لمراسلتنا : [email protected] « الخميس 12 ديسمبر 2019 م // 14 شهر ربيع الثاني 1441 هـ »

نتائج الحركة الانتقالية الخاصة

نتيجة الحركة الانتقالية التعليمية برسم 2020...

الترقي بالاختيار من الدرجة 2 إلى

الترقي بالاختيار من الدرجة 2 إلى الدرجة 1 من إطارأستاذ التعليم الابتدائي برسم سنة 2017م رقم 2.19.504 بتاريخ 26...

مؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم

تجاوباً مع الطلب المتزايد للمنخرطات والمنخرطين لاستفادة أبنائهم من الرحلة الترفيهية والسياحية المبرمجة في بداية...

تربويات TV

لمسة فنية في افتتاح الموسم الجديد


تربويات تحاور الأستاذ سعيد السفاج رئيس الجمعية الوطنية لأساتذة التعليم الخصوصي بالمغرب


تلاميذ ثانوية عمومية يبعثون رسالة أمل قوية لتلاميذ المغرب‎


حوار مع السيدة وفاء شاكر المديرة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بصفرو

 
استطلاع رأي
هل تعتقدون أن التدابير ذات الأولوية التي أطلقتها الوزارة ستساهم في الإقلاع بمنظومة التربية والتكوين المغربية؟

لا
نعم
إلى حد ما


 
صورة وتعليق

الزيادة في الأجور: اتفاق 25 ابريل 2019
 
تـرقيات

نتائج نهائية للترقية بالاختيار 2018 بعد دراسة الطعون - أساتذة الإبتدائي


الترقي بالاختيار من إطار مفتش تربوي للتعليم الابتدائي برسم سنة 2018 والتسقيف


نتائج الترقية بالاختيار من إطار أستاذ التعليم الثــانوي الإعدادي


نتائج الترقية بالاختيار للترقية 2018 والتسقيف للمتصرفين


نتائج الترقية بالاختيار من إطار ملحق تربوي

 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أنشطة المديريات الإقليمية

لقاء تواصلي حول منظومة مسار بالمركز الجهوي للتكوينات والملتقيات مولاي سليمان فاس‎


بلاغ لمديرية خريبكة على اثر تعرض أستاذة بمدرسة ابن العميد بوادي زم للاعتداء من طرف أم تلميذة‎


الثانوية الإعدادية محمد البقالي التابعة للمديرية الإقليمية بتيزنيت في حفل اختتام أنشطة أسبوع الاحتفاء بالوطن


وفد تربوي رفيع المستوى يزور الثانوية الإعدادية عثمان بن عفان بضواحي مراكش

 
أنشطة الأكاديميات

والي جهة كلميم وادنون يقص شريط افتتاح مدرسة الامل الابتدائية ويعطي انطلاقة مشروعي تأهيل مركز الفرصة الثانية-الجيل الجديد وتأهيل داخلية ثانوية تأهيلية بجماعة بويزكارن


سيدي افني ..تدشين وإعطاء الانطلاقة للثانوية الإعدادية ''اثنين أملو'' بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء المظفرة


مراكش : يوم دراسي حول برنامج التربية 2 التشاركي


جهة كلميم وادنون.. توقيع اتفاقية شراكة وتعاون حول برنامج ''مواطنون فاعلون '' بالمؤسسات التعليمية

 
خدمات تربوية

تربويات الأطفال


تربويات التلميذ والطالب


موقع تبادل (تربويات)


فضاء جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي


وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
خدمات

 
 


أضيف في 27 نونبر 2014 الساعة 14:56

المدرس بين العنف المدرسي والتحولات المجتمعية!




 مولاي المصطفى البرجاوي // باحث في علوم التربية تخصص :ديداكتيك العلوم الاجتماعية

 بعدما كان المدرس النبراس المنير وحامل الرسالة السامية، وقطب الرحى في منظومة الحياة المجتمعية برمتها، أضحى في الآونة الأخيرة أيقونة للتهكم والاستهزاء والسخرية، بل و التعنيف سواء كان ماديا أو رمزيا.

 ورغم أن أحد المربين قد أشار إلى أهمية المدرسة ومن ضمنها المدرس إلى جانب المؤسسات الأخرى في البناء الحضاري والتنموي بقوله: (هناك خمسة مؤسسات رئيسة تتولى أمر الحضارة وهي البيت، المدرسة، الدولة، مؤسسة الدين، مؤسسة العمل)[1]. إلا أن أطرافا متعددة ساهمت في محاولة تخريبها من خلال آليات الهدم المختلفة بالرغم من محاولات البناء المتكررة! ورحم الله الشاعر إذ يقول:

متى يبلغ البنيان تمامه ** إذا كنت تبني وغيرك يهدم؟!

 العنف: سلوك عدواني هدام للأخلاق والقيم الفاضلة، تتضافر عوامل متشابكة في إنتاجه منها ما هو اقتصادي، وسياسي، واجتماعي، وثقافي، وتعليمي، وهي عوامل تمثل سيفا ذو حدين:سلباً أو إيجابا..

 

 ولعل من أهم هذه الأدوات التي تنخر جسد المنظومة التعليمية، وتشجع على استفحال ظاهرة العنف المدرسي إن لم يتم توظيفها واستغلالها وتكوينها وتربيتها لخدمة أهداف الأمة المجتمعية، ما يلي:

الإعلام: وقد كان المفكر اليهودي محقا عندما قال: "في عهد "المركانتيلية" من يملك الذهب يملك العالم، وحاليا من يملك الإعلام يملك العالم"؛ إذ تعمل بعض المؤسسات الإعلامية على تشويه صورة المدرس من خلال عرض مسلسلات هزلية، تستهدف كيانه وقيمته الاجتماعية وهيبته، فيصبح مادة دسمة للسخرية من قبل المتعلمين!

وكلنا يستحضر البرنامج التلفزيوني/الوثائقي "الوجه الآخر" حول العنف المدرسي: الذي قدمته القناة الثانية المغربية، وأظهرت فيه المدرس في وضعية محرجة؛ حيث بدا أستاذ التربية الإسلامية في وضعية مماثلة ومتساوية بل مهينة له مع تلميذته، بعد أن منح لها نقطة صفر في المراقبة المستمرة، فاتهمته بالتحرش الجنسي، فتم عرضه على اللجنة التأديبية للتأكد من ذلك.. وهذا يدفع تلميذات أخريات من هذا الصنف-طبعا- إلى ارتكاب نفس الحماقة في حالة سوء تفاهمها مع المدرس وهذا غيض من فيض!

المواقع الالكترونية: بالرغم من الطفرة النوعية التي حققتها الثورة التكنولوجية، إلا أن اتجاهات المتعلمين، أخذت مسارا منحرفا، شوه مظهرهم الخلقي والخلقي.. إذ باتوا يوظفون مثلا المواقع الاجتماعية مثل "الفايسبوك" للاتفاق على طريقة الغش في الامتحانات، كما نجد فيديوهات حول العنف المدرسي على الشبكة العنكبوتية ترشد المتعلمين الذين يرتادونها بعيدا عن واجباتهم المدرسية إلى تصيد ما يمكن أن يربك هدوء الصف أثناء الحصة الدراسية، كترشيد باقي المتعلمين إلى تنفيذ التصرفات البهلوانية، أو إحداث الضجيج، أو كتابة العبارات المسيئة للمدرس في السبورة أو جدران القاعة الدراسية، أو تعمد حك النباتات ذات الرائحة الكريهة..

الأسرة: إذ تمثل الأسرة "أول محيط اجتماعي يتعلم فيه الطفل الأنماط التي ستشكل السمات الأساسية لشخصيته، ففيه يكتسب بذور الحب والكراهية والتعاون والتنافس والنزوع نحو التسلط والخنوع، كما تتكون النماذج الأولى لأهم الاتجاهات التي تحدد شخصيته مستقبلا، أي شخصيته وهو مراهق ثم شخصيته وهو راشد"[2]. دون أن ننسى الدور الهدام للتفكك الأسري الذي يساهم في انحراف أفرادها.

كما أن الحرمان العاطفي من أخطر أساليب التنشئة الأسرية الخاطئة، ويرى بعض العلماء إن من أهم أسباب عصبية الأبناء وقلقهم النفسي والشعور بالعداوة والعزلة هو نتيجة حرمانهم من الدفء العاطفي وعدم إشباعهم لحاجات الحب[3].

 كما نجد فئة من الآباء وأولياء الأمور، يدفعون أبناءهم إلى ارتكاب أشكال العنف؛ وهذا يذكرني بحالة فريدة من نوعها: في أيام الامتحانات الوطنية للبكالوريا في المغرب، قدم أب أحد التلاميذ يهدد الأستاذ المراقب بدعوى أنه لم يترك ابنه يغش في الامتحان!

الشارع: إن الشارع بطبيعته، وتبعا لتصور المجتمع له، هو مكان عمومي، وبالتالي فقد يكون أحيانا مجلبة لكل رذيلة[4] على النشء، في ظل التزايد المهول لأوكار السلوكيات المنحرفة والمقاهي التي تأوي المنحرفين، وفي المقابل عدم ارتياد الأماكن التي تساعدهم على تطوير ملكاتهم المعرفية، (دور القرآن، معاهد، جمعيات تقوم بأنشطة تربوية..)، ولعل المثال الناجح في المغرب هذه السنة التلميذ المغربي أنوار العبادي الذي حصل على المعدل الأول على الصعيد الوطني؛ فهو يمثل النموذج في الأخلاق التي تربى عليها في المسجد ودور القرآن التي تشجعه على طلب العلم، ويستفيد من أجوائهما حسن استغلال الوقت فيما ينفع في الدنيا والآخرة..

المدرس نفسه: قد يساهم في دفع بعض المتعلمين إلى ارتكاب بعض الحماقات نتيجة سوء تصرفه وتعامله مع تلاميذه، وهذا ما أكده (ماسلو Maslow ) بقوله: إن الإحباط الناشئ من التهديد واستخدام كلمات التحقير أمام زملاء الطفل والاستهزاء بقدراته يؤثر تأثيرا كبيرا في سلوكه[5].

المتعلم الفاشل: نتيجة عجزه وتهاونه في مساره الدراسي، يضطر إلى التشويش على زملائه، بل قد يجر معه فئة أخرى من التلاميذ إلى تكوين تحالف تلاميذي، يعكرون من خلاله صفو جوّ الدراسة..

الخريطة المدرسية: سعيا من وزارة التربية والتعليم، في الحد من تكرار وانقطاع التلاميذ عن الدراسة تقوم بالانتقال الميكانيكي للمتعلمين رغم عدم حصولهم على المعدل الذي يمكنهم من الانتقال إلى المستوى الدراسي الموالي، دون تمكنهم من الكفايات الأساسية، أما الفئة الثانية فيتعلق الأمر بالمطرودين الذين يتم إرجاعهم عن طريق ما يسمى بطلب الاستعطاف.. رغم أن الغالبية الساحقة منهم -الشاذ لا يقاس عليه- من المستبعد أن يساير أقرانه في الدراسة، فيلتجئ إلى تعنيف زملائه وأساتذته درءا وتغطية لمركب النقص والضعف الدراسي الذي يعاني منه.. دون أن تفكر الوزارة الوصية في تسجيلهم في مراكز التكوين والتأهيل الأخرى -إيمانا بما يسمى بنظرية الذكاءات المتعددة-؛ نعم كم من فاشل في الدراسة لكنه برع في مجالات مهنية أخرى...

غياب قانون رادع للتلاميذ: إذ يتم في بعض الأحيان توقيف المتعلم لمدة أسبوع-هذا قبل صدور المذكرة القاضية بعدم توقيف المتعلم نهائيا!!- نتيجة ارتكابه العنف تجاه المدرس أو المتعلم وفى أقصى الحالات يتم نقله من مؤسسة تربوية إلى أخرى دون أن يتم اتخاذ قرارات زجرية ليكون عبرة لباقي المتعلمين في أفق الحد من هذه الأزمة القيمية التي باتت تنخر مؤسساتنا التعليمية.

وكلنا –نحن المغاربة- يتذكر حالة أستاذ الفلسفة في مدينة وجدة في الجهة الشرقية للمغرب الذي تعرض للضرب من طرف أحد المتعلمين، لكن المحكمة حكمت للمتعلم بالبراءة.. فانهارت نفسية الأستاذ واضطر إلى الاستقالة.. وهذا بلا شك شكل من أشكال تشجيع المتعلمين على ارتكاب نفس الحماقة!!

محيط المؤسسة التعليمية: عوض أن تنفتح المؤسسة التعليمية على مراكز علمية و تربوية يستفيد منها المتعلم نجد العكس؛ حيث صارت الفضاءات المحيطة بالمدارس مراكز للانحراف وانتشار عادة التدخين وتعاطي المخدرات، ولعب القمار، وتنظيم ليالي الموسيقى والرقص الماجن، وإقامة العلاقات المتسيبة..

 وخلاصة القول: يتفق التربويون على أن المدرس هو أحد العوامل الرئيسة المؤثرة في سلوك التلاميذ وشخصياتهم إن لم يكن أهمها، وأنه جزء لا يتجزأ من البيئة المدرسية، وبدونه لا يمكن تحقيق مواقف تعليمية جديدة. لكن لا يمكن تحقيق ذلك ما لم تُعد له كرامته التي سلبت منه من الأدوات والأجهزة والمؤسسات السابقة.

كما أنه لا يمكن أن تعود له قيمته الاجتماعية إلا بتضافر مجهودات الأستاذ والأطر الإدارية والتلاميذ وأولياء الأمور وباقي المؤسسات الأخرى في تقويم السلوكات السلبية التي تظهر على التلميذ كالعنف وذلك عن طريق رصد مسبباتها والعمل على الحد منها أو التخفيف على الأقل؛ من تأثيرها.

 


[1]- نعيم حبيب جعيني، أنماط التنشئة الاجتماعية في المدرسة، مجلة دراسات العلوم التربوية، ع:1، ج:26، عمان، 1999م، ص:114.

[2]- أحمد أوزي، ومحمد الدريج، المشكلات الأسرية والانفعالية للمراهق المغربي، مجلة التدريس، الرباط، عدد6، سنة1979، ص:16.

[3]- ملاك جرجس، مشاكل الصحة النفسية للأطفال، الدار العربية للكتاب، ليبيا، 1985، ص:10.

[4]- أحمد فريقي، الأبعاد السوسيولوجية والتربوية والقيمية للتنشئة الاجتماعية للفرد، مجلة عالم التربية، العدد21، السنة 2012 ص:198.

[5]- الطراونة، إساءة معاملة الطفل الوالدية أشكالها ودرجة التعرض لها، ع2، مجلة دراسات، 2000، موقع شبكة العلوم النفسية http://www.arabpsynet.com.

  







تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- تصحيح

حسن

البيت الشعري ورد خطأ في مقالتك والصواب هو:
متى يبلغ البنيان يوما تمامه
إذا كنت تبنيه وغيرك يهدم

في 27 نونبر 2014 الساعة 27 : 21

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- شكر

صاحب المقال

أشكرك أخي حسن جزيل الشكر ، على انتباهك للحرف الذي سقط سهوا في البيت الشعري

في 28 نونبر 2014 الساعة 51 : 14

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- حول موضوع العنف بالوسط المدرسي

مدير ثانوية إعدادية

في البداية أشكر الاستاذمولاي المصطفى البرجاوي على المقال الذي هو من مواضيع الساعة ويمكن أن أقول فالعنف داخل المؤسسة التعليمية مهما كان العنصر الذي ذهب ضحيته هذه من بين العوامل التي تنضاف إلى قائمة عيوب المجهودات المبذولة من طرف الوزارة الوصية على التعليم وكل المتدخلين بالاضافة إلى الهدر المدرسي وعدم تحكم المتعلمين في جل الكفايات الأساسية ورغم ذلك ييتم نقلهم إلى المستوى الموالي هذا كله بسبب تداخل الاسباب والعوامل منها ماهو تربوي واقتصادي واجتماعي وثقافي ،الأمر الذي يستدعي تجنيد الجميع لوضع حد لمثل هذه الظاهر السلبية التي تنخر كل مجهودات المتدخلين في الحقل الربوي وشركائه وحسب تجربتي في الميدان أقترح الحلول التالية:
° القيام ببرامج تعوعية للمجتمع بأهمية المدرسة والتمدرس وانعاكاساتها الاجابية علة المجتمع ككل على شاشة التلفاز بشكل مستمر
° تكوين الأطر الادارية بشكل مستمر في مجال التنشيط والتواصل
° العناية بفضاءات المؤسسة وإحداث قاعات التنشيط وبكل ما يتطلب ذلك من تجهيزت الضرورية
° مراجعة الربامج والمنهاج
° وضع نموذج لنظام داخلي للمؤسسات من طرف الوزارة مثل القانون الاساسي لجمعية النجاح
° إصدار نصوص تنظيمية وتشريعية تحث على احترامه مع الاشارة غلى العقوبيات الزجرية في حق المخالفين
° توفير سكنيات بجانب المؤسات التعلمية لفائدة الأطر للتشجيع على النخراط في التنشيط
° منح جوائز تشجعية للمؤسسات بدون عنف مدرسي تعود بالنفع على مكونات البشرية للمؤسسة
° تعيين أطر الدعم الاجتماعي والخدمات بالمؤسات التعليمية لتمكين الاطر الادارية الاهتمام بالجانب التربوي والاجتماعي داخل المؤسسات التعليمية دون الانغماس في ماهو إداري فقط
° العناية بفضءات المؤسسة وجعله مكان محبوب من طرف رواده وخاصة توفي الماء والكهرباء والانترنيت
° تفعيل مبدأ مصلحة التلميذ فوق كل اعتبار دون ان يكون ذلك على حساب كرامة المدرسين والاطر الادارية

في 29 نونبر 2014 الساعة 17 : 07

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- انتقاذ

نادية

المشكل اكبر من ذلك

في 29 نونبر 2014 الساعة 24 : 08

أبلغ عن تعليق غير لائق


5- إلى الاستاذة صاحبة التعليق4

صاحب المقال

المرجو من الاستاذة عرض هذه المشاكل حتى يتسنى لنا تطوير الموضوع أكثر، لأن ما عرضته يمثل غيض من فيض ...هناكطبعا أمور يعف اللسان عن ذكرها ولكن أشيرإليها بمصطلحات عامة وفضفاضة (تحرش جنسي للمدرساتاغتصاب المدرسات في المناطق النائية... )

في 30 نونبر 2014 الساعة 02 : 09

أبلغ عن تعليق غير لائق


اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذه المادة
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق





 
إعلانات
 
قالوا في التربية والتعليم
ألم الدراسة لحظة....

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  تربويات TV

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  قالوا في التربية والتعليم

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  تـرقيات

 
 

»  حركات انتقالية

 
 

»  تشريع

 
 

»  بلاغات وبيانات

 
 

»  مذكرات

 
 

»  مواعد

 
 

»  أخبار متفرقة

 
 

»  أنشطة الوزارة

 
 

»  أنشطة الأكاديميات

 
 

»  أنشطة المديريات الإقليمية

 
 

»  مباريات

 
 

»  كتب تربوية

 
 

»  وثائق تربوية

 
 

»  وجهات نظر

 
 

»  حوارات

 
 

»  ولنا كلمة

 
 

»  وثائق خاصة بأستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  الاستعداد للامتحانات المهنية

 
 

»  تكوينات

 
 

»  حركات انتقالية محلية

 
 

»  حركات انتقالية جهوية

 
 

»  حركات انتقالية وطنية

 
 

»  مذكرات نيابية

 
 

»  مذكرات جهوية

 
 

»  مذكرات وزارية

 
 

»  مستجدات

 
 

»  جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  بيداغوجيا الإدماج

 
 

»  الرياضة المدرسية

 
 

»  المخاطر المدرسية

 
 

»  عروض

 
 

»  تهنئة

 
 

»  تعزية

 
 

»  إدارة الموقع

 
 

»  الدعم البيداغوجي

 
 

»  التدبير المالي لجمعيات دعم مدرسة النجاح

 
 

»  التعليم و الصحافة

 
 

»  تربويات الأطفال

 
 

»  تربويات التلميذ والطالب

 
 

»  مستجدات تربوية

 
 

»  غزة تحت النار

 
 

»  خدمات تربوية

 
 

»  قراءة في كتاب

 
 
القائمة
 
مواعد

فرع مؤسسة الأعمال الاجتماعية بمراكش ينظم دورة تكوينية لعموم نساء ورجال التعليم وللمقبلين على امتحان الكفاءة المهنية


التعاونية السكنية التشارك تعقد جمعها العام العادي السنوي يوم الأحد 23يونيو 2019م بمركز استقبال الشباب تنهنان بتيزنيت


مكناس: قراءة في كتاب ''المنظومات التربوية العربية والتحدي المعرفي: مداخل للنقد والاستشراف''


نهائيات مسابقة تجويد القرآن الكريم بين المؤسسات في نسختها الأولى بمديرية إنزكان ايت ملول

 
ترتيبنا بأليكسا
 
وجهات نظر

المتصرف التربوي ꞉ بين التهليل وإكراهات التنزيل


الجَمعيةُ المَغربيّةُ لأساتِذةِ التّربيّةِ الإسْلاميّةِ في مُؤتَمرِهَا السّادسِ، الوَقائِعُ والدّلالاتُ


اقـــرأ: رسالة خالدة...


اَلحَرَاكُ الْمَوؤُودُ، وَوَعْدُ الْوَزِيرِ المَفْقُودُ !


رسالة من وإلى تلميذ


التحضير للموسم الدراسي الجديد


كيف يكون اللقاء الأول بالمتعلمين؟

 
حوارات

الأستاذ والقاص والساخر والجنوبي إبراهيم السكوري: الكتابة ورطة والكاتب شخص فضولي


حوار مع ذ محمد الرياحي الباحث في مجال السينما والجماليات حول أدوار السينما في التعليم، وتجربته في ''نادي السينما والتنشيط السمعي''


حوار مع د محمد أحمد أنقار حول بلاغة القيم في قصص الأطفال

 
قراءة في كتاب

الباحث التربوي عبد العزيز سنهجـي يصدر كتابا جديدا حول المشروع الشخصي للمتعلم


اللسانيات التربوية وتدريسية اللغة العربية قراءة في مشروع الباحث اللساني الدكتور ''علي آيت أوشان''-مقاربة نظرية-

 
موقع صديق
موقع منتديات الأستاذ
 
خدمات