لمراسلتنا : contact@tarbawiyat.net « الثلاثاء 21 مايو 2019 م // 15 رمضان 1440 هـ »

مزيدا من التفاصيل

تجديد المنهاج الدراسي للمستويين

تنهي وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، قطاع التربية الوطنية، إلى علم عموم...

النتائج النهائية لامتحانات الكفاءة

النتائج النهائية لامتحانات الكفاءة المهنية برسم سنة 2018...

النتائج النهائية للترقية

النتائج النهائية للترقية بالاختيار (التسقيف) لأساتذة التعليم الابتدائي ابتداء من 01 يناير 2018...

*****
 
تربويات TV

تلاميذ ثانوية عمومية يبعثون رسالة أمل قوية لتلاميذ المغرب‎


حوار مع السيدة وفاء شاكر المديرة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بصفرو


مجموعة مدارس المسيرة الخضراء بإثنين أداي تنخرط في أسبوع البرمجة الإفريقي 2018‎


القراءة المقطعية: من المقاطع الصوتية إلى الكلمات ثم الجمل وصولا إلى كتابة النص

 
استطلاع رأي
هل تعتقدون أن التدابير ذات الأولوية التي أطلقتها الوزارة ستساهم في الإقلاع بمنظومة التربية والتكوين المغربية؟

لا
نعم
إلى حد ما


 
صورة وتعليق

الزيادة في الأجور: اتفاق 25 ابريل 2019
 
تـرقيات

الإعلان عن النتائج النهائية لمباراة الترقية إلى خارج الدرجة بالنسبة للأطباء - أبريل 2018


الوزارة تفرج عن نتائـج الاختبـارات الكتابيـة لامتحانات الكفاءة المهنية الخاصة بفئات هيئة الأطر المشتركة بين الوزارات برسم سنة 2017


​نتائج ترقية مفتشي المصالح المادية والمالية بالاختيار من الدرجة 1 (السلم 11) الى الدرجة الممتازة (خ س) برسم سنة 2016


نتائج الترقية بالاختيار برسم سنة 2016


نتائج الاختبارات الكتابية لامتحانات الكفاءة المهنية الخاصة بهيئة الأطر المشتركة بين الوزارات لسنة 2016‎

 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أنشطة المديريات الإقليمية

مديرية عين الشق تنجر ربورتاجا مفصلا حول وضعية التعليم الاولي


جائزة الموروث المحلي، تتويج جديد لمديرية التعليم بأكادير


المديرية الإقليمية بسيدي البرنوصي تنظم المناظرة التلاميذية الإقليمية الثالثة، تحت شعار: '' تلميذات وتلاميذ من أجل مدرسة مواطنة''


المديرية الإقليمية وجدة أنجاد تعطي انطلاقة تمرير البرنامج الوطني لتقييم مكتسبات التلميذات والتلاميذ

 
أنشطة الأكاديميات

مديرية صفرو تنظم الملتقى العلمي الوطني حول ''واقع وآفاق المسارات المهنية''


السيدان مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة فاس مكناس والمدير الإقليمي للتربية والتكوين بالحاجب، يتتبعون، مع فريق الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، مشروع ''القراءة من أجل النجاح'' بمدرسة علي بن أي طالب بعين تاوجطات


مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين فاس مكناس يشرف على ورشة قرب حول استعمال اللوحات اللمسية في الممارسات الصفية بم/م آيت صالح بالمديرية الإقليمية فاس


مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين جهة فاس مكناس يستقبل وفدا عن الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية في إطار مشروع القراءة من أجل النجاح

 
خدمات تربوية

تربويات الأطفال


تربويات التلميذ والطالب


موقع تبادل (تربويات)


فضاء جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي


وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
خدمات

 
 


أضيف في 21 غشت 2017 الساعة 37 : 14

مسؤولية التعليم في الترحال المهني




 

الزكري عبدالرؤوف

يقر العهد الدولي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية الحق في العمل. وهذا الحق لا يعني فقط المشاركة في الإنتاج وخدمة الأنشطة المجتمعية، بل أيضا الاغتنام من الفوائد العائدة عن طريق هذه الأنشطة، بالقدر الذي يضمن مستوى من العيش الكريم دونما إقصاء من الحياة الاقتصادية. والعمل لا يسد حاجة الإنسان إلى تلبية حق من حقوقه، فهو بالإضافة إلى ذلك حماية له من تهديد العوز والخصاصة، وضمانا للرفاهية والعدالة الاجتماعية، وهو أيضا حسب أندري للاند تطوير للشخصية ومعرفة بنقاط ضعفها وقوتها، وتهذيب للأخلاق وتعليم وأدب الحوار والاستماع والتواضع مع الناس. ومن خلاله نعبر عن الجدوى من الحياة باعتباره يشكل جزءا كبيرا منها والتي تغتني بما نحققه نتيجة الجهد العقلي أو اليدوي.

العمل اليدوي والعمل الذهني:

تلقى الأعمال اليدوية ازدراءا مقابل الاعمال الذهنية ذات الشأن الرفيع في أعين العامة من المجتمع، لوجاهة أصحابها ونفوذهم أحيانا تبعا لما يتقلدون من مناصب وما تدره من مدخول. في حين تبقى الأعمال اليدوية للذين هم أقل منهم ذكاء وتحصيلا دراسيا، وأقل دخلا، ولا تمنح لأصحابها إلا ذيل السلم الاجتماعي. وهذه الأفكار الخاطئة حسب عالم الاجتماع ريتشارد سينيت، وصلت إلينا من قدماء الإغريق الذي كانوا يفضلون العمل الذهني على العمل اليدوي. وكان أفلاطون الذي تدرس فلسفته لكل عابر بالمدرسة، يقسم الناس إلى طبقة الحكام وهم الفرسان والشجعان. ثم هناك طبقة التجار المشتهون لحب المال، وأخيرا هناك العبيد والأعاجم والأجانب، الذي جعل من نصيبهم الأعمال اليدوية. في حين يعزو البعض ذلك إلى ظهور النظام الصناعي في القرن 19 وبروز نخبة من المهندسين الموكلين بالتفكير قبل التصنيع، ويمنحون أجورا عالية مما دفع العمال اليدويين إلى الانتقاص من ذواتهم وعدم الشعور بالارتياح. ولا يمكن للشخص أن يكون مهما في نظر الآخرين إلا إذا كان مهما في نظر نفسه وذلك بالشعور بأهمية العمل الذي يؤديه، وهو الشعور المحفز على الأداء الأفضل والإبداع في تحسينه سواء كان يدويا أو ذهنيا. وقد أشار برتران كولي إلى أن تحويل الخيال إلى واقع هو النقطة القوية في العمل اليدوي، الكفيل بمنح صاحبه جرعات من الرضى والسعادة.

العمل أهم أسباب السعادة:

إن السعادة بما هي حالة وجدانية إيجابية تستحوذ على مشاعرنا وعقولنا وتعطي للحياة معنى، لا يمكن أن تتحقق إلا في إطار العمل المريح المانح للرضى النفسي، المؤدي إلى الكفاءة الإنتاجية العالية، حين يقبل على العمل بنشاط وهمة عالية. ف 65 % من السعداء هم راضون عن أعمالهم حسب دراسة معهد جالوب. وعدم الرضى عن العمل يؤدي إلى سوء التكيف مع الضجر والملل والاستياء الممتد إلى الحياة العادية لصاحبه. وهو انعكاس لعدم الإشباع المستمد من العمل، فالموقف الوجداني للفرد اتجاه عمله، يظهر في سلوكياته وتعامله مع الزملاء وأفراد المجتمع عموما، فالاتجاهات الإيجابية نحو العمل هي كذلك نحو الحياة كما يقر علماء النفس. بالإضافة إلى الاستقرار المهني الباعث على الاطمئنان في توفير العيش المرغوب فيه. الذي يدفع إلى تجاوز المطالب الخبزية إلى ما هو رمزي ومعنوي من العمل. فلا يمكن للذي يستغل المناسبات وعطل الناس وأعيادهم للبحث عن قوتهم وقوت من يعولون أن يرضى عن عمله وبالتالي عن نفسه. كحال الكثير من التجار الجائلين أو« الفراشة». يقضون نهار اليوم وليليه في كر وفر مع من وكل لهم إخلاء الأماكن العمومية مصدر رزقهم.

العمل تنفيس للاحتقان الاجتماعي:

إن أكبر موقد لنار التوترات الاجتماعية، هي قلة فرص الشغل وبطالة الخريجين ذوي الشواهد العليا وغيرهم. وهو السبب ذاته للاضطراب الأمني الذي يتعين مواجهته بالتوجهات التي تحدث عنها باربيه المتمثلة في:

_ استهداف السكان النشيطين.

-- تحسين قابلية التشغيل للسكان عن طريق التكوين من أجل الإدماج والتكييف مع الشغل.

_ خلق مناصب شغل في برامج الأشغال العمومية.

وفي المغرب هناك برامج الترقية الوطنية وإجراءات دعم إنشاء المقاولات والتشغيل الذاتي. كما يتم اللجوء في كثير  من الأحيان بزرع الأطر في الإدارات العمومية والجماعات المحلية لامتصاص غضبهم والزج بهم في بطالة مقنعة. كل هذا لم يفض إلى نتائج ملموسة تقضي على مظاهر تسيء إلى جمالية شوارعنا ومصطفاتنا ومنتزهاتنا وكل الأماكن العمومية، في غير ما استثناء للأزقة الضيقة وأبواب المنازل والمحلات التي أصبحت محتلة من طرف «الفراشة»، المهنة التي تعاطاها الشباب والشيوخ والأطفال، لتحقيق حاجاتهم وحاجات أسرهم الأساسية والاجتماعية وإن كانت لا تلبي الرغبة في تحقيق الذات. وقد انتشر هذا النوع من التجارة وغيرها من الأنشطة الاقتصادية الغير المهيكلة في رأي الخبراء، بسبب نمو اقتصادي غير متوازن، والانتقال السريع من اقتصاد الدولة إلى اقتصاد السوق، وما ترتب عنه من فقر وتهميش وغياب التدخل الحكومي اجتماعيا، والهجرة نحو المدن لسكان البوادي لتوالي فترات الجفاف المتولية وعدم استفادتهم من مخطط المغرب الأخضر وبرامج التنمية المستدامة، والخدمات الاجتماعية من تعليم وصحة وغيرها. والتي عملت المبادرة الوطنية للتنمية البشرية على سد بعض الثقوب في مجال البنية التحتية ودعم الأنشطة المدرة للدخل لمساعدة ذوي الطموحات في التشغيل الذاتي لتحقيق أحلامهم، حين تعذر عليهم الالتحاق بالقطاع الخاص لضعف مؤهلاتهم وقصور إمكانياتهم ومؤهلاتهم، وهي مسؤولية منظومة التربية والتكوين التي لم يكن عرضها ملبيا لحاجاتهم وميولاتهم وظروفهم الاجتماعية

منظومة التربية والتكوين ورهانات التشغيل:

في تقرير المنتدى الاقتصادي العالمي 2016 حول « مستقبل الوظائف والمهارات » تنبا بكون سبعة ملايين وظيفة ستعرف طريقها نحو الزوال، كما سيعرف العالم مليوني وظيفة لم تكن من قبل بحلول العام 2020 نتيجة الابتكارات التكنولوجية المتسارعة، مما يعني أن 65% من الأطفال الذين هم في المدرسة، سيلجون سوق شغل وظائفه ليست موجودة حاليا.

فعلى الدولة وتماشيا مع العهد الدولي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية الذي ينص في المادة 2/6 ضمان « توفير التوجيه والتدريب التقنيين والمهنيين» لمواطني اليوم والغد بما يتلاءم وما يتطلبه سوق الشغل، حتى لا يأتي اليوم الذي ننعت به خريجوا جامعاتنا بأنهم «خطر» ولا جدوى من النظام التعليمي الذي خضعوا له، رغم أن لا مسؤولية لهم في إيجاده والشعب التي ارتادوها، بل إنهم ضحاياه، نتيجة الربط القائم منذ زمان بين الشغل ونسبة النمو الاقتصادي فقط. الشيء الذي تم التنبه إليه مؤخرا من والي بنك المغرب في تقريره الأخير الذي ينص على أن « كسب رهان التشغيل لا يستوجب فقط تحقيق معدلات نمو أعلى، بل أيضا تعزيز قدرة منظومة التربية والتكوين على الاستجابة لاحتياجات سوق الشغل» مما يستدعي الإصلاح الآني لها لتكون في مستوى اللحظة التاريخية التي هي مدعوة لها، وهو الإصلاح الذي لا يختلف حوله إثنان في أولويته، رحمة بالوطن والمواطنين. فالتأهيل المطلوب لا يقتصر على الجدران بل لمواردها البشرية التي أصبح يزج بها في الفصول الدراسية بدون تكوين أساس وترك القدماء بدون تكوين مستمر وعدم التحفيز على التكوين الذاتي. وافتقار تام لمؤسساتنا للوسائل التي يتطلبها التعليم الفعال والنشيط. القادر لوحده إنتاج المبدعين والمبادرين لتشغيل أنفسهم وتشغيل غيرهم







اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذه المادة
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق





 
إعلانات
 
قالوا في التربية والتعليم
ألم الدراسة لحظة....

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  تربويات TV

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  قالوا في التربية والتعليم

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  تـرقيات

 
 

»  حركات انتقالية

 
 

»  تشريع

 
 

»  بلاغات وبيانات

 
 

»  مذكرات

 
 

»  مواعيد

 
 

»  أخبار متفرقة

 
 

»  أنشطة الوزارة

 
 

»  أنشطة الأكاديميات

 
 

»  أنشطة المديريات الإقليمية

 
 

»  مباريات

 
 

»  كتب تربوية

 
 

»  وثائق تربوية

 
 

»  وجهات نظر

 
 

»  حوارات

 
 

»  ولنا كلمة

 
 

»  وثائق خاصة بأستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  الاستعداد للامتحانات المهنية

 
 

»  تكوينات

 
 

»  حركات انتقالية محلية

 
 

»  حركات انتقالية جهوية

 
 

»  حركات انتقالية وطنية

 
 

»  مذكرات نيابية

 
 

»  مذكرات جهوية

 
 

»  مذكرات وزارية

 
 

»  مستجدات

 
 

»  جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  بيداغوجيا الإدماج

 
 

»  الرياضة المدرسية

 
 

»  المخاطر المدرسية

 
 

»  عروض

 
 

»  تهنئة

 
 

»  تعزية

 
 

»  إدارة الموقع

 
 

»  الدعم البيداغوجي

 
 

»  التدبير المالي لجمعيات دعم مدرسة النجاح

 
 

»  التعليم و الصحافة

 
 

»  تربويات الأطفال

 
 

»  تربويات التلميذ والطالب

 
 

»  مستجدات تربوية

 
 

»  غزة تحت النار

 
 

»  خدمات تربوية

 
 

»  قراءة في كتاب

 
 
القائمة
 
مواعيد

نهائيات مسابقة تجويد القرآن الكريم بين المؤسسات في نسختها الأولى بمديرية إنزكان ايت ملول


تنغير تحتضن المعرض الجهوي للطالب في دورته الأولى، السينغال ضيفة شرف، وأزيد من 100 معهد وجامعة مغربية ودولية


مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين تنظم ملتقى الصحة لفائدة اسرة التربية والتكوين من 21 إلى 24 فبراير 2019 بجهة سوس ماسة


جمعية أساتذة التاريخ والجغرافيا تيزنيت: إعلان عن جمع عام عادي لتجديد مكتب

 
ترتيبنا بأليكسا
 
وجهات نظر

من هم البيداغوجيون الذين يدبرون لغة التدريس؟


النور والظلام وتناوب التفويض


كذب الأطفال ، حقيقة أم خيال ؟


''لُغَةُ التَّدْرِيسِ''، تَحْتَ رَحْمَةِ صِرَاعِ الْخُصُومِ!


التربية على المواطنة


التربية وسؤال الحرية...


نحن لم نعد في زمن توريث المعرفة ...

 
حوارات

حوار مع ذ محمد الرياحي الباحث في مجال السينما والجماليات حول أدوار السينما في التعليم، وتجربته في ''نادي السينما والتنشيط السمعي''


حوار مع د محمد أحمد أنقار حول بلاغة القيم في قصص الأطفال


حوار مع د. عبد الإله الكريـبـص الكاتب الجهوي لنقابة مفتشي التعليم بجهة طنجة تطوان الحسيمة

 
قراءة في كتاب

كتاب '' مدخل لعلم التدريس '' للدكتور خالد فارس إضافة نوعية على المستوى الإبستيمي والمنهجي


''إشكالات تنزيل القيم في المدرسة المغربية'' عنوان كتاب جديد للمركز الدولي للأبحاث والدراسات العربية

 
موقع صديق
موقع دفاتر نت
 
خدمات