لمراسلتنا : contact@tarbawiyat.net « الإثنين 19 نوفمبر 2018 م // 11 شهر ربيع الأول 1440 هـ »

مزيدا من التفاصيل

تنظيم عمرة العطلة البينية الثانية

تعلن مؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم فرع تيزنيت جريا على عادتها تنظيم عمرة خلال العطلة البينية الثانية، من 31...

مذكرات مباراة الدخول إلى مسلك

مذكرات مباراة الدخول إلى مسلك تكوين المفتشين- دورة نونبر 2018...

​مذكرة رقم 18-148 بتاريخ 24

​مذكرة رقم 18-148 بتاريخ 24 أكتوبر 2018 في شأن الحركات الانتقالية التعليمية لسنة 2019...

*****
 
تربويات TV

مجموعة مدارس المسيرة الخضراء بإثنين أداي تنخرط في أسبوع البرمجة الإفريقي 2018‎


القراءة المقطعية: من المقاطع الصوتية إلى الكلمات ثم الجمل وصولا إلى كتابة النص


معلمي يا رائدي يا نائبا عن والدي


في محاولة لخلق فضاء تربوي يليق بالناشئة

 
أحكام قضائية

حكم قضائي بإلزامية إخبار الإدارة للموظف كتابيا بنقطته الإدارية كل سنة تاريخ الصدور : 17 فبراير 2015


أحكام قضائية

 
استطلاع رأي
هل تعتقدون أن التدابير ذات الأولوية التي أطلقتها الوزارة ستساهم في الإقلاع بمنظومة التربية والتكوين المغربية؟

لا
نعم
إلى حد ما


 
صورة وتعليق

لسان الحال
 
تـرقيات

الإعلان عن النتائج النهائية لمباراة الترقية إلى خارج الدرجة بالنسبة للأطباء - أبريل 2018


الوزارة تفرج عن نتائـج الاختبـارات الكتابيـة لامتحانات الكفاءة المهنية الخاصة بفئات هيئة الأطر المشتركة بين الوزارات برسم سنة 2017


​نتائج ترقية مفتشي المصالح المادية والمالية بالاختيار من الدرجة 1 (السلم 11) الى الدرجة الممتازة (خ س) برسم سنة 2016


نتائج الترقية بالاختيار برسم سنة 2016


نتائج الاختبارات الكتابية لامتحانات الكفاءة المهنية الخاصة بهيئة الأطر المشتركة بين الوزارات لسنة 2016‎

 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أنشطة المديريات الإقليمية

بلدة أدرج بمديرية صفرو تأهيل مدرسة ابتدائية للتعليم الأولي


تنظيم البطولة المدرسية الإقليمية للعدو الريفي المدرسي بإقليم الناظور


انزكان: تقييم حصيلة السنة الماضية وتحديد الحاجيات الآنية موضوع لقاء تكويني لفائدة أساتذة الاجتماعيات المتعاقدين بالمديرية الإقليمية انزكان أيت ملول


اجتماع تنسيقي حول تنزيل التوقيت المدرسي الجديد بمقر عمالة مقاطعات الدارالبيضاء انفا

 
أنشطة الأكاديميات

بأكاديمية جهة الشرق يوم دراسي حول برنامج تعميم وتطوير التعليم الأولي بجهة الشرق


توقيع اتفاقية شراكة لإعطاء الانطلاقة الرسمية لـ مركز الفرصة الثانية-الجيل الجديد 18 نونبر بمدينة صفر‎


بلاغ صحفي في شأن صيغة التوقيت المدرسي الجديد المعتمد بمؤسسات التعليم الثانوي بسلكيه بجهة سوس ماسة


في اجتماع مع رؤساء وممثلي اللجان الدائمة للمجلس الإداري:التداول بشأن آليات تطوير وتجويد الأداء التربوي بجهة كلميم واد نون

 
خدمات تربوية

تربويات الأطفال


تربويات التلميذ والطالب


موقع تبادل (تربويات)


فضاء جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي


وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
خدمات

 
 


أضيف في 16 أكتوبر 2018 الساعة 09 : 10

العودة إلى تدريس العلوم بالفرنسية .. تصحيح مسار أم انتكاسة جديدة؟




أنس السبطي

 

رغم مضي بضع مواسم دراسية على إحداث المسالك الدولية للباكالوريا المغربية لا يزال الجدل مستمرا حول مآلات هذه التجربة وأثرها الفعلي على جودة التعليم خصوصا فيما يتعلق بتدريس المواد العلمية التي تشهد تراجعا مستمرا وانتكاسة حقيقية عرتها الاختبارات الدولية التي وضعت التلاميذ المغاربة في مراتب جد متدنية مقارنة بأقرانهم في كثير من الدول المحسوبة على العالم الثالث.

 ما يثير في هذه الخطوة أنها لم تتسم بالوضوح والصراحة اللازمة، فالجهات الرسمية لم تكن صادقة في كل ما روجته بصددها وحادت عن الأهداف المقررة لها لتتحول الباكالوريا الدولية من فرصة للمتعلم لتنويع خياراته والمساهمة في انفتاحه على لغات أخرى وفتح آفاق جديدة أمامه كما كان يروج إلى توجيه قسري له نحو خيار بعينه أجهز على منافسيه في مهدهم وأصبح يهدد القديم مستعينا بما راكمه القطاع الخاص من قوة ومن نفوذ لتنزيله بالتدريج وصولا نحو جعله خيارا أوحدا أمام التلاميذ المغاربة.

هذا أمر لم يعد مخفيا وتجاوز مرحلة الهواجس، فخيار العودة لتدريس المواد العلمية باللغة الفرنسية الذي تدعمه الجهات الرسمية بات يدافع عنه علانية من طرفها، كما أنه لا يحظى بمعارضة شعبية كبيرة لا سيما من طرف الطبقة المتوسطة التي أصبحت تتسابق لتسجيل أبنائها في هذا الخيار الجديد تسليما بالأمر الواقع حتى وإن رفضت الخطوة من الناحية المبدئية.

 فمنذ التعريب الجزئي للمنهاج الدراسي المغربي الذي استثنى المرحلة الجامعية أصبح الطلاب المغاربة أمام عائق إضافي أثر على مردودية الكثيرين منهم، لكن وبدل المطالبة بالتعريب الشامل لكافة الأسلاك والتخصصات التعليمية اختير الخيار غير المكلف والاستسلام للنفوذ الفرنكفوني في البلاد.

ما يدعم هذا الاتجاه حالة العجز المزمن الذي يشعر به المتعلم المغربي في تحصيله للمواد العلمية الذي عجل بالتغيير، غير أن هذا التغيير التهى بالقشور وترك جوهر الأزمة، فالمدخل اللغوي وإن كان مؤثرا يظل هامشيا إذا ما قورن بالمطبات الكبرى التي يرزح فيها النظام التعليمي المغربي الذي أفرز تحصيلا علميا رديئا.

أزمة تدريس المواد العلمية عميقة وهي مرتبطة أساسا بغياب أي طموح علمي متقدم من جانب الدولة، وهو ما سبق أن اعترف به الحسن الثاني في إحدى خطبه الأخيرة، الشيء الذي انعكس على المنظومة التعليمية التي لم تكن مبالية بمخرجاتها في التخصصات العلمية والتي أهملت كل المشاكل والعثرات التي اعترضت المتعلمين فيها بل وتركتها تتفاقم دون معالجة جدية، فلم تكن الدولة مهتمة بغير احترام الأشكال على حساب المضمون، فلا يهم مستوى الأطر التي تخرجها الدولة بقدر ما يهمها عددها لملأ فراغ أجهزتها الإدارية وقطاعات الدولة الحيوية من أجل تقديم وجه عصري للبلد ليس إلا .

وهكذا تركت الفصول الدراسية تعاني من الاكتظاظ المهول الناجم عن غياب البنيات والتجهيزات اللازمة والموارد البشرية الكافية، حيث تبدأ معاناة التلميذ المغربي من سلك الابتدائي بكتب مدرسية عقيمة ذات بعد تجاري أكثر منه تربوي ومعرفي وفي ظل غياب مدرسين متخصصين في المكونات العلمية التي تهمش ويتعاطى معها كملحقات لمادتي اللغة العربية واللغة الفرنسية، ما يجعل التعلمات الأساسية المرتبطة بها تنتقل له بشكل مشوه ليصل إلى السلك الثانوي عاجزا عن مسايرة مستوى المواد العلمية المتقدم، فلا يجد أمامه غير الدروس الخصوصية، التي رسخت لديه أسلوب الحفظ والتلقين، لترقيع معارفه ومداركه العلمية.

 كما أن الدولة تسامحت مع ظاهرة الغش في الامتحانات التي عرفت طفرة ملموسة بفعل استخدام الوسائل التكنولوجية الحديثة، حتى وإن حاولت أن تروج العكس بخطوات انتقائية محدودة من باب رفع العتب. هذا دون أن ننسى كذلك ما يجري في مرحلة التقويم من عبث سواء فيما يخص المراقبة المستمرة التي يستفيد فيها جل المتعلمين من نقاط غير مستحقة أو في الامتحانات الإشهادية التي أضحت نسخا مكررة تصمم لمجاراة مستواهم المتدني.

نقفز على كل هذه الحزمة المعقدة من المشاكل ونتشبث بمسألة سطحية، فحتى لو كانت لغتنا الأم هي الفرنسية أو الإنجليزية بظروفنا وأساليبنا المعتمدة ما تغير وضعنا كثيرا، وحتى لو قبلنا بسيادة اللغة الفرنسية على لغتنا الأم فإن المقاربة المقررة لتطوير تدريس العلوم غير صائبة، ذلك أن الاتجاه نحو تدريسها باللغة الفرنسية لا يحل الأزمة بل يكرسها، فإذا كان الطالب الجامعي الراشد مصدوما من الانتقال للدراسة باللغة الفرنسية مع نضجه وخبرته في مراجعته لدروسه، فكيف سيكون حال تلميذ الثانوي والإعدادي وربما الابتدائي حين تجتمع عليه صعوبتين فندمج تعثره في استيعاب المادة العلمية بمستوى لغته الفرنسية البائس الشيء الذي سيؤدي إلى شله وإفشاله مبكرا، مما يبقي الرهان على تعوده على التعلم باللغة الفرنسية بهذا الأسلوب رهانا سخيفا لا يستند لأي منطق.

 الحقيقة أن المشكلة الأساسية مرتبطة بالطرائق المعتمدة في تدريس اللغة الفرنسية التي تجعل المتعلمين غير متمكنين منها رغم أنهم يدرسونها في سن مبكرة، ولو حققت أهدافها وكفاياتها المسطرة ما وجد الطلاب صعوبة كبيرة في الانتقال إلى الدراسة بها فيما بعد الباكالوريا تماما مثلما يحدث لعدد من الأنظمة التعليمية العالمية التي ينتقل طلابها للدراسة بلغة أجنبية عنهم دون أن يطرح ذلك كل هذا اللغط الذي يحدث عندنا.

ذلك أن اللغة الفرنسية لا تقدم باعتبارها لغة أجنبية يمكن أن تعطي قيمة مضافة للطلاب في مسارهم العلمي لأنها لا تزال عاجزة عن مغادرة الحقبة الاستعمارية مما يجعل الأساليب المعتمدة في تدريسها منفرة للتلاميذ وبعيدة عن واقعهم وعن اهتماماتهم.

بعودتنا إلى تدريس العلوم بالفرنسية يثبت القائمون على نظامنا التربوي أنهم في حالة شرود عميق عن مشكلاته الحقيقية التي يصرون على تجاهلها مستمرين في ارتجاليتهم وفي تدبيرهم العشوائي لهذا القطاع الحيوي والحساس.     







اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذه المادة
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق





 
إعلانات
 
قالوا في التربية والتعليم
ألم الدراسة لحظة....

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  تربويات TV

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  قالوا في التربية والتعليم

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  تـرقيات

 
 

»  حركات انتقالية

 
 

»  تشريع

 
 

»  بلاغات وبيانات

 
 

»  مذكرات

 
 

»  مواعيد

 
 

»  أخبار متفرقة

 
 

»  أنشطة الوزارة

 
 

»  أنشطة الأكاديميات

 
 

»  أنشطة المديريات الإقليمية

 
 

»  مباريات

 
 

»  كتب تربوية

 
 

»  وثائق تربوية

 
 

»  وجهات نظر

 
 

»  حوارات

 
 

»  ولنا كلمة

 
 

»  وثائق خاصة بأستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  الاستعداد للامتحانات المهنية

 
 

»  تكوينات

 
 

»  حركات انتقالية محلية

 
 

»  حركات انتقالية جهوية

 
 

»  حركات انتقالية وطنية

 
 

»  مذكرات نيابية

 
 

»  مذكرات جهوية

 
 

»  مذكرات وزارية

 
 

»  مستجدات

 
 

»  جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  بيداغوجيا الإدماج

 
 

»  الرياضة المدرسية

 
 

»  المخاطر المدرسية

 
 

»  عروض

 
 

»  تهنئة

 
 

»  تعزية

 
 

»  إدارة الموقع

 
 

»  الدعم البيداغوجي

 
 

»  التدبير المالي لجمعيات دعم مدرسة النجاح

 
 

»  التعليم و الصحافة

 
 

»  تربويات الأطفال

 
 

»  تربويات التلميذ والطالب

 
 

»  مستجدات تربوية

 
 

»  غزة تحت النار

 
 

»  خدمات تربوية

 
 

»  قراءة في كتاب

 
 

»  أحكام قضائية

 
 
القائمة
 
مواعيد

''البحث العلمي: رافعة أساسية لتنمية معارف مُدرسي العلوم'' موضوع ندوة علمية وطنية ينظمها المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بمكناس


مؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم بتيزنيت تنظم رحلة ترفيهية لفائدة التلاميذ يوم 28 أكتوبر2018‎


مركز أكلو للبحث والتوثيق بإقليم تيزنيت ينظم غضون الأسابيع القادمة دورة تكوينية ثانية حول قضايا منهجية في البحث العلمي


المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية لموظفي التعليم بمكناس ينظم دورة تكوينية للمقبلين على امتحانات الكفاءة المهنية

 
ترتيبنا بأليكسا
 
وجهات نظر

رَبِيعُ الْإِدَارَةِ التَّرْبَوِيَّةِ، يُشْعَلُ مِنْ سُوس الْعِزَّةِ !


العودة إلى تدريس العلوم بالفرنسية .. تصحيح مسار أم انتكاسة جديدة؟


وأد المراكز الجهوية لمهن التربيىة والتكوين‎


أحبك معلمي رغم العصا وأحبك مدرستي رغم الشقاء


باحة تفكير: خلطة ملونات الظلام


اللغة الإسبانية ووضعها الاعتباري بالمؤسسات التعليمية


''مُقَاطَعَةُ الْبَرِيدِ'' فِي التَّصْعِيدِ الْجَدِيدِ لِهَيْئَةِ الْإِدَارَةِ التَّرْبَوِيَّةِ!

 
حوارات

حوار مع الأستاذ زهير قاسيمي حول تجربته الأدبية في الكتابة للطفل ''من يكتب للطفل يجب أن يكون طفلا..''


حوار مع الأستاذ والشاعر عبد الكريم شياحني: أن تكون أستاذا وشاعرا..


أربعة أسئلة إلى السيد مدير الموارد البشرية وتكوين الأطر بوزارة التربية الوطنية الأستاذ محمد بنزرهوني حول موضوع التعاقد

 
قراءة في كتاب

''إشكالات تنزيل القيم في المدرسة المغربية'' عنوان كتاب جديد للمركز الدولي للأبحاث والدراسات العربية


التجريب في رواية ''تيغالين '' لياسين كني

 
موقع صديق
موقع منتديات الأستاذ
 
خدمات