لمراسلتنا : contact@tarbawiyat.net « الثلاثاء 18 شتنبر 2018 م // 8 محرم 1440 هـ »

مزيدا من التفاصيل

لائحــة العطـــل للموسم الدراسي

لائحــة العطـــل للموسم الدراسي 2018-2019...

إعلان رحلة تركيا أكتوبر/نونبر

تعلن مؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم بتيزنيت أنها ستنظم رحلة سياحية لفائدة منخرطيــها وذويـــهم ولشركاء...

المقرر الوزاري الخاص بتنظيم السنة

أصدرت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي المقرر الوزاري الخاص بتنظيم السنة...

*****
 
تربويات TV

مواطن اليوم : الجدل حول اعتماد "الدارجة" في التعليم (حلقة كاملة)


ملخص شامل وكامل لا غنى للأ ساتذة عنه


زيارة تفقدية لتلميذة تجتاز الامتحان الجهوي الموحد للسنة الثالثة إعدادي في مصحة خاصة بأكادير


القراءة المقطعية: حرف الغين

 
أحكام قضائية

حكم قضائي بإلزامية إخبار الإدارة للموظف كتابيا بنقطته الإدارية كل سنة تاريخ الصدور : 17 فبراير 2015


أحكام قضائية

 
استطلاع رأي
هل تعتقدون أن التدابير ذات الأولوية التي أطلقتها الوزارة ستساهم في الإقلاع بمنظومة التربية والتكوين المغربية؟

لا
نعم
إلى حد ما


 
صورة وتعليق

لسان الحال
 
تـرقيات

الإعلان عن النتائج النهائية لمباراة الترقية إلى خارج الدرجة بالنسبة للأطباء - أبريل 2018


الوزارة تفرج عن نتائـج الاختبـارات الكتابيـة لامتحانات الكفاءة المهنية الخاصة بفئات هيئة الأطر المشتركة بين الوزارات برسم سنة 2017


​نتائج ترقية مفتشي المصالح المادية والمالية بالاختيار من الدرجة 1 (السلم 11) الى الدرجة الممتازة (خ س) برسم سنة 2016


نتائج الترقية بالاختيار برسم سنة 2016


نتائج الاختبارات الكتابية لامتحانات الكفاءة المهنية الخاصة بهيئة الأطر المشتركة بين الوزارات لسنة 2016‎

 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أنشطة المديريات الإقليمية

جمع للجمعيات الثلاث لأطر الإدارة التربوية بإقليم مراكش


بلاغ توضيحي من المديرية الإقليمية بفاس بخصوص شريط فيديو


ورزازات : تعبئة شاملة من أجل إنجاح الدخول المدرسي 2018/2019


المديرة الإقليمية للوزارة بعين الشق تشرف على عملية توزيع المحافظ والمستلزمات المدرسية في إطار المبادة التطوعية لجمعية نادي أندية الدار البيضاء

 
أنشطة الأكاديميات

بيان توضيحي من المديرية الاقليمية بتيزنيت حول ماوقع بمركز إجراء الامتحان المهني بثانوية المسيرة الخضراء‎


بلاغ صحفي للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الرباط سلا القنيطرة حول ماتم تداوله تحت عنوان: كتاب يمس الذات الإلهية يشعل جدل المحتوى التعليمي بالمغرب ‎


مدير الأكاديمية في زيارة تفقدية للثانوية التأهيلية ابن الهيثم التابعة للمديرية الاقليمية فاس، بهدف الاطلاع على أجواء اجتياز امتحانات الكفاءة المهنية لدورة شتنبر 2018


المديرية الإقليمية وجدة أنجاد تعقد لقاء ات تنسيقية وتواصلية مع مختلف الفاعلين التربويين والشركاء حول الدخول المدرسي 2018/2019

 
خدمات تربوية

تربويات الأطفال


تربويات التلميذ والطالب


موقع تبادل (تربويات)


فضاء جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي


وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
خدمات

 
 


أضيف في 23 فبراير 2018 الساعة 39 : 22

اللغة العربية في المنهاج المنقح




- محمد بنعمر     عضو مختبر تكامل العلوم    يعمل بالمركز لجهوي لمهن التربية بوجدة.

- أفقير نوال أستاذة بمجموعة  مدارس  بوحسان اقليم جرسيف.

 

تقديم

  يمر تدريس اللغة العربية  في القسم الابتدائي بتحولات عميقة وجذرية مست هذه التحولات محتويات ومكونات وأهداف هذا الدرس  خاصة في الأقسام الأولية والابتدائية.  وجاءت هذه التحولات استجابة   للتوصيات التي جاءت بها  المشاريع الاصلاحية الجديدة، التي دعت بإلحاح  الى اعطاء هذا الدرس المكانة المتميزة  التي تليق به  حتى يتمكن من تحقيق أهدافه في العملية التعليمية ....

فالخيار التربوي الذي راهنت عليه مشاريع الاصلاح هو جعل اللغة العربية تحضي بموقع متميز في الهندسة اللغوية  المحمولة  في  البرامج التعليمية الجديدة. وهو ما جعل هذا الدرس يكتسي أهمية كبيرة في المنهاج التربوي الجديد.

مع ذلك طرح البرنامج الجديد  عدة أسئلة مست بمجاله الديداكتيكي والتربوي. خاصة أن البرنامج الجديد  الذي اعترف بالتعدد اللغوي واعتبره    أمرا بسيطا و عاديا بالنسبة لمتعلم القسم الابتدائي وأن لا اثار جانبية على هذا المتعلم مادام  التعدد       يعكس تعدد المجتمع وتنوعه  الثقافي ، ما يعني أن اللغة تتوفر  على إمكانات متعددة ومتنوعة للتعبير والاداء والتواصل

و مساهمتنا  هذه هي محاولة   لتوصيف  وبيان هذه الهندسة البيداغوجية  في المناج التربوي الجديد.. 

 

-أهمية اللغة في التعليم

-إن اللغة بصفة عامة شكلت شاغلا من شواغل الحقول المعرفية المختلفة، واحتلت في المنظومة الفكرية الحديثة  موقعا متميزا ومكانة  خاصة ، باعتبار أن اللغة هي اداة للتواصل والحوار بين الثقافات والحضارات.

 كما ارتبط الاهتمام بتعليم وتعلم اللغة العربية استجابة للاتساع المتزايد والاهتمام البالغ باللغة العربية بحثا وتدريسا ومتابعة....

بحيث تجلت للدارسين والمشتغلين  والمهتمين بتدريسية اللغة العربية ، بأن هناك رغبة أكيدة من أبنائها ،والناطقين بها من آن تكون اللغة العربية لغة عالمية في المستقبل ، وأن تتصدّر المكانة التي تليق بها ضمن اللغات العالميّة الحيّة ،حتى يتيسر للغة العربية أن تنافس  وتزاحم اللغات القوية السائدة ،والمنتشرة اليوم  في  جميع أرجاء العالم....

 وهو الحافز الذي كان من وراء التوجه نحو استثمار التقنيات الجديدة في تعلمها وتعلميها...

فالعناية الفائقة ،والاهتمام البالغ  بطرائق تدريس اللغة العربية ،و اشكال  تعلمها وتعليمها  للناطقين بها ، أو لغير الناطقين بها بصفة عامة من مداخله الأولية  ضرورة  استثمار الدراسات الحديثة والبحوث اللسانية المتعلقة بمجال  تدريس اللغات..

و عليه قد اتجهت هذه العناية  خاصة الى مجال  التدريس والديداكتيك، فظهر علم اللغة التطبيقي- او اللسانيات التعليمية اللسانيات البيداغوجية ....

انطلاقا من هذا الاعتبار  هو كون  اللغة  هي الوعاء الحافظ للثقافة والمعرفة والناقل لمكوناتها ،فهي من  أبرز أدوات الاتصال والتواصل في المجتمع الانساني.  

بناء على هذا فإن تدريس اللغات يكتسي أهمية كبيرة ، وبالغة في جميع المستويات  والأصعدة لا سيما ما تعلق بالتربية والتعليم ، لأن اللغة هي الأداة الصانعة والمركبة  للمعالم النفسية لشخصية الطفل والمتعلم على حد سواء ،خاصة في المراحل العمرية الأولى لهذا المتعلم ... .

 وهو ما يعني ان  العلاقة بين اللغة والتعليم  تتحدد بأنها علاقة تداخلية  وتبادلية. فكل طرف  منهما  يخدم الطرف الآخر، فاللغة تسعى بكل علومها ومجالاتها ومكوناتها  الى خدمة العملية التعليمية التعلمية ،في المقابل يعمل التعليم على تطوير اللغة وتحديثها وتحيينها حتى تكون أكثر انسجاما  وتوافقا مع حاجيات المتعلم  ومع امكانياته في  التحصيل في جميع مراحل تعلمه.

و من ثم فان من أهم العلوم  التي تشتغل على تعليم اللغة العربية ،اللسانيات التعليمية  أو اللسانيات  البيداغوجية او علم اللغة التطبيقي ،فهذا  التخصص  العلمي الجديد يعد من أبرز العلوم التي اختارت الاشتغال على تعليم  وتعلم اللغة   .

وهو ما يعني  بشكل صريح أن من أهم العلوم  التي تشتغل على تعليم اللغة العربية ،اللسانيات التعليمية ،فهذا  التخصص  يعد من أبرز العلوم التي اختارت الاشتغال على تعليم  وتعلم اللغة .

ومن أبرز المدارس اللسانية التي اشتغلت على تعليمية اللغة  مدرسة  اللّسانيات العرفانيّة*[1] وهو اتجاه يرى أن  تعلّم اللّغة واكتسابها  يكون في الصغرخاصة، وكلما ازداد عمر الانسان صعب عليه تعلم اللغة العربية  انطلاقا من نظرية  The less is more،أي الاقل هو الاكثر...

فاللغة من أبرز وظائفها التواصل في إبلاغ رسائل و حاجيات المتخاطبين الى المتلقين للخطاب. فهي  تقوم بوظيفة التواصل والتبليغ والإخبار من خلال إيصال مراد المتكلم إلى المخاطب من أفراد العشيرة اللغوية التي ينتمي إليها ذلك المخاطب وفق  التعاقد التخاطبي الجامع والقائم بين  المخاطب والسامع...[2] .

ومن ثم نقول ان التواصل يعد  من أبرز خصائص  ووظائف اللغات  بصفة عامة، بحيث لا يمكن إسقاط ، أو إبعاد وظيفة التواصل ضمن الوظائف الكبرى ، والأساسية التي تؤديها  اللغة في المجتمع الإنساني ،وهذا الموضوع ظل محل اتفاق بين عدد كبير من اللغويين واللسانيين.[3]

 وهو الفعل الذي  أدى بكثير من اللسانيين إلى أن  يعرفوا اللغة بأنها أداة للتواصل، وقناة للتخاطب ،ووسيلة من وسائل الاتصال، والتفاهم بين الشعوب ،وبين مختلف الأجيال والأمم...

وعليه فان اللغة بوصفها نسقا من العلامات، فهي تمنح القدرة  والكفاية للمتكلم من أن يتواصل مع غيره. ولعل هذا البعد التواصلي للغة مشعر بالبعد التواصلي  للإنسان ،من حيث إن اللغة من  مركبات   شخصية الإنسان ،بل هناك من ذهب إلى أبعد من هذا عندما صرح بأن الاتصال والتواصل من  أبرز شروط بقاء الإنسان ،وهو من الأوصاف والمستلزمات الداعمة لاستمرارية هذا  الإنسان، ومن المقومات المؤكدة لديمومته  في هذا الوجود....[4] .

 وهو ما يعني  من جهة أخرى  أن التواصل يعد من أبرز طبائع الإنسان ومن  أهم خصائصه التي تجعله كائنا  متميزا ، ومتفردا  عن غيره من الكائنات الحية [5].

كما أن  للغة لها مهام أخرى غير المهام المذكورة سابقا فهي تؤثر في طريقة أهلها ومستخدميها  في تفكيرهم، وفي رؤيتهم للوجود والعالم ،وفي تمثلهم للعالم المحيط بهم ،بل تؤثر حتى  في طريقة إنتاجهم   للمعرفة ،لأن اللغة   تحمل رؤية  العالم  بالنسبة لمستعملي تلك اللغة ، ولمستخدمي أنساقها وأنظمتها  في التفكير والتواصل والإبلاغ . وهذا المعطى مؤشر واضح على أن اللغة تعكس قيم المجتمع،و تحمل هويته  ، و  تحافظ على  ذاكرته  الفردية والجماعية[6].

-قطب  اللغات في  المنهاج الجديد 

  ان درس اللغة العربية يحظى بموقع خاص  ومتميز في المنهاج التعليمي  المغربي الجديد  من حيث الحصيص الزمني  المخصص  له ،ومن حيث المكونات المحمولة فيه ،و من حيث الأهداف و الكفايات والمجالات المركبة لمكوناته . [7]. 

ذلك بأن الخيار التربوي والبيداغوجي  الذي سار عليه المغرب وراهن عليه والتزمه  في جميع  مشاريع الإصلاحات  التربوية هو تعزيز مكانة اللغة العربية وتقويتها  في  المنهاج  التعليمي ، باعتبار أن اللغة العربية  هي من أحد ابرز  مكونات النسيج الحضاري والثقافي  ،ومن أهم مرتكزات الهوية الوطنية والدينية  للمغرب ،مما جعلها تحظى بعناية خاصة ، وأهلها لأن تكون لغة حاضرة في الممارسات الصفية والمدرسية، ومستمرة  للأجيال القادمة  متواجدة بقوة في النسق التعلمي والتربوي المغربي .

بل ان أكبر تحول عرفه  درس اللغة العربية، هو التحول الذي وقع في  هذا الدرس  مع المنهاج الجديد ،ذلك أن   المنهاج الجديد في  قطب اللغات أحدث تغييرا جذريا على  الهندسة اللغوية باعترافه الصريح  بالتعدد والتنوع اللغوي ، وتوصيفه لهندسة  لغوية جديدة مغايرة للسابقة، تعترف صراحة بالتعدد اللغوي في التعليم. 

وهو التغيير الذي جاء استجابة  للتحولات  البيداغوجية العديدة التي تعرفها المنظومة التعليمية في المغرب  في الآونة الاخيرة بفعل مشاريع الاصلاح  المتعاقبة التي جاءت مجيبة  ومستجيبة للتقارير الوطنية والدولية التي أتت بأرقام صادمة وبنتائج مقلقة حول واقع درس اللغة العربية في المدرسة المغربية.

اذ كشفت هذه التقارير بما في ذلك تقارير المجلس الاعلى للتعليم الصادر سنتي :2008و   2015 عن   التدني  الكبير، وعن القصور الشديد في مستوى المتعلم في اللغة العربية ،وهذا التدني يتجلى في عدم اجادة المتعلم لمهارة التواصل ،وعدم تمكنه من التعبير والكتابة باللغة العربية ،مما جعل المتدخلين في الشأن التربوي يصفون المتعلم المغربي بأنه متعلم بدون لغة تغيب عنه المهارات التي يحتاجها في الممارسة الصفية للأنشطة اللغوية، وغير متحكم في الكفاية التواصلية ،ويتعذر عليه القراءة والكتابة باللغة العربية.[8]

-الهندسة اللغوية في المنهاج الجديد

لكن المثير في الامر   هو  ما حملته هذه  التحولات  والمشاريع الجديدة  في الاصلاح، في تنصيصها  واصرارها على ضرورة  الاعتبار   لمحور قطب اللغات بتوصيفه توصيفا  جديدا وفي اختيار  لهذه الهندسة اللغوية الجديدة  في التدريس العاكسة لمبدا التعدد اللغوي.


- اللغة العربية:

 

المستوى الأول: 10 ساعات

المستوى الثاني: 9 س

المستوى الثالث: 7 س

المستوى الرابع: 5 س


- اللغة الأمازيغية:

3 ساعات لكل مستوى

   
- اللغة الفرنسية  :

المستوى الاول: 2 ساعتان

المستوى الثاني: 3 ساعات

المستوى الثالث: 5 ساعات

المستوي الرابع: 5 ساعات

 

ما يعني أن  مناهج اللغات في التعليم الابتدائي قد عرف نقله نوعية  في هندسته وفي مكوناته وبناياته ونسقه  ومجالاته .

.-مجال اللغات في المنهاج الجديد  التعليم الابتدائي
يضم مجال اللغات في المنهاج الجديد  ثلاثة مكونات دراسية هي:
.1اللغة العربية؛
.2اللغة الأمازيغية؛
.3اللغة الفرنسية.
يهدف هذا المجال إلى تمكين المتعلم من قدرات ومهارات ومعارف وقيم ومواقف متصلة بتوظيف اللغة اللفظية وغير
اللفظية من خلال التحكم في قدرات الاستماع والتواصل الشفهي والكتابي والقراءة.
وتتكامل اللغات الثلاث ضمن تصور لساني وتربوي وتواصلي موحد ومنسجم يتميز بالمقومات الآتية:
§كفايات موحدة؛
§مكونات دراسية موحدة، كذلك، ومتمحورة حول أربع مهارات كبرى هي: الاستماع، التواصل الشفوي، القراءة
والتواصل الكتابي.

 

-مواصفات درس اللغة العربية  في المنهاج الجديد

يهدف هذا المجال إلى تمكين المتعلم من قدرات ومهارات ومعارف وقيم ومواقف متصلة بتوظيف اللغة اللفظية وغير
اللفظية من خلال التحكم في قدرات الاستماع والتواصل الشفهي والكتابي والقراءة.
وتتكامل اللغات الثلاث ضمن تصور لساني وتربوي وتواصلي موحد ومنسجم يتميز بالمقومات الآتية:
§كفايات موحدة؛
§مكونات دراسية موحدة، كذلك، ومتمحورة حول أربع مهارات كبرى هي: الاستماع، التواصل الشفوي، القراءة
والتواصل الكتابي.
§وحدات ومحاور دراسية موحدة هي أيضا، تنطلق من ذات المتعلم(ة) في محيطها المباشر والمحلي لتتسع إلى أن
تبلغ سياقات ومجالات أرحب وأكثر انفتاحا؛
§قدرات وأهداف تواصلية موحدة ومتنامية في منهجية اكتسابها، من خلال التداول المضمر للقواعد اللغوية والخطابية
في السنوات الثلاث الأولى ثم عبر التعلم الصريح لتلك القواعد في السنوات الثلاث الموالية؛
§توزيع متدرج وموحد لأنواع الخطاب، بالانطلاق من البسيط والأكثر تداولا في محيط المتعلم(ة) إلى ما هو مركب
وأقل تداولا في المقامات التواصلية الاعتيادية؛

 ومن أبرز التوجها والخيارات في درس اللغة العربية في المدرسة المغربية  الرهان على توظيف اللغة العربية الفصيحة، في التواصل المدرسي اليومي، وهو ما سُمي بمبدأ التوظيف اللغوي باعتماد الاضمار في القواعد، فقد اعتمد المنهاج الدراسي للغة العربية على مبدأ الوحدات ومبدأ التكامل الداخلي بين مكونات مادة اللغة العتربية.

ومن المبادئ الأساسية اعتماد مبدأ الإضمار في تمرير الظواهر الأسلوبية والتركيبية بما في ذلك قواعد اللغة العربية ، كما تم الاعتماد أكثر على مبدأ الكيف ومبدأ التدرج والاستمرارية. وقد تم تنويع الوضعيات التعليمية خلال إرساء الموارد وإدماجها أو تقويمها ودعمها، وهو ما سمي بمبدأ التنويع البيداغوجي والديداكتيكي،  بتبني المقاربة بالكفايات .[9]

ومن أبرز ماعرفه المنهاج الجديد مشروع القراءة من أجل النجاح هو برنامج تجريبي لتحسين القراءة في المستويات الأولى من التعليم الابتدائي، الذي تشرف عليه وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني - مديرية المناهج، ضمن التدابير ذات الأولوية لتنفيذ مقتضيات الرؤية الاستراتيجية للإصلاح 2015/2030: " من أجل الإنصاف والجودة والارتقاء". ويعتبر هذا المشروع بمثابة الركيزة الثانية للتدبير الأول المتعلق "بتحسين منهاج السنوات الأربع الأولى من التعليم الابتدائي" الذي انطلق في بداية السنة الدراسية مع عينة من المؤسسات النموذجية. ويأتي تبني الوزارة للطريقة المقطعية بعد المؤشرات الإيجابية التي حققتها في رفع درجة تمكن تلاميذ الأول ابتدائي من المهارات القرائية، ومنها الطلاقة وفهم المقروء.

ولتيسير تفاعل أساتذة التعليم الابتدائي، وأساتذة الأول على وجه الخصوص، مع هذه المنهجية، قامت مديرية المناهج بتنزيل العدة الديدكتيكية لبرنامج القراءة للسنة الأولى من دلائل للأستاذ(ة) وكراسات للتلميذ(ة ابتداء من الخميس 10 غشت2017 ).. 

 فاللغة العربية في المنهاج المنقح   تعتمد على نظام الالقائي والمقاطع الصوتية والصرفية. لا يمكن الاستغناء على التركيز في المرحلة الاولى على تعرف القطع الصوتية (الصوامت, المصوتات, أشبه الصوامت ) المقاطع الصوتية تأليف بين هذه القطع الصوتية.

الوعي الصوتي خطوة أولى في تعليم القراءة وفق الطريقة المقطعية نظرا لما يحققه من قدرة على رصد الأصوات اللغوية وتعرفها والوعي بها واستعمالها لدى المتعلمين

فالقراءة وفق الطريقة المقطعية هي  طريقة وسطى بين الطريقة الجزئية والطريقة الكلية وهي تركز على مقاطع الكلمات واعتبارها وحدات صوتية وسميت بالمقطعية لأن التلاميذ يتعلمون جملة من المقاطع ثم يقومون بتركيب كلمات من هذه المقاطع ولذلك يمكن اعتبارها طريقة تركيبية تحليلية.

 

خاتمة

ان التحولات في المناهج  واعادة النظر في ما تحمله من محتويات ومضامين  واهداف وكفايات  اثر على  درس اللغة العربية   وادى الى تغييرات عميقة  في هذا الدرس  ضمن    البرامج التعليمية  خاصة في المنهاج التعليمي المعمول به في الابتدائي. مما  يسلزم عنه الوقوف عند حدود هذا التأثير الذي  يعد استحضاره ضرورة  تربوية ملحة وعاجلة ، ومقتضى منهجي تفرضه حاجيات العصر ومستلزماته وتحولاته في المعارف  والأفكار لا سيما ما تعلق   بالبعد البيداغوجي و الطرائق الديداكتيكية المتعلقة  بتعليمية اللغات عامة واللغة العربية خاصة.... 

علما أن العلاقة بين اللغة والتعليم  هي علاقة مشتركة تتركب تداخلية  وتبادلية. فكل طرف  منهما  يخدم الطرف الآخر، فاللغة تسعى بكل علومها ومجالاتها ومكوناتها  الى خدمة العملية التعليمية التعلمية ،في المقابل يعمل التعليم على تطوير اللغة وتحديثها وتحيينها حتى تكون اكثر انسجاما  وتوافقا مع حاجيات المتعلم في جميع مراحل تعلمه.

.

 


[1] - اللّسانيّات العرفانيّة اتجاه لسني   ارتبط ظهور ه بأعمال عددٍ من اللّسانيين الّذين اهتمّوا بالبحث في علاقة اللّغة بالذّهن واتجهت عنايتهم الى كيف يتعلم الانسان اللغة.واكتشفوا  ان اعظم فترة في تعلم اللغات في  حياة الانسان هي مرحلة الطفولة والصغر... ومن ابرز المدارس اللسانية اشتغالا على تعليمية اللغة  بصفة عامة.  

 

[2]-اللسانيات النسبية وتعليم اللغة العربية لمحمد الاوراغي:9-إصدار دار اختلاف الجزائر:2013.

[3]--مفهوم اللغة ومفهوم الهوية بحث الأستاذ محمد نافع.مجلة عالم الفكر العدد:-4-مجلد:43-  السنة:2015..

[4] -الفجوة الرقمية لنبيل علي ص:165.عالم المعرفة-رقم السلسلة:318.

[5]-الثقافة العربية وعصر المعلومات لنبيل علي :345-سلسة عالم المعرفة الكويت  رقم العدد :265

[6]-اللغة والتواصل لادم شاف :بالفرنسية:2003

[7] -يراد بالمنهاج خطة عمل متصلة بتنظيم للأهداف والمضامين والأنشطة ا لتعليمية والأدوات الديداكتيكية  وطرق  التعليم والتعلم وأساليب التقويم  وما يعيشه المتعلم داخل القسم وخارجه  من علاقات وتفاعلات .وهو اكبر من المقرر  وأوسع منه .

 

[8] -التقرير التركيبي للمجلس الاعلى للتعليم لسنة 2011.

[9] - لمزيد من الاطلاع على المنهاج الجديد يراجع :مشروع المنهاج الدراسي المنقح للسنوات الأربع الأولى للتعليم الابتدائي مديرية االمناهج – يونيو 2015

 

محمد بنعمر عضو مختبر تكامل العلوم يعمل بالمركز لجهوي لمهن التربية بوجدة

أفقير نوال أستاذة بمجموعة  مدارس  بوحسان اقليم جرسيف







اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذه المادة
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق





 
إعلانات
 
قالوا في التربية والتعليم
ألم الدراسة لحظة....

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  تربويات TV

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  قالوا في التربية والتعليم

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  تـرقيات

 
 

»  حركات انتقالية

 
 

»  تشريع

 
 

»  بلاغات وبيانات

 
 

»  مذكرات

 
 

»  مواعيد

 
 

»  أخبار متفرقة

 
 

»  أنشطة الوزارة

 
 

»  أنشطة الأكاديميات

 
 

»  أنشطة المديريات الإقليمية

 
 

»  مباريات

 
 

»  كتب تربوية

 
 

»  وثائق تربوية

 
 

»  وجهات نظر

 
 

»  حوارات

 
 

»  ولنا كلمة

 
 

»  وثائق خاصة بأستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  الاستعداد للامتحانات المهنية

 
 

»  تكوينات

 
 

»  حركات انتقالية محلية

 
 

»  حركات انتقالية جهوية

 
 

»  حركات انتقالية وطنية

 
 

»  مذكرات نيابية

 
 

»  مذكرات جهوية

 
 

»  مذكرات وزارية

 
 

»  مستجدات

 
 

»  جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  بيداغوجيا الإدماج

 
 

»  الرياضة المدرسية

 
 

»  المخاطر المدرسية

 
 

»  عروض

 
 

»  تهنئة

 
 

»  تعزية

 
 

»  إدارة الموقع

 
 

»  الدعم البيداغوجي

 
 

»  التدبير المالي لجمعيات دعم مدرسة النجاح

 
 

»  التعليم و الصحافة

 
 

»  تربويات الأطفال

 
 

»  تربويات التلميذ والطالب

 
 

»  مستجدات تربوية

 
 

»  غزة تحت النار

 
 

»  خدمات تربوية

 
 

»  قراءة في كتاب

 
 

»  أحكام قضائية

 
 
القائمة
 
مواعيد

المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية لموظفي التعليم بمكناس ينظم دورة تكوينية للمقبلين على امتحانات الكفاءة المهنية


الملتقى الدولي السادس للقرآن الكريم "الإنسان والتربية في القرآن الكريم"


التعاونية السكنية التشارك تعقد جمعها العام العادي السنوي يوم الأحد 24 يونيو 2018م بمركز استقبال الشباب تنهنان بتيزنيت


مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين في ملتقى الصحة والسكن بتيزنيت يوم 19 ابريل 2018

 
ترتيبنا بأليكسا
 
وجهات نظر

اللغة الإسبانية ووضعها الاعتباري بالمؤسسات التعليمية


''مُقَاطَعَةُ الْبَرِيدِ'' فِي التَّصْعِيدِ الْجَدِيدِ لِهَيْئَةِ الْإِدَارَةِ التَّرْبَوِيَّةِ!


قضايا التعليم غيض من فيض ''رؤية استراتيجية'' مغرضة


'' تدريج'' المدرسة العمومية من أجل فهم أدق و أعمق


الراحل المهدي المنجرة واستعمال ''الدارجة في الرسميات''


تَوْظِيفُ كَلِمَاتٍ مِنَ الْعَامِّيَّةِ فِي المُقَرَّرِ الدِّرَاسِيِّ وَسُؤَالُ الْخَلْفِيَّاتِ


إجرام في حق لغة الضاد وفي حق الإنسان أن تغزو العامية ومفرداتها كتبنا المدرسية!!

 
حوارات

نتائج الباكالوريا.. ومفارقات التقويم حوار مع د عمر الرويضي الباحث والفاعل التربوي


حوار مع رئيسة فرع شبكة القراءة بالرباط، المفتشة التربوية: نجية مختاري حول : القراءة الحرة و التعلم


حوار مع الأستاذة أمينة برواضي حول تجرتها في الكتابة للطفل

 
قراءة في كتاب

التجريب في رواية ''تيغالين '' لياسين كني


الكتابة ومهارات التعبير والإنشاء

 
موقع صديق
موقع منتديات الأستاذ
 
خدمات