لمراسلتنا : contact@tarbawiyat.net « الجمعة 20 شتنبر 2019 م // 20 محرم 1441 هـ »

تهنئة بمناسبة حلول العام الهجري

يسر فريق تربويات أن يتقدم إلى الأمة الإسلامية عامة وإلى أسرة التربية والتعليم خاصة، بأحر التهاني والتبريكات...

نتيجة الحركة الانتقالية لمفتشي

نتيجة الحركة الانتقالية لمفتشي التعليم لسنة 2019...

تجديد المنهاج الدراسي للمستويين

تنهي وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، قطاع التربية الوطنية، إلى علم عموم...

*****
 
تربويات TV

لمسة فنية في افتتاح الموسم الجديد


تربويات تحاور الأستاذ سعيد السفاج رئيس الجمعية الوطنية لأساتذة التعليم الخصوصي بالمغرب


تلاميذ ثانوية عمومية يبعثون رسالة أمل قوية لتلاميذ المغرب‎


حوار مع السيدة وفاء شاكر المديرة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بصفرو

 
استطلاع رأي
هل تعتقدون أن التدابير ذات الأولوية التي أطلقتها الوزارة ستساهم في الإقلاع بمنظومة التربية والتكوين المغربية؟

لا
نعم
إلى حد ما


 
صورة وتعليق

الزيادة في الأجور: اتفاق 25 ابريل 2019
 
تـرقيات

الإعلان عن النتائج النهائية لمباراة الترقية إلى خارج الدرجة بالنسبة للأطباء - أبريل 2018


الوزارة تفرج عن نتائـج الاختبـارات الكتابيـة لامتحانات الكفاءة المهنية الخاصة بفئات هيئة الأطر المشتركة بين الوزارات برسم سنة 2017


​نتائج ترقية مفتشي المصالح المادية والمالية بالاختيار من الدرجة 1 (السلم 11) الى الدرجة الممتازة (خ س) برسم سنة 2016


نتائج الترقية بالاختيار برسم سنة 2016


نتائج الاختبارات الكتابية لامتحانات الكفاءة المهنية الخاصة بهيئة الأطر المشتركة بين الوزارات لسنة 2016‎

 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أنشطة المديريات الإقليمية

54713 تلميذة و تلميذا يستفيدون من المبادرة الملكية '' مليون محفظة '' بإقليم ورزازات


المديرية الإقليمية وجدة أنجاد تعقد لقاء ات تنسيقية وتواصلية مع مختلف الفاعلين التربويين والشركاء حول الدخول المدرسي 2018/2017


اجراءات وتدابير استباقية لإنجاح الدخول المدرسي بالمديرية الإقليمية لسيدي سليمان


المديرة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بعمالة مقاطعة عين الشق في لقاء تواصلي مع رؤساء جمعيات أمهات وأباء وأولياء التلاميذ

 
أنشطة الأكاديميات

والي جهة الشرق عامل عمالة وجدة انجاد يعطي انطلاقة الموسم الدراسي 2019/2020بمدرسة قاسم اجداين الابتدائية بوجدة


الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة فاس مكناس تتابع عن كثب الوضع الصحي والنفسي للأستاذة كريمة العمراني


الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الرباط سلا القنيطرة تحرز الجائزة الكبرى لأحسن مقاولة مدرسية على الصعيد الوطني


بـــلاغ حول التسوية المادية الناجمة عن ترسيم أطر الأكاديمية لجهة الرباط سلا القنيطرة

 
خدمات تربوية

تربويات الأطفال


تربويات التلميذ والطالب


موقع تبادل (تربويات)


فضاء جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي


وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
خدمات

 
 


أضيف في 14 فبراير 2019 الساعة 03 : 23

التربية وسؤال الحرية...




  

الحسين أخدوش*

نسجت التربية الحديثة علاقات وطيدة ومعقّدة مع المدرسة العمومية في المجتمعات الإنسانية المعاصرة. وقد مثّل هذا المعطى مؤشرا حاسما على نجاعة فكرة عمومية المسألة التربوية، بعد ما كانت مرتبطة بالأسر فقط، خاصّة لدى العائلات الأرستقراطية التي كانت تربّي أولادها تربية النبالة كما تحثُّ عليها تقاليدها.

بالمقابل، غدت التربية في عصرنا الراهن مشكلة عمومية بامتياز. ولقد أصبح الجميع يدرك أهميتها ومعني بها في إطار الدولة الوطنية القائمة. يُنظر إلى التربية في المجتمع المعاصر باعتبارها سيرورة تتطور من داخلها وظائف شتّى: اجتماعية، مدنية، سياسية..الخ. لذا؛ تعمل السياسات المتبعة في هذا المجال على جعل تربية الحواس والذوق وملكات العقل والتربية المدنية..الخ شؤونا عامة مرغوبة للجميع.

لقد اتخذت التربية فيما يخصّ فائدتها البيداغوجية الصرفة دلالة مجموعة من السلوكات التي تُطور منهجياً قدرات الصغار (Cuvilier,1967: 62). وتقوّت النظرة المؤسساتية للفعل التربوي ليصبح رابطاً أساسياً بين الكبار والصغار مثلما أشار إلى ذلك عالم الاجتماع إميل دوركايم، حيث نظر إلى دور التربية في التأثير الذي تحدثه الأجيال الراشدة في الأجيال الصاعد ومساعدتها للاندماج في الحياة الاجتماعية.

غير أنّه إذا كان هذا التحديد، إضافة إلى تحديدات أخرى مختلفة ومتنوعة، هو ما يمدنا بعناصر أولية لفهم مجال اشتغال التربية، بالتالي تحديدها باعتبارها منظومة من السلوكات الرامية لتنظيم علاقة الأفراد داخل المجتمع بما يخدم مصالح وأهدافاً اجتماعية معينة تبعاً لفترات زمنية وتتابع الأجيال وتسوية الصراعات المجتمعية؛ فإنّ كلّ فرد وكلّ جماعة إنّما يُنتظر منه، بموجب ذلك، أن يضيف من خلال خبرته وممارسته اليومية، بدوره، مبادئ جديدة إلى للجيل اللاحق عن طريق هذا الفعل التربوي فيكون بذلك مساهماً في إلغاء أو تقويم بعض السلوكات وتعويضها بأخرى مرغوبة.

وفقا لهذا الأمر، لم يعد الفعل التربوي نمطيا جامدا لا يتغيّر ولا يتبدّل كما كان عليه الأمر في التقليد الكلاسيكي، وإنّما أصبح مرنا منفتحا على ما من شأنه أن يسهم في تطوير القدرات الإنسانية نحو الأحسن. وإذا تقرّر هذا الأمر بصفة واسعة، فقد تَوجَّب على الفاعلين التربويين أفرادا كانوا أو مؤسسات العمل على تجويد أساليبهم التربوية ومراجعتها بصفة دائمة ومستمر حتى تكون ناجعة ومستجيبة للرهان التربوي. غير أنّ المبدأ العام المؤسّس للفعل التربوي التقليدي لا زال ثابتا في جوهره مع كلّ ما يمكن أن يلاحظه المرء من مظاهر تجديد والمراجعة البيداغوجية.

إذا كانت التربية تشترط وجود مقدار هام من المبادرة الحرّة التي قد تمكّن كلّ فرد من المبادرة والالتزام من تلقاء ذاته دون وصاية وقصور؛ فإنّ الحرية بهذا المعنى تقع في صلب كلّ ممارسة تربوية تريد أن تكون ناجعة ومفيدة للناشئة. فكلّ تربية غير مبنية على الحرية إنّما تكون فاقدة لأساسها الأخلاقي ومبرّر وجودها القائم في التحرير الذي يفترض أن تقوم به لفائدة الأفراد. وفي هذه النقطة تحديدا تظهر أهمية أفكار جون جاك روسو وتصوّرات الفيلسوف الأنواري عيمانويل كانط الداعية في مجملها إلى تحرير الإنسان عبر الفعل التربوي.

ولقد تبيّن على ضوء أفكارهما أنّ فعل التربية بدون ميل وتأهب للحرية لا يعني سوى التدجين وإخضاع النوع البشري لمدوّنة من الأوامر والنواهي التي تلزمه الاستجابة بدون تفكير قبلي. وقد اقتضى هذا المنظور بضرورة جعل الفعل التربوي مقرونا بتملّك الإرادة المستقلّة على الفعل والمبادرة الحرّة، مادام لا يُصار إلى تجاوز قصور عقل الإنسان إلاّ بتحرير فكره وإرادته من قيود شتى تكبّله.

تمنحنا الحرية الشجاعة اللازمة على استخدام عقلنا بأنفسنا، وهذا ما يُلزم التربية بأن تعمل على غرس الفكر الحرّ في النفوس باعتماد بيداغوجيات تشجّع على المبادرة الحرّة قابلة للتعميم. والبيّن من هذا الأمر أنّه من دون وجود حرية في الفكر والفعل تغدو عملية التربية مجرّد ترويض للإنسان ليخدم قوى أكبر منه (السلط المختلفة المحيطة به). فالإنسان، وهو يشعر بأنّه حرّ، لا يستطيع تحقيق هذه الحرية إلاّ عندما تكون ممارسته لإرادته تمكّنه من أن يختار الخيارات المناسبة له دون إكراه أو ضغط من أحد.

الواقع أنّه يصعب إقناع الفرد الحرّ بكونه غير حر مادام لديه هذا الشعور باستقلالية إرادته. فحتى اليونان (أقصد الفلاسفة) كان لديهم إدراك أخلاقي بأهمية ارتباط التربية بالحرية؛ حيث اعتبرت هذه التربية حرة نظراً للتوزيع المتوازن الذي ألحقته بالعقل والجسم. ولقد كان الهدف الأساسي لهذا النوع من التربية الإغريقية يكمن في إعداد الفرد في إطار طبيعته الخاصة حتى يكون مواطناً للدولة المدينة.

سبق وان أصرَّ أرسطو، مثلا، على أن يمتد العمل التربوي من الولادة حتى بلوغ سن العشرين اعتقادا منه بضرورة مواكبة الطفل حتى يتمكّن من الفضيلة. بالمقابل، لم يكن الرومان يعرفون هذا المفهوم الحرّ للتربية التي تميزت بها الثقافة اليونانية القديمة، لذلك ركزوا اهتمامهم على التربية البدنية التي كانت بمثابة العمود الفقري للتربية اليونانية. لقد كان غرض هؤلاء الرومان هو صناعة الخطيب الذي يجب أن يلم بالفلسفة والقانون والأدب ليكون رجلاً مثقفاً ومجيداً لصناعة الكلام فقط.

لكن ماذا عن تقاليدنا التربوية؟ لماذا لا تولي لحرية التفكير أواويتها المستحقة؟ لما لا تزال ممارستنا التربوية استبدادية تخنق النفوس وتجهل العقول؟

الظاهر أنّ تحليل هذه المعضلة التربوية، كما هي قائمة في ثقافتا ومجتمعاتنا، يحتاج للغوص في جذور الاستبداد لدينا، ذلك أنّ الخلفية الثقافية لقيمنا واعتقاداتنا التربوية هي ما يحول بيننا وبين نهج أسلوب الحرية في التربية. ويمكننا المجازفة بالقول إنّ مشكلتنا التربوية هي نفسها مشكلتنا الثقافية! فبما أنّ نسق قيمنا التقليدي لم يعالج بعد مجمل اعطابنا الثقافية والسياسية بالخصوص، فإنّه يبدو من السابق لأوانه الحديث عن تأهيل المسألة التربوية المترنّحة مهما كانت الوسائل البيداغوجية المعتمدة لذلك.

إنّ الحرية ضرورية للتطوير التربوي بينما المقاربات التقنية لا تفي ولن تفي بالغرض المطلوب من الفعل التربوي. يعني ذلك، بالنسبة لهذا التحليل، أنّ فسح المجال للإبداع إنّما يتوقّف على تغيير التقاليد الراسخة المعيقة للتحرير، خاصّة منها المتعلقة بتصوّرنا التراثي للمربي والمتعلّم. إنّ الأمر، هنا، يحتاج إلى وقفة صريحة مع الذات، خاصّة تلك الوقفة النقدية القادرة على كشف مكمن الخلل في ثقافتنا من أجل مقاربتها بنظرة جديدة، نظرة علمية بعيدة عن حسابات الأيديولوجيا التي أزّمت الفعل التربوي تأزيما كبيرا.

يشي واقع مؤسّساتنا التربوية باستحكام أزمة السلطة البيداغوجية للمدرسين من جهة، وسيادة ثقافة "الشيخ والمريد" في المجتمع من جهة ثانية. وفي ظلّ هذا الواقع المتأزّم، أصبح ضروريا تسوية المشكلة الثقافية أولا قبل البيداغوجية، حيث لا يمكن للفعل التربوي أن يتطوّر ويغرس بذور التحرّر والفكر الناقد لدى الناشئة من دون وجود ثقافة تعترف باستقلالية الطفل وحريّته في التفكير. تنبني التربية الناجعة على تعاقد تربوي واضح بين مختلف المكونات المعنية به يقوم على مبادئ التفكير النقدي الحرّ.

فالبيّن أنّنا نحتاج في تحقيق هذا الأمر إلى القطع مع منظورنا التقليدي للتربية بجعل الحرية ممارسة ثقافية تشمل مختلف مناحي الحياة وليس الحديث عنها فقط في الوسط التربوي. غير أنّ التقليدانية الراسخة في ثقافتنا الاجتماعية جعلت معتقداتنا الثقافية أدوات تبريرية مضادّة لكلّ تحرّرية ممكنة. يفضى هذا الأمر إلى غياب الحكامة والتدبير العقلاني الديمقراطي للفضاء العام، وهو بهذه الصيغة يشكّل مناسبة لترسيخ طغيان نموذج المربي المتسلّط وتبريره ثقافيا وسياسيا.

يجعلنا هذا الوضع نعترف أنّ المسألة التربوية ليست مشكلة معزولة عن باقي المشاكل الأخرى، خاصّة منها السياسية والثقافية والاجتماعية. ونتيجة لتداخل هذه الجوانب المختلفة، فقد أصبح دور الفاعل التربوي حاسما في تحقيق استقلالية الحكم لدى الناشئة كلّما شجّعنا الحرية في المؤسّسات التربوية بكيفية عقلانية مسئولة، تسمح بتجويد الممارسات البيداغوجية بكيفية شمولية لا تنحصر فقط فيما هو تقني. وفي هذه الحالة، يلزم على نسقنا السياسي والثقافي أن يكفّ عن إدانة الحرية بعدم تشنيعها واتهامها مسبقا بتهديد أركان النظام الثقافي السائد.

 

 


*  أستاذ مبرّز في الفلسفة.







اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذه المادة
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق





 
إعلانات
 
قالوا في التربية والتعليم
ألم الدراسة لحظة....

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  تربويات TV

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  قالوا في التربية والتعليم

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  تـرقيات

 
 

»  حركات انتقالية

 
 

»  تشريع

 
 

»  بلاغات وبيانات

 
 

»  مذكرات

 
 

»  مواعد

 
 

»  أخبار متفرقة

 
 

»  أنشطة الوزارة

 
 

»  أنشطة الأكاديميات

 
 

»  أنشطة المديريات الإقليمية

 
 

»  مباريات

 
 

»  كتب تربوية

 
 

»  وثائق تربوية

 
 

»  وجهات نظر

 
 

»  حوارات

 
 

»  ولنا كلمة

 
 

»  وثائق خاصة بأستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  الاستعداد للامتحانات المهنية

 
 

»  تكوينات

 
 

»  حركات انتقالية محلية

 
 

»  حركات انتقالية جهوية

 
 

»  حركات انتقالية وطنية

 
 

»  مذكرات نيابية

 
 

»  مذكرات جهوية

 
 

»  مذكرات وزارية

 
 

»  مستجدات

 
 

»  جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  بيداغوجيا الإدماج

 
 

»  الرياضة المدرسية

 
 

»  المخاطر المدرسية

 
 

»  عروض

 
 

»  تهنئة

 
 

»  تعزية

 
 

»  إدارة الموقع

 
 

»  الدعم البيداغوجي

 
 

»  التدبير المالي لجمعيات دعم مدرسة النجاح

 
 

»  التعليم و الصحافة

 
 

»  تربويات الأطفال

 
 

»  تربويات التلميذ والطالب

 
 

»  مستجدات تربوية

 
 

»  غزة تحت النار

 
 

»  خدمات تربوية

 
 

»  قراءة في كتاب

 
 
القائمة
 
مواعد

فرع مؤسسة الأعمال الاجتماعية بمراكش ينظم دورة تكوينية لعموم نساء ورجال التعليم وللمقبلين على امتحان الكفاءة المهنية


التعاونية السكنية التشارك تعقد جمعها العام العادي السنوي يوم الأحد 23يونيو 2019م بمركز استقبال الشباب تنهنان بتيزنيت


مكناس: قراءة في كتاب ''المنظومات التربوية العربية والتحدي المعرفي: مداخل للنقد والاستشراف''


نهائيات مسابقة تجويد القرآن الكريم بين المؤسسات في نسختها الأولى بمديرية إنزكان ايت ملول

 
ترتيبنا بأليكسا
 
وجهات نظر

اقـــرأ: رسالة خالدة...


اَلحَرَاكُ الْمَوؤُودُ، وَوَعْدُ الْوَزِيرِ المَفْقُودُ !


رسالة من وإلى تلميذ


التحضير للموسم الدراسي الجديد


كيف يكون اللقاء الأول بالمتعلمين؟


''مَدْرَسَةُ التَّكْوِينِ الْمِهَنِيِّ'' وَالنَّمُوذَجُ التَّنْمَوِيُّ الْمَنْشُودُ


مـشــروع قـانـون-إطــار17.51 و إعادة فرنسة التعليم بالمغرب

 
حوارات

حوار مع ذ محمد الرياحي الباحث في مجال السينما والجماليات حول أدوار السينما في التعليم، وتجربته في ''نادي السينما والتنشيط السمعي''


حوار مع د محمد أحمد أنقار حول بلاغة القيم في قصص الأطفال


حوار مع د. عبد الإله الكريـبـص الكاتب الجهوي لنقابة مفتشي التعليم بجهة طنجة تطوان الحسيمة

 
قراءة في كتاب

كتاب '' مدخل لعلم التدريس '' للدكتور خالد فارس إضافة نوعية على المستوى الإبستيمي والمنهجي


''إشكالات تنزيل القيم في المدرسة المغربية'' عنوان كتاب جديد للمركز الدولي للأبحاث والدراسات العربية

 
موقع صديق
موقع منتديات الأستاذ
 
خدمات