لمراسلتنا : contact@tarbawiyat.net « الأربعاء 13 ديسمبر 2017 م // 24 شهر ربيع الأول 1439 هـ »

مزيدا من التفاصيل

مذكرة الحركة الانتقالية التعليمية

في ما يلي مذكرة الحركة الانتقالية التعليمية الخاصة بهيئة التدريس لسنة 2018...

نتائج الترقية بالاختيار برسم سنة

نتائج الترقية بالاختيار برسم سنة 2016: أساتذة التعليم الابتدائي والثانوي التأهيلي والمفتشين التربوين...

​مذكرة تحت رقم 117-17 بتاريخ

​مذكرة تحت رقم 117-17 بتاريخ 10 نونبر 2017 في شأن مباراة الدخول إلى سلك تكوين أطر الإدارة التربوية وأطر هيئة...

*****
 
تربويات TV

روسيا تلميذ أراد ضرب استاذ شاهد ردة فعل أصدقائه في الصف!


مقطع فيديو حول مشاركة مجموعة مدارس الجيل الجديد بجماعة أداي اقليم تيزنيت في المسابقة الافريقية للبرمجة المعلوماتية Africa Code Week 2017


الوزير حصاد يتفقد مؤسسات تعليمية بجهة درعة تافيلالت


القراءة من أجل النجاح


تصحيح شامل للإمتحان الوطني مادة الرياضيات الدورة العادية 2017 شعبتي العلوم التجريبية والتقنية بمسالكها‎


الوقفة الاحتجاجية التي نظمها المتضررون من الحركة الانتقالية بورزازات يوم السبت 8 يوليوز 2017‎


امتحانات الباكالوريا 2017 بجهة الدار البيضاء سطات على القناة الأولى

 
أحكام قضائية

حكم قضائي بإلزامية إخبار الإدارة للموظف كتابيا بنقطته الإدارية كل سنة تاريخ الصدور : 17 فبراير 2015


أحكام قضائية

 
استطلاع رأي
هل تعتقدون أن التدابير ذات الأولوية التي أطلقتها الوزارة ستساهم في الإقلاع بمنظومة التربية والتكوين المغربية؟

لا
نعم
إلى حد ما


 
صورة وتعليق

لسان الحال
 
تـرقيات

​نتائج ترقية مفتشي المصالح المادية والمالية بالاختيار من الدرجة 1 (السلم 11) الى الدرجة الممتازة (خ س) برسم سنة 2016


نتائج الترقية بالاختيار برسم سنة 2016


نتائج الاختبارات الكتابية لامتحانات الكفاءة المهنية الخاصة بهيئة الأطر المشتركة بين الوزارات لسنة 2016‎


نتائج طعون الترقية بالاختيار لسنة 2015 لأساتذة التعليم الثانوي والإعدادي


النتائج النهائية للترقية بالامتحان المهني

 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أنشطة المديريات الإقليمية

مديرية عين الشق تعقد لقاء تحضيرا للحملة التحسيسية الإقليمية لمناهضة العنف بالوسط المدرسي


مكناس: مديرية التربية الوطنية تعقد اجتماعا لتنزيل ''بطاقة التتبع الذاتي للتلميذ''


المديرية الإقليمية وجدة أنجاد : تلامذة معهد المنظمة العلوية للمكفوفين ينظمون حفلا بمناسبة عيد المولد النبوي الشريف


استمرار برامج التكوينات الاشهادية للحصول على شهادة المتخصص في برامج المكتبيات MOS والتكوينات عن بعد MCE وMTA في إطار مشروع جيني بمديرية تيزنيت

 
أنشطة الأكاديميات

مديرية مكناس: تنظيم سلسلة لقاءات حول امتحانات الباكالوريا


مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الدار البيضاء-سطات والمديرة الإقليمية للوزارة بعمالة مقاطعة عين الشق يترأسان حفلا ثقافيا وفنيا احتفاء بذكرى عيد الاستقلال المجيد


البطولة الجهوية للعدو الريفي المدرسي بالحاجب : هيمنة عداءات وعدائي المديرية الإقليمية بإفران على جل المسابقات‎


البطولة الجهوية المدرسية للعدو الريفي بمراكش-آسفي

 
خدمات تربوية

تربويات الأطفال


تربويات التلميذ والطالب


موقع تبادل (تربويات)


فضاء جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي


وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
خدمات

 
 


أضيف في 19 نونبر 2017 الساعة 36 : 20

طائفة رجال التعليم المنبوذة




أنس السبطي

 

لم يكن رجال ونساء التعليم بحاجة لفيديو ورززات الشهير ليتأكدوا من أن أوضاعهم وظروف اشتغالهم أضحت كارثية حتى تدحرجوا لمستوى تحولوا فيه إلى مجرد أكياس لِللكم يتسلى بهم ويفرغ فيهم فئة من المراهقين عدوانيتهم، غير أن حضور إثبات بالصوت والصورة على ما يكابده كثير من المدرسين في فصولهم الدراسية وانتشاره على مواقع التواصل الاجتماعي جعل الموضوع ينتقل من موضوع فئوي ضيق إلى نقاش مجتمعي واسع.

ومع ذلك فإن هذا السجال قد ضل طريقه وتم تمييعه من طرف بعض وسائل الإعلام التي اعتادت جلد رجال ونساء التعليم والتي سعت للتبخيس من أي تضامن والتقليص منه، كما استغلته لخلق نوع من الإثارة في موضوع لا يحتمل هذا الابتذال الذي تمارسه لإنعاش متابعة منابرها الفاشلة، حيث التحامل المستمر قاعدة لا تحيد عنها، فالأستاذ دائما متهم سواء حين يعتدي أو يعتدى عليه.

   هذه الإشارات السلبية التي يتلقفها المجتمع من تلك المنابر بعد أي خبر تحوله إلى مجرد  رجع صدى لكل ما تبثه وتجعل قطاعات كبيرة منه تنخرط في هذا التحريض، وهنا لا يمكن تجاهل دور السلطة في هذا الوضع المختل، فكما تضفي هيبة مصطنعة على القضاة ورجال السلطة بشكل عام، فهي في المقابل تحط من قدر المعلمين ومن كرامتهم بممارساتها السلطوية تجاههم والتي تصاعدت بوتيرة غير معقولة في السنوات القليلة الماضية.

الحقيقة أننا أمام واقعة كشفت عن سوء نية مبيتة وعن خلل عميق في فهم الشأن التعليمي وأدواره في المجتمع، ذلك أن البعض يتعامل مع الشغيلة التعليمية كأنها كتلة موحدة وأن أي خطإ من بعضها يعمم ويحمل للجميع لكأنها عناصر دخيلة على المجتمع المغربي، طبعا هذا المنطق لا يستخدم على أخطاء غيرهم.

في ظل هذا الوضع البائس الذي يعتبر فيه رجال التعليم بمثابة طائفة منبوذة ومنبع للشرور كلها، كان طبيعيا أن يسارع البعض مباشرة إلى اتهام أستاذ ورزازات باستفزاز التلميذ،  وكأن هذا مبرر لذلك الفعل الشنيع، هذا إن صدقنا مزاعم الاعتداء اللفظي المسبق على التلميذ والذي يتم الترويج له إعلاميا، إذ لا يتصور في عرف البعض أن المدرس يمكن أن يُظلَمَ فهو الظالم الأبدي والمسؤول عن كل نقيصة.  

المثير أن هذا المنطق المشوه منطق انتقائي، ففي الوقت الذي يرفض فيه الجميع العنف مهما كانت مبرراته ودوافعه يغدو مبررا في حالة المؤسسات التعليمية حصرا، ويكفي أن نذكر بالكم الهائل من الاستفزازات والإهانات التي يتلقاها المواطن في الإدارات المغربية والذي يكظم غيظه تجاهها، ونادرا ما يحتج ضدها خوفا من إشهار بطاقة "إهانة موظف" في وجهه.

لا يطالب رجال التعليم بمعاملة تفضيلية لهم داخل المجتمع أو الحق في أن يمنحوا صكا مفتوحا لفعل ما يشاؤون دون حسيب أو رقيب، كل الذي يطلبونه الحق في مزاولة مهنتهم في ظروف لائقة وآمنة تحفظ كرامتهم إسوة بجل موظفي الدولة، فهل يطلبون المستحيل؟

نعم لا أحد ينكر وجود دخلاء على التعليم يسيئون لأنفسهم وليس للقطاع، لكن المفارقة أن هذه الطينة من الأساتذة نادرا ما تتعرض للاعتداء، لأن التلاميذ المشاغبون يهابونهم في المقابل يستأسدون على أكثر الأساتذة وداعة في تجسيد عفوي لمبدأ "الحكرة" السائد في الدولة والمجتمع.

ثمة انطباع قاصر يجب تصحيحه مفاده أن الشغب لا يظهر إلا عند الأساتذة غير الأكفاء وهذا غير صحيح، فالكفاءة وحدها غير كافية، قد يكون هناك أساتذة يتوفرون على مهارات تواصلية عالية إلى جانب كفاءتهم ويحققون نجاحات كبيرة في تدبير فصولهم الدراسية، إلا أن السمة الغالبة هي   المعاناة في خلق جو تعليمي في الظروف الراهنة وهذا أمر عادي، حيث أننا تجاوزنا مرحلة الشغب العفوي الذي كان يتعايش المدرسون معه مراعاة لطبيعة المتعلمين المتقلبة في سن المراهقة، وما ينتج عنها من أزمات والتي يمكن معالجة جزء منها داخل المؤسسات التعليمية إلى شغب مرعب يمارسه بعض محترفي العنف من متعاطي أقوى أنواع المخدرات.

ولنتذكر فقط أن نسبة مهمة ممن يمارس الشغب في الملاعب الوطنية تلاميذ، فكيف إذن سيكون حال من يقضي عطلة الأسبوع في مداعبة السيوف والاعتداء على ممتلكات الناس والانخراط في حروب دموية مع أقرانه أو في مواجهة الشرطة حين يلتحق في بداية الأسبوع بفصله الدراسي بعد غزواته الأسبوعية.

 المؤسسات التعليمية اليوم تعيش حالة من الفوضى ناتجة عن عجز وزارة التربية الوطنية على احتضان أفواج من المتعلمين وحسن توجيههم، مما أدى إلى خلق شكل جديد من العطالة وهذه المرة داخل الفصول الدراسية من طرف فئة غير قادرة على مسايرة الأجواء التعليمية ولا تجد ضالتها في ما يقدم إليها من مناهج، وفي نفس الوقت أضحت عاجزة عن الخروج للعمل في السن الذي بلغته، وما يفاقم أزمتها أنها أصبحت فريسة للمخدرات المنتشرة على أبواب تلك المؤسسات وسط صمت أمني مطبق، الشيء الذي يجعلنا أمام ظواهر معقدة يستحيل التعايش معها فضلا عن معالجتها داخل المدارس.

   المدارس إذا مؤسسات تعليمية وليست مصحات نفسية حتى نأتي لها بأعقد المعضلات النفسية والاجتماعية لتعالج فيها، أما التربية الوقائية فمسؤولية مجتمعية مشتركة بين الأسرة والمسجد والمدرسة والإعلام والأمن ولا يجوز أن يستقيل الجميع من أدوارهم ليرموا الكرة إلى رجال التعليم وحدهم ثم يطلقون ألسنتهم السليطة بحقهم بعد ذلك.







اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذه المادة
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق





 
قالوا في التربية والتعليم
ألم الدراسة لحظة....

 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  تربويات TV

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  قالوا في التربية والتعليم

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  تـرقيات

 
 

»  حركات انتقالية

 
 

»  تشريع

 
 

»  بلاغات وبيانات

 
 

»  مذكرات

 
 

»  مواعيد

 
 

»  أخبار متفرقة

 
 

»  أنشطة الوزارة

 
 

»  أنشطة الأكاديميات

 
 

»  أنشطة المديريات الإقليمية

 
 

»  مباريات

 
 

»  كتب تربوية

 
 

»  وثائق تربوية

 
 

»  وجهات نظر

 
 

»  حوارات

 
 

»  ولنا كلمة

 
 

»  وثائق خاصة بأستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  الاستعداد للامتحانات المهنية

 
 

»  تكوينات

 
 

»  حركات انتقالية محلية

 
 

»  حركات انتقالية جهوية

 
 

»  حركات انتقالية وطنية

 
 

»  مذكرات نيابية

 
 

»  مذكرات جهوية

 
 

»  مذكرات وزارية

 
 

»  مستجدات

 
 

»  جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  بيداغوجيا الإدماج

 
 

»  الرياضة المدرسية

 
 

»  المخاطر المدرسية

 
 

»  عروض

 
 

»  تهنئة

 
 

»  تعزية

 
 

»  إدارة الموقع

 
 

»  الدعم البيداغوجي

 
 

»  التدبير المالي لجمعيات دعم مدرسة النجاح

 
 

»  التعليم و الصحافة

 
 

»  تربويات الأطفال

 
 

»  تربويات التلميذ والطالب

 
 

»  مستجدات تربوية

 
 

»  غزة تحت النار

 
 

»  خدمات تربوية

 
 

»  قراءة في كتاب

 
 

»  أحكام قضائية

 
 
القائمة
 
مواعيد

منهاج مادة التربية الاسلامية بين التعديل والتجريب موضوع يوم دراسي بمديرية اكادير اداوتنان‎


المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين فاس مكناس ينظم ندوة دولية بعنوان: النص وحدود التأويل


لأول مرة باشتوكة ايت باها :عمرة للفائز الاول في المسابقة الاقليمية لحفظ القرءان وتجويده دورة 2018


رحلة تركيا نونبر 2017: مؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم بتزنيت

 
ترتيبنا بأليكسا
 
وجهات نظر

جانب المسؤولية التقصيرية في الحوادث المدرسية


استمرار تعطيل المراكز الجهوية لمهن التربية والتكويـن: أين المحاسبـة؟


بأي معنويات سيقف الأساتذة أمام تلاميذهم؟


دم رجال التعليم تتناثره التشريعات


المَدرسَةُ المغرِبيّةُ وَخَطأُ التَّفريطِ فِي دورِها التَّربَويِّ


طائفة رجال التعليم المنبوذة


ما يقع داخل المؤسسات التعليمية ترجمة لما هو سائد في المجتمع

 
حوارات

حوار مع الباحث في علم النفس الأستاذ محمد لهلالي حول الضغوط النفسية عند الأساتذة وعلاقتها بالإصلاح التربوي


حوار مع الشاعرة السورية إيناس أصفري: الفن والتربية.. وتربية الطفل في أمريكا.. وأسئلة أخرى..


حوار مع الأستاذ فؤاد الأزهر مدير المركز المغربي للأبحاث حول المدرسة: '' معالجة ظاهرة العنف وباقي الأوجاع، يستدعي جرأة حقيقية في طرح الأسئلة الصريحة..''

 
قراءة في كتاب

إصدار كتاب جديد في الحقل التربوي بعنوان: '' الدليل إلى مقرر اللغة العربية بالسلك الثانوي الإعدادي :( تحليل مقرر السنة الثالثة إعدادي)


المركز المغربي للأبحاث حول المدرسة يصدر كتابه الأول

 
موقع صديق
موقع دفاتر نت
 
خدمات