لمراسلتنا : contact@tarbawiyat.net « السبت 23 فبراير 2019 م // 18 جمادى الثانية 1440 هـ »

مزيدا من التفاصيل

رحلة تركيا أبريل 2019‎ لمؤسسة

تعلن مؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم بتيزنيت أنها ستنظم رحلة سياحية لفائدة منخرطيــها وذويـــهم ولشركاء...

النتائج النهائية لمباراة ولوج مركز

النتائج النهائية لمباراة ولوج مركز تكوين مفتشي التعليم برسم دورة 2019 ...

لوائح المترشحين المقبولين لاجتياز

لوائح المترشحين المقبولين لاجتياز الشفوي لدخول مركز تكوين المفتشين دورة 24-25 نونبر 2018...

*****
 
تربويات TV

مجموعة مدارس المسيرة الخضراء بإثنين أداي تنخرط في أسبوع البرمجة الإفريقي 2018‎


القراءة المقطعية: من المقاطع الصوتية إلى الكلمات ثم الجمل وصولا إلى كتابة النص


معلمي يا رائدي يا نائبا عن والدي


في محاولة لخلق فضاء تربوي يليق بالناشئة

 
أحكام قضائية

حكم قضائي بإلزامية إخبار الإدارة للموظف كتابيا بنقطته الإدارية كل سنة تاريخ الصدور : 17 فبراير 2015


أحكام قضائية

 
استطلاع رأي
هل تعتقدون أن التدابير ذات الأولوية التي أطلقتها الوزارة ستساهم في الإقلاع بمنظومة التربية والتكوين المغربية؟

لا
نعم
إلى حد ما


 
صورة وتعليق

لسان الحال
 
تـرقيات

الإعلان عن النتائج النهائية لمباراة الترقية إلى خارج الدرجة بالنسبة للأطباء - أبريل 2018


الوزارة تفرج عن نتائـج الاختبـارات الكتابيـة لامتحانات الكفاءة المهنية الخاصة بفئات هيئة الأطر المشتركة بين الوزارات برسم سنة 2017


​نتائج ترقية مفتشي المصالح المادية والمالية بالاختيار من الدرجة 1 (السلم 11) الى الدرجة الممتازة (خ س) برسم سنة 2016


نتائج الترقية بالاختيار برسم سنة 2016


نتائج الاختبارات الكتابية لامتحانات الكفاءة المهنية الخاصة بهيئة الأطر المشتركة بين الوزارات لسنة 2016‎

 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أنشطة المديريات الإقليمية

بلاغ حول انطلاق الدورة الرابعةلبرنامج مدرستي قيم وإبداع تحت شعار: *في مستقبلنا واثقون*


'' الطبيعة والصحة'' شعار النشاط التحسيسي الذي احتضنته مدرسة بشار بن برد بمديرية عين الشق


صناعة أبطال القراءة بتارودانت في لقاء تواصلي حول '' تحدي القراءة العربي ''


مدير الارتقاء بالرياضة المدرسية بوزارة التربية الوطنية ومدير أكاديمية سوس ماسة في زيارة خاصة للمركز الرياضي باعدادية ابن ماجة بتيزنيت

 
أنشطة الأكاديميات

كلميم ..انطلاق برنامج ''ربط الصفوف الدراسية'' لفائدة الأطر الإدارية وأساتذة اللغة الإنجليزية في مرحلته الأولى بجهة كلميم وادنون


إنتاج موارد رقمية خاصة بمادة الاجتماعيات بالتعليم الثانوي بالأكاديمية الجهوية فاس مكناس


كلميم ..عبد الله بوعرفه يقدم درسا افتتاحيا للموسم التكويني 2019/2020 في موضوع: ''مهنة الاستاذ(ة) من المهننة في التكوين الى التجديد البيداغوجي في الممارسة التربوية''


مدير أكاديمية سوس يختتم أشغال الدورة التكوينية في الموارد الرقمية

 
خدمات تربوية

تربويات الأطفال


تربويات التلميذ والطالب


موقع تبادل (تربويات)


فضاء جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي


وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
خدمات

 
 


أضيف يوم 2012-03-13 10:41:06

انتظارات منظومة التربية والتكوين من حكومة بنكيران /المحور السادس :ما هو المطلوب من بنكيران في ضوء الوضعية الراهنة للمنظومة التربوية ؟




انتهت صلاحية حكومة عباس الفاسي ، أضعف حكومة مغربية على الإطلاق بما لها وما عليها، وودعت الأسرة التعليمية حكومة عرف قطاع التربية والتعليم منذ تعيينها احتجاجات غير مسبوقة ، من مسيرات واعتصامات وإضرابات جهوية ووطنية وإقليمية أبطالها فئات تعليمية واسعة (المجازون- الزنزانة رقم9- الدكاترة – المبرزون -الملحقون بأصنافهم - بل حتى التلاميذ والطلبة أشهروا سيف الاحتجاجات أمام حكومة تصر على تجاهل مطالب الجميع . وجاء الربيع العربي بحزب جديد لم يسبق له ان تسلم مقاليد الحكم . فهل ستكون حكومة بنكيران الجديدة حكومة تحقيق المطالب الاجتماعية التي طال انتظارها ، وعلى رأسها طبعا  المطالب الأزلية لأسرة التربية والتكوين ؟؟؟

لن أجرؤ على الادعاء بأنني أستطيع جرد جميع المطالب المشروعة لرجل التعليم، لان هناك هيئات من المفروض ان يكون هذا هو شغلها وهمها وهي الوحيدة المفروض ان تكون ملمة بملفات جميع الأصناف والفئات .
ولكن هذا لا يمنعنا من توجيه هذا الخطاب المباشر والواضح الى السيد رئيس الحكومة ومن خلاله الى السيد وزير التربية الوطنية .
فهل سيكون بنكيران في مستوى تطلعات الشعب المغربي وهل سيكون وزيره في التعليم الوفا وفيا لانتظارات نساء ورجال التعليم ؟؟
وهل سيكون بإمكان هذه الحكومة مقاومة أملاءات مؤسسات القروض الدولية ، ودسائس لوبيات الفساد بالداخل؟ وهل سيعمل بنكيران على تجميع كل الإرادات المغربية الصادقة و تعبئة شاملة لعموم الشعب ولكل ثروات البلاد،من أجل وضع مخطط استراتيجي جذري –وليس استعجالي متسرع– لإصلاح التعليم ومراجعة المنظومة ككل ؟؟ وهل سيبحث -الحوار الوطني الذي سيطلقه كما وعد في حملته الانتخابية - في الأسباب الحقيقية التي ساهمت في إفشال محاولات الإصلاح ،التي طالت المنظومة التربوية ؟ أم أن الأمر سيظل على ما هو عليه ، ويتحول الاصلاح الى رسائل موجهة بالأساس للاستهلاك الخارجي ولتلميع الصورة بعد العار الذي الحقته بنا التقارير الدولية ؟؟،وهل سيقتصر النهوض بقطاع التربية والتعليم باعتباره مشروعا مجتمعيا تنمويا ذا إبعاد عقدية فكرية اقتصادية سياسية وثقافية إعلامية اجتماعية وعلمية تكنولوجية ، على الشكليات والقشور كما كانت العادة دائما ؟؟؟ أم أن النهوض بهذا المشروع الحضاري سينطلق من مبادئ الأمة وثوابتها الذاتية، ومن مقومات هويتها الحضارية ؟؟؟
إن أولى الأولويات-في اعتقادي - التي يجب ان تنصب عليها جهود الإصلاح الحقيقي هي التحرك وفق إستراتيجية سياسية شاملة لإخراج المنظومة التربوية التعليمية من واقع الانهيار الشامل وذلك بالدعوة إلى مناظرة وطنية تحضرها القوى الحية والصادقة والتواقة للتغيير الجذري لوضع ميثاق حقيقي وطني يقطع مع ممارسات الماضي وينظر بعيدا ويؤسس على وعي ومسؤولية و وضوح وأمانة لمسار منظومتنا التربوية التعليمية.وبلوغا لهذه الاهداف فانه انتظارات المنظومة من حكومة بنكيران تتلخص فيما يلي :
• الاهتمام الجدي بالأوضاع المادية والإدارية والمعنوية لكل هيئات التعليم و مراجعة نظام الأجور ، ذلك أن ارتفاع مستوى المعيشة في السنوات الأخيرة قد أدى إلى تراجع القدرة الشرائية والاستهلاكية لنساء ورجال التعليم مما جعلهم فرائس سهلة لشركات القروض الاستهلاكية . ويجب ان يعلم الجميع ان أي ازمة تعيشها الأسرة التعليمية في أي مجال تنعكس سلبا على المتعلمين، وعلى المجتمع عموما، اذن فلا حظ لنجاح أي مشرع إصلاح لا يأخذ بعين الاعتبار الوضعية المادية لنساء ورجال التعليم والتعامل مع مطالبهم بكل جدية قصد التفرغ بشكل جلي للعملية التعليمية التعلمية ويمكن تتلخيص انتظارات نساء ورجال التعليم فيما يلي :
•تغيير إطار الدكاترة الحالي إلى إطار أستاذ التعليم العالي مساعد،وفتح أبواب الجامعة للدكاترة للإسهام في الرفع من جودة التعليم ببلادنا،
•الإفراج عن الدرجات الجديدة التي تم الاتفاق عليها بين الحكومة السابقة والمركزيات النقابية.
•تغيير إطار الأساتذة المجازين العاملين بالابتدائي والإعدادي إلى إطار أستاذ الثانوي التأهيلي، عملا بمبدأ المساواة في الحقوق .
•إنصاف فئة الملحقين التربويين وملحقي الإدارة والإقتصاد وتسميتهم (ممون أو متصرف أو مفتش المصالح المادية والمالية) كل حسب رغبته.
•ايجاد حل نهائي ومرضي لمشكل المرتبين في السلم التاسع والمبرزين والعرضيين ومنشطي التربية غير النظامية وتوظيفات 3 غشت والمساعدين التقنيين والإداريين وأطر الإدارة التربوية .
• الزيادة في ميزانية التعليم، وترشيد النفقات مع صرف الميزانية المقررة بكاملها ووضع آليات عملية لمراقبة  أوجه صرفها .
•إعادة النظر في أساليب وصيغ إسناد مناصب المسؤولية بدءا بمناصب الإدارة التربوية وانتهاء بمناصب مدراء الأكاديميات والنواب ورؤساء الاقسام والمصالح، وإعمال مبدأ المحاسبة بدءا بتفعيل تقارير اللجان المركزية والجهوية، وافتحاصات المجلس الأعلى للحسابات والتي كشفت العديد من الاختلالات المالية والتدبيرية والمرفقية التي تم رصدها داخل القطاع والتي بقي الكثير منها حبيس دهاليز الإدارة المركزية.
• خلق آليات جديدة للتدبير الإداري بعد فشل الأكاديميات في معالجة كثير من ملفات نساء ورجال التعليم مما
يضطرهم الى شد الرحال إلى العاصمة لحل مشاكل إدارية ،ليسوا هم من تسبب فيها .
• إرساء نظام تربوي يتوافق مع خصوصية المغرب ويحترم تنوعه الثقافي و اختيار المقاربة البيداغوجية  الأصلح لنظامنا التعليمي وإخضاعها للتجريب الكافي ،وفي بيئات مختلفة ،قبل تعميم تطبيقها ،عوض استيراد  بيداغوجيات أجنبية منتهية الصلاحية .
•اعادة النظر في نظام الامتحانات بما في ذلك نظام الباكالوريا الذي فقد مصداقيته مع نظام الأكاديميات وما يسمى بـ"المراقبة المستمرة" التي تحولت إلى وسيلة لابتزاز التلاميذ وأسرهم!
• وضع نظام نهائي وقار للترقية متوافق بشأنه مع الممثلين الحقيقيين لنساء ورجال التعليم تسمح بالترقي  بناء على الاستحقاق و ليس على الزبونية والمحسوبية و الحظ و الاعتباطية و وضع حد لمهزلة
نظام الامتحانات المهنية والترقي بالإختيار الجاري بهما العمل حاليا. والتفكير جديا في أساليب جديدة واقعية
وموضوعية للترقي تكفل التنافس الحقيقي والشريف على المناصب.
•إيجاد حل للمسألة اللغوية بما ينسجم و الهوية المغربية المتنوعة الأبعاد عبر ادخال اللغة الأمازيغية إلى جانب
العربية و التخلص من الهيمنة الثقافية الفرنكفونية و تشجيع الترجمة لكل الأبحاث العلمية و التكنولوجية إلى  اللغات الوطنية و الرسمية ( العربية والأمازيغية) و الانفتاح على الانجليزية و اليابانية و الصينية  والألمانية على قدر المساواة مع الفرنسية التي باتت متجاوزة حاليا بفعل نظام العولمة.
• رفع الموانع المقيدة لحق نساء ورجال التعليم في متابعة دراستهم الجامعية حيث إن مهنتهم تستوجب تجديد  الأفكار و المواكبة المعرفية ، واستكمال التكوين في غياب التكوين الرسمي الحقيقي.ولا أظن ان هناك في الدنيا دولة تمنع مواطنيها من ان يزدادوا علما ومعرفة . هذا علما بانه بالإضافة الى كون التعليم حق  إنساني فهو حق دستوري وقرار منعه او وضع شروط تعجيزية للولوج اليه يتنافى مع مباديء دستور المملكة . ...
• ضمان فرص حقيقية للتعلم بالتعليم العمومي بالشروط نفسها المتوفرة بالتعليم الخاص .
• وقف الهرولة نحو تحرير التعليم العمومي ووضع حد للامتيازات الكثيرة التي أنعمت بها الدولة على
المستثمرين في القطاع التعليم الخصوصي من إعفاءات ضريبية و من مساحات أرضية باثمنة رمزية مقابل
إهمال التعليم الهمومي (عفوا العمومي ).
• تثمين دور القطاع الخصوصي وضمان جودته عبر تطوير دفاتر التحملات واستقلاله بموارده البشرية عن التعليم العمومي ليكون مجالا للتشغيل وضامنا لحقوق العاملين فيهوضع حد للهدر المدرسي الذي لازالت نسبته مرتفعة حيث يغادر المدرسة سنويا عشرات الآلاف من التلاميذ
• التدريس بالتخصصات بالتعليم الابتدائي لتخفيف العبء عن كاهل الأستاذ المطالب بتحضير وتدريس وتقويم
أكثر من مادة .
• إعادة النظر جملة وتفصيلا في مراكز التكوين ( البرامج والمناهج – مواصفات المكونين- المدة الزمنية للتكوين...) لأن مراكز التكوين التي تأسست في بداية السبعينات استنفدت كل إمكانياتها.
• وضع معايير شفافة للحركة الانتقالية لوضع حد للسمسرة والمحسوبية والزبونية .
• التوزيع المتكافئ للموارد البشرية بين الجهات والأقاليم .
•اعادة النظر في البرامج والمناهج وفق منهجية متفق عليها مع جميع المتدخلين .
•محاربة الفساد الذي ترفعه الحكومة الجديدة شعارا لها، وعبر أجرأة المساطر القانونية بإحالتها على القضاء ومحاسبة المتورطين على درجات مسؤولياتهم التنظيمية تفعيلا لروح الدستور الجديد “المسؤولية والمحاسبة.

خلاصة القول :
إن قطاع التعليم ليس ميدانا لتصفية الحسابات مع الخصوم السياسيين والنقابيين و لا لمحاباة ومكافأة الحلفاء و الأتباع والمريدين ، بل هو مشروع مجتمعي ديمقراطي متكامل يجب ان يتسع لجميع المغاربة و يعتمد معايير الكفاءة و النجاعة و المصداقية و الفعالية و التجدد و يحترم كل الأصوات ويشرك كل الفاعلين التربويين و الاجتماعيين ويضمن الحقوق للجميع .
و اذا استطاعت هذه الحكومة ان توفر المال الذي يسرق ويهرب ويهدر، فانها تستطيع ان توزع ليس ipad على كل تلميذ كما فعل أردوغان الذي وزعت حكومته 15 مليون جهاز حاسوب على التلاميذ ، بل سيمكن ذلك من تحسين الوضع المادي لنساء ورجال التعليم وتمكين كل طالب جامعي مغربي من منحة دراسية .
فهل سيقدم الوزير الأول الجديد خارطة طريقه بإرادة التغيير والإصلاح بفلسفة تعليمية جديدة ونظام تعليمي جديد لإنقاذ هذا القطاع ويضرب بقوة على الفاسدين والمفسدين أينما وجدوا (مركزيا وجهويا ومحليا) ويضع حدا لنزيف ملايير الدراهم ويستجيب لانتظارات ملايين التلاميذ والأسر والاف الموظفين ويؤسس لمستقبل واعد لهذه الأجيال المتعاقبة الضائعة ؟ وهل ستكون الحكومة المنبثقة عن الدستور الجديد صادقة وأمينة على مستقبل هذا الشعب وأجياله ؟؟ أم ان الوضع سيبقى على ما هو عليه ؟ وإن غدا لناظره لقريب .

انتهى بحول الله

 ذ. مولاي نصر الله البوعيشي







اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذه المادة
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق





 
إعلانات
 
قالوا في التربية والتعليم
ألم الدراسة لحظة....

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  تربويات TV

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  قالوا في التربية والتعليم

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  تـرقيات

 
 

»  حركات انتقالية

 
 

»  تشريع

 
 

»  بلاغات وبيانات

 
 

»  مذكرات

 
 

»  مواعيد

 
 

»  أخبار متفرقة

 
 

»  أنشطة الوزارة

 
 

»  أنشطة الأكاديميات

 
 

»  أنشطة المديريات الإقليمية

 
 

»  مباريات

 
 

»  كتب تربوية

 
 

»  وثائق تربوية

 
 

»  وجهات نظر

 
 

»  حوارات

 
 

»  ولنا كلمة

 
 

»  وثائق خاصة بأستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  الاستعداد للامتحانات المهنية

 
 

»  تكوينات

 
 

»  حركات انتقالية محلية

 
 

»  حركات انتقالية جهوية

 
 

»  حركات انتقالية وطنية

 
 

»  مذكرات نيابية

 
 

»  مذكرات جهوية

 
 

»  مذكرات وزارية

 
 

»  مستجدات

 
 

»  جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  بيداغوجيا الإدماج

 
 

»  الرياضة المدرسية

 
 

»  المخاطر المدرسية

 
 

»  عروض

 
 

»  تهنئة

 
 

»  تعزية

 
 

»  إدارة الموقع

 
 

»  الدعم البيداغوجي

 
 

»  التدبير المالي لجمعيات دعم مدرسة النجاح

 
 

»  التعليم و الصحافة

 
 

»  تربويات الأطفال

 
 

»  تربويات التلميذ والطالب

 
 

»  مستجدات تربوية

 
 

»  غزة تحت النار

 
 

»  خدمات تربوية

 
 

»  قراءة في كتاب

 
 

»  أحكام قضائية

 
 
القائمة
 
مواعيد

مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين تنظم ملتقى الصحة لفائدة اسرة التربية والتكوين من 21 إلى 24 فبراير 2019 بجهة سوس ماسة


جمعية أساتذة التاريخ والجغرافيا تيزنيت: إعلان عن جمع عام عادي لتجديد مكتب


''البحث العلمي: رافعة أساسية لتنمية معارف مُدرسي العلوم'' موضوع ندوة علمية وطنية ينظمها المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بمكناس


مؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم بتيزنيت تنظم رحلة ترفيهية لفائدة التلاميذ يوم 28 أكتوبر2018‎

 
ترتيبنا بأليكسا
 
وجهات نظر

التربية وسؤال الحرية...


نحن لم نعد في زمن توريث المعرفة ...


''مَعْرَكَةُ الْمُدِيرِينَ'': تَقْدِيرَاتٌ خَاطِئَةٌ أَفْشَلَتْ مَسَارَهَا


فِي حَاجَةِ هَيْئَةِ الْإِدَارَةِ التَّرْبَوِيَّةِ إِلَى إِطَارٍ نَقَابِيٍّ: بَيْنَ شُرُوطِ النَّجَاحِ وَاحْتِمَالَاتِ الْإِخْفَاقِ


نصائح للإستعداد النفسي للإمتحان


بَيْعُ قِطَاعِ التَّعْلِيمِ؛ هَلْ آنَ أَوَانُهُ؟!


ماذا لو قدم لك تلميذك هدية أو شيئا من لُمْجته؟

 
حوارات

حوار مع د. عبد الإله الكريـبـص الكاتب الجهوي لنقابة مفتشي التعليم بجهة طنجة تطوان الحسيمة


على خلفية الاعتداء على حارس عام بثانوية عبد الرحمن بن زيدان، حوار مع ذ لحسن غماري رئيس المكتب الإقليمي بمكناس للجمعية الوطنية للحراس العامين والنظار ورؤساء الأشغال ومديري الدراسة


حوار مع د عبد الكريم بلحدو الكاتب الجهوي للجامعة الوطنية لموظفي التعليم حول الوضع التعليمي بجهة فاس مكناس

 
قراءة في كتاب

''إشكالات تنزيل القيم في المدرسة المغربية'' عنوان كتاب جديد للمركز الدولي للأبحاث والدراسات العربية


التجريب في رواية ''تيغالين '' لياسين كني

 
موقع صديق
موقع منتديات الأستاذ
 
خدمات