لمراسلتنا : contact@tarbawiyat.net « الثلاثاء 21 نوفمبر 2017 م // 2 شهر ربيع الأول 1439 هـ »

مزيدا من التفاصيل

نتائج الترقية بالاختيار برسم سنة

نتائج الترقية بالاختيار برسم سنة 2016: أساتذة التعليم الابتدائي والثانوي التأهيلي والمفتشين التربوين...

​مذكرة تحت رقم 117-17 بتاريخ

​مذكرة تحت رقم 117-17 بتاريخ 10 نونبر 2017 في شأن مباراة الدخول إلى سلك تكوين أطر الإدارة التربوية وأطر هيئة...

عمرة المولد النبوي‎: مؤسسة الأعمال

تعلن مؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم فرع تيزنيت جريا على عادتها تنظيم عمرة خلال عطلة منتصف السنة الدراسية، أي...

تربويات TV

روسيا تلميذ أراد ضرب استاذ شاهد ردة فعل أصدقائه في الصف!


مقطع فيديو حول مشاركة مجموعة مدارس الجيل الجديد بجماعة أداي اقليم تيزنيت في المسابقة الافريقية للبرمجة المعلوماتية Africa Code Week 2017


الوزير حصاد يتفقد مؤسسات تعليمية بجهة درعة تافيلالت


القراءة من أجل النجاح


تصحيح شامل للإمتحان الوطني مادة الرياضيات الدورة العادية 2017 شعبتي العلوم التجريبية والتقنية بمسالكها‎


الوقفة الاحتجاجية التي نظمها المتضررون من الحركة الانتقالية بورزازات يوم السبت 8 يوليوز 2017‎


امتحانات الباكالوريا 2017 بجهة الدار البيضاء سطات على القناة الأولى

 
أحكام قضائية

حكم قضائي بإلزامية إخبار الإدارة للموظف كتابيا بنقطته الإدارية كل سنة تاريخ الصدور : 17 فبراير 2015


أحكام قضائية

 
استطلاع رأي
هل تعتقدون أن التدابير ذات الأولوية التي أطلقتها الوزارة ستساهم في الإقلاع بمنظومة التربية والتكوين المغربية؟

لا
نعم
إلى حد ما


 
صورة وتعليق

لسان الحال
 
تـرقيات

​نتائج ترقية مفتشي المصالح المادية والمالية بالاختيار من الدرجة 1 (السلم 11) الى الدرجة الممتازة (خ س) برسم سنة 2016


نتائج الترقية بالاختيار برسم سنة 2016


نتائج الاختبارات الكتابية لامتحانات الكفاءة المهنية الخاصة بهيئة الأطر المشتركة بين الوزارات لسنة 2016‎


نتائج طعون الترقية بالاختيار لسنة 2015 لأساتذة التعليم الثانوي والإعدادي


النتائج النهائية للترقية بالامتحان المهني

 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أنشطة المديريات الإقليمية

اختتام الدورة الثامنة للجامعة الخريفية للمعهد الثقافي الفرنسي بوجدة


700متعلمة ومتعلما يستفيدون من خدمات المركز الإقليمي للكفاءات العرضانية والتفتح الذاتي وملحقاته بالمديرية الإقليمية وجدة أنجاد


البطولة الاقليمية المدرسية للعدو الريفي في دورتها 53 بمديرية تيزنيت


البطولة الإقليمية للعدو الريفي المدرسي بمديرية عين الشق برسم الموسم الدراسي 2017-2018

 
أنشطة الأكاديميات

السيد عبد المومن طالب في زيارة تفقدية لمؤسسات مديرية عين الشق


اللقاء التنسيقي حول تقوية نظام المعلومات بأكاديمية جهة فاس مكناس


انطلاق مشروع المراجعة و التحسين لعمليتي ''من الطفل إلى الطفل'' و''قافلة التعبئة الإجتماعية''بجهة سوس ماسة


أكاديمية فاس مكناس تحتل المرتبة الأولى وطنيا في النسخة الثالثة من مبادرة '' أسبوع البرمجة بإفريقيا''

 
خدمات تربوية

تربويات الأطفال


تربويات التلميذ والطالب


موقع تبادل (تربويات)


فضاء جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي


وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
خدمات

 
 


أضيف في 04 شتنبر 2017 الساعة 34 : 19

دُخُولٌ مَدْرَسِيٌّ .. اسْتِثْنَائِيٌّ !




 

·        صالح أيت خزانة 

الاستثناء سمة ستميز الدخول المدرسي لهذا الموسم. هذا ما قرره صناع القرار التربوي بالمغرب. وهو قرار جاء بعد سلسة من المحاولات الفاشلة التي ميزت مواسم وإصلاحات سابقة عرفتها الساحة التعليمية منذ عقود. نعم هو الاستثناء الذي سيجعل- حسب المسؤولين على القطاع- الموسم الدراسي الجديد فاتحة التنزيل للإصلاح الذي وُضِعت رؤيته الاستراتيجية، واشْتُغِل على بعض تدابيره ذات الأسبقية، ثم مشاريعه المندمجة التي لخصت تدابيره، في محاولات تجريبية عرفتها المدرسة المغربية خلال السنتين السابقتين، قبل أن يتوقف صناع القرار التربوي، مع الإدارة الجديدة للوزارة، عند ضرورة تقديم مقدمات شكلية/ ضرورية على عتبة هذا الإصلاح البيداغوجي، تبدأ بتأهيل المؤسسة التربوية كفضاء حاضن للإصلاحات الجديدة، وفي سياق الاستجابة الملحة للانتقادات التي ما فتىء الرأي العام الوطني، عبر مختلف مواقع التواصل الاجتماعي، يوجهها إلى المدرسة العمومية أثناء أي مقارنة مع المدرسة المُؤدَّى عنها (المدرسة الخصوصية).

فكانت البداية مع تأهيل المؤسسة التربوية؛ صباغة، وترميما، وتغييرا للأثاث، وتَخَلُّصا من المتلاشي،.. لإضفاء جاذبية خاصة على ملامحها المهترئة، وصورتها الكزة الجاحدة التي لا تساعد على التحصيل، ولا تبعث على الاحترام. ثم الدعوة للالتزام بهندام خاص يميز أطر وموظفي القطاع. بالإضافة إلى إجراءات وقرارات تنظيمية مصاحبة يتعلق أغلبها بتأمين زمن التعلم، واستثماره في التحصيل. نذكر منها، الانتهاء من جميع إجراءات التسجيل وإعادة التسجيل، والحركات الانتقالية، وإعداد الخرائط المدرسية والبنيات التربوية، واستعمالات الزمن، وتوزيع التلاميذ على الأقسام، .. قبل توقيع محاضر الخروج مع متم شهر يوليوز.

ولكن، هل هذا التعديل الشكلي كافٍ أن يجعل الدخول المدرسي الجديد استثنائيا يميزه عن سائر الدخولات المدرسية السابقة والتي تميَّز أغلبها بالارتجال والعبث، وتضييع زمن التعلم، ومن تم تبقى هذه محاولات لازمة لإثارة الانتباه، وتحريك راكد الروتين الذي ظل يعطي الانطباع، كل بداية موسم دراسي جديد، ألاَّ جديد، وأن الحال هي الحال. فيبدأ الموسم الدراسي عبوسا، مُمِلا، لا يبعث على الجد، ولا يشجع على الانطلاق؟. أم هي عبارة عن شكليات لا تسمن ولا تغني من جوع، وأن الإصلاح الحقيقي ليس صباغة تُطلى بها جدران مدرسة، أو لباسا يميز رجل التعليم عن سواه، ولكن الإصلاح هو إصلاح العقول، وإصلاح المناهج، و تغيير العقليات الفاسدة التي تسببت في هذا الحضيض الذي وصلت إليه المدرسة المغربية؟

كيفما كانت وجهات النظر التي عبرت عنها مختلف التعبيرات المتتبعة للشأن التربوي بعد مجيء الوزير الجديد إلى القطاع، فإن الإصلاح الشمولي، في نظرنا، لا يَعْدِم كل هذه المحاولات المذكورة، من إصلاحات شكلية تؤهل المدرسة المغربية وتجعلها حاضنة تليق بشرف هذه المهنة، وقداسة هذه المهمة. وهي دعوة عمومية قديمة كانت تتقدم كل الانتقادات التي تعرض لها المسؤولون على تدبير القطاع على مستوى المؤسسة التربوية، (ولا يفوتنا– هاهنا- أن نسجل أن هذه المهمة لم تكن بالسهولة التي يظنها البعض،.فقد استنفذ  فيها السادة المديرون جهدا استثنائيا غير مسبوق، بسبب ضعف التمويل، ورفض الشركاء الانخراط، وضيق الوقت،... وهو موضوع يحتاج لتقييم خاص ليس هذا مجاله)، إلى جانب تنزيل الإصلاح البيداغوجي ممثلا في مقتضيات الرؤية الاستراتيجية، والمشاريع المندمجة المنبثقة، والتي لا يمثل الإصلاح "الشكلي" الآنف إلا أحد توصياتها الأساس (المشروع المندمج رقم:5)، بالإضافة إلى الإصلاح المرتبط بتنزيل مقتضيات الخطاب الملكي حول الإدارة المغربية (تغيير العقليات، ربط المسؤولية بالمحاسبة، الحكامة المالية والإدارية،...).

فقد نسجل أن البدايات "الشكلية" للوزارة على عتبة الإصلاح التربوي الذي بدأت تتشكل ملامح وآليات  تنزيله من خلال بعض القرارات الإدارية الصارمة التي يظهر أن الوزارة الوصية قد اهتدت إليها كآخر دواء لمواجهة التسيب، واللامبالاة، والفرملة التي عرفها الإصلاح وإصلاح الإصلاح في سلسلة دوامة الإصلاح التربوي الذي عرفه القطاع خلال العقود السالفة؛ لا يمكن أن تكون نهاية المطاف لتسجيل بصمة التغيير على قطاع يحتاج، بالفعل والقوة، إلى تغييرات جذرية، يتحمل فيها الجميع مسؤوليته التاريخية. فهذه قد نحسبها مجرد بداية في درب "استثناء" يفصل بين ماضٍ فاقدٍ لِما يُعطي، وحاضرٍ يجعل من آلية الصرامة التي لا تحابي وزيرا ولا غفيرا، من المحاسبة، أداة مشجعة لِلِانخراط المُواطِن في تنزيل مقتضيات الإصلاح الجديد. إذ إن نجاح أي إصلاح  كيفما كان نوعه، وكيفما كانت ضمانات نجاحه ؛ لا يمكن أن يتحقق إلا إذا التزم الجميع بالقانون، وخضع الجميع للمحاسبة، وتقدم الجميع بالحساب؛ من الوزير إلى أبسط موظف في القطاع.

فنجاح الإصلاح في المنظومة متوقف على شعور الموظف الصغير أنه والوزير أمام القانون سواء، لا فضل لهذا على هذا إلا بمقدار الجد والمِراس والعطاء، وكل في مجال تَخَصُّصِه. وهذا عامل نفسي خطير قلَّما ينتبه إليه المهتمون بقضايا الإصلاح.

فالموظف الذي يحس بأجواء المساواة والكرامة تظله من كل الجوانب. و" الرقابة" التي تحل عليه رقابة كُفأة ونزيهة؛ تصاحبه، ولا تتكبر عليه، وتعينه ولا تخذله، وتشجعه إذا أحسن، وتنبهه- بأدب- إذا أخطأ، وتحاسبه –وفق القانون- ولا تجامله.. فهذا الموظف هو الذي سيُنجِح الإصلاح، وسينهض بالمنظومة إلى المَصَافِّ الأُوَّل، وسيغرم بعمله ويخلص فيه. لأنه  يعلم أنه إذا قام بواجبه، وأخلص في عمله، نال حقه الذي يكفله له القانون كاملا مكمولا، وإذا أضاف فأبدع واجتهد، كوفئ وشُجِّع. كما يعلم أن هذا "القانون" لن يحابي المفسدين من المتهاونين، و"اشلاهبية"، والأشباح، والنقابيين الانتهازيين، والمغتنين من ملايير مشاريع الإصلاح، وصفقاته،...وأن إعمال القانون في حقهم  مما لا هوادة فيه ولا تساهل، وأن الكل أمام القانون سواء، وأن مبدأ المساواة وتكافؤ الفرص، سيكون أصلا أصيلا في تدبير المنظومة...

أما إذا كان هذا الموظف يمسي ويصبح على اللغة الخشبية لـ"صناع القرار" في البلد، ويلتفت ، فلا يرى إلا الفساد، والكذب، والضحك على "الذقون" ومحاسبة الصغار وغض الطرف عن الكبار، وإعمال قاعدة :" عفا الله عما سلف" (!) ؛ فلا ننتظر منه إلا انسحابا وتهاونا.

فهل سينجح هذا الدخول المدرسي، ومعه هذا الموسم الدراسي، أن يكون استثنائيا؟. 

هذا ما ستكشف عنه فعاليات هذا الدخول، كما صيرورة تنزيل الإصلاح الجديد...

دمتم على وطن.. !!







تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- اي اصلاح

توفيق

كيف للوزارة ان تتحدث عن اصلاح منظومة التعليم وهي تعرف ان اي اصلاح يحتاج الى بذل مزيد من الامكانيات وتوفير ميزانية كافيةومعقولة في حين ان الحاصل والواقع هو التقليص المتعمد لميزانية قطاع التعليم.هذا المعطى يطرح علامات استفهام حول جدية المسؤولين ورغبتهم في اصلاح التعليم ام ان الامر مجردشعارات للاستهلاك الداخلي

في 05 شتنبر 2017 الساعة 41 : 22

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- نقصان الروح الوطنية

متتبع

المشكل في حد داته ليس صباغة الحجرات الدراسية او الجدران بل يكمن في ضعف الروح الوطنيةلدى اسرة التعليم الا من رحم ربي ؛وليس هناك انطلاق فعلي للدراسة كما يزعمرن نظرا لعدة عوامل .

في 06 شتنبر 2017 الساعة 29 : 09

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- فقيه بن صالح

استاذة حنان

الزيادة في الاجور واحترام الاستاد عاملان اساسيان لانجاح التعليم

في 08 شتنبر 2017 الساعة 32 : 00

أبلغ عن تعليق غير لائق


اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذه المادة
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق





 
قالوا في التربية والتعليم
ألم الدراسة لحظة....

 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  تربويات TV

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  قالوا في التربية والتعليم

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  تـرقيات

 
 

»  حركات انتقالية

 
 

»  تشريع

 
 

»  بلاغات وبيانات

 
 

»  مذكرات

 
 

»  مواعيد

 
 

»  أخبار متفرقة

 
 

»  أنشطة الوزارة

 
 

»  أنشطة الأكاديميات

 
 

»  أنشطة المديريات الإقليمية

 
 

»  مباريات

 
 

»  كتب تربوية

 
 

»  وثائق تربوية

 
 

»  وجهات نظر

 
 

»  حوارات

 
 

»  ولنا كلمة

 
 

»  وثائق خاصة بأستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  الاستعداد للامتحانات المهنية

 
 

»  تكوينات

 
 

»  حركات انتقالية محلية

 
 

»  حركات انتقالية جهوية

 
 

»  حركات انتقالية وطنية

 
 

»  مذكرات نيابية

 
 

»  مذكرات جهوية

 
 

»  مذكرات وزارية

 
 

»  مستجدات

 
 

»  جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  بيداغوجيا الإدماج

 
 

»  الرياضة المدرسية

 
 

»  المخاطر المدرسية

 
 

»  عروض

 
 

»  تهنئة

 
 

»  تعزية

 
 

»  إدارة الموقع

 
 

»  الدعم البيداغوجي

 
 

»  التدبير المالي لجمعيات دعم مدرسة النجاح

 
 

»  التعليم و الصحافة

 
 

»  تربويات الأطفال

 
 

»  تربويات التلميذ والطالب

 
 

»  مستجدات تربوية

 
 

»  غزة تحت النار

 
 

»  خدمات تربوية

 
 

»  قراءة في كتاب

 
 

»  أحكام قضائية

 
 
القائمة
 
مواعيد

المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين فاس مكناس ينظم ندوة دولية بعنوان: النص وحدود التأويل


لأول مرة باشتوكة ايت باها :عمرة للفائز الاول في المسابقة الاقليمية لحفظ القرءان وتجويده دورة 2018


رحلة تركيا نونبر 2017: مؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم بتزنيت


تطوان تأخذ الكتاب بقوة

 
ترتيبنا بأليكسا
 
وجهات نظر

طائفة رجال التعليم المنبوذة


ما يقع داخل المؤسسات التعليمية ترجمة لما هو سائد في المجتمع


درس القراءة وفق الطريقة المقطعية


إبداع أدبي تربوي بعنوان: حصاد الخيبات‎


تَعْنِيفُ أُسْتَاذِ وَارْزَزَات، مَسْؤُولِيَّةُ مَنْ؟


حرب العنف المدرسي تهشم وجوه الأساتذة


المسرح المدرسي و دوره في بناء الفعل التعليمي التعلمي بالمدرسة الابتدائية

 
حوارات

حوار مع الشاعرة السورية إيناس أصفري: الفن والتربية.. وتربية الطفل في أمريكا.. وأسئلة أخرى..


حوار مع الأستاذ فؤاد الأزهر مدير المركز المغربي للأبحاث حول المدرسة: '' معالجة ظاهرة العنف وباقي الأوجاع، يستدعي جرأة حقيقية في طرح الأسئلة الصريحة..''


حوار مع القاص والباحث في التاريخ د محمد حماس: ما المطلوب ليعود الأستاذ إلى واجهة المجتمع؟ وأسئلة أخرى..

 
قراءة في كتاب

المركز المغربي للأبحاث حول المدرسة يصدر كتابه الأول


بوح الياسمين ، مؤلف شعري جديد للأستاذة حنان الوليدي‎

 
موقع صديق
موقع منتديات الأستاذ
 
خدمات