لمراسلتنا : [email protected] « الإثنين 17 يونيو 2024 م // 10 ذو الحجة 1445 هـ »

​نتائـج الاختبـارات

​نتائـج الاختبـارات الكتابيـة لمباراة انتقاء أساتذة لتدريس اللغة العربية والثقافة المغربية لأبناء الجالية...

عطلة استثنائية بمناسبة عيد الفطر

أصدرت وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة اليوم الخميس 04 أبريل 2024 بلاغا إخباريا بخصوص إقرار عطلة...

بلاغ صحفي للحكومة بخصوص عطلة

بمناسبة عيد الفطر المبارك لعام 1445 أصدر رئيس الحكومة بلاغا صحفيا تقرر بموجبه تعطيل إدارات الدولة والجماعات...

تربويات TV

لقاء مع السيد محمد أضرضور المدير المكلف بتدبير الموارد البشرية وتكوين الأطر بالوزارة حول مستجدات الحقل التعليمي


هذا رد التنسيقية على إنهاء الحكومة للمفاوضات مع ممثلي الأساتذة


مسيرة نساء ورجال التعليم بمدينة تيزنيت يوم 2023/11/23


تغطية الوقفة الاحتجاجية أمام المديرية الإقليمية للتعليم بسيدي إفني يوم 02 نونبر 2023


الأساتذة يحتجون امام المديريات الإقليمية للتعليم


كلام يجب أن يسمعه معالي الوزير

 
أحكام قضائية

حكم قضائي بإلزامية إخبار الإدارة للموظف كتابيا بنقطته الإدارية كل سنة تاريخ الصدور : 17 فبراير 2015


أحكام قضائية

 
البحث بالموقع
 
أنشطة المديريات الإقليمية

الرشيدية ...الدورة 14 للبطولة الوطنية في كرة القدم المصغرة في الفترة الممتدة من 28 أبريل إلى 02 ماي 2024


افتتاح القسم الداخلي للثانوية التأهيلية المهدي بن بركة بمديرية تيزنيت


لقاء تربوي بمركزية مجموعة مدارس عمر بن الخطاب بالمديرية الإقليمية لسيدي إفني حول الاطر المرجعية للامتحان الموحد لنيل شهادة الدروس الابتدائية


أكادير ...لقاء تواصلي حول المنصة الرقمية الجهوية ''أنشطتي''

 
أنشطة الأكاديميات

ورشة لتقاسم نتائج دراسة حول العنف بالوسط المدرسي بمراكش


''مشروع إعداديات الريادة'' محور اللقاء التواصلي الجهوي بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة سوس ماسة


أكثر من 156000 تلميذ (ة) استفادوا من الدعم التربوي على مستوى الأكاديمية الجهوية للتربية و التكوين لجهة سوس ماسة


المجلس الإداري للأكاديمية الجهوية للتّربية والتكوين لجهة سوس ماسة صادق بالإجماع على قضايا جدول أعماله

 
خدمات تربوية

تربويات الأطفال


تربويات التلميذ والطالب


موقع تبادل (تربويات)


فضاء جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي


وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
خدمات

 
 


أضيف في 25 غشت 2023 الساعة 32 : 15

دور المنظومة التربوية في حفظ النموذج المغربي في مجال الهوية والقيم




 

 

 عبد اللطيف بوعبدلاوي

 

   إن من الخطأ البين أن نحصر أهداف المدرسة في تعليم النشء وإنماء رصيده العلمي والمعرفي، وأن نقتصر في تقييمنا لأداء المنظومة التربوية ومخرجاتها على المعايير التي تستهدف الجانب المعرفي بعيدا عن الجوانب الأخرى القيمية والتربوية والسلوكية؛ لأن المدرسة -ببساطة-لا تعلّم فحسب، وإنما هي مع قيامها بوظيفة التعليم تربّي وتثقّف وتهتمّ بتنمية الاتّجاهات الإيجابية لدى المتعلم، وتسهم إسهاما مهمّا في بناء شخصيته وصياغة أبعادها الاجتماعية والوطنية والحضارية.

ولا يخفى أن صياغة شخصية الانسان عموما لا تتحقّق بإنماء مخزونه المعرفي العلمي فقط، وإنما يتحقّق ذلك بتنشئته على منظومة من المبادئ والقيم الدينية والأخلاقية والاجتماعية التي تواطأ عليها المجتمع بكل فئاته ومكوّناته، وتوارثتها أجياله المتعاقبة، وشكّلت مع مرور الزمن مشتركا قيميا وثقافيا إنسانيا يطبع الشخصية التي تنتمي إلى هذا المجتمع، ووعيا جمعيا يشترك عموم أفراد المجتمع في امتلاكه وتمثّله والدفاع عنه.

إن مهمّة بناء المواطن وصياغة شخصيته من مختلف جوانبها تتطلّب جهدا تربويا يتجاوز ما يقوم به البعض من حصر أدوارهم في شحن أذهان التلاميذ بالمعلومات والمعارف في التخصّصات المسندة إليهم، إلى تبنّي خطاب تربوي يستبطن منظومة القيم التي أجمع عليها المجتمع.

 ونؤكّد هنا أننا لا نتحدّث عن أفكار واختيارات واتجاهات تتبناها فئة ما من المجتمع، وتحاول الترويج لها وإبرازها من خلال الخطاب التربوي الرسمي، فهذا أمر مرفوض مبدئيا؛ لأن المدرسة لم توجد لتعبّر عن فئة من فئات المجتمع وعن قناعاتها وإيديولوجياتها أيّا كانت هذه الفئة، ولكن المدرسة باعتبارها مؤسسة وطنية ينبغي أن تعبّر عن العصارة الثقافية والقيمية التي تجسّد الشخصية الوطنية في امتداداتها التاريخية والاجتماعية والثقافية. وبعبارة أخرى، المدرسة لا تروّج لقضايا ثقافية وقيمية واجتماعية خلافية في المجتمع، ولكنها تعبّر عن المشترك الإنساني في المجتمع الذي تنتمي إليه وتشتغل في إطاره.

ولعل من المفيد ونحن نتحدّث عن الدور الطليعي للمدرسة في مجال إعداد الإنسان وتنشئته من مختلف الأبعاد الثقافية والقيمية والاجتماعية والحضارية، بالإضافة إلى البعد المعرفي، أن نرجع إلى ما كتبه المفكر مالك بن نبي في هذا الصدد، حيث انتقد التمثل السائد في المجتمعات العربية عن دور المدرسة، والذي يحصره في إغناء الزاد العلمي والمعرفي للمتعلم والحرص على مراكمة المعلومات لديه، بينما الدور المنوط به أكبر من ذلك بكثير، إنه بناء الشخصية من الناحية النفسية والثقافية والاجتماعية بما يتناسب مع حجم التحديات التي تواجهها وتواجه المجتمع الذي تنتمي إليه. يقول: " إننا لم نفكر في التعليم على أساس اجتماعي نفسي، وإنما على أساس مدرسي وجامعي...ونكيّف التعليم ليكون عملية تهدف أساسا إلى إضافة المعلومات بعضها إلى بعض، لا ليكون عملية تصفية نفسية في مستوى الفرد ومستوى المجتمع، أي بوصفه صياغة الإنسان صياغة جديدة تتواءم مع ضرورات الداخل وضرورات الخارج."[1]

"... وهذا يعني ألا توضع برامج التعليم لما يسمى (العلم)، ولكن طبقا لشي أعم بكثير هو (الثقافة)، أي أن توضع برامج تتّصل بعالم النفس والدوافع الأساسية، ثم بعالم العقل والمفهومات، وبعالم الأشياء والحاجات."[2]

إن المدرسة لا تعمل في الفراغ، ولكنها تعمل في إطار مجتمع إنساني له مشكلاته الثقافية والاجتماعية والحضارية، وتشغله بالإضافة إلى هموم الحاضر هواجس المستقبل وتحدياته. وفي سياق الاستعداد لذلك كله يجب على المدرسة أن تأخذ موقعها الريادي في معركة النهوض الحضاري، وأن تكون فضاء تتشبّع فيه الأجيال بكل المقومات النفسية والقيمية والثقافية التي تعدّ الفرد والمجتمع لخوض هذا الغمار وكسب تحدياته.

إذا نقلنا الخطاب من طابعه المبدئي العام إلى واقعنا المغربي المعيش، فإننا نقدر أن المدرسة المغربية عليها أن تكون في طليعة المؤسسات المجتمعية التي تسهر على حفظ النموذج الثقافي المغربي، وترسيخ معالمه ومكوناته في وجدان وفكر المتعلم المغربي، حتى ينشأ معتزا بانتمائه إلى هذا المجتمع الذي له رصيده الحضاري وتجربته التاريخية الغنيّة على مختلف المستويات.

ومن الإنصاف أن نقول في هذا الصدد إن الوثائق الرسمية المؤطّرة لمنظومة التربية والتعليم قد حرصت على التنصيص على جملة من القيم الكبرى المتعلقة بالهوية والتاريخ والثقافة والاجتماع التي تتوخّى المدرسة خدمتها وترسيخها في المجتمع المغربي، ونذكر من ذلك ما يلي:

  • نص الميثاق الوطني للتربية والتكوين على اعتبار التربية على القيم من المبادئ والمرتكزات الثابتة، وجعلها ضمن خياراته الكبرى المؤسسة للمنظومة التربوية، وحدّد مجموعة من القيم الكبرى العقدية والحضارية والوطنية التي يهتدي نظام التربية والتكوين بمبادئها.[3]
  • وأورد الكتاب الأبيض أن من المنطلقات الموجهة لمراجعة مناهج التربية والتكوين المغربية، اعتبار المدرسة مجالا حقيقيا لترسيخ القيم الأخلاقية وقيم المواطنة وحقوق الإنسان وممارسة الحياة الديموقراطية.[4]
  • واعتبرت الرؤية الاستراتيجية أن من وظائف المدرسة، التنشئة الاجتماعية والتربية على القيم في بعديها الوطني والكوني.[5]

كما سجلت الرؤية الاستراتيجية في هذا المجال أن الميثاق الوطني للتربية والتكوين لا يزال يمثل الإطار المرجعي للإصلاح، مع ما يقتضيه من ملاءمات وتطوير يهم بالأساس أمورا منها: التربية على القيم والسلوك المدني.[6]

  • وعد تقرير "التربية على القيم" الذي أصدره المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي التربية على القيم مسؤولية مجتمعية متقاسمة، تضطلع بها المدرسة إلى جانب الأسرة ووسائل الإعلام وباقي المؤسسات التي تؤدي وظائف ذات صلة بالتربية والتثقيف والتأطير.[7]

كما اعتبر أن ترسيخ التربية على القيم يشكّل اختيارا استراتيجيا لتجديد المدرسة ولقيامها الأمثل بوظائفها، وأحد مداخل تأهيل الرأسمال البشري[8]، ورهن نجاح التربية على القيم بضرورة ترسيخ منظومة قيمية تنسجم مع الخيارات الأساسية للأمة.[9]

ويمكننا حصر القيم التي تضمّنتها الوثائق التربوية، والتي تروم تنشئة المتعلّم المغربي على أساسها، في الأنواع الآتية:

- قيم دينية: وتشمل مبادئ العقيدة الإسلامية وقيمها الرامية إلى تكوين المواطن المتصف بالاستقامة والصلاح ...

- قيم حضارية: متعددة المكونات والروافد.

- قيم وطنية: على رأسها حب الوطن والتمسك بالملكية الدستورية.

- قيم حقوقية: ومن أهمها احترام الحق في الحياة، وكرامة الإنسان، وثقافة المساواة، والعدالة الاجتماعية...

- قيم الانفتاح: الانفتاح على اللغات الأكثر انتشارا في العالم، والتشبّع بروح الحوار، وقبول الاختلاف، وتبنّي الممارسة الديموقراطية في ظل دولة الحق والقانون، والاهتمام بالمشترك الإنساني...

- قيم بيئية: المحافظة على البيئة وتنميتها المستدامة، وتدخل فيها البيئة الطبيعية، والبيئة الرقمية الافتراضية والبيئة المدرسية.

- قيم المجال المدرسي: منها الانضباط، والمواظبة، والاجتهاد، والإسهام النشيط في القسم وفي الأنشطة الموازية...[10]

هذا الجهد مقدّر على مستوى التنظير التربوي، ولكن تعتريه مجموعة من الصعوبات على مستوى التنزيل، حيث يلمس مختلف المتدخلين في العملية التربوية الإخفاقات والتعثّرات التي تعرفها المدرسة المغربية في هذا المجال، وهو ما يستدعي تضافر الجهود التربوية ومضاعفتها لتعزيز المكتسبات التي تحقّقت، وتدارك جوانب النقص والإخفاق، والانكباب على معالجتها.

 

 


[1] مالك بن نبي، "تأمّلات"، دار الفكر، دمشق، دار الفكر المعاصر، بيروت، 2002، ص: 192.

[2] "تأملات"، ص 194. وانظر كتابه "بين التيه والرشاد" دار الفكر المعاصر، بيروت، ودار الفكر دمشق، 1978م، ص 90.

[3] الميثاق الوطني للتربية والتكوين، ص 07

[4] الكتاب الأبيض ج1، الاختيارات والتوجهات التربوية العامة، ص11

[5] الرؤية الاستراتيجية ص05

[6] المرجع السابق ص 07

[7] تقرير "التربية على القيم" ص 08

[8]  المرجع السابق ص 16 و26.

[9]  المرجع السابق ص 16.

[10] "الميثاق الوطني للتربية والتكوين"، ص 07 و10، و"الكتاب الأبيض"، ج1، ص 11 و12 و "تقرير التربية على القيم"، ص12 و13.







اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذه المادة
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق





 
إعلانات
 
صورة وتعليق

مفارقة في التعليم
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  تربويات TV

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  حركات انتقالية

 
 

»  تشريع

 
 

»  بلاغات وبيانات

 
 

»  مذكرات

 
 

»  مواعد

 
 

»  أخبار متفرقة

 
 

»  أنشطة الوزارة

 
 

»  أنشطة الأكاديميات

 
 

»  أنشطة المديريات الإقليمية

 
 

»  مباريات

 
 

»  كتب تربوية

 
 

»  وجهات نظر

 
 

»  حوارات

 
 

»  ولنا كلمة

 
 

»  وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  الاستعداد للامتحانات المهنية

 
 

»  تكوينات

 
 

»  حركات انتقالية محلية

 
 

»  حركات انتقالية جهوية

 
 

»  حركات انتقالية وطنية

 
 

»  مذكرات نيابية

 
 

»  مذكرات جهوية

 
 

»  مذكرات وزارية

 
 

»  مستجدات

 
 

»  جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  بيداغوجيا الإدماج

 
 

»  الرياضة المدرسية

 
 

»  المخاطر المدرسية

 
 

»  عروض

 
 

»  تهنئة

 
 

»  تعزية

 
 

»  إدارة الموقع

 
 

»  الدعم البيداغوجي

 
 

»  التدبير المالي لجمعيات دعم مدرسة النجاح

 
 

»  التعليم و الصحافة

 
 

»  تربويات الأطفال

 
 

»  مستجدات تربوية

 
 

»  غزة تحت النار

 
 

»  خدمات تربوية

 
 

»  قراءة في كتاب

 
 

»  أحكام قضائية

 
 

»  أنشطة المؤسسات التعليمية

 
 

»  في رحاب الجامعة :مقالات و ندوات ومحاضرات

 
 
مواعد

مؤسسة محمد السادس للأعمال الاجتماعية للتعليم تنظم الدورة التاسعة للأبواب المفتوحة المخصصة لاستقبال طلبات أطر ومستخدمي أسرة التربية والتكوين المشرفين على التقاعد برسم سنة 2024


مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين أبوابا مفتوحة لفائدة كافة منخرطي المؤسسة بجهة سوس ماسة يومي 07 و08 مارس 2023

 
وجهات نظر

بعض الملاحظات حول تنزيل أهداف خارطة الطريق على مستوى السلك الثانوي


اشكالية الزمن في الحياة المدرسية واثرها على الوظائف العقلية والنفسية للمتعلم


تدنيس صورة المعلم في سلسلة (أولاد إيزة)


لماذا نحن امة لا تقرا ؟


هل يتدارك الأساتذة الزمن المدرسي الضائع؟!


هل تلقت النقابات التعليمية هبة حكومية؟!


أما آن للتنسيق الوطني أن يتعقل؟!

 
حوارات

من يؤجج احتجاجات الشغيلة التعليمية؟!


حوار مع الأستاذ مصطفى جلال المتوج بجائزة الشيخ محمد بن زايد لأفضل معلم


حوار مع الدكتور فؤاد عفاني حول قضايا البحث التربوي، وتدريس اللغة العربية

 
قراءة في كتاب

« نحو ارساء مقاربة جديدة في مجال الإعلام والتوجيه التربوي تجربة ميدانية» كتاب جديد للأستاذ محمد بكنزيز


صدور كتابين في علوم التربية للدكتور محمد بوشيخة

 
في رحاب الجامعة :مقالات و ندوات ومحاضرات
محاضرة في موضوع «المحاكم المالية ورهانات الحكامة الترابية عبر مساءلة المدبر الترابي عن الشأن الترابي» بكلية الحقوق -أكادير

 
خدمات