرات وزارية

 
 

»  مستجدات

 
 

»  جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  بيداغوجيا الإدماج

 
 

»  الرياضة المدرسية

 
 

»  المخاطر المدرسية

 
 

»  عروض

 
 

»  تهنئة

 
 

»  تعزية

 
 

»  إدارة الموقع

 
 

»  الدعم البيداغوجي

 
 

»  التدبير المالي لجمعيات دعم مدرسة النجاح

 
 

»  التعليم و الصحافة

 
 

»  تربويات الأطفال

 
 

»  تربويات التلميذ والطالب

 
 

»  مستجدات تربوية

 
 

»  غزة تحت النار

 
 

»  خدمات تربوية

 
 

»  قراءة في كتاب

 
 

»  أحكام قضائية

 
 
القائمة
 
مواعيد

مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين في ملتقى الصحة والسكن بتيزنيت يوم 19 ابريل 2018


المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي ينظم لقاءا تواصليا في موضوع: ''الارتقاء بمهن التربية والتكوين والبحث والتدبير''


العنف المدرسي والتحولات المجتمعية عنوان ندوة علمية بشراكة بين المديرية الإقليمية للتربية الوطنية بسيدي سليمان والمركز المغربي للأبحاث حول المدرسة


مكناس: المركز المغربي للأبحاث حول المدرسة ينظم حفل توقيع وتقديم كتاب ''رسالة التربية في القرآن'' للدكتور عبد الكامل أوزال‎

 
ترتيبنا بأليكسا
 
وجهات نظر

العبادة و رمضان


اِنْتِفَاضَةُ هَيْئَةِ الْإِدَارَةِ التَّرْبَوِيَّةِ مِنْ أَجْلِ الْكَرَامَةِ وَالْإِطَارِ: هَلْ مِنْ مُجِيبٍ؟!


التربية على القيم: قيمنا مرآة تميزنا


مشروع مرسوم المتصرف التربوي بين الإنصاف والإجحاف


الموارد البشرية ... في مشروع قانون- الإطار لإصلاح منظومة التربية والتكوين


اِخْتِيَارُ مُدِيرِي الْأَكَادِيمِيَّاتِ الْجِهَوِيَّةِ؛ أَوَّلُ اخْتِبَارٍ أَمَامَ الْوَزِير ''أمْزازي''!


هَبَّةُ هَيْئَةِ الْإِدَارَةِ التَّرْبَوِيَّةِ، هَلْ ستُسْمِعُ مِنْ جَدِيدٍ؟!

 
حوارات

حوار مع الأستاذة أمينة برواضي حول تجرتها في الكتابة للطفل


حوار مع الدكتور نور الدين أمزيان المنسق الوطني للتنسيقية الوطنية للدكاترة العاملين بالمراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين


حوار مع د. محمد الجناتي -أستاذ القانون الإداري والتشريع المدرسي- حول حقوق وواجبات الأستاذ المتعاقد

 
قراءة في كتاب

الكتابة ومهارات التعبير والإنشاء


كتاب '' دليل مدرِّسة ومدرِّس اللغة الأمازيغية سلك التعليم الإبتدائي '' تطوير للممارسات التعليمية للغة الأمازيغية وإرتقاء بجودة التعلمات

 
موقع صديق
موقع منتديات الأستاذ
 
خدمات