لمراسلتنا : [email protected] « الجمعة 12 أبريل 2024 م // 2 شوال 1445 هـ »

عطلة استثنائية بمناسبة عيد الفطر

أصدرت وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة اليوم الخميس 04 أبريل 2024 بلاغا إخباريا بخصوص إقرار عطلة...

بلاغ صحفي للحكومة بخصوص عطلة

بمناسبة عيد الفطر المبارك لعام 1445 أصدر رئيس الحكومة بلاغا صحفيا تقرر بموجبه تعطيل إدارات الدولة والجماعات...

وثيقة مرجعية في شأن تكييف البرامج

في ما يلي وثيقة مرجعية في شأن تكييف البرامج الدراسية الصادرة عن مديرية المناهج -يناير 2024...

تربويات TV

لقاء مع السيد محمد أضرضور المدير المكلف بتدبير الموارد البشرية وتكوين الأطر بالوزارة حول مستجدات الحقل التعليمي


هذا رد التنسيقية على إنهاء الحكومة للمفاوضات مع ممثلي الأساتذة


مسيرة نساء ورجال التعليم بمدينة تيزنيت يوم 2023/11/23


تغطية الوقفة الاحتجاجية أمام المديرية الإقليمية للتعليم بسيدي إفني يوم 02 نونبر 2023


الأساتذة يحتجون امام المديريات الإقليمية للتعليم


كلام يجب أن يسمعه معالي الوزير

 
أحكام قضائية

حكم قضائي بإلزامية إخبار الإدارة للموظف كتابيا بنقطته الإدارية كل سنة تاريخ الصدور : 17 فبراير 2015


أحكام قضائية

 
البحث بالموقع
 
أنشطة المديريات الإقليمية

مراكش: ورشة للتثقيف بالنظير بالوسط المدرسي


المديرية الإقليمية للتعليم بأكادير تحتفي بالمتفوقين بمناسبة اختتام الموسم الدراسي 2022-2023


''تفعيل مستجدات المنهاج الدراسي للسلك الابتدائي'' موضوع الندوة التكوينية من تنظيم المديرية الاقليمية للتعليم أكادير إداوتنان


الحوز: نور الأطلس يسطع في تحدي القراءة

 
أنشطة الأكاديميات

ورشة لتقاسم نتائج دراسة حول العنف بالوسط المدرسي بمراكش


''مشروع إعداديات الريادة'' محور اللقاء التواصلي الجهوي بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة سوس ماسة


أكثر من 156000 تلميذ (ة) استفادوا من الدعم التربوي على مستوى الأكاديمية الجهوية للتربية و التكوين لجهة سوس ماسة


المجلس الإداري للأكاديمية الجهوية للتّربية والتكوين لجهة سوس ماسة صادق بالإجماع على قضايا جدول أعماله

 
خدمات تربوية

تربويات الأطفال


تربويات التلميذ والطالب


موقع تبادل (تربويات)


فضاء جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي


وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
خدمات

 
 


أضيف في 10 شتنبر 2023 الساعة 21 : 10

خرفان بانورج LES MOUTONS DE PANURGE




 

 

   نصر الله البوعيشي

   أود أن أتقاسم معكم نص  Les moutons de Panurge  خرفان بانورج مترجما عن الفرنسية  من الكتاب المدرسي BIEN LIRE ET COMPRENDRE   المقرر بالتعليم الابتدائي الى حدود نهاية السبعينات من القرن الماضي  والقطعة  تتحدث عن انسياق قطيع من الخرفان وراء خروف القي به في البحر ، والعبرة المراداستخلاصها من الدرس  :" التنبيه  من الانسياق ك "خرفان بانورج " ،  بلا وعي  ولا  إرادة وراء آراء أو أفعال الآخرين.  

       وقبل سرد ملخص هذه القصة المشهور للكاتب افرنسي فرانسوا رابلي FRANCOIS RABELAISلا بد من التذكير بسياق تدريس اللغة الفرنسية بالسلك الابتدائي في الستينيات من القرن الماضي واقتصار الدولة المغربية مباشرة بعد الاستقلال  على تدريس اللغة الفرنسية كلغة في معزل عما تحمله من رسائل ثقافية.  وتفعيلا لهذا القرار عملت  وابتداء من اكتوبر 1960 على مراجعة جذرية للأهداف المحددة لتدريس اللغة الفرنسية)1( . وقامت بخفض حصص تدريس اللغة الفرنسية  وفي اطار تعريب المواد الدراسية زادت النسبة المخصصة للتدريس باللغة العربية بشكل كبيروهكذا تم  تخصيص العامين الأولين من المدرسة الابتدائية بالكامل للتدريس باللغة العربية  فيما تم تقرر  تدريس اللغة الفرنسية لمدة 15 ساعة في الأسبوع في المستويات الدراسية الابتدائي الثاني ) الثالث( والمتوسط الاول )الرابع( والمتوسط الثاني ) الخامس(  المعروفة بقسم الشهادة  ، وهو ما يمثل 30٪ فقط من إجمالي مدة الدراسة بهذا السلك . ونتيجة لذلك، ومنذ أن أصبحت اللغة العربية هي اللغة الوطنية، يتم تدريس اللغة الفرنسية "ليس كأداة للثقافة، ولكن كلغة أجنبية فقط لاغير .

     واصبح  لتدريس التلميذ في المدرسة الابتدائية المغربية ومن الصف الثالث ابتدائي معلمان: مدرس اللغة الفرنسية ومدرس اللغة العربيةو  في بعض الحالات (خاصة في العالم القروي  يقوم المرس يالدورين  ولاكثر من مستوى .

      وهكذا لم تعد الفرنسية لغة ثقافية للتلميذ المغربي واصبح تدريسها  يتلخص  في فك وفهم رسالة مكتوبة دون مراعاة للرسائل الثقافية التي تنقلها هذه الرسالةومع ذلك ، فإن الكتب المدرسية الفرنسية المستخدمة في المدارس المغربية خلال 60s و 70s تحتوي على جوانب كثيرة من  الثقافة الفرنسية. وقد نصت  التعلميات الرسمية  لسنوات 60 و67 على أن :"  اللغة الفرنسية لغة أجنبية من المهم للشاب المغربي أن يتعامل معها بسهولة للحصول على خدمات من أي نوع يمكن أن تقدمه له وكلغة مكملة للثقافة تسمح له بإقامة مقارنات  مثمرة مع ثقافته الوطنية")2(  وبالمثل، تحدثت هذه التعليمات أيضا عن مكانة هذه اللغة في البيئة الاجتماعية والثقافية للتلميذ المغربي: "خارج ساعات الدراسة باللغة الفرنسية، لم يعد لدى للتلاميذ  أي فرصة لممارسة هذه اللغة". 

    تجدر الإشارة إلى أن جهود وزارة التربية قد استندت على مبداي  (التعميم والتعريب) من أجل طرح نظام تعليمي وطني كان من المفترض أن يكون مستقلا عن بعض موروثات الفترات السابقة. 

   ومع ذلك ، لم يتم تغيير وضع اللغة الفرنسية في النصوص الرسمية و لا تزال لغة أجنبية ويتم تدريسها كمادة مدرسية ، على الرغم من وضعها غير المحدد في المجتمع ووجودها بلا منازع في الإدارة المغربية بل وتعتبر لغة التواصل الاولى في عدة ادارات .

 

ملخص قصة خرفان بارنوج LES MOUTONS DE PANURGE 

     روى الكاتب الفرنسي "فرانسوا رابليه François Rabelais " قصة رجل يدعي "بانورج " كان في رحلة بحريّة على متن سفينة. وكان على نفس السفينة تاجر الأغنام "دندونو" ومعه قطيع من الخرفان المنقولة بغرض بيعها.

كان "دندونو" تاجراً جشعاً يمثل أسوأ ما في هذا العصر وهو غياب الإنسانية.

حدث أن وقع شجار على سطح المركب بين "بانورج" والتاجر "دندونو" صمم على أثره "بانورج" أن ينتقم من التاجر الجشع ، فقرّر شراء خروف من التاجر بسعر عال، وسط سعادة دوندونو بالصفقة الرابحة.

وفي مشهد غريب يمسك "بانورج" بالخروف من قرنيه ويجره بقوة إلى طرف السفينة ثم يلقي به إلى البحر ، فما كان من أحد الخرفان إلاّ أنْ تبع خطى الخروف الغريق ليلقى مصيره ، ليلحقه الثاني فالثالث والرابع وسط ذهول التاجر وصدمته ، ثم اصطفت الخرفان الباقية في "طابور مهيب" لتمارس دورها في القفز.

    جن جنون تاجر الأغنام "دندونو" وهو يحاول منع القطيع من القفز بالماء ، لكنّ محاولاته كلها باءت بالفشل ،فقد كان"إيمان"الخرفان بما يفعلونه على قدر من الرسوخ أكبر من أن يُقاوم

وبدافع قوي من الجشع اندفع "دندونو" للإمساك بآخر الخرفان الأحياء آملا في إنقاذه من مصيره المحتوم ، إلّا أن الخروف"المؤمن" كان مصراً على الانسياق وراء الخرفان ، فكان أنْ سقط كلاهما في الماء ليموتا معا غرقا.

   وتشير عبارة "خرفان بانورج"    LES MOUTONS DE PANURGE \ خرفان بانورج" إلى الشخص الإمعة التابع لغيرة دون تفكير، أي الشخص الذي يقلد غيره دون طرح أسئلة، ويتبع بشكل غريزي ما يفعله العدد الأكبر ويندمج في حركة جماعية دون ممارسة روحه النقدية أو إظهار الذكاء المتوقع من الإنسان الفطري. وهذا ما يشير إليه عالم النفس الفرنسي غوستاف لوبون في كتاب سيكولوجية الجماهير
 كما تشير القصة إلى أنه  ليس هناك ما هو أخطر على أي شخص أو مجتمع ما من تنامي وانتشار روح وعقلية القطيع لديه، وأن الطمع والجشع يؤدي الى بصاحبه الى الهلاك.

 

   

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مراجع : 

)1(  التعليمات الرسمية للتعليم  اللغة الفرنسية ، الرباط، 1960، ص 11. 

)2  (التعليمات الرسمية لتعليم اللغة الفرنسية، الرباط، 1967، الصفحة 98. 

)3 (    )فرانسوا رابليه (François Rabelais   كاتب فرنسي وطبيب وراهب وعالم باليونانية وأحد إنسانيي النهضة.

        يعتبر رابليه أحد أعظم الكتاب على مستوى العالم، وكذلك أحد مؤسسي أسلوب الكتابة الأوروبي الحديث.  كان رابليه لفترة قصيرة راهباً ولكنه شعر أنه لا يستطيع أن يتحمّل   

        بجدية هذه الحياة لأسباب عدة تدخل في صميم المباديء الدينية والممارسات، فدرس الطب ، ثم مارس التطبيب في مدينة ليون، إلا أنه سئم ذلك أيضاً، وراح يتجول في

        أرجاء أوروبا الغربية .

وخلال الفترة التي مارس فيها الطبابة كتب روايتين هماحياة غارغانتوا Gargantua و بانتاغرويلPantagruel    نشر سنة  1532 وهو أنجح أعماله على الإطلاق ، أصدرهما بأسم مستعمار، فلقيتا نجاحاً كبيراً، وهما تزخران بالسخرية والعمق، وبالخشونة في أجزاء منهما. ووضع رابليه مؤلفات أخرى، بعضها أقل تشويقاً من روايته الأوليين، ولكنهما مثلهما تعجّ بالحكمة والفطرة السليمة، وفيها أحكام صائبة وحصيفة منها . كتاب Tiers Livre ومنه اخذت قصة خرفان بانورج وكتاب Le Quart Livre  وكتاب منسوب له تحا عنوان Cinquième Livre 

1

1

 

 

 

1

 

 

4







اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذه المادة
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق





 
إعلانات
 
صورة وتعليق

مفارقة في التعليم
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  تربويات TV

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  حركات انتقالية

 
 

»  تشريع

 
 

»  بلاغات وبيانات

 
 

»  مذكرات

 
 

»  مواعد

 
 

»  أخبار متفرقة

 
 

»  أنشطة الوزارة

 
 

»  أنشطة الأكاديميات

 
 

»  أنشطة المديريات الإقليمية

 
 

»  مباريات

 
 

»  كتب تربوية

 
 

»  وجهات نظر

 
 

»  حوارات

 
 

»  ولنا كلمة

 
 

»  وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  الاستعداد للامتحانات المهنية

 
 

»  تكوينات

 
 

»  حركات انتقالية محلية

 
 

»  حركات انتقالية جهوية

 
 

»  حركات انتقالية وطنية

 
 

»  مذكرات نيابية

 
 

»  مذكرات جهوية

 
 

»  مذكرات وزارية

 
 

»  مستجدات

 
 

»  جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  بيداغوجيا الإدماج

 
 

»  الرياضة المدرسية

 
 

»  المخاطر المدرسية

 
 

»  عروض

 
 

»  تهنئة

 
 

»  تعزية

 
 

»  إدارة الموقع

 
 

»  الدعم البيداغوجي

 
 

»  التدبير المالي لجمعيات دعم مدرسة النجاح

 
 

»  التعليم و الصحافة

 
 

»  تربويات الأطفال

 
 

»  مستجدات تربوية

 
 

»  غزة تحت النار

 
 

»  خدمات تربوية

 
 

»  قراءة في كتاب

 
 

»  أحكام قضائية

 
 

»  أنشطة المؤسسات التعليمية

 
 

»  في رحاب الجامعة :مقالات و ندوات ومحاضرات

 
 
مواعد

مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين أبوابا مفتوحة لفائدة كافة منخرطي المؤسسة بجهة سوس ماسة يومي 07 و08 مارس 2023


المدرسة العليا للتكنولوجيا بكلميم تحتضن المناظرة الجهوية للتعليم العالي والبحث العلمي والابتكار بجهة كلميم واد نون يوم الجمعة 01 يوليوز 2022

 
وجهات نظر

اشكالية الزمن في الحياة المدرسية واثرها على الوظائف العقلية والنفسية للمتعلم


تدنيس صورة المعلم في سلسلة (أولاد إيزة)


لماذا نحن امة لا تقرا ؟


هل يتدارك الأساتذة الزمن المدرسي الضائع؟!


هل تلقت النقابات التعليمية هبة حكومية؟!


أما آن للتنسيق الوطني أن يتعقل؟!


التنسيقيات: من قيادة الحراك التعليمي الى المنازعة على مسالة الاعتراف

 
حوارات

من يؤجج احتجاجات الشغيلة التعليمية؟!


حوار مع الأستاذ مصطفى جلال المتوج بجائزة الشيخ محمد بن زايد لأفضل معلم


حوار مع الدكتور فؤاد عفاني حول قضايا البحث التربوي، وتدريس اللغة العربية

 
قراءة في كتاب

صدور كتابين في علوم التربية للدكتور محمد بوشيخة


سلسلة الرواية بأسفي الحلقة الأولى: البواكير و بيبليوغرافيا أولية

 
في رحاب الجامعة :مقالات و ندوات ومحاضرات
تيزنيت: ندوة وطنية حول موضوع المحاكم المالية ورهانات تعزيز الحكامة الترابية يوم الخميس 07 مارس 2024

 
خدمات