لمراسلتنا : contact@tarbawiyat.net « الأربعاء 21 فبراير 2018 م // 5 جمادى الثانية 1439 هـ »

تيزنيت: رحلة تركيا

تعلن مؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم بتيزنيت أنها ستنظم رحلة سياحية لفائدة منخرطيــها وذويـــهم ولشركاء المؤسسة...

نتائج الحركة الانتقالية الخاصة

تنهي وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي – قطاع التربية الوطنية – أنها قد أعلنت...

مذكرة الحركة الانتقالية التعليمية

في ما يلي مذكرة الحركة الانتقالية التعليمية الخاصة بهيئة التدريس لسنة 2018...

*****
 
تربويات TV

روسيا تلميذ أراد ضرب استاذ شاهد ردة فعل أصدقائه في الصف!


مقطع فيديو حول مشاركة مجموعة مدارس الجيل الجديد بجماعة أداي اقليم تيزنيت في المسابقة الافريقية للبرمجة المعلوماتية Africa Code Week 2017


الوزير حصاد يتفقد مؤسسات تعليمية بجهة درعة تافيلالت


القراءة من أجل النجاح


تصحيح شامل للإمتحان الوطني مادة الرياضيات الدورة العادية 2017 شعبتي العلوم التجريبية والتقنية بمسالكها‎


الوقفة الاحتجاجية التي نظمها المتضررون من الحركة الانتقالية بورزازات يوم السبت 8 يوليوز 2017‎


امتحانات الباكالوريا 2017 بجهة الدار البيضاء سطات على القناة الأولى

 
أحكام قضائية

حكم قضائي بإلزامية إخبار الإدارة للموظف كتابيا بنقطته الإدارية كل سنة تاريخ الصدور : 17 فبراير 2015


أحكام قضائية

 
استطلاع رأي
هل تعتقدون أن التدابير ذات الأولوية التي أطلقتها الوزارة ستساهم في الإقلاع بمنظومة التربية والتكوين المغربية؟

لا
نعم
إلى حد ما


 
صورة وتعليق

لسان الحال
 
تـرقيات

​نتائج ترقية مفتشي المصالح المادية والمالية بالاختيار من الدرجة 1 (السلم 11) الى الدرجة الممتازة (خ س) برسم سنة 2016


نتائج الترقية بالاختيار برسم سنة 2016


نتائج الاختبارات الكتابية لامتحانات الكفاءة المهنية الخاصة بهيئة الأطر المشتركة بين الوزارات لسنة 2016‎


نتائج طعون الترقية بالاختيار لسنة 2015 لأساتذة التعليم الثانوي والإعدادي


النتائج النهائية للترقية بالامتحان المهني

 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أنشطة المديريات الإقليمية

مديرية مكناس تخصص استقبالا متميزا لأبطالها الرياضيين المتوجين بالذهب والمحتلين للمراكز الثلاثة الأولى على الصعيد الوطني


عزيزة الحشالفة المديرة الإقليمية للوزارة بسيدي سليمان تعتمد سياسة التواصل عن قرب وتنزل الى الميدان لعقد لقاءات تواصلية بالمؤسسات التعليمية


مديرية تاونات: الفرع الإقليمي لجمعية تنمية التعاون المدرسي: توزيع 360 لباسا شتويا للتخفيف من آثار موجة البرد القارس


قراءة الفاتحة بالمديرية الاقليمية ترحما على روح الفقيد محمد جلبان

 
أنشطة الأكاديميات

مدير أكاديمية جهة الشرق يتفقد أوراش المشاريع بإقليم الناظور


أكاديمية درعة تافيلالت تعتمد تطبيقا عبر الأنترنيت لتعبئة وطباعة عقد التدريب المفضي إلى التوظيف


تدبير المخاطر بالمؤسسات التعليمية موضوع دورات تكوينية بالمديريات الاقليمية التابعة لأكاديمية جهة الشرق


دورة تكوينية ببركان في إطار برنامج التعاون بين أكاديمية جهة الشرق ومنظمة الأمم المتحدة لرعاية الطفولة(اليونيسيف)

 
خدمات تربوية

تربويات الأطفال


تربويات التلميذ والطالب


موقع تبادل (تربويات)


فضاء جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي


وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
خدمات

 
 


أضيف في 30 شتنبر 2017 الساعة 38 : 21

الاحتضان التربوي وتخليق الحياة المدرسية




عبد الحق الحاج خليفة

 

  إن جميع الفاعلين التربويين مدعوون اليوم ليجيبوا على سؤالين اثنين هما:             

ما العمل من أجل تدبير مشكلات المتعلمين و ما يحملونه من أعطاب من أجل خلق أكبر قدر ممكن  من تكافئ الفرص و تضييق الهوة الشاسعة بينهم وبين متعلمين آخرين في مؤسسات أخرى لا يعانون ضمنها نفس الأعطاب  والمعوقات، ودونما التورط في البحث عمن المسئول عن هذه الأعطاب ومن الذي ساهم في تفاقمها، وعلى الرغم من وجاهة كل الحجج التي تفسر هذه التفاوتات ؟ وذلك انطلاقا من أن المؤسسة التعليمية التربوية تشكل الفضاء الذي يوجد اليوم أمام أمر واقع لا مهرب منه ، وهو الاعتقاد في أن مهمة المدرس - كأحد أهم المتدخلين التربويين داخل الفضاء المدرسي- هي أشبه ما تكون بمهمة الطبيب الذي يتدخل على وجه الاستعجال لمباشرة الحالات المرضية ومهما كان استعصاؤها لإيقاف النزيف وإنقاذ ما يمكن إنقاذه وبشكل استعجالي و بغض النظر عن أسباب الجروح أو الأعطاب ودونما بحث عن المسؤول عنها أو من الذي ساهم في تفاقمها ؟                                                                                          

 ما العمل من أجل تحسين الحصيلة والمردودية في أفق تحقيق الجودة ضمن هذا الواقع وبكل إكراهاته ، علما أن تحسين الحصيلة والمردودية يشكل اليوم مطلبا أساسيا، ليس فقط لكونه يمثل معيارا حاسما في تقويم مستوى أداء المؤسسات وتدبيرها و ترتيبها، بل لكونه يُعدّ بالدرجة الأولى واجبا أخلاقيا اتجاه المتعلمين لا يجوز خرقه أو التفريط فيه مهما كانت الدواعي والأسباب؟                                                                   

إنها أسئلة صعبة حقا إلا أن إمكانية الإجابة عنها أمرممكن إلى حد بعيد، وذلك بواسطة تضافر الجهود لبلورة تصور جديد لمفهوم التدبير التربوي، تصور تشكل ضمنه الإدارة التربوية فريقا تربويا يتحرك بفعالية ونجاعة  ووعي بخصوصية الأداء الذي يقتضيه الحقل التعليمي التربوي، ويشكل ضمنه المدرسون ، فاعلين مستوعبين لوظيفتهم الشاقة والنبيلة ومقتنعين بأن مهامهم لا تنحصر داخل القسم من خلال إنجاز المقررات الدراسية فقط،بل تتجاوز ذلك إلى المساهمة الميدانية كقوة اقتراحية من خلال التشاور والتنسيق وإبداء الرأي ومحاولة الوقوف على مشكلات المتعلمين  والمساهمة في إمكانية تطويقها أو الحد من آثارها السلبية على الأقل. بمعنى أن لا خيار أمامنا في ظل واقع منظومتنا الحالي غير اضطلاع الممارسين الميدانيين بوظيفتهم التربوية إلى جانب وظيفتهم التعليمية .                                                                                         

وإذا تقرر هذا، إذا تقرر بأن لا خيار لنا غير حسن الاضطلاع  بوظيفتنا التربوية، إلى جانب وظيفتنا التعليمية. وإذا كان  الواجب الأخلاقي يدعو جميع الفاعلين الميدانيين، مدرسين وإدارة تربوية أن يشتغلوا بروح الفريق لتيسير ما هو ممكن من العوامل والشروط الداعمة لحسن الأداء والتدبير التعليمي التربوي ، فإن مبادرة الاحتضان التربوي يمكن أن تشكل أحد الصيغ الممكنة لمحاولة تطويق العديد من المشكلات التي يعانيها المتعلمون ،كما يمكنها أن تشكل أحد الوسائل الممكنة لرد الثقة وإعادة الاعتبار للدور الرائد الذي لعبه ويمكن أن يلعبه المدرس في حياة المتعلمين، بل المساهمة في بناء وتكوين شخصياتهم، وذلك من خلال التطبيق العملي الخلاق لها  من قبل المحتضنين –المدرسين-.                                                                                       

و إن احتضان المتعلمين و مرافقتهم التربوية خلال السنة الدراسية يمكن أن يشكل مدخلا لإعادة الاعتبار و ترسيخ الثقة في و ظيفة المدرس التربوية والاجتماعية التي تضررت كثيرا بفعل ما لحقها اليوم جراء جملة من العوامل المتنوعة التي اختزلتها في رأي المجتمع إلى مجرد حرفة كباقي الحرف، يسعى من ورائها ممتهنوها إلى توفير أو تحسين مورد الرزق، الشيء الذي يقتضي و بإلحاح ضرورة التفكير الجماعي في أشكال الفعل الممكنة من أجل تدارك ما يمكن تداركه مما يتعرض له الفعل التربوي من تهم خطيرة مست أحد أهم دعائمه و أسسه ألا وهو الرأسمال الأخلاقي الذي يستحيل بدونه الحديث عن إعادة الثقة في الأدوار المشرقة و المتوهجة التي اضطلعت بها المدرسة المغربية خلال عقود من السنين قبل أن يصيبها اليوم ما أصابها.                                       

(يتبع)

 







اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذه المادة
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق





 
قالوا في التربية والتعليم
ألم الدراسة لحظة....

 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  تربويات TV

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  قالوا في التربية والتعليم

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  تـرقيات

 
 

»  حركات انتقالية

 
 

»  تشريع

 
 

»  بلاغات وبيانات

 
 

»  مذكرات

 
 

»  مواعيد

 
 

»  أخبار متفرقة

 
 

»  أنشطة الوزارة

 
 

»  أنشطة الأكاديميات

 
 

»  أنشطة المديريات الإقليمية

 
 

»  مباريات

 
 

»  كتب تربوية

 
 

»  وثائق تربوية

 
 

»  وجهات نظر

 
 

»  حوارات

 
 

»  ولنا كلمة

 
 

»  وثائق خاصة بأستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  الاستعداد للامتحانات المهنية

 
 

»  تكوينات

 
 

»  حركات انتقالية محلية

 
 

»  حركات انتقالية جهوية

 
 

»  حركات انتقالية وطنية

 
 

»  مذكرات نيابية

 
 

»  مذكرات جهوية

 
 

»  مذكرات وزارية

 
 

»  مستجدات

 
 

»  جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  بيداغوجيا الإدماج

 
 

»  الرياضة المدرسية

 
 

»  المخاطر المدرسية

 
 

»  عروض

 
 

»  تهنئة

 
 

»  تعزية

 
 

»  إدارة الموقع

 
 

»  الدعم البيداغوجي

 
 

»  التدبير المالي لجمعيات دعم مدرسة النجاح

 
 

»  التعليم و الصحافة

 
 

»  تربويات الأطفال

 
 

»  تربويات التلميذ والطالب

 
 

»  مستجدات تربوية

 
 

»  غزة تحت النار

 
 

»  خدمات تربوية

 
 

»  قراءة في كتاب

 
 

»  أحكام قضائية

 
 
القائمة
 
مواعيد

انعقاد الدورة الثالثة عشرة للمجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي‎


الرشيدية: المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين يعلن عن تنظيم ندوة وطنية حول القيم


ندوة وطنية حول إصلاح أنظمة التقاعد


أنشطة تكوينية وتأطيرية بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بمراكش ملحقة المشور

 
ترتيبنا بأليكسا
 
وجهات نظر

ملاحظات حول مباريات المديرين المساعدين والكتاب العامين بالمراكز الجهوية


''كَيْفَ أُعَلِّمُه وَهُوَ لاَ يُحِبُّنِي!'' (سقراط) قراءة في منزلة الحب داخل العلاقة التربوية


''اَلْمُدِيرُ التَّرْبَوِيُّ''، اَلْحَلَقَةُ الْأَضْعَفُ دَاخِلَ الْمَنْظُومَةِ التَّرْبَوِيَّةِ


جانب المسؤولية التقصيرية في الحوادث المدرسية


استمرار تعطيل المراكز الجهوية لمهن التربية والتكويـن: أين المحاسبـة؟


بأي معنويات سيقف الأساتذة أمام تلاميذهم؟


دم رجال التعليم تتناثره التشريعات

 
حوارات

حوار مع د. محمد الجناتي -أستاذ القانون الإداري والتشريع المدرسي- حول حقوق وواجبات الأستاذ المتعاقد


حوار مع د رشيد جرموني حول كتابه الجديد ''المنظومات التربوية العربية والتحدي المعرفي: مداخل للنقد والاستشراف''


حوار مع الدكتور فؤاد عفاني حول قضايا البحث التربوي، وتدريس اللغة العربية

 
قراءة في كتاب

إصدار كتاب جديد في الحقل التربوي بعنوان: '' الدليل إلى مقرر اللغة العربية بالسلك الثانوي الإعدادي :( تحليل مقرر السنة الثالثة إعدادي)


المركز المغربي للأبحاث حول المدرسة يصدر كتابه الأول

 
موقع صديق
موقع الرياضيات لكل المستويات
 
خدمات