لمراسلتنا : contact@tarbawiyat.net « الخميس 16 غشت 2018 م // 5 ذو الحجة 1439 هـ »

بلاغ البرنامج السكني/ إقامة أكادير

سعيا إلى تنويع عرض الخدمات الاجتماعية لفائدة نساء ورجال التعليم محليا وجهويا ووطنيا، يعلن المكتب المسير...

مؤسسة الاعمال الاجتماعية للتعليم

مؤسسة الاعمال الاجتماعية للتعليم بتيزنيت تنظم عملية بيع أضاحي العيد فوق الوادي قرب مركز البريد بتيزنيت...

​لوائح المترشحين المقبولين

​اللغة العربية~​التربية الإسلامية~​التربية البدنية~​اللغة الأنجليزية~​اللغة...

مزيدا من التفاصيل

تربويات TV

زيارة تفقدية لتلميذة تجتاز الامتحان الجهوي الموحد للسنة الثالثة إعدادي في مصحة خاصة بأكادير


القراءة المقطعية: حرف الغين


نشرة الإبداع ـ أول نشرة ثقافية تربوية ـ الحلقة الأولى


حوار تربويات مع المديرة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بصفرو

 
أحكام قضائية

حكم قضائي بإلزامية إخبار الإدارة للموظف كتابيا بنقطته الإدارية كل سنة تاريخ الصدور : 17 فبراير 2015


أحكام قضائية

 
استطلاع رأي
هل تعتقدون أن التدابير ذات الأولوية التي أطلقتها الوزارة ستساهم في الإقلاع بمنظومة التربية والتكوين المغربية؟

لا
نعم
إلى حد ما


 
صورة وتعليق

لسان الحال
 
تـرقيات

الإعلان عن النتائج النهائية لمباراة الترقية إلى خارج الدرجة بالنسبة للأطباء - أبريل 2018


الوزارة تفرج عن نتائـج الاختبـارات الكتابيـة لامتحانات الكفاءة المهنية الخاصة بفئات هيئة الأطر المشتركة بين الوزارات برسم سنة 2017


​نتائج ترقية مفتشي المصالح المادية والمالية بالاختيار من الدرجة 1 (السلم 11) الى الدرجة الممتازة (خ س) برسم سنة 2016


نتائج الترقية بالاختيار برسم سنة 2016


نتائج الاختبارات الكتابية لامتحانات الكفاءة المهنية الخاصة بهيئة الأطر المشتركة بين الوزارات لسنة 2016‎

 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أنشطة المديريات الإقليمية

تيزنيت: تسليم السلط بين المديرين الاقليميين لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي السيدين سيدي صيلي وابراهيم إضرضار


جمعية تامونت للثقافة والتنمية والمحافظة على البيئة بشراكة مع جماعة المعدر الكبير بإقليم تيزنيت تحتفي بالتلاميذ المتفوقين


تدشين وإعطاء انطلاقة عدد من المشاريع التربوية بأقليم تيزنيت بمناسبة عيد العرش المجيد


المديرية الإقليمية سيدي البرنوصي تنظم حفل التميز احتفاء بالتلميذات والتلاميذ المتفوقين

 
أنشطة الأكاديميات

ورشة إتمام الإعداد والمصادقة الأولية على روائز التوجيه المهني والمدرسي


ورشة تقنية جهوية حول مشروع ''النادي التربوي الموجه'' في سوس ماسة


أكاديمية جهة الشرق تحتفي بالتلاميذ المتفوقين برسم نهاية الموسم الدراسي 2017/2018


في مبادرة هي الأولى من نوعها الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الرباط سلا القنيطرة تواكب التلاميذ المتفوقين في البكالوريا لاجتياز مباريات ولوج المدارس العليا

 
خدمات تربوية

تربويات الأطفال


تربويات التلميذ والطالب


موقع تبادل (تربويات)


فضاء جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي


وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
خدمات

 
 


أضيف في 07 دجنبر 2017 الساعة 15 : 22

استمرار تعطيل المراكز الجهوية لمهن التربية والتكويـن: أين المحاسبـة؟




سعيـد عبيـد

 أثناء كتابة هذا المقال يكون قد مرَّ على بداية السنة الدراسية الحالية (2017/2018) أكثر من ثلاثة أشهر، ولم يعد يفصل المؤسسات التعليمية المدرسية والجامعية عن نهاية الأسدوس الأول إلا قرابةُ شهر ونصف، ومع ذلك – يا للعجب – لا تزال المراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين معطَّلة عن مهمتها الأولى المتمثلة في التكوين الأساس لأطر هيئة التدريس في الأسلاك الثلاثة (الابتدائي والإعدادي والثانوي)، إذ لم يتمَّ الإعلان إلى حد الآن لا عن مباراة الولوج إلى هاته المراكز، ولا عن مباراة التوظيف بالتعاقد، ولا عن مرسوم وفاة التكوين والتعجيل بالدفن!

يمتلككَ شعورٌ حِرِّيف بنكهة الاشمئزاز والتقزز وأنت ترى خمس عشرة (15) امرأة من أسحق طبقات المجتمع فقرا يقضين نحبهنَّ تحت زحام الأرجل وهن ينتظرن حفنة دقيق ومِغرفة زيت، ومع ذلك لا يستقيل مسؤول واحد من وزارة الداخلية ولا وزارة الأسرة والتضامن والتنمية الاجتماعية! ويمتلكك شعور بالمقت والازدراء وأنت ترى هلاكَ خمسة وثلاثين (35) طفلا حرقًا في حافلة للركاب، دون أن يستحيي وزير التجهيز والنقل فيقدم استقالته غير مأسوف عليه! ويمتلكك شعور بالغضب العارم وأنت ترى أنصاف المتعلمين يتحكمون في تعليم البلاد، ويقودونه إلى الهاوية، وقلوبُهم الحجرية مطمئنة، فلا يرون بأسًا قطُّ في الجرائم المتعددة التي تقترفها أيديهم في حقه كل يوم، مع سبق إصرار مُبيِّتِي نية الفساد في الأرض، وترصُّد قطاعِ الطرق... ومنها طريق التكوين الأساس لمربِّي الأجيال المأسوف على قطعها من طرف "حاميها حراميها"، دون أن يقدَّم أحد إلى المحاكمة، رغم أن الجريمة تطال أجيالا ممتدة!

المراكز الجهوية التي أتحدث عن شللها شبه الكُلي اليومَ بقيت مشلولة طيلةَ الموسم السابق (16/17) بالتمام والكمال، من شتنبره إلى يوليوزه، حيث – باستثناء مسلك الإدارة – بقيت قاعا صفصفًا طيلة أحد عشر شهرا، (وقد سبق لكاتب هذا المقال أن كتب رسالة مفتوحة إلى الوزير الأسبق، كما سبق لبعض المركزيات النقابية أن طالبت بالإفراج عن مباريات التكوين، بل وأنجز مركز وجدة – في سابقة عجيبة – وقفة احتجاجية مطالبة بالعمل بدل التعطيل!)، ولم تطلُع شمسُ الصباح على الوزارة المعنية إلا في الوقت بدلِ الضائع، حينما كان يرتِّب الأساتذة المكوِّنون برامج عطلتهم الدستورية السنوية لشهر غشت!!

ما أقوله ثابت بالوثائق (المذكرات الجهوية لمباريات التعاقد، مذكرة تكوين المتعاقدين 091/17)، ومع ذلك لم يشعر مسؤول واحد من مسؤولي الوزارة بالخجل، ولا هو اختلج له جفن، أو احمرّ له خدٌّ، ولم يخرج واحد من مسؤولي التكوين في البلاد، من أعلى سلطة حكومية وزارية، إلى مديري المراكز، مرورا بالوحدة المركزية لتكوين الأطر، وما يسمى بـ"لجنة القيادة"، ومديرية التعليم العالي والتنمية البيداغوجية، ليبرر لنا سبب أحد عشر (11) شهرا كاملا من التعطيل الذي يعني هدر زمنِ تكوين يُحسَب بملايير الساعات ضمن سنوات فلكية! طبعا أنا أعذره من حيث لا يدري، لأنه فاقدٌ للتربية المواطِنة التي تجعله يحس بأنه "مسؤول"، بالمعنى اللغوي للكلمة: أي أنه ينبغي له أن يُسأل، ويجب عليه أن يُجيب، وهو ما يجعله لا يرى الوطن إلا غنيمة، ولا المؤسسات إلا مطيَّة، ولا المواطنين غيرَ قُطعان تساق إلى المجازر، ليُجهز عليها ألوفُ الجزارين دون أي خبرة أو تكوين في مجال الذبح والسلخ... تماما كما يُجهز أكثر من خمسة وثلاثين ألفا (35000) من "الأستاذة" الموظفين بموجب عقود على أجيال وأجيال من المتعلمين، مع أن هؤلاء "الأساتذة" لا ذنب لهم البتة في حرمانهم من التكوين الذي يتمنونه عامًا كاملا كما كان من قبلُ أو أكثر، ولكن الذنب كله للوزارة التي دفعت بهم إلى الأقسام دفعا مباشرا، في اللحظات الأخيرة من نهاية موسم وبداية آخر، مع ذرِّ رماد "بايخ" في عيون العمشان والعميان، في شكل ضمان "تكوين" لهم أيامَ العطل، مدتُه سويعات معدودة في خمسة عشر يوما في العام كله!! وهكذا وفّرت الوزارة ملايير الدراهم من مِنحهم المُستحقة، ورمت بالمدرسة العمومية إلى فُوَّهة جهنم من بابها الأكثر لفحا، ولسانُ حال مسؤوليها المتورطين والمتواطئين (بالفعل كما بالصمت) يقول: لا بأس بالجناية على ما تبقى من رأسمال للتعليم العمومي المتمثل في أطره المكوَّنة، ما دام أولادُنا يدرسون في معاهد البعثات الفرنسية والخصوصية، وتأشيرة التسجيل بجامعات الكيبك ومونتريال مضمونة!

وإمعانا من الوزارة المعنية في تسفيه أمر التكوين الأساس لأطر هيئة التدريس بالمراكز الجهوية، ولكي تعلم – أيها القارئ - كم يساوي ذلك التكوين لديها، لم تصدر أي بلاغ إلى العموم لحد الآن، ولم تعمم على الصحافة أي منشور، ولم توضّح أي شيء لأكثر من ألف أستاذ مكوِّن بأربعة وأربعين (44) مركزا ما بين رئيسٍ وفرعي على طول البلاد وعرضها، ولأكثر من ثلاثمائة ألف (300000) طالب مُجاز ينتظرون إعلان المباراة منذ شهور على جمر أعصابهم!! وبالمقابل أقدمت منذ بدايات نونبر 2017 الماضي، بشكل مبكِّرٍ غريب ومذهل، على الإعلان عن استقبال ملفات موظفي التعليم الراغبين في المشاركة في مباراة الدخول إلى مسلك تكوين أطر الإدارة التربوية برسم السنة التكوينية 2018/2019!! على الرغم من أن تلك المباراة البعيدة لن تنعقد إلا في شهر يوليوز 2018، أي بعد قرابة ثمانية (8) أشهر من إيداع الملفات!! وعلى الرغم من رداءة "تكوين" مسلك الإدارة هذا الذي استُحدث بالقوة مع مرسوم إحداث المراكز لسنة 2011 دون التشاور مع أحد، ولا إشراك أحد، مما يكفيك أيها القارئ الكريم أن تعلم أنه ليس بالمراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين كافةً أطرٌ متخصصة في التكوين الإداري، أي ذات تكوين تخصصي في علم الإدارة بمكوناته المنهجية والتنظيمية المالية والبشرية والتقنية، لأن أطر هذه المراكز – ومنها كاتب هذا المقال - ما هي إلا حصيلة تجميعِ أطر مراكز تكوين المعلمين والمعلمات وأطر المراكز التربوية الجهوية السابقة، وجميعُ أطر هذه المراكز ذاتُ تكوين علمي تخصصي بالدرجة الأولى (اللغات والعلوم الإنسانية والعلوم البحتة)!! ومع ذلك تبكِّر الوزارة – يا للعجب الذي لا ينتهي - بالتهييء لولوج مسلك الإدارة المذكور بثمانية أشهر من قبل، وتعطِّل – بالمقابل – التكوين الأساسَ بأحد عشر شهرا العامَ الماضي، وإلى أجلٍ غير مسمَّى هذا العام! إنه غياب فظيع للوعي بالزمنِ، زمنِ التكوين، ينتج عنه تمطيط عشوائي في زمن العمل الإجرائي الروتيني، مقابل مُباغتة غير محسوبة في زمن المحطات المصيرية. وإن شئت أن تفهم ذلك أكثر، فسلْ كافة نساء التعليم ورجاله عن صفة "مستعجل" و"عاجل" التي تباغت بها الوزارة موظفيها في اللحظات الأخيرة عبر مراسلاتها المستعجلة، رغم أن الزمن كله كان يجري بين يديها مطْلقا رُخاء!

هذا كله ولسنا نتحدث إلا عن "تكوين" المتعاقدين، أما لو أردنا أن نفتح الملف من أول ما ظهر مفهوم التعاقد، فسنكتشف ملامح أخرى من الوجه القميء للوزارة، حيث انتقلت – لمَّا وجدت الميدان فارغا من الرجال الصادقين في الدفاع عن التعليم العمومي – من الإقرار بأن التكوين الأساس بالمراكز الجهوية لن يتوقف، إلى توقيفه الفِعلي منذ السنة الماضية. هذا – مثلا – تصريحُ مسؤول وزاري لموقع الحزب "الحاكم" pjd.ma، جاء فيه: "أما بخصوص اللجوء إلى خيار مباراة التوظيف بالتعاقد من لدن الأكاديميات في كل موسم دراسي، أوضحت الوزارة أن ذلك مرتبط بحجم حاجيات كل أكاديمية من الموارد البشرية"، مضيفا بالنص: "عِلما أن المراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين ستستمر في تقديم التكوين الأساسي والتأهيلي لفائدة الطلبة الأساتذة المتدربين الذين يبقون ملزمين بعد الخضوع للتكوين إلى اجتياز مباريات التوظيف، التي تنظم سنويا لهذا الغرض". مؤكدا: "لا بد من التمييز بين مباريات ولوج المراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين قصد الاستفادة من تكوين أساسي تأهيلي مدته سنة تكوينية، يتوج بالحصول على شهادة التأهيل التربوي في إحدى [كذا] المسالك المحدثة بهذه المراكز، والتي لا تخول التوظيف مباشرة في إحدى [كذا أيضا] أطر هيأة التدريس، إذ أن المعنيين بالأمر لهم الحق في اجتياز مباريات التوظيف التي تعلن عنها الوزارة متى اقتضت ضرورة المصلحة ذلك".

مثل هذا ليس كلام مسؤولا قط، ويمكنك أن تعتبره كذبا صراحا لتمرير السياسة العرجاء، وتسكين الغضب، لأن تلك المباراة لم يظهر لها أي أثر إلى حد الآن، مما حوَّل المراكز إلى مجرد أوراش خلفية للأكاديميات الجهوية، تلقي إليها بحصائل سياسة غير مسؤولة، لأنها تضرب التكوين الأساس مباشرة، وتنسف الأساس العلمي والبيداغوجي الذي أقيم عليه، والذي لأجله، لا لأجل مهام ترقيعية مموهة، أنشئت المراكز !! وللأسف يتم ذلك بتواطؤ مع بعض مديري المراكز الذين ما أسندت إليهم مناصبهم إلا بعد تقدُّمهم بمشاريع لتنمية مراكزهم، ولو كان من بينهم من يحترم مشروعه لقدم استقالته العاجلة وهو يرى إيقاف التكوين الأساس، وتحويله إلى ملهاة تراجيكوميدية تحمل اسم "التكوين الحضوري" في بضعة أيام!

سئمنا من تكرار لازمة الفساد في الأجهزة الحكومية، مع البكاء واللطم، ونحتاج الآن، بشكل سريع وواضح، إلى تفعيل مبدإ المحاسبة الدستوري من أعلى إرادة سياسية في البلاد، للضرب على أيدي المفسدين ضربا قانونيا مؤسساتيا، دون انتظار تدخل الملك في كل مرة لإعفائهم غيرَ مأسوف عليهم، ليكونوا عبرة لمن خلفهم، ممن يفسدون المدرسة العمومية ضمن مخطط تخريبي واضح لها، ليقف القطاع الخاص على أنقاضها مستثمرا في خرابها!

 







تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- مباريات التكليف و التعيين للتدريس

nosta

اين هي نتائج مباريات التكليف و التعيين للتدريس بالمراكز الجهوية التي اجريت السنة الفارطة

في 08 دجنبر 2017 الساعة 00 : 19

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- مباريات التكليف و التعيين للتدريس

nosta

مباريات التكليف و التعيين للتدريس
اين هي نتائج مباريات التكليف و التعيين للتدريس بالمراكز الجهوية التي اجريت السنة الفارطة

في 08 دجنبر 2017 الساعة 01 : 19

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- مباريات التكليف و التعيين للتدريس

nosta

مباريات التكليف و التعيين للتدريس
اين هي نتائج مباريات التكليف و التعيين للتدريس بالمراكز الجهوية التي اجريت السنة الفارطة

في 08 دجنبر 2017 الساعة 01 : 19

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- نعم للمحاسبة

ذة. خديجة

أم المهازل هو هذا التوظيف بالتعاقد بلا تكوين؟؟؟؟ كيف يعقل تكوين في العطل؟ بل في ثلاثة أيام من كل عطلة؟؟؟؟ ما هذا المنكر الصريح؟؟؟؟ هل من أجل جوج فرنك  (منح الطلبة الأساتذة ) تضحي الدولة بأهم تكوين في المسار المهني ؟؟؟؟؟
تجب المحاسبة الشديدة... شكرا للكاتب.

في 09 دجنبر 2017 الساعة 14 : 11

أبلغ عن تعليق غير لائق


5- autres respensables

Med suikli

في الحقيقة سي سعيد يجب ان تحاسب كذلك اطراف اخرى لم تذكرها لانها ساهمت في هدا التعطيل كدلك وهي ما يسمى بلجنة القيادة وما يسمى بالوحدة المركزية لتكوين الاطر، اية اطر؟ الله اعلم
نرجو من الوزير الجديد الذي سياتي كما اعفى الملك من قبله وكاتبه العام ان يقوم باعفاء كافة المتورطين في هده الفضيحة ال

في 09 دجنبر 2017 الساعة 38 : 11

أبلغ عن تعليق غير لائق


6- تحية

خالد ايديري

دمت صلبا وجاهرا بالحق ومتين الايلوب أستاذي العزيز وما ضاع تعليم وراءه الرجال الصادقون

في 09 دجنبر 2017 الساعة 47 : 14

أبلغ عن تعليق غير لائق


7- لا افهم

عبدو

مهنة بلا تكوين بناء غشوائي دون أساس متين اللهم إلا بذل المعني جهدا جبارا وانتظر ردحا طويلا من الزمن. انا لا أفهم ابدا كيف استغنت الوزارة التربية عن التكوين ابدا؟

في 09 دجنبر 2017 الساعة 43 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


8- تحية عالية

زرهون

تحية عالية استاذي العزيز. ستذكرك مواقف الرجال دوما.
دمت حائطا لا يتسلقه أحد

في 10 دجنبر 2017 الساعة 49 : 10

أبلغ عن تعليق غير لائق


9- الصح

حميد الشريف

دمت صنديدا وشاعرا حرا أيها العصفور الأزرق

في 10 دجنبر 2017 الساعة 52 : 20

أبلغ عن تعليق غير لائق


10- أجل

استاذ مكون

في الثميم
دنت بالمرصاد للمفسدين

في 12 دجنبر 2017 الساعة 27 : 09

أبلغ عن تعليق غير لائق


11- المنكر

ذة. نجلاء

أتفق مع الكاتب كليا فلا بد من محاسبة الذين يرتكبون هذا في حق مراكز ذات شأن إنهم يفرغونها من معناها كليا
شكرا لتربويات

في 15 دجنبر 2017 الساعة 16 : 00

أبلغ عن تعليق غير لائق


12- nous méritons pire

abdel

je comprend le sentiment de marasme et de dégoût qui envahi tous les citoyens marocains patriotes.Or le problème est que nous sommes face à un pays où sinon le principe moral du moins le patriotisme consciencieux est combattu par la
nature même d'un système politique agonisant soutenu par un système juridique criblé par le souci de continuer à exister à tout prix.En outre ladite élite intellectuelle n'arrive même pas à s'affirmer en tant qu'entité pens

في 18 دجنبر 2017 الساعة 00 : 20

أبلغ عن تعليق غير لائق


13- ولكن من يعلق الجرس؟؟

ناسف

كثير من أجهزة التربية والتعليم تحتاج إلى افتحاص دقيق، ولكن من يفتحص؟ على وزن: ولكن من يعلق الجرس؟؟

في 19 دجنبر 2017 الساعة 09 : 12

أبلغ عن تعليق غير لائق


14- wati@gmail.com

الواثق

من اين طلعت يا هذا المخلوق مرة اخرى ؟؟؟ ! كنا نحسب بانك قداتعظت وكبرت لكن يبدو انك مصر على ان تبقى رجلا صغيرا . صدعت رووسنابالحكامةو القيادة والمحاسبة والمسوولية ... وهذه المقالات الانشاءية لكن هلا حاسبت نفسك يوما ؟ تشكو على طول العام عطالة المراكز لكن هلا عرفت بان المراكز تعمل ووحدك عاطل بل معطوب بالعطالة سيكولوجيا ؟؟ وحتى لو عملت المراكز : بالله عليك ماذا تكون ؟؟ هل تعتقد بان الاستاذ يصنع الاستاذ ؟؟؟ اذاكنت تعتقد ذلك فانت متخلف عن الواقع . اذا مللت ياخي فتقاعد ودعنا نحن نتعاقد من اجل الخروج من البطالة القاتلة وليس من بطالة مرتب خارج السلم . المهم اذا كانت الدولة تكذب علينا باسم السياسة فلا تكذب علينا انت باسم النضال والغيرة على المدرسة العمومية .

في 26 دجنبر 2017 الساعة 41 : 00

أبلغ عن تعليق غير لائق


اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذه المادة
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق





 
إعلانات
 
قالوا في التربية والتعليم
ألم الدراسة لحظة....

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  تربويات TV

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  قالوا في التربية والتعليم

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  تـرقيات

 
 

»  حركات انتقالية

 
 

»  تشريع

 
 

»  بلاغات وبيانات

 
 

»  مذكرات

 
 

»  مواعيد

 
 

»  أخبار متفرقة

 
 

»  أنشطة الوزارة

 
 

»  أنشطة الأكاديميات

 
 

»  أنشطة المديريات الإقليمية

 
 

»  مباريات

 
 

»  كتب تربوية

 
 

»  وثائق تربوية

 
 

»  وجهات نظر

 
 

»  حوارات

 
 

»  ولنا كلمة

 
 

»  وثائق خاصة بأستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  الاستعداد للامتحانات المهنية

 
 

»  تكوينات

 
 

»  حركات انتقالية محلية

 
 

»  حركات انتقالية جهوية

 
 

»  حركات انتقالية وطنية

 
 

»  مذكرات نيابية

 
 

»  مذكرات جهوية

 
 

»  مذكرات وزارية

 
 

»  مستجدات

 
 

»  جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  بيداغوجيا الإدماج

 
 

»  الرياضة المدرسية

 
 

»  المخاطر المدرسية

 
 

»  عروض

 
 

»  تهنئة

 
 

»  تعزية

 
 

»  إدارة الموقع

 
 

»  الدعم البيداغوجي

 
 

»  التدبير المالي لجمعيات دعم مدرسة النجاح

 
 

»  التعليم و الصحافة

 
 

»  تربويات الأطفال

 
 

»  تربويات التلميذ والطالب

 
 

»  مستجدات تربوية

 
 

»  غزة تحت النار

 
 

»  خدمات تربوية

 
 

»  قراءة في كتاب

 
 

»  أحكام قضائية

 
 
القائمة
 
مواعيد

الملتقى الدولي السادس للقرآن الكريم "الإنسان والتربية في القرآن الكريم"


التعاونية السكنية التشارك تعقد جمعها العام العادي السنوي يوم الأحد 24 يونيو 2018م بمركز استقبال الشباب تنهنان بتيزنيت


مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين في ملتقى الصحة والسكن بتيزنيت يوم 19 ابريل 2018


المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي ينظم لقاءا تواصليا في موضوع: ''الارتقاء بمهن التربية والتكوين والبحث والتدبير''

 
ترتيبنا بأليكسا
 
وجهات نظر

ملاحظات مترشح حول مباراة التفتيش 2018 الخاصة بالثانوي التأهيلي


الدورة العادية لامتحانات نيل شهادة البكالوريا: وجهة نظر


العبادة و رمضان


اِنْتِفَاضَةُ هَيْئَةِ الْإِدَارَةِ التَّرْبَوِيَّةِ مِنْ أَجْلِ الْكَرَامَةِ وَالْإِطَارِ: هَلْ مِنْ مُجِيبٍ؟!


التربية على القيم: قيمنا مرآة تميزنا


مشروع مرسوم المتصرف التربوي بين الإنصاف والإجحاف


الموارد البشرية ... في مشروع قانون- الإطار لإصلاح منظومة التربية والتكوين

 
حوارات

نتائج الباكالوريا.. ومفارقات التقويم حوار مع د عمر الرويضي الباحث والفاعل التربوي


حوار مع رئيسة فرع شبكة القراءة بالرباط، المفتشة التربوية: نجية مختاري حول : القراءة الحرة و التعلم


حوار مع الأستاذة أمينة برواضي حول تجرتها في الكتابة للطفل

 
قراءة في كتاب

الكتابة ومهارات التعبير والإنشاء


كتاب '' دليل مدرِّسة ومدرِّس اللغة الأمازيغية سلك التعليم الإبتدائي '' تطوير للممارسات التعليمية للغة الأمازيغية وإرتقاء بجودة التعلمات

 
موقع صديق
موقع دفاتر نت
 
خدمات