لمراسلتنا : [email protected] « الأربعاء 17 يوليو 2024 م // 10 محرم 1446 هـ »

​نتائـج الاختبـارات

​نتائـج الاختبـارات الكتابيـة لمباراة انتقاء أساتذة لتدريس اللغة العربية والثقافة المغربية لأبناء الجالية...

عطلة استثنائية بمناسبة عيد الفطر

أصدرت وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة اليوم الخميس 04 أبريل 2024 بلاغا إخباريا بخصوص إقرار عطلة...

بلاغ صحفي للحكومة بخصوص عطلة

بمناسبة عيد الفطر المبارك لعام 1445 أصدر رئيس الحكومة بلاغا صحفيا تقرر بموجبه تعطيل إدارات الدولة والجماعات...

تربويات TV

لقاء مع السيد محمد أضرضور المدير المكلف بتدبير الموارد البشرية وتكوين الأطر بالوزارة حول مستجدات الحقل التعليمي


هذا رد التنسيقية على إنهاء الحكومة للمفاوضات مع ممثلي الأساتذة


مسيرة نساء ورجال التعليم بمدينة تيزنيت يوم 2023/11/23


تغطية الوقفة الاحتجاجية أمام المديرية الإقليمية للتعليم بسيدي إفني يوم 02 نونبر 2023


الأساتذة يحتجون امام المديريات الإقليمية للتعليم


كلام يجب أن يسمعه معالي الوزير

 
أحكام قضائية

حكم قضائي بإلزامية إخبار الإدارة للموظف كتابيا بنقطته الإدارية كل سنة تاريخ الصدور : 17 فبراير 2015


أحكام قضائية

 
البحث بالموقع
 
أنشطة المديريات الإقليمية

مديرية التعليم بالحوز تحتفي بأطفال التربية الدامجة


الرشيدية ...الدورة 14 للبطولة الوطنية في كرة القدم المصغرة في الفترة الممتدة من 28 أبريل إلى 02 ماي 2024


افتتاح القسم الداخلي للثانوية التأهيلية المهدي بن بركة بمديرية تيزنيت


لقاء تربوي بمركزية مجموعة مدارس عمر بن الخطاب بالمديرية الإقليمية لسيدي إفني حول الاطر المرجعية للامتحان الموحد لنيل شهادة الدروس الابتدائية

 
أنشطة الأكاديميات

نتائج إقصائيات الأستاذ المثقف بالرباط


ورشة وطنية بمراكش حول برنامج التسامح


ورشة لتقاسم نتائج دراسة حول العنف بالوسط المدرسي بمراكش


''مشروع إعداديات الريادة'' محور اللقاء التواصلي الجهوي بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة سوس ماسة

 
خدمات تربوية

تربويات الأطفال


تربويات التلميذ والطالب


موقع تبادل (تربويات)


فضاء جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي


وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
خدمات

 
 


أضيف في 25 فبراير 2024 الساعة 32 : 15

لماذا نحن امة لا تقرا ؟




  ذ. محمد بادرة

يقولون عنا اننا امة (اقرا) التي قدم علماؤها اسهاما علميا في مختلف فنون المعرفة الانسانية على مدى عدة قرون من فلسفة وطب وهندسة وكيمياء وحساب وآداب وترجمة وكانت كل هذه المعارف الكبرى مرتكز انطلاق للأخرين للتقدم في شتى ميادين المعرفة حتى وصل الحال بهم الى ما هم عليه اليوم في حين قعدت هذه الامة وتخلفت عن الركب الحضاري حتى راينا الخصوم والاعداء ينعتوننا باننا امة جاهلة (لا تقرا) بمعنى ان الوعي الحضاري مفقود لدينا حتى ان مئات الالاف من الكتب والمؤلفات والمعاجم والتراجم التي الفت في العصور الماضية والاف الكتب التي تقدفها المطابع كل عام لا تقف لنا شافعا بان نوصف باننا امة قراء لأنه حتى تلك الاصدارات وان كانت يسيرة يعلوها الاهمال والغبار على رفوف المكتبات وهذه الاخيرة بدأت اعدادها في انحسار وتراجع فكيف نستحق ان ننعت باسم امة (اقرا) !!!

كل الارقام الصادرة عن المنظمات الاممية ذات الصلة بالمجال الثقافي والفني و نظيراتها الوطنية والقومية حول القراءة في مجتمعنا وفي دولنا كانت متدنية او بالأحرى مخجلة: فالطفل العربي حسب تقرير سابق لمنظمة اليونيسكو يقرا ما يعادل 7 دقائق سنويا في مقابل 6 دقائق يوميا بالنسبة للطفل الامريكي و200 ساعة سنويا للقارئ الاوربي.

واشارت مؤسسة الفكر العربي في احدى تقاريرها حول ظاهرة القراءة ان معدل ما يقرأه الفرد في جميع ارجاء العالم العربي سنويا هو ربع صفحة فقط في حين ان متوسط قراءة الفرد الاوربي يبلغ 200 ساعة سنويا بينما لا يتعدى متوسط قراءة المواطن العربي 6 دقائق سنويا. 

وعن اصدارات الكتب في الدول الاوربية فهي اكثر بكثير من العالم العربي اذ يصدر هذا الاخير كتابان (2) مقابل كل 100كتاب في اوربا وينشر العالم العربي ما يقارب 1650  كتابا سنويا في وقت تنشر فيه الولايات المتحدة 85 الف كتاب سنويا.

اما الكتاب الالكتروني الذي بدا يزاحم نسبيا الكتاب الورقي فتشير تقارير المنظمات العالمية المهتمة بالنشر والقراءة الى ان 40 في المائة من الامريكيين يقرأون كتبا مطبوعة في حين ان 6 في المائة فقط هم زبناء الفضاء الازرق في قراءة الكتب الالكترونية. وفي بريطانيا تصل اعداد الكتب المقروءة من الراشدين الى نحو 10 كتب في السنة الواحدة. ومن الكتب الاكثر مبيعا في العالم احتلت رواية (دون كيشوت) للإسباني سرفانتيس المرتبة الاولى مع رقم مبيعي هائل وصل الى 500 مليون نسخة ثم تلتها رواية (قصة مدينتين) للكاتب البريطاني تشارلز ديكنز (200مليون نسخة) ثم جاءت بعدهما روايات من قبيل (سيد الخواتم) و(هاري بوتر ) ....

كل هذه الارقام والاحصائيات وما واكبها من دراسات وبحوث ومقاربات تشير الى تدني نسبة الذين يتخذون في مجتمعنا القراءة هواية من هواياتهم او عادة من عاداتهم وان الارقام الواردة اعلاه تفضح البون الشاسع بين مساحة القراءة في مجتمعنا ومساحات القراءات في مجتمعات الغرب والشرق الاسيوي، كما ان مقارنة عدد النسخ المطبوعة من كتاب ما او مجموعة من الاصدارات في عام من الاعوام في بلداننا مع مثيلاتها من البلدان الاخرى وعدد ما تصدره دور النشر ودور الصحافة مع دوريات يومية وغير يومية فانه يشكل مستوى متدنيا اذا ما قيس ذلك باي دولة من الدول المتقدمة ويكاد البون يكون شاسعا جدا بحيث يصاب المرء بالذهول.. فهل نحن امة (اقرا)؟؟

هذا الوضع المخجل له اسباب متعددة اولها يتمثل في غياب استراتيجية وطنية موحدة في مجالات التربية والثقافة والاعلام كما يعود –كذلك- الى اختلاف الاوضاع الثقافية في بلدنا بالمقارنة مع بلدان اخرى ثم الى حالة التبعية المتخلفة والتخلف التنموي وانتشار الامية.

ان مسالة الكتاب في بلدنا يجب ان تطرح بحدة اكبر مما تطرح به الان نظرا لخطورة الانحدار الثقافي البين وتراجع نسبة النشر كما ان مسالة مجتمع القراءة لا يجب ان تختزل بالضرورة في ارقام وجداول احصائية وعددية بقدر ما يجب ان تمس مجالات التعليم والتربية والاعلام.

كيف نوجد مواطنا يهتم بالقراءة؟ وكيف نغرس حب القراءة في نفوس اطفالنا وشبابنا؟ ماهي الاستراتيجية المستقبلية التي نريد التخطيط لها لإيجاد جيل يقرا؟ وماهي الاهداف الثقافية والحضارية من وراء تطبيق تلك الاستراتيجية ؟ كيف نلبي احتياجات خطة التنمية الثقافية وعملية النمو الحضاري وصولا الى صنع جيل يقرا؟ ومن هم المسؤولون عن عملية خلق الميل القرائي عند الفرد وبالتالي تنميته واستثماره؟ ما هو دور النظام التعليمي والاجهزة المعنية بالثقافة في بلادنا من ذلك كله؟

هل يمكن تصور انجاز مقومات ثقافية وحضارية بدون اعتماد نسبة القراءة والتأليف في اي مجتمع من المجتمعات؟ وهل يجوز الحديث عن ازدهار ثقافي في بلدنا في الوقت الذي تتراجع فيه نسبة اصدار الكتب وطبعها وتوزيعها بشكل مخيف؟ وهل انهيار او ضعف المنظومة التربوية كان علامة لانهيار ابراج الثقافة وانحسار المد الثقافي للكتاب؟

اسئلة كثيرة تطرح نفسها على كل مهتم بالشأن الثقافي وخصوصا في بلدنا الذي تشير الكثير من الاحصائيات الى تراجع الثقافة المغربية وتخلف الكتاب عن ايقاع تحولات المجتمع المغربي ومستجدات العالم بل وحتى بالمقارنة مع بعض البلدان الافريقية التي تجاوزتنا في نسبة وعدد اصدار الكتب (رواندا–جنوب افريقيا- اثيوبيا- مصر ..) وهذا ما يجعل اللوحة كالحة والافق اشكاليا.

اصبحنا اليوم عاجزين ان نعطي تعريفا دقيقا وبسيطا لثقافتنا ذلك لأنها استمرت على الجمود والعقم وظلت تتلقى حتى اليوم تأثيرات خارجية  دون ان يتبلور لها منظور فلسفي او نظري او استراتيجي يحدد لها هوية ثقافية وحضارية فضاعت صورة الانسان والمواطن وهويته التي سينظر اليه بواسطتها في المستقبل. ولكي نجعل الانسان ذا هوية فلابد ان يكون انسانا ذا ثقافة محددة ومن هنا ضرورة فرز التراكمات التي تصب علينا من كل الجهات كما علينا ان نقرر في البداية دور كل مؤسسة في بناء مقومات الشخصية والهوية الوطنية والحضارية كمؤسسات الاسرة والمدرسة والاعلام..

ماذا عن اهمية الاسرة في تكوين الميل نحو القراءة؟ ان للوسط الاسروي دورا لا يستهان به ففي الاسر التي تعرف حوارا مستمرا بين الاباء والابناء وتشهد تبادل الحكايات والقصص وتداولها يقبل فيها الاطفال على القراءة برغبة اكبر لذا على الاباء والامهات ان يملأوا البيوت بالكتب والمؤلفات قصصا وروايات وحكايات.. استجابة لنزوع القراءة وغوايتها حتى لا يسطو نجوم السنيما والرياضة والمسلسلات التلفزيونية والرقص والموسيقى على فضاء البيت. ان مكتبة البيت هي الحافز الاول نحو انطلاق علاقة الصداقة بين الطفل والقراءة. لكن هل نجحت اسرنا في تحقيق الصداقة المنشودة بين اطفالهم وفضاءات القراءة والكتابة؟

ماذا عن النظام التعليمي الذي له دور مهم في التنشئة والتكوين المعرفي وبالتالي في اكتساب عادة القراءة؟ ان المدرسة بأسلوبها البيروقراطي المتجاوز وغير الوظيفي غالبا ما يرتبط فعل قراءة الكتاب بالنجاح الدراسي لتغدو هذه الصداقة بين الكتاب والتلميذ محفوفة بالخوف من الفشل والرسوب ومصحوبة بالطموح في تعلم القراءة لغرض النجاح فقط لا بغاية الاستمتاع والاستلذاذ والانتفاع وتطوير النمو العقلي والعاطفي .. انهم يرغمون الاطفال على القراءة المدرسية لهدف مدرسي ولا يشجعون على اقامة علاقة شغوفة بالقراءة منزهة عن المنفعة المباشرة (النجاح الدراسي).

ماذا عن الاعلام السمعي البصري؟ وماذا عن الوسائط الجديدة التي ساهمت بشكل مؤسف في وأد القراءة والقضاء على متعة ونعمة الاقبال عليها مما قد يحول اجيال اليوم والغد الى ان تكون اسرى الاعلام والفضائيات والشبكات الاعلامية والاتصال الالكتروني..

وحتى اذا تم ادماج هذه الوسائل التقنية الحديثة كعينات بيداغوجية مساعدة على التكوين الوظيفي لمواطن المستقبل القادر على التكيف مع المتغيرات الجديدة فلا محيد عن القراءة وعن الكتاب لان القراءة حق كما قال دنيال بيناك (في البدء كان ثمة اعتقاد راسخ يعبر عنه الامر الاتي: "القراءة واجب" وهو امر يمكن ان يوجهه الاب لابنه او الاستاذ لتلميذه او حتى الطفل لنفسه وفي مقابله يمكن ان يحصل امر مضاد لهذا "الواجب" لأنه حتى عدم الرغبة في القراءة هو "حق" يجب صيانته لكن هذا الامر المضاد المستفز ينطوي على فكرة تقابله وتؤسسه وهي ان "القراءة حق" والانتقال من "الواجب" الى "الحق" هو الذي يؤسس علاقة الحرية والاختيار الذي يجب ان تشد الطفل الى القراءة . ان للطفل وللفرد الحق ان يقرا كما يشاء واين ما يشاء - له الحق ان يقرا ويختار ما يشاء من هذا الكتاب او من مجموعة الكتب – له الحق ان يقرا بصوت مرتفع او منخفض ولنقبل ذلك – كما علينا الحق ان نستمع اليه حين يقرا – الحق في القراءة هي الاصل اما الواجب فتابع.. اليس الانسان حيوانا قارئا؟.

خلاصة القول ان مسالة القراءة والكتاب في وطننا يجب ان تطرح بحدة اكبر مما تطرح به حتى الان نظرا لخطورة الانحدار الثقافي البين وتراجع نسبة القراءة والنشر.

اليوم نحن مهددون بالاستئصال من التاريخ ان لم نستطع انعاش القراءة في مجتمعنا عبر خطة استعجالية او بناء سياسة استراتيجية وطنية موحدة في مجالات التربية والثقافة والاعلام نستطيع بها القضاء على الامية بجميع تجلياتها وتطوير النظام التربوي والمؤسسات الثقافية والاعلامية. ودون هذه السياسة او الخطة الاستراتيجية الاستعجالية فإننا سنخسر زمن العالم و سنخسر فضيلة امة (اقرا) وسنتحول الى ركام تاريخي على هامش التاريخ العالمي.

 







اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذه المادة
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق





 
إعلانات
 
صورة وتعليق

مفارقة في التعليم
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  تربويات TV

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  حركات انتقالية

 
 

»  تشريع

 
 

»  بلاغات وبيانات

 
 

»  مذكرات

 
 

»  مواعد

 
 

»  أخبار متفرقة

 
 

»  أنشطة الوزارة

 
 

»  أنشطة الأكاديميات

 
 

»  أنشطة المديريات الإقليمية

 
 

»  مباريات

 
 

»  كتب تربوية

 
 

»  وجهات نظر

 
 

»  حوارات

 
 

»  ولنا كلمة

 
 

»  وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  الاستعداد للامتحانات المهنية

 
 

»  تكوينات

 
 

»  حركات انتقالية محلية

 
 

»  حركات انتقالية جهوية

 
 

»  حركات انتقالية وطنية

 
 

»  مذكرات نيابية

 
 

»  مذكرات جهوية

 
 

»  مذكرات وزارية

 
 

»  مستجدات

 
 

»  جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  بيداغوجيا الإدماج

 
 

»  الرياضة المدرسية

 
 

»  المخاطر المدرسية

 
 

»  عروض

 
 

»  تهنئة

 
 

»  تعزية

 
 

»  إدارة الموقع

 
 

»  الدعم البيداغوجي

 
 

»  التدبير المالي لجمعيات دعم مدرسة النجاح

 
 

»  التعليم و الصحافة

 
 

»  تربويات الأطفال

 
 

»  مستجدات تربوية

 
 

»  غزة تحت النار

 
 

»  خدمات تربوية

 
 

»  قراءة في كتاب

 
 

»  أحكام قضائية

 
 

»  أنشطة المؤسسات التعليمية

 
 

»  في رحاب الجامعة :مقالات و ندوات ومحاضرات

 
 
مواعد

مؤسسة محمد السادس للأعمال الاجتماعية للتعليم تنظم الدورة التاسعة للأبواب المفتوحة المخصصة لاستقبال طلبات أطر ومستخدمي أسرة التربية والتكوين المشرفين على التقاعد برسم سنة 2024


مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين أبوابا مفتوحة لفائدة كافة منخرطي المؤسسة بجهة سوس ماسة يومي 07 و08 مارس 2023

 
وجهات نظر

بعض الملاحظات حول تنزيل أهداف خارطة الطريق على مستوى السلك الثانوي


اشكالية الزمن في الحياة المدرسية واثرها على الوظائف العقلية والنفسية للمتعلم


تدنيس صورة المعلم في سلسلة (أولاد إيزة)


لماذا نحن امة لا تقرا ؟


هل يتدارك الأساتذة الزمن المدرسي الضائع؟!


هل تلقت النقابات التعليمية هبة حكومية؟!


أما آن للتنسيق الوطني أن يتعقل؟!

 
حوارات

من يؤجج احتجاجات الشغيلة التعليمية؟!


حوار مع الأستاذ مصطفى جلال المتوج بجائزة الشيخ محمد بن زايد لأفضل معلم


حوار مع الدكتور فؤاد عفاني حول قضايا البحث التربوي، وتدريس اللغة العربية

 
قراءة في كتاب

« نحو ارساء مقاربة جديدة في مجال الإعلام والتوجيه التربوي تجربة ميدانية» كتاب جديد للأستاذ محمد بكنزيز


صدور كتابين في علوم التربية للدكتور محمد بوشيخة

 
في رحاب الجامعة :مقالات و ندوات ومحاضرات
أكادير..فعاليات النسخة السادسة لتطوير الكفاءات في مجال صناعة الطيران '' SKILLUP ' 24 ''

 
خدمات