لمراسلتنا : [email protected] « الأربعاء 17 يوليو 2024 م // 10 محرم 1446 هـ »

​نتائـج الاختبـارات

​نتائـج الاختبـارات الكتابيـة لمباراة انتقاء أساتذة لتدريس اللغة العربية والثقافة المغربية لأبناء الجالية...

عطلة استثنائية بمناسبة عيد الفطر

أصدرت وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة اليوم الخميس 04 أبريل 2024 بلاغا إخباريا بخصوص إقرار عطلة...

بلاغ صحفي للحكومة بخصوص عطلة

بمناسبة عيد الفطر المبارك لعام 1445 أصدر رئيس الحكومة بلاغا صحفيا تقرر بموجبه تعطيل إدارات الدولة والجماعات...

تربويات TV

لقاء مع السيد محمد أضرضور المدير المكلف بتدبير الموارد البشرية وتكوين الأطر بالوزارة حول مستجدات الحقل التعليمي


هذا رد التنسيقية على إنهاء الحكومة للمفاوضات مع ممثلي الأساتذة


مسيرة نساء ورجال التعليم بمدينة تيزنيت يوم 2023/11/23


تغطية الوقفة الاحتجاجية أمام المديرية الإقليمية للتعليم بسيدي إفني يوم 02 نونبر 2023


الأساتذة يحتجون امام المديريات الإقليمية للتعليم


كلام يجب أن يسمعه معالي الوزير

 
أحكام قضائية

حكم قضائي بإلزامية إخبار الإدارة للموظف كتابيا بنقطته الإدارية كل سنة تاريخ الصدور : 17 فبراير 2015


أحكام قضائية

 
البحث بالموقع
 
أنشطة المديريات الإقليمية

مديرية التعليم بالحوز تحتفي بأطفال التربية الدامجة


الرشيدية ...الدورة 14 للبطولة الوطنية في كرة القدم المصغرة في الفترة الممتدة من 28 أبريل إلى 02 ماي 2024


افتتاح القسم الداخلي للثانوية التأهيلية المهدي بن بركة بمديرية تيزنيت


لقاء تربوي بمركزية مجموعة مدارس عمر بن الخطاب بالمديرية الإقليمية لسيدي إفني حول الاطر المرجعية للامتحان الموحد لنيل شهادة الدروس الابتدائية

 
أنشطة الأكاديميات

نتائج إقصائيات الأستاذ المثقف بالرباط


ورشة وطنية بمراكش حول برنامج التسامح


ورشة لتقاسم نتائج دراسة حول العنف بالوسط المدرسي بمراكش


''مشروع إعداديات الريادة'' محور اللقاء التواصلي الجهوي بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة سوس ماسة

 
خدمات تربوية

تربويات الأطفال


تربويات التلميذ والطالب


موقع تبادل (تربويات)


فضاء جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي


وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
خدمات

 
 


أضيف في 19 نونبر 2023 الساعة 54 : 21

الهجرة القسرية إلى التعليم الخصوصي!




 

 

 

اسماعيل الحلوتي

      يكاد يجمع عديد المراقبين والمهتمين بالشأن العام في بلادنا، على أن المغاربة بلغوا في السنتين الأخيرتين إلى مستوى غير مسبوق من الإحباط، وخيبة أمل كبيرة في حكومة عزيز أخنوش رئيس حزب "الأحرار"، الذي تفوق على رئيس الحكومة الأسبق عبد الإله ابن كيران في بالإخلال بالوعود والتحلل من التعهدات والالتزامات.

      وإلا، فأين نحن من شعار "تستاهل أحسن" والتأكيد على أن المغاربة يستحقون الأفضل في حملته الانتخابية؟ إذ قال حينها أخنوش بأن برنامج حزبه نتاج خمس سنوات من الإنصات للمواطنين عبر جولات ولقاءات ميدانية في ربوع المملكة، مشددا على أن المغاربة يستحقون الأفضل لقيادة المرحلة المقبلة. أي هذه التي نحن فيها اليوم، والتي تعد الأسوأ في تاريخ الحكومات المتعاقبة.

      إذ إنه بصرف النظر عن تصاعد موجة التذمر والاستياء، التي أدت إلى تلك الحملة الرقمية الواسعة، للتنديد بمسلسل الارتفاع الصاروخي في أسعار المحروقات وما ترتب عنها من ارتفاع في أسعار باقي المواد الأساسية والواسعة الاستهلاك، والمطالبة برحيل رئيس الحكومة أخنوش الذي بدا عاجزا عن قيادة المرحلة والتصدي للغلاء الفاحش، الذي اكتوت بنيرانه جيوب المواطنين من الطبقات الفقيرة والمتوسطة.

      وبصرف النظر أيضا عما خلفه تحديد سن مباراة التعليم لتوظيف الأطر النظامية للأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين (أطر التدريس وأطر الدعم الإداري والتربوي والاجتماعي) في 30 سنة، من احتجاجات صاخبة من لدن عشرات الآلاف من المجازين وحاملي الشهادات العليا، الذين كانوا يعلقون آمالا كبيرة على هذه المباراة أمام قلة فرص الشغل. حيث انطلقت أولى هذه الاحتجاجات ضد القرار الحكومي الجائر، التي نظمتها تنسيقيات وطنية لطلبة وخريجي المدارس العليا للأساتذة وكلية علوم التربية والمجازين في التربية المقصيين، من أمام مقر وزارة التربية الوطنية يوم الثلاثاء 8 نونبر 2022 ورفعت خلالها لافتات وشعارات منددة ورافضة للسياسة الإقصائية لكفاءات وطلبة قضوا سنوات من عمرهم في التكوين...

      وبعيدا عما أثارته مباراة ولوج مهنة المحاماة من ضجة عارمة، بعد أن تحولت نتائجها غير النزيهة إلى قضية رأي عام وطني، وتعالت الأصوات المنادية بفتح تحقيق عاجل حول ما شابها من "تزوير وتلاعب" ذهب ضحيته مرشحون من أبناء الفقراء، فيما نجح آخرون من أقارب مسؤولين سياسيين وقضائيين ونقباء بهيئات المحامين، بمن فيهم ابن وزير العدل المثير للجدل عبد اللطيف وهبي، الذي أثار حفيظة المواطنين بسبب استعلائه وتصريحاته المستفزة، حيث رفعت شعارات منتقدة له ومستنكرة لما اعتبره المتظاهرون "إقصاء طبقيا واجتماعيا وماديا، أجهض آمالهم وأحلامهم في ممارسة مهنة المحاماة" وانتشر على منصات التواصل الاجتماعي وسم "مباراة المحاباة"، انتقد بواسطته نشطاء سعي بعض المسؤولين إلى محاولة "احتكار وتوريث" مهنة المحاماة لأبناء العائلات النافذة...

      فإن ما يحز في النفس كذلك هو أن تقدم آلاف الأسر المغربية بعد حوالي شهرين ونصف من انطلاق الموسم الدراسي الجديد 2023/2024 على نقل أبنائها من المدرسة العمومية إلى مدارس التعليم الخصوصي، رغم ما قد يكلفها مثل هذا الانتقال الاضطراري من مصاريف إضافية فوق طاقتها، وذلك بسبب فشل التحالف الحكومي الثلاثي في احتواء ما باتت تعرفه الساحة التعليمية خلال هذه السنة من احتقان غير مسبوق، أدى إلى خروج عشرات الآلاف من الأساتذة للتظاهر عبر وقفات ومسيرات احتجاجية وإضرابات محلية ووطنية متواصلة منذ بداية شهر أكتوبر 2023، رافضين النظام الأساسي الخاص بموظفي قطاع التربية الوطنية، المصادق عليه في المجلس الحكومي المنعقد بتاريخ 27 شتنبر 2023، باعتباره نظاما تعسفيا وتراجعيا وإقصائيا، حتى أنهم أطلقوا عليه اسم "نظام المآسي" لكونه يهدف إلى تقييد حرياتهم والحط من كرامتهم ولا يرقى إلى مستوى انتظاراتهم، رغم الميزانية الضخمة التي رصدت له من أموال دافعي الضرائب.

      والأسوأ من ذلك أن هناك عائلات سبق لها أن اضطرتها الأزمة الصحية الناجمة عن تفشي جائحة "كوفيد-19" إلى نقل أبنائها من مؤسسات التعليم الخاص إلى المدارس العمومية، وجدت نفسها مرة أخرى مجبرة على إعادتهم للتعليم الخصوصي، جراء ما أصبحت تعرفه مؤسسات التعليم العمومي من هدر لزمن التعلمات، على إثر تعنت الحكومة في شخص وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة شكيب بنموسى ومحاولة فرض نظام أساسي على الأساتذة، علما أنه لا يستجيب لتطلعاتهم ويمس بكرامتهم.

      فما يقلق آلاف الأسر التي خرجت هي الأخرى للاحتجاج ضد ضياع هذا الكم الوافر من الحصص الدراسية بين زحمة الاحتجاجات والإضرابات، هو أن استمرار معركة "كسر العظم" بين الوزارة الوصية والشغيلة التعليمية بمختلف فئاتها وهيئاتها لأسابيع أخرى، سيؤثر لا محالة على مستقبل بناتها وأبنائها في المدارس العمومية، وخاصة منهم أولئك الذين يعانون من التعثر الدراسي وضعف التحصيل، والذين سيخضعون عند نهاية السنة إن لم تكن "سنة بيضاء" لامتحانات إشهادية.

      إن المغرب الذي بفضل جهود قائده الملهم الملك محمد السادس، قطع أشواطا كبيرة قصد ترسيخ ركائز مجتمع ديمقراطي، متماسك ومتضامن، قائم على المشاركة المواطنة والتعددية والحكامة الجيدة وربط المسؤولية بالمحاسبة في إطار مسار تراكمي، مازال للأسف يشكو من أزمة خانقة على مستوى مدبري الشأن العام، لعدم إسناد المسؤوليات لمن هم أهل لها من ذوي الكفاءة والحس الوطني الصادق وروح المسؤولية، القادرين على رفع التحديات والسير بالبلاد نحو النماء وتحقيق ما تتطلع إليه الجماهير الشعبية من آمال وإصلاحات كبرى والحد من معدلات الفقر والبطالة والقضاء على الفساد بمختلف أشكاله..

 







اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذه المادة
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق





 
إعلانات
 
صورة وتعليق

مفارقة في التعليم
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  تربويات TV

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  حركات انتقالية

 
 

»  تشريع

 
 

»  بلاغات وبيانات

 
 

»  مذكرات

 
 

»  مواعد

 
 

»  أخبار متفرقة

 
 

»  أنشطة الوزارة

 
 

»  أنشطة الأكاديميات

 
 

»  أنشطة المديريات الإقليمية

 
 

»  مباريات

 
 

»  كتب تربوية

 
 

»  وجهات نظر

 
 

»  حوارات

 
 

»  ولنا كلمة

 
 

»  وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  الاستعداد للامتحانات المهنية

 
 

»  تكوينات

 
 

»  حركات انتقالية محلية

 
 

»  حركات انتقالية جهوية

 
 

»  حركات انتقالية وطنية

 
 

»  مذكرات نيابية

 
 

»  مذكرات جهوية

 
 

»  مذكرات وزارية

 
 

»  مستجدات

 
 

»  جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  بيداغوجيا الإدماج

 
 

»  الرياضة المدرسية

 
 

»  المخاطر المدرسية

 
 

»  عروض

 
 

»  تهنئة

 
 

»  تعزية

 
 

»  إدارة الموقع

 
 

»  الدعم البيداغوجي

 
 

»  التدبير المالي لجمعيات دعم مدرسة النجاح

 
 

»  التعليم و الصحافة

 
 

»  تربويات الأطفال

 
 

»  مستجدات تربوية

 
 

»  غزة تحت النار

 
 

»  خدمات تربوية

 
 

»  قراءة في كتاب

 
 

»  أحكام قضائية

 
 

»  أنشطة المؤسسات التعليمية

 
 

»  في رحاب الجامعة :مقالات و ندوات ومحاضرات

 
 
مواعد

مؤسسة محمد السادس للأعمال الاجتماعية للتعليم تنظم الدورة التاسعة للأبواب المفتوحة المخصصة لاستقبال طلبات أطر ومستخدمي أسرة التربية والتكوين المشرفين على التقاعد برسم سنة 2024


مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين أبوابا مفتوحة لفائدة كافة منخرطي المؤسسة بجهة سوس ماسة يومي 07 و08 مارس 2023

 
وجهات نظر

بعض الملاحظات حول تنزيل أهداف خارطة الطريق على مستوى السلك الثانوي


اشكالية الزمن في الحياة المدرسية واثرها على الوظائف العقلية والنفسية للمتعلم


تدنيس صورة المعلم في سلسلة (أولاد إيزة)


لماذا نحن امة لا تقرا ؟


هل يتدارك الأساتذة الزمن المدرسي الضائع؟!


هل تلقت النقابات التعليمية هبة حكومية؟!


أما آن للتنسيق الوطني أن يتعقل؟!

 
حوارات

من يؤجج احتجاجات الشغيلة التعليمية؟!


حوار مع الأستاذ مصطفى جلال المتوج بجائزة الشيخ محمد بن زايد لأفضل معلم


حوار مع الدكتور فؤاد عفاني حول قضايا البحث التربوي، وتدريس اللغة العربية

 
قراءة في كتاب

« نحو ارساء مقاربة جديدة في مجال الإعلام والتوجيه التربوي تجربة ميدانية» كتاب جديد للأستاذ محمد بكنزيز


صدور كتابين في علوم التربية للدكتور محمد بوشيخة

 
في رحاب الجامعة :مقالات و ندوات ومحاضرات
أكادير..فعاليات النسخة السادسة لتطوير الكفاءات في مجال صناعة الطيران '' SKILLUP ' 24 ''

 
خدمات