لمراسلتنا : contact@tarbawiyat.net « الأحد 18 غشت 2019 م // 15 ذو الحجة 1440 هـ »

تهنئة بمناسبة عيد الأضحى المبارك

بمناسبة عيد الأضحى المبارك لعام 1440هـ والذي يصادف يوم الاثنين 12 غشت 2019م، يتقدم إليكم فريق موقع تربويات ...

نتيجة الحركة الانتقالية لمفتشي

نتيجة الحركة الانتقالية لمفتشي التعليم لسنة 2019...

تجديد المنهاج الدراسي للمستويين

تنهي وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، قطاع التربية الوطنية، إلى علم عموم...

*****
 
تربويات TV

تربويات تحاور الأستاذ سعيد السفاج رئيس الجمعية الوطنية لأساتذة التعليم الخصوصي بالمغرب


تلاميذ ثانوية عمومية يبعثون رسالة أمل قوية لتلاميذ المغرب‎


حوار مع السيدة وفاء شاكر المديرة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بصفرو


مجموعة مدارس المسيرة الخضراء بإثنين أداي تنخرط في أسبوع البرمجة الإفريقي 2018‎

 
استطلاع رأي
هل تعتقدون أن التدابير ذات الأولوية التي أطلقتها الوزارة ستساهم في الإقلاع بمنظومة التربية والتكوين المغربية؟

لا
نعم
إلى حد ما


 
صورة وتعليق

الزيادة في الأجور: اتفاق 25 ابريل 2019
 
تـرقيات

الإعلان عن النتائج النهائية لمباراة الترقية إلى خارج الدرجة بالنسبة للأطباء - أبريل 2018


الوزارة تفرج عن نتائـج الاختبـارات الكتابيـة لامتحانات الكفاءة المهنية الخاصة بفئات هيئة الأطر المشتركة بين الوزارات برسم سنة 2017


​نتائج ترقية مفتشي المصالح المادية والمالية بالاختيار من الدرجة 1 (السلم 11) الى الدرجة الممتازة (خ س) برسم سنة 2016


نتائج الترقية بالاختيار برسم سنة 2016


نتائج الاختبارات الكتابية لامتحانات الكفاءة المهنية الخاصة بهيئة الأطر المشتركة بين الوزارات لسنة 2016‎

 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أنشطة المديريات الإقليمية

عامل إقليم سيدي إفني يدشن مقر المديرية الإقليمية الجديد لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي


اللقاءات التكوينية حول مستجدات تدبير جداول الحصص واستعمالات الزمن بمنظومة مسار تحضيرا للدخول المدرسي 2020-2019 بجهة فاس مكناس


السيد عامل صاحب الجلالة على اقليم خريبكة يعطي انطلاقة اشغال بناء ثانوية عين قيشر الاعدادية ‎‎


المديرية الإقليمية لورزازات تقدم حصيلة الموسم الدراسي 2018/2019 وتكرم رؤساء المؤسسات التعليمية بالإقليم

 
أنشطة الأكاديميات

الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين مراكش- آسفي تنظم حفــل التميز الجهوي


حدث غير مسبوق وطنيا في مسار منظومة محو الأمية بجهة سوس ماسة


بلاغ صحافي حول نتائج الباكالوريا دورة يونيو 2019 بجهة سوس ماسة‎


أكاديمية مراكش- آسفي تتوج بالرتبة الأولى في مسابقة الروبوتيات التربوية

 
خدمات تربوية

تربويات الأطفال


تربويات التلميذ والطالب


موقع تبادل (تربويات)


فضاء جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي


وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
خدمات

 
 


أضيف في 9 دجنبر 2015 الساعة 06:49

البعد الأخلاقي والثقافي للتعليم




الزكري عبد الرؤوف

كلما اشتدت الأزمات الأخلاقية ٬وضُمرت القيم أو بالأحرى تم الالتفاف عليها والانقلاب على الفضائل التي تبشر بها ٬إلا وتم اللجوء إلى المدرسة والتوسل بترسانتها التربوية علها تسعف في ترميم ما فسد من أخلاق الناس وما شاع من رذائل وشبهات قيمية في المجتمع. باعتبار أن الأزمات الأخلاقية  هي في البدء والمنتهى ٬تجليات للأزمة التربوية .ولقد وعى الرواد الأوائل هذا الدور الحيوي للتعليم والتربية ٬فكان الإصلاح التربوي عنوان دعوتهم ٬والمدرسة سبيلهم ٬والثقافة والسياسة والاجتماع والأخلاق ميدانهم. ويأتي على رأسهم رسول الإسلام صلى الله عليه وسلم الذي حصر دعوته في قوله: «إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق» وهي الصفة التي نال منها الحظ الأوفر والقدر الجلل باعتباره المخاطب بقوله تعالى :«وإنك لعلى خلق عظيم »

فلتطهير المجتمع من آفة الرشوة ٬فلا البد من البدء بالمدرسة .ولمحاربة والتقليل من حوادث السير وعدم المبالات بقانون السير سائقين وراجلين ٬فالوسيلة هي التعليم وغرس  احترام القانون والإيمان بجدواه في الحفاظ على الحياة واستمراريتها وانتظامها. وهكذا مع كل سائر الموبقات الأخلاقية التي تستنبت بشكل عرضي أو تقيم بيننا على الدوام. والآن ومع استفحال مظاهر العنف التي لم تسلم من ويلاته المؤسسة التربوية نفسها ،والمربون أنفسهم ،نجد الحاجة ماسة إلى معالجته ليس بالزجر وإعمال قانون العقوبات ،وهذا ضروري وأكد .بل النظر في دوافعه وأسبابه  التي تنمو وتترعرع في نفوس ناشئتنا مع تقدمهم في العمر ،بما رضعوه من أثداء النسق الثقافي والقيمي الذي تعرض لكثير من التشويه وضعف المنتوج الثقافي المواكب للعصر والمزاحمة الشديدة والشرسة للوافد الذي أتقن عزف الألحان التي تطرب جيل الطرق السيارة للمعلومة صورة كانت أو كلمة أو غيرها. وقصور المنظومة التربوية ومختلف مؤسسات التنشئة الاجتماعية التي ظلت حبيسة ممارسات تربوية عتيقة تلاقي السخرية والتهكم من طرف الخاضعين لها .نضيف إلى ذلك ممارسة القدوات الذين جعلوا من العمل التربوي والمدني التنموي مجالا للاسترزاق والتكسب ،طارحين جانبا أخلاقيات المهنة وأدبيات التطوع بين من يطلبون الخدمة التربوية و الاجتماعية بين أحضان بعض المؤسسات الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني. الذي انساقت بعض أطيافه إلى التنشيط الفاقد لأي مضمون تربوي مادام يوافق هوى في النفس ،ويتلقى بانشراح صدر وترحاب من الصغار. كل هذا وغيره ،جعل الحاجة ماسة إلى إعادة الإعتباروالعمل على التمكين للفضيلة والقيم النبيلة التي هي قوام المجتمع وعامل دوامه وبقائه:

إنما الأمم الأخلاق ما بقيت ☼ فإن هم ذهبت اخلاقهم ذهبوا

     مفهوم التربية الخلقية: هي العمل على غرس مجموعة من المبادئ والفضائل السلوكية والوجدانية في نفوس الأطفال حتى يكتسبوها ويعتادوا على نهجها طفلا فشابا فرجلا يخوض غمار الحياة .وبها تقوم النفس وتُهذب ،ويحمى صاحبها من الوقوع في الرذائل المفضية إلى الإحراف ,والمشروع التربوي هو مشروع أخلاقي قيمي بامتياز. حيث يكون العمل أشد ما يكون على الجوانب الوجدانية محل بناء القناعات والمواقف والاتجاهات الموجهة والقائدة لكل نشاطات الإنسان. ولهذا يعرف البعض التربية بأنها «أنسة الإنسان» وإخراجه من حالة الطبيعة بإكسابه نمط السلوك والتصرف في المواقف المختلفة والمعايير الأخلاقية للتمييز بين الحسن والقبيح وفق منظومة من القيم والمبادئ القيمية هي نتاج ثقافة المجتمع. والتي قال عنها كانط: «هي الإحجام عن أي مصلحة فردية وأن الأخلاق واجب ،فإنسانية الإنسان،وجوده من أجل غيره» فاستحضار الآخر ومدى تأثير سلوكي عليه إن سلبا أو إيجابا،ومدى نفعه أوضره بتصرفاتي ،هو عين القول المتداول: «حريتي تنتهي حين تبدأ حرية الآخر". وهنا نكون أمام المسؤولية الأخلاقية التي تحدث عنها الفيلسوف الألماني هانس جوناس الذي جعل الشعور بالمسؤولية أساس الأخلاق ومنطلقها .كما أن تراثنا زاخر بالتوجيهات التي تدعو إلى حسن معاشرة الجيران والأصحاب والأقارب وكل عناصر البيئة الإجتماعية.ونجد الأمر نفسه في كل الأديان السماوية ،وحتي الوضعية منها .فكما قال غاندي :«إن الدين ومكارم الأخلاق هما شيء واحد لا يقبلان الانفصال ،ولايفترق بعضهما عن بعض ،فهما لايتجزآن الدين كالروح للأخلاق ،والأخلاق كالجو للروح وبعبارة أخرى الدين يغدي الأخلاق وينميها وينعشها كما أن الماء يغدي الزرع وينميه» وغني عن البيان أن المنظومة التربوية المغربية ما فتأت تسترشد بالدين الإسلامي ،وتنهل من معينه بما يحصن الناشئة من الزيغ والارتماء في أحضان الانحلال والمجون ويلقحها بمصل المناعة ضد الأوبئة الأخلاقية، ويقوي مناعتها الثقافية والحضارية .فإذا كان إنسان اليوم قد تم الإلقاء به عالم المنافسة وتحقيق المتع واللذات باعتباره السبيل الأوحد لتحقيق الذات،وقد انحل من كل التزام وكل تبعية مهما كانت أحقيتها في الإتباع طلبا للسلامة الدنيوية أولا وقبل كل شيء. واختار العزلة التطوعية معتقدا أن الأرباح التي يخوض الصراعات من أجل مضاعفتها،ستعوض عنها. فلقد فرض الإنسان عزلة قاسية على نفسه ،وتسمر أمام الشاشات،وسبابته تنقر النقرة تلو الأخرى لاهثا وراء أرقام التي تعده بالثروة والقوة،وهكذا انفرطت حبات سبحة الروابط الاجتماعية ،التي عوضتها روابط المال والاعمال ،وفُسح المجال للعظماء من الدول للسيطرة ،وللأثرياء من الأفراد الذين يمثلون20%من الاستحواذ على 80%من خيرات الكوكب .والمنافسة أساس العلاقات الإنسانية بدل التعاون والتضامن. والمردود المادي معيار النجاح. فكان هذا هو أصل «بؤس العالم» الذي تحدث عنه بورديو،عالم امعن في نشر البطالة والفقر والمهمشين والمشردين الذين ضجت بهم شوارع المدن الكبرى ،بعد أن اعتقد الناس أن الفقر ليس قدرا لا مرد له،بل يغالب بالعمل والإبداع واستثمار كل عناصر البيئة،كما بشر بذلك فلاسفة الأنوار. من هنا أصبح الربط بين الفرد والمجتمع ضرورة ،والمواطنة وسيلة وهدف،والتآخي أعز ما يطلب بالتريبة والتعليم من أجل أن يعمل صاحب المهنة وهو مستحضر إنسانيته التي يشاركه فيها غيره من بني جلدته .عوض أن يكون نسخة من فاوست بطل غوته الذي ربح الثروة والقوة والمعرفة ،وخسر نفسه،أي إنسانيته. ولطالما زينت جدران المدارس والاقسام ،بحكم وأبيات شعرية تأثت الفضاء المدرسي ولا تخلو من قصد تربوي محمود،والتي في عمومها دعوة إلى الاعتناء باستكمال فضائل النفس ،وأخذ الحكمة مهما كان مصدرها،وصون اللسان والجوارح من الخوض في أعراض الناس...الشيء الذي  فقد في مدارس اليوم ،التي استجابت لنداءات توم وجيري وسيبر مان...وغيره من تقليعات عصر العولمة ،عولمة النمط و«البؤس».

فأمام وضع كهذا ،فلا يسعنا إلاأن نردد مع جون ديوي «المزيد من التربية» و«المجتمع والعالم إن لم تغيره التربية ،فلن يغيره شيء". قصدا إلى تجويد حياة الإنسان ومن خلاله المجتمع «عن طريق الارتقاء بأخلاقه «كما قال غورباتشوف. وما دام الإنسان قابلا للتربية والتعليم، فإن وضعا إنسانيا أفضل ممكن وهو جدير به ومستحق له ،لانه ببساطة محل تكريم سماوي ومستخلف أرضي،والموكول له أمر إعمارها ومستأمن عليها. فهذا التزام يصعب عليه أن يتحلل منه ،ويسمح لنفسه أن يتيه بين الدروب اللافكرية بدون مرجعية تشده إلى منبته الآدمي المكرم وإنسانيته التي ارتضتها له فطرته. «ولو وجد الإنسان نفسه طليقا من أي التزام خارجي ،لفرض على نفسه أمورا معينة والتزم بها،إرضاء لما في طبيعته من ميل للالتزام .ومن تم فالفوضى المطلقة لاوجود لها ،ولا يمكن أن توجد»(ابن امسكويه في تهذيب الأخلاق).فالتضامن التزام،وتحمل المسؤولية في إصلاح الحضارة التزام،والعمل على إشاعة روح المشاركة والتواصل والتراحم التزام...وغيرها من التزامات أخلاقية اتجاه الذات واتجاه الآخر ،وذلك ضمانا لاستمرار المجتمع واستقرار أبنائه النفسي الذي يشعر المرء بأهمية وجوده تعطيه معنى ،وتجعل الحياة فعلا تستحق ان تعاش .

فالعملية التربوية ،هي عملية تشكيل ثقافي للشخص وفق منظومة قيم يتوارثها الاجيال،مع إضافة مخترعات حضارية وثقافية  جديدة تعمل على تغيير التصورات الرجعية والمتخلفة .والعملية التربوية نفسها عنصر ثقافي ،بل المشرق منه والمستنير .فالفكر المتعلم المستنير المسترشد بالوحي ، قادر على التمييز بين الحسن والقبيح مما استجد من العوائد. فالأنسان يحمل في داخله بذور تطلعه نحو الأفضل ،والمدرسة عامل تغيير نحوه. وحاملة النشء للانخراط في المسلسل التنموي والمساهمة فيه. والمنظومة التربوية تحتضن الفئة العمرية الأكثر حيوية ورأس مال مستقبل المجتمع،فهي حامية الحضارة والثقافة من جهة،وعامل تجديد دمائها من جهة ثانية ،إذا أحيطت بالرعاية الكافية زودت بالأدوات  المنهجية للتعامل مع ما يستجد في بيئتها الثقافية،فالمطلوب اليوم هو سرعة التكيف ،وامتلاك روح المبادرة،والقدرة على تجاوز الذات ومد الجسور مع الآخر ،في عالم مفتوح رغما عنا ،لا تنفع فيه محاكم التفتيش والحواجز الجمركية .مع ما يتطلب ذلك  من عدم الذوبان في الآخر والتماهي معه. وإن في كلام الزعيم الهندي غاندي لحكمة :«إني مستعد أن أفتح أبوابي ونوافذي لتدخل منها الريح ،ولكني لا أسمح لأية ريح بأن تقتلعني من جذوري» فهذه دروس التاريخ تعلمنا كيف بنى العظماء الأوطان ،وصانوا الديار وأهلها ،أمام أعتى الغزاة المدججين بشتى أنواع الأسلحة الأيديولوجية منها والعسكرية. بإنسان متكامل البناء ،عقليا وروحيا فالمطلوب المهندس والطبيب والمعلوماتي ...القادر على أن يجعل العلم والتقنية في أقرب إلى حاجات الإنسان الحقيقية وقيمه وتطلعاته.ولنا في اليابان والنمور الثمانية أبلغ درس وأجدى مثال يحتذى ،في توظيف ثقافة الأمة ولاسيما الروحية منها ،وجعلها الأرضية التي يشيد عليها كل نهوض تقني يراد له الدوام والتطور والصمود.

 

 







تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- لافض فمك

الكنتي عبد الواحد

السلام عليكم اخي الفاضل . اشكرك من كل قلبي فموضوعك يستحق القراءة الف مرة ومرة من طرف المسؤو لين كبارا وصغارا حسب رتبهم الاجتماعية . والله انك لعلى حق فالمنظومة منهوكة اخلاقيا وتربويا وفاقد الشىء لايعطيه , يجب يااخي اعادة النظر في المنظومة التربوية كلها اساتذة واداريين . لم اسمع ولم الاحظ قط استاذا او اداريا قدوة للتلاميذ الامن رحم ربي من رعيل السبعينات الذين تقاعدوا او سيحالون على التقاعد . تلك القدوة الصالحة في الهندام والتوقيت والانضباط وحب التلميذ والغيرة على النشء والتفاني والتضحية واحترام مشاعر التلاميذ .
اليوم انقلبت الامور لايرى التلميذ من اساتذته والاداريين الاالنوذج الهابط في اخلاقه وادائه يدخن امامهم ويشتم امامهم ويقوم باعمال غير تربوية وغير اخلاقية امامهم ومع ذلك يطلب منهم اداء الساعات الاضافية بالمقابل يحلب دم الدولة والعائلات بدون ان يقدم جميلا . الفساد عم العباد والبلاد ومن المربين . المدرسة اصبحت تنتج سوء الاخلاق فلا اصلاح بدون اخلاق .

في 11 دجنبر 2015 الساعة 45 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذه المادة
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق





 
إعلانات
 
قالوا في التربية والتعليم
ألم الدراسة لحظة....

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  تربويات TV

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  قالوا في التربية والتعليم

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  تـرقيات

 
 

»  حركات انتقالية

 
 

»  تشريع

 
 

»  بلاغات وبيانات

 
 

»  مذكرات

 
 

»  مواعد

 
 

»  أخبار متفرقة

 
 

»  أنشطة الوزارة

 
 

»  أنشطة الأكاديميات

 
 

»  أنشطة المديريات الإقليمية

 
 

»  مباريات

 
 

»  كتب تربوية

 
 

»  وثائق تربوية

 
 

»  وجهات نظر

 
 

»  حوارات

 
 

»  ولنا كلمة

 
 

»  وثائق خاصة بأستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  الاستعداد للامتحانات المهنية

 
 

»  تكوينات

 
 

»  حركات انتقالية محلية

 
 

»  حركات انتقالية جهوية

 
 

»  حركات انتقالية وطنية

 
 

»  مذكرات نيابية

 
 

»  مذكرات جهوية

 
 

»  مذكرات وزارية

 
 

»  مستجدات

 
 

»  جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  بيداغوجيا الإدماج

 
 

»  الرياضة المدرسية

 
 

»  المخاطر المدرسية

 
 

»  عروض

 
 

»  تهنئة

 
 

»  تعزية

 
 

»  إدارة الموقع

 
 

»  الدعم البيداغوجي

 
 

»  التدبير المالي لجمعيات دعم مدرسة النجاح

 
 

»  التعليم و الصحافة

 
 

»  تربويات الأطفال

 
 

»  تربويات التلميذ والطالب

 
 

»  مستجدات تربوية

 
 

»  غزة تحت النار

 
 

»  خدمات تربوية

 
 

»  قراءة في كتاب

 
 
القائمة
 
مواعد

التعاونية السكنية التشارك تعقد جمعها العام العادي السنوي يوم الأحد 23يونيو 2019م بمركز استقبال الشباب تنهنان بتيزنيت


مكناس: قراءة في كتاب ''المنظومات التربوية العربية والتحدي المعرفي: مداخل للنقد والاستشراف''


نهائيات مسابقة تجويد القرآن الكريم بين المؤسسات في نسختها الأولى بمديرية إنزكان ايت ملول


تنغير تحتضن المعرض الجهوي للطالب في دورته الأولى، السينغال ضيفة شرف، وأزيد من 100 معهد وجامعة مغربية ودولية

 
ترتيبنا بأليكسا
 
وجهات نظر

مـشــروع قـانـون-إطــار17.51 و إعادة فرنسة التعليم بالمغرب


قراءة في الامتحان الجهوي الموحد لنيل شهادة الباكالوريا للمترشحين المتمدرسين دورة يونيو 2019 في مادة التربية الإسلامية لجميع الشعب الأدبية والعلمية والتقنية والمهنية الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين جهة الرباط سلا القنيطرة


من هم البيداغوجيون الذين يدبرون لغة التدريس؟


النور والظلام وتناوب التفويض


كذب الأطفال ، حقيقة أم خيال ؟


''لُغَةُ التَّدْرِيسِ''، تَحْتَ رَحْمَةِ صِرَاعِ الْخُصُومِ!


التربية على المواطنة

 
حوارات

حوار مع ذ محمد الرياحي الباحث في مجال السينما والجماليات حول أدوار السينما في التعليم، وتجربته في ''نادي السينما والتنشيط السمعي''


حوار مع د محمد أحمد أنقار حول بلاغة القيم في قصص الأطفال


حوار مع د. عبد الإله الكريـبـص الكاتب الجهوي لنقابة مفتشي التعليم بجهة طنجة تطوان الحسيمة

 
قراءة في كتاب

كتاب '' مدخل لعلم التدريس '' للدكتور خالد فارس إضافة نوعية على المستوى الإبستيمي والمنهجي


''إشكالات تنزيل القيم في المدرسة المغربية'' عنوان كتاب جديد للمركز الدولي للأبحاث والدراسات العربية

 
موقع صديق
موقع منتديات الأستاذ
 
خدمات