لمراسلتنا : [email protected] « الخميس 27 فبراير 2020 م // 3 رجب 1441 هـ »

نتائج حركة مديري المؤسسات

نتائج حركة مديري المؤسسات التعليمية العمومية لسنة 2020...

نتائج الحركة الانتقالية الخاصة

نتيجة الحركة الانتقالية التعليمية برسم 2020...

الترقي بالاختيار من الدرجة 2 إلى

الترقي بالاختيار من الدرجة 2 إلى الدرجة 1 من إطارأستاذ التعليم الابتدائي برسم سنة 2017م رقم 2.19.504 بتاريخ 26...

تربويات TV

هكذا تم اكتشاف أصغر جزء في الكون


لمسة فنية في افتتاح الموسم الجديد


تربويات تحاور الأستاذ سعيد السفاج رئيس الجمعية الوطنية لأساتذة التعليم الخصوصي بالمغرب


تلاميذ ثانوية عمومية يبعثون رسالة أمل قوية لتلاميذ المغرب‎

 
استطلاع رأي
هل تعتقدون أن التدابير ذات الأولوية التي أطلقتها الوزارة ستساهم في الإقلاع بمنظومة التربية والتكوين المغربية؟

لا
نعم
إلى حد ما


 
صورة وتعليق

بدون تعليق
 
تـرقيات

نتائج نهائية للترقية بالاختيار 2018 بعد دراسة الطعون - أساتذة الإبتدائي


الترقي بالاختيار من إطار مفتش تربوي للتعليم الابتدائي برسم سنة 2018 والتسقيف


نتائج الترقية بالاختيار من إطار أستاذ التعليم الثــانوي الإعدادي


نتائج الترقية بالاختيار للترقية 2018 والتسقيف للمتصرفين


نتائج الترقية بالاختيار من إطار ملحق تربوي

 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أنشطة المديريات الإقليمية

لقاء تواصلي حول مشروع المدارس الجماعية مع ساكنة جماعة سيدي احماد اوموسى -مديرية تيزنيت


قناة '' تيلي ماروك'' في ضيافة مجموعة مدارس المسيرة الخضراء بمديرية تيزنيت


المديرية الإقليمية بتيزنيت تخلد اليوم الوطني للسلامة الطرقية


مديرية العيون : جمعية الوفاء لقدماء اعدادية التعاون تحتفي بأسرة التعليم

 
أنشطة الأكاديميات

ورشات تكوينية حول المدارس والصحافة البيئية بمراكش


تارودانت /التمسية: ثانوية الأنوار الاعدادية تنظم دورة تكوينية تحت شعار '' بالتعليم نرتقي، ومن أجل التفوق نلتقي ''


ندوة صحفية لتقديم الحصيلة وبرنامج العمل لأكاديمية تطوان على هامش انعقاد المجلس الإداري


المجلس الإداري لأكاديمية جهة فاس مكناس يصادق بالإجماع على برنامج عمل وميزانية الأكاديمية برسم سنة 2020

 
خدمات تربوية

تربويات الأطفال


تربويات التلميذ والطالب


موقع تبادل (تربويات)


فضاء جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي


وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
خدمات

 
 


أضيف في 24 فبراير 2015 الساعة 00:34

في تقييم تجربة تفويض الامضاء والاختصاص في تدبير الموارد البشرية




بقلم محسن زردان

ازدادت القناعة الراسخة في المغرب بضرورة تبني سياسة اللامركزية واللاتركيز حتى يتسنى إشراك كل الفاعلين في الحقل التربوي لتحمل المسؤولية، وكذا السير قدما بغية التهيؤ التدريجي في أفق إرساء مشروع الجهوية الموسعة، حيث أن التدبير الحديث يصبو إلى تجسيد إدارة القرب لتسهيل وتيسير مأمورية المرتفقين وتبسيط المساطر والاجراءات وتقريب الخدمة العمومية.

إننا لا نزعم الإحاطة الشاملة لتقييم تجربة من هذا الحجم بقدر ما تتملكنا الرغبة الجادة في إبداء أفكار وأراء وملاحظات عساها تغني النقاش بخصوص هذا الموضوع، وتفتح زاوية للتفكير والتأمل.

الوزارة الوصية انخرطت في عملية تفويض الاختصاصات على مراحل عدة، ابتدأت سواء قبل أوبعد وضع الميثاق الوطني للتربية والتكوين، مرورا بإرساء القانون رقم 07,00 المتعلق بإحداث الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين ( الصادر بتنفيذه ظهير 19 ماي 2000)، وصولا إلى مجموعة  من المراسيم والقوانين والقرارات التي تمكن المصالح الخارجية للوزارة من تفويض الإمضاء والاختصاص.

ما يجب الانتباه إليه بعمق، هو أن عملية التفويض تسير بمنطقين، منطق العمليات الكبرى، ومنطق العمليات الصغرى، فتفويض الاختصاص يتضمن فقط العمليات الصغرى من قبيل الشواهد والتراخيص، في  حين أن  تفويض الإمضاء يشمل العمليات الكبرى أو ذات الوزن الثقيل من حيث حجم المسؤولية والتداعيات، كالتعيين والإعفاء والترقية والانقطاع عن العمل وغيرها، وهو فصل يُفهم من ورائه أن الوزارة الوصية تريد أن تحافظ على مكانتها كالحارسة والقابضة بيد من حديد والعين التي لا تنام على أغلب الاختصاصات المهمة، وهو توجه قد يجد تبريره في أن منطق التدرج يتطلب السير ببطء وحذر مع الملاحظة وتقييم هذه التجربة الجنينية ومصاحبتها حتى يتم تأهيل الموارد البشرية بشكل كاف، علما أنه يتم تسجيل نقص حاد في الأطر المؤهلة لممارسة التدبير الإداري، خصوصا أن الأرقام تشير إلى أن خريطة مواقع المسؤولية للمصالح الخارجية للوزارة تفيد أن أكثر من 90 في المائة من المناصب تتوزع بين أطر المراقبة والتأطير التربوي وأطر التوجيه والتخطيط التربوي والأساتذة الذين تمرسوا على العمل الإداري بحكم الممارسة والاجتهاد، وقد انتبهت الوزارة متأخرة لهذه المسألة بالشروع في تنزيل أول تجربة خلال هذه السنة بتكوين وإعداد أطر الإدارة التربوية بالمراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين، على الرغم من أن طبيعة تكوين هذه الفئة فيها من المفارقات ما يسائل الجميع ، لكونها تتلقى تكوينا إداريا على ما يبدو من طرف أساتذة مكونين تربويين في غالبيتهم لا علاقة لهم بالتدبير الإداري لا من قريب ولا من بعيد.

في مقاربتنا التقييمية لتجربة تفويض الإمضاء وكذا الاختصاص في مجال الموارد البشرية بالنسبة للأكاديميات والنيابات، نرى أن وتيرة التفويض من الأكاديميات إلى النيابات تختلف من أكاديمية لأخرى، فهناك أكاديميات فوضت أغلب الاختصاصات للنيابات، وهناك أخرى مازالت تحتفظ بنسبة كبيرة منها ولم تفوض إلا بعضها، إضافة إلى وجود أخرى تفوض جزءا منها تم لا تتوانى عن سحب التفويض إن دعت الضرورة لذلك  نظرا لاختلاف الرؤى والزوايا التقديرية لمسؤولي الأكاديميات.

من الصعب الحديث عن تدبير الموارد البشرية دون التطرق لبرنامج منظومة مسير، لكونه آلية مهمة وداعمة لإنجاح عملية تفويض الاختصاص، خاصة وأنه يراهن على مشروع الإدارة الرقمية المرتكزة على التدبير الالكتروني في مقابل التدبير الورقي، خاصة أن مفتاح التمكن من تدبير الوضعيات الإدارية يتجلى في التحكم المعلومياتي، وهو برنامج طموح ويعتبر تحديا مستقبليا بامتياز، لكنه مازال يصطدم بعقلية مقاومة التغيير  والحاجة الماسة إلى كفاءات نوعية لإنجاحه. 

في التعاطي مع تجربة تفويض الامضاء والاختصاص في تدبير الموارد البشرية ، يمكن أن نلامس جانب تقييم هذه التجربة من خلال نقط القوة ونقط الضعف وهي كالآتي:

  • نقط القوة

-         تفويض الإمضاء والاختصاص للأكاديميات والنيابات في ميدان الموارد البشرية مَكن من تقريب الخدمة العمومية للمواطنين.

-         التأهيل التدريجي للأطر المؤهلة لمراكمة التجربة والتكوين في مختلف العمليات المرتبطة بتدبير الموارد البشرية.

-         التشجيع على المبادرة في صنع القرار.

-          التفكير في إعادة النظر في هيكلة مصالح الموارد البشرية جهويا وإقليميا .

-         إحداث المجلس الإداري ذو الطابع التقريري والتركيبة المتنوعة المجسدة لمبادئ التشارك والإشراك والديمقراطية.

-         إشراف الأكاديمية على إسناد مناصب الإدارة التربوية.

  • نقط الضعف

-         هيكلة إدارية لا تتماشى مع المساطر المفوضة.

-         التأخر في تحيين الوضعيات الإدارية.

-         نقص في الموارد البشرية المؤهلة.

-         الانشغال بالتدبير اليومي والموسمي دون التركيز على التدبير الاستشرافي.

-         غموض العلاقة بين الأكاديمية ومصالحها الخارجية.

-         مصاحبة المصالح المركزية لعملية التفويض للفرق الجهوية والإقليمية غير كافية.

-         على الصعيد المعلومياتي يسجل ضعف صبيب الأنترنت وكذا البطء الملحوظ اثناء العمل على البرانم المرتبطة بتدبير الوضعيات الادارية خلال فترات الحركات الانتقالية.

-         اختفاء الأكاديميات بأطرها في التقسيم الجهوي الجديد، فيصبح معه التدبير الإداري خاضعا للتدبير السياسي لا أقل ولا أكثر.

على الرغم من الصعوبات التي تواجهها هذه التجربة، فإنها تبقى رائدة وجد متقدمة إذا ما قورنت بباقي القطاعات الحكومية، مما يشجع الجميع على المضي قدما لبذل المزيد من المجهود لإنجاحها، إلا أن ذلك لا يخفي القول بأن هناك رؤية استباقية لتصدير المشاكل والاحتجاجات والتخفيف منها بنسب أقل إلى باقي الجهات، حيث هناك تزايد لنوع من الانزعاج بتجمهر فئات عريضة من الموظفين بشكل مستمر على أبواب الوزارة الوصية ومصالحها بالرباط، سواء للمطالبة بحل مشاكلها الإدارية أو لرفع مطالبها النقابية.

 







اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذه المادة
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق





 
إعلانات
 
قالوا في التربية والتعليم
ألم الدراسة لحظة....

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  تربويات TV

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  قالوا في التربية والتعليم

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  تـرقيات

 
 

»  حركات انتقالية

 
 

»  تشريع

 
 

»  بلاغات وبيانات

 
 

»  مذكرات

 
 

»  مواعد

 
 

»  أخبار متفرقة

 
 

»  أنشطة الوزارة

 
 

»  أنشطة الأكاديميات

 
 

»  أنشطة المديريات الإقليمية

 
 

»  مباريات

 
 

»  كتب تربوية

 
 

»  وثائق تربوية

 
 

»  وجهات نظر

 
 

»  حوارات

 
 

»  ولنا كلمة

 
 

»  وثائق خاصة بأستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  الاستعداد للامتحانات المهنية

 
 

»  تكوينات

 
 

»  حركات انتقالية محلية

 
 

»  حركات انتقالية جهوية

 
 

»  حركات انتقالية وطنية

 
 

»  مذكرات نيابية

 
 

»  مذكرات جهوية

 
 

»  مذكرات وزارية

 
 

»  مستجدات

 
 

»  جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  بيداغوجيا الإدماج

 
 

»  الرياضة المدرسية

 
 

»  المخاطر المدرسية

 
 

»  عروض

 
 

»  تهنئة

 
 

»  تعزية

 
 

»  إدارة الموقع

 
 

»  الدعم البيداغوجي

 
 

»  التدبير المالي لجمعيات دعم مدرسة النجاح

 
 

»  التعليم و الصحافة

 
 

»  تربويات الأطفال

 
 

»  تربويات التلميذ والطالب

 
 

»  مستجدات تربوية

 
 

»  غزة تحت النار

 
 

»  خدمات تربوية

 
 

»  قراءة في كتاب

 
 
القائمة
 
مواعد

جمعية مغرب أصدقاء البيئة تحل بمدينة عين تاوجطات في مهمة تكوينية


جمعية أساتذة التاريخ والجغرافيا بتيزنيت تنظم ورشة تكوينية حول استعمال منصات التواصل الاجتماعي في العملية التعليمية التعلمية


الحاجب: مدرسة الانبعاث تنظم دورة تكوينية تحت شعار ''المسرح المدرسي في خدمة مدرسة النجاح''


سيدي قاسم: المركز المغربي للأبحاث حول المدرسة ينظم ندوة علمية حول واقع متعلم اليوم في ظل التحولات القيمية

 
ترتيبنا بأليكسا
 
وجهات نظر

المتاعب النفسية والإدارية للضحل اللغوي في المجتمع ؟؟


رأي حول مطلب تدريس التربية الجنسية في المغرب


اللغةُ العربية وسُؤال البقاء


مـن روائـع العـربـيـة: الطل و الوابل


المتصرف التربوي ꞉ بين التهليل وإكراهات التنزيل


الجَمعيةُ المَغربيّةُ لأساتِذةِ التّربيّةِ الإسْلاميّةِ في مُؤتَمرِهَا السّادسِ، الوَقائِعُ والدّلالاتُ


اقـــرأ: رسالة خالدة...

 
حوارات

الأستاذ والقاص والساخر والجنوبي إبراهيم السكوري: الكتابة ورطة والكاتب شخص فضولي


حوار مع ذ محمد الرياحي الباحث في مجال السينما والجماليات حول أدوار السينما في التعليم، وتجربته في ''نادي السينما والتنشيط السمعي''


حوار مع د محمد أحمد أنقار حول بلاغة القيم في قصص الأطفال

 
قراءة في كتاب

الباحث التربوي عبد العزيز سنهجـي يصدر كتابا جديدا حول المشروع الشخصي للمتعلم


اللسانيات التربوية وتدريسية اللغة العربية قراءة في مشروع الباحث اللساني الدكتور ''علي آيت أوشان''-مقاربة نظرية-

 
موقع صديق
موقع منتديات الأستاذ
 
خدمات