لمراسلتنا : [email protected] « الأحد 23 فبراير 2020 م // 30 جمادى الثانية 1441 هـ »

نتائج الحركة الانتقالية الخاصة

نتيجة الحركة الانتقالية التعليمية برسم 2020...

الترقي بالاختيار من الدرجة 2 إلى

الترقي بالاختيار من الدرجة 2 إلى الدرجة 1 من إطارأستاذ التعليم الابتدائي برسم سنة 2017م رقم 2.19.504 بتاريخ 26...

مؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم

تجاوباً مع الطلب المتزايد للمنخرطات والمنخرطين لاستفادة أبنائهم من الرحلة الترفيهية والسياحية المبرمجة في بداية...

تربويات TV

لمسة فنية في افتتاح الموسم الجديد


تربويات تحاور الأستاذ سعيد السفاج رئيس الجمعية الوطنية لأساتذة التعليم الخصوصي بالمغرب


تلاميذ ثانوية عمومية يبعثون رسالة أمل قوية لتلاميذ المغرب‎


حوار مع السيدة وفاء شاكر المديرة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بصفرو

 
استطلاع رأي
هل تعتقدون أن التدابير ذات الأولوية التي أطلقتها الوزارة ستساهم في الإقلاع بمنظومة التربية والتكوين المغربية؟

لا
نعم
إلى حد ما


 
صورة وتعليق

بدون تعليق
 
تـرقيات

نتائج نهائية للترقية بالاختيار 2018 بعد دراسة الطعون - أساتذة الإبتدائي


الترقي بالاختيار من إطار مفتش تربوي للتعليم الابتدائي برسم سنة 2018 والتسقيف


نتائج الترقية بالاختيار من إطار أستاذ التعليم الثــانوي الإعدادي


نتائج الترقية بالاختيار للترقية 2018 والتسقيف للمتصرفين


نتائج الترقية بالاختيار من إطار ملحق تربوي

 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أنشطة المديريات الإقليمية

المديرية الإقليمية بتيزنيت تخلد اليوم الوطني للسلامة الطرقية


مديرية العيون : جمعية الوفاء لقدماء اعدادية التعاون تحتفي بأسرة التعليم


في أفق تفعيل الشراكة المبرمة وفد عن أكاديمية فاس مكناس في زيارة عمل لأكاديمية ستراسبورغ بفرنسا ‎


المدير الاقليمي بتارودانت يفتتح أشغال اليوم التكويني لفائدة النظار والحراس العامين

 
أنشطة الأكاديميات

ورشات تكوينية حول المدارس والصحافة البيئية بمراكش


تارودانت /التمسية: ثانوية الأنوار الاعدادية تنظم دورة تكوينية تحت شعار '' بالتعليم نرتقي، ومن أجل التفوق نلتقي ''


ندوة صحفية لتقديم الحصيلة وبرنامج العمل لأكاديمية تطوان على هامش انعقاد المجلس الإداري


المجلس الإداري لأكاديمية جهة فاس مكناس يصادق بالإجماع على برنامج عمل وميزانية الأكاديمية برسم سنة 2020

 
خدمات تربوية

تربويات الأطفال


تربويات التلميذ والطالب


موقع تبادل (تربويات)


فضاء جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي


وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
خدمات

 
 


أضيف في 1 يونيو 2015 الساعة 17:02

تثمين العنصر البشري بوابة إصلاح التعليم بالمغرب‎




       د .حميد ضحاك

     إن وعي الأنظمة التقليدية والحديثة بقيمة الرأسمال البشري جعلها توليه الاهتمام البالغ لكونه الأداة الناجعة في تحقيق التقدم المجتمعي ومسايرة تحولاته القيمية والثقافية والاقتصادية...

  وإذا كان واقع حال المنظومة التربوية بالمغرب يشي بالكثير من الأعطاب والاختلالات البنيوية فإنه يمكن القول بكثير من  الوثوق-أن هناك فشل في تدبير وتنزيل مشاريع الإصلاح المتوالية.

  لا يختلف اثنان حول نتائج تشخيص حال المدرسة المغربية إلا أن الحلول أو المقترحات وإن تعددت وتفرعت فإننا سنختار منها ما هو مرتبط بتثمين العنصر البشري لذلك فقد اخترت لكم  المقترحات ذات الصلة بالمدخل الحقيقي للإصلاح  وأذكرها كالتالي:

  • النهوض بمهمة التدريس ومهننتها وتثمينها وحفز المدرسين وتكوينهم ،وتحسين ظروف عملهم وإعادة الاعتبار اللازم لسلطتهم التربوية.(1)
  • أما الأمر الثاني الذي أراه معيقا لكل إصلاح هو الاختلال في تنزيل مفهوم الحكامة الجيدة" كنمط جديد في التدبير لدعم المسار الديمقراطي وتطويره وإدماجه في بلادنا ،الأمر الذي دعا إلى استنباته  بملء إيجابياته وروحه الحداثية في صميم المشهد التربوي"(2)

ومن أعطاب الحكامة الجيدة ،"ضعف الجسور والتناسق بين مختلف مكونات المنظومة"(3).هذا فضلا عن «استمرار التخطيط من الأعلى (الإدارة)نحو الأسفل(المؤسسات التعليمية)دون مراعاة للحاجات والأولويات المحلية والمشاكل الخاصة بكل مؤسسة مدرسية"(4)

  انطلاقا من العناصر المشار إليها سالفا فإن شعار "الجودة «باعتباره نقيضا للرداءة. وهو الإتيان بالجديد من القول والفعل(5)، يغيب عن منظومتنا التربوية.

ويقر الدكتور أحمد أوزي بأنه «لا يوجد اتفاق بين الباحثين حول معنى دقيق لهذا المفهوم ولا يوجد مقياس واحد لقياسه شأن الظواهر الإنسانية كلها...لكونه يتأثر بسياق استعماله والحكم عليه يختلف باختلاف الزاوية التي  ينظر منها الشخص وحسب هدف حكمه عليه"(6).

إن كل المقترحات السابقة رغم أهميتها بيد أنها لم تحدث الأثر المرجو من ورائها للأسباب التالية:

  إن النهوض بالمدرسة العمومية لن يتأتى إلا بتثمينها بشكل حقيقي  يتأسس على مسألة إعادة الثقة في المدرس التي فقدت بعد تخطيط ممنهج  لضرب مكانة  وصورة الملقن الاعتبارية التي كان يتبوؤها في العقل الجمعي المغربي وذلك لما كان يضطلع به من تأطير إيديولوجي وقيمي خلال مرحلة السبعينيات والثمانينيات ،واستمرت هذه الحملة الشرسة إعلاميا وذلك برصد وتتبع هفواته وأخطائه وكأنه نبي معصوم من الخطأ.

  وهذا الأمر انعكس سلبا على رؤية المجتمع المغربي إلى المدرسة ذاتها ،وذلك لكونها تنتج أناسا فاشلين رغم حصولهم على الشهادات الجامعية.

  أما الأمر الثاني الذي يرتبط بالعنصر السابق فيتعلق بالنظرة  الدونية لمنظري التعليم ،الذين يقيمون محاكمات تدين المدرس ويتجلى ذلك جليا في مذكراتهم المنظمة للقطاع. ولا أدل على صحة ما أرى من المذكرة  التي تحدد "مسطرة الاستفادة من الرخص لأسباب صحية "،هذه الاخيرة تحدد ميقات وضع الشهادة الطبية بشكل دقيق(يومان في العالم الحضري)و(ثلاثة في العالم القروي)(7).وهذا التحديد يجعل كل شهادة طبية خارج الاجل تعرض صاحبها إلى الاقتطاع مهما كانت الأسباب المانعة من إيصاله. وكذلك الأمر بالنسبة "لمسطرة التغيب دون تبرير" فإن المشرع أكثر صرامة ،فيبدأ بالإنذار ثم إيقاف الأجرة وانتهاء بالعزل.

     وبالمقابل عندما يتعلق الأمر بحقوق الموظف فإننا المساطر التنظيمية

أكثر لينا وتراخيا وخير دليل على ذلك "رخصة الرضاعة «التي ينص المشرع فيها بالترخيص للمعنية بالأمر(الأستاذة)بواسطة رسالة توقع من طرف السيد النائب بإرضاع مولودها ...(8).فالمولود قد يحرم من حقه الطبيعي بقوة القانون ،ويبقى وأمه تحت رحمة النائب وحسب مزاجه لأن القانون لم يحدد بنفس الصرامة التي أشرنا إليها أعلاه للمدة التي يجب على النائب الترخيص فيها للتمتع بهذا الحق.

  هذه الازدواجية التي تحكم تصور المعنيين بالأمر تجعل منفذ أي إصلاح يحس بالإقصاء والتهميش والغبن غير أن هذا لم يمنعه من أن  يساهم بفعالية وبروح وطنية عالية في إنقاذ المدرسة العمومية من الإفلاس عبر تاريخ المغرب المديد.

 وتساوقا مع ما سبق فقد حاول واضع القوانين-ربما عن حسن نية-القضاء على ما بقي من سلطة المربي التربوية وكرامته داخل مملكته الصفية وذلك بإصدار مذكرات  تجعله عاريا من أية سلطة ،ولا أدل على ذلك من المذكرة المتعلقة ب"القرارات  التأديبية المتخذة من طرف مجالس الأقسام" (9)،والتي حددت دورهم في الالتزام بعقوبات بديلة كالبستنة  والنظافة مهما كان خرق المتعلم للقوانين الداخلية للمؤسسة بدعوى عدم حرمانه من التعلم .  

ونسائل واضع المذكرة هل البستنة عقاب ؟هل هذا العمل الراقي الذي لا يخلو من المتعة والذي  يحتاج إلى ذوق ولين يصلح أن يكون عقابا؟.

  نعتقد  أن الهدف هو القضاء عللا وجود الأستاذ الرمزي في عقول المغاربة من أجل ضرب المدرسة العمومية.

   أما "الحكامة  الجيدة «داخل الإدارات التعليمية فإنها شبه غائبة لتميز العلاقات البينية بعدم التشاركية فمثلا في بداية  شهر ماي صعق  موظفو التعليم باقتطاعات من أجورهم دون التزام "بمسطرة الاقتطاع" وفي غياب مشرع يخول للإدارة  حق الاقتطاع عن الاضراب ،بل الأنكى من ذلك هو هو عدم إشعار الموظف وهذا يعمق الفجوة بينه وبين منفذ القرارات المتسمة بالشطط والتسلط.

   كما أن مفهوم "الجودة" يضيع  بتضييع حق الموظف في الانتقال بسبب وجود أخطاء في البيانات المتعلقة به ورغم ذلك لا يتم إصلاحها من طرف المكلفين بذلك ،ناهيك عن التأخر في الحصول على الشواهد الإدارية مثل شهادة العمل التي استغرق الحصول عليها ستة أيام  وهي المدة المخصصة للحركة الانتقالية تقريبا لذلك نتساءل عمن يتحمل مسؤولية إهدار هذا الحق دون وجه حق؟

  وأخير فإن نقص  التأطير والتكوين اللازمان للأستاذ نتيجة غياب-ربما عن قلة-المؤطرين التربويين ينعكس بشكل سلبي على أدائهم وعطائهم داخل الفصل ويضعف مسايرتهم للمستجدات البيداغوجية ونظريات التعلم. ويجب أن لا ينسى من يهمه الأمر أنه أصبح من اللازم إعادة النظر في وضعيتهم المادية والاعتبارية داخل المجتمع .

     عود على بدء ،فإن أي إصلاح  لا يؤسس على تثمين العنصر البشري سيكون كغيره من المشاريع السابقة التي لم تعرف طريقا إلى التنزيل.

وهذا التثمين يجب أن يتمظهر في ما يلي:

-        تحديد الحقوق بنفس الصرامة والدقة التي تحدد بها الواجبات.

-        سحب المذكرات التنظيمية التي تضعف وجود الاستاذ داخل الفصل وفي محيط المدرسة.

-        العمل على تلميع صورة ومكانة المربي وذلك بالتوسل بنفس الوسائل التي خدشت وشككت في رسالته السامية وقدراته الكبيرة.

-        إعادة الثقة في المدرسة العمومية وذلك بفتح آفاق التشغيل وملاءمة التكوين مع سوق الشغل.

-        رصد حاجات المعلمين  والاستجابة لها بتكوينات جادة بعيدة عن الفلكلورية.

-        تحسين أوضاع رجال التعليم المادية.

وخير ما نختم به هذا المقال هو قول الشاعر:

قم للمعلم وفه التبجيل***كاد المعلم أن يكون رسولا

 الهوامش:

1-   تقرير المجلس الأعلى للتعليم،2008،ص:32.

2-   علامات تربوية، ع21، 2007، ص، 43.

3-   تقرير المجلس الأعلى للتعليم،2008،ص:12.

4-   نفسه.

5-   لسان العرب،ابن منظور،مادة جود.

6-   جودة التربية وتربية الجودة،أحمد أوزي،مطبعة النجاح الجديدة،2005،ص:35.

7-   المذكرة رقم:19الصادرة في :17/3/2004.

8-   الفصل20من الظهير الشريف بتاريخ 02 يوليوز 1947.والمذكرة الوزارية بتاريخ 30ماي1962.

9-   المذكرة 17أكتوبر 20144، المادة29من المرسوم2.02.376 .

المرجو النقر أسفله للتحميل:  







تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- بوركت أناملك

رشيد الزلوطي

بوركت أناملك سي حميد. مزيدا من العطاء والإحسان في كل شيء.

في 02 يونيو 2015 الساعة 05 : 13

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- نعم لتثمين العنصر البشري

أسماء فريحي

أخي ذ حميد الضحاك أشاطرك الرأي في ضرورة إعادة الاعتبار للمربي،لأنه جوهر المنظومة التعليمية وأصلها،والتلميذ فرع،لذلك فالعناية بالأصل تغدية وتقوية للفرع.
قالتعالى في أواخر سورة الفتح :" كزرع أخرج شطأه فآزره فاستغلظ فاستوى على سوقه يعجب الزراع ليغيظ بهم الكفار"
وهذا المقال يشخص اسباب الداء في جسم المنظومة التربوية،كما أنه اقترح لنا الدواء.

في 02 يونيو 2015 الساعة 54 : 13

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- كفاك تحاملا

محمد لوليدي

أسائل صاحب المقال،هل يضع نظارات سوداء تجعله لا يرى إلا النقائص؟ثم إن القياس الذي قام به غير صحيح لبناء نتيجة ازدواجيم معاير الوزارة في مسألة الحق والواجبونحن لا ننكر أهمية العنصر البشري في أي ورش إصلاحي في بلد لا يتوقف الإصلاح

في 03 يونيو 2015 الساعة 24 : 23

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- رد الاعتبار للمؤسسة التربوية

عبيد فريحي

المقالة في شقها الشكلي تشخص واقعا مرا و معاناة حقيقية يكتوي بنارها كل يوم كل من يهمه مستقبل المنظومة التربوية ببلادنا،و في شقها الجوهري هي رسالة صدق مع النفس ةدعوة صريحة إلى كل مسؤول مخلص دي صلة يريد رد الاعتبار للمؤسسة التربوية التعليمية أن يكون في الموعد أهنىء الأستاذ حميد ضحاك على حسه الوطني الكبير وغيرته العميقة على أبناء هذا الوطن العزيز،وأوجه له كل الشكر على جرأته الأدبية وشجاعته التربوية
وكان الله في عون المجتهدين من تلامدتنا الأبرار،فمن يهيء لهم جو الدراسة المناسب لتطلعاتهم وطموحاتهم؟ة

في 05 يونيو 2015 الساعة 15 : 00

أبلغ عن تعليق غير لائق


اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذه المادة
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق





 
إعلانات
 
قالوا في التربية والتعليم
ألم الدراسة لحظة....

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  تربويات TV

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  قالوا في التربية والتعليم

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  تـرقيات

 
 

»  حركات انتقالية

 
 

»  تشريع

 
 

»  بلاغات وبيانات

 
 

»  مذكرات

 
 

»  مواعد

 
 

»  أخبار متفرقة

 
 

»  أنشطة الوزارة

 
 

»  أنشطة الأكاديميات

 
 

»  أنشطة المديريات الإقليمية

 
 

»  مباريات

 
 

»  كتب تربوية

 
 

»  وثائق تربوية

 
 

»  وجهات نظر

 
 

»  حوارات

 
 

»  ولنا كلمة

 
 

»  وثائق خاصة بأستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  الاستعداد للامتحانات المهنية

 
 

»  تكوينات

 
 

»  حركات انتقالية محلية

 
 

»  حركات انتقالية جهوية

 
 

»  حركات انتقالية وطنية

 
 

»  مذكرات نيابية

 
 

»  مذكرات جهوية

 
 

»  مذكرات وزارية

 
 

»  مستجدات

 
 

»  جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  بيداغوجيا الإدماج

 
 

»  الرياضة المدرسية

 
 

»  المخاطر المدرسية

 
 

»  عروض

 
 

»  تهنئة

 
 

»  تعزية

 
 

»  إدارة الموقع

 
 

»  الدعم البيداغوجي

 
 

»  التدبير المالي لجمعيات دعم مدرسة النجاح

 
 

»  التعليم و الصحافة

 
 

»  تربويات الأطفال

 
 

»  تربويات التلميذ والطالب

 
 

»  مستجدات تربوية

 
 

»  غزة تحت النار

 
 

»  خدمات تربوية

 
 

»  قراءة في كتاب

 
 
القائمة
 
مواعد

جمعية مغرب أصدقاء البيئة تحل بمدينة عين تاوجطات في مهمة تكوينية


جمعية أساتذة التاريخ والجغرافيا بتيزنيت تنظم ورشة تكوينية حول استعمال منصات التواصل الاجتماعي في العملية التعليمية التعلمية


الحاجب: مدرسة الانبعاث تنظم دورة تكوينية تحت شعار ''المسرح المدرسي في خدمة مدرسة النجاح''


سيدي قاسم: المركز المغربي للأبحاث حول المدرسة ينظم ندوة علمية حول واقع متعلم اليوم في ظل التحولات القيمية

 
ترتيبنا بأليكسا
 
وجهات نظر

المتاعب النفسية والإدارية للضحل اللغوي في المجتمع ؟؟


رأي حول مطلب تدريس التربية الجنسية في المغرب


اللغةُ العربية وسُؤال البقاء


مـن روائـع العـربـيـة: الطل و الوابل


المتصرف التربوي ꞉ بين التهليل وإكراهات التنزيل


الجَمعيةُ المَغربيّةُ لأساتِذةِ التّربيّةِ الإسْلاميّةِ في مُؤتَمرِهَا السّادسِ، الوَقائِعُ والدّلالاتُ


اقـــرأ: رسالة خالدة...

 
حوارات

الأستاذ والقاص والساخر والجنوبي إبراهيم السكوري: الكتابة ورطة والكاتب شخص فضولي


حوار مع ذ محمد الرياحي الباحث في مجال السينما والجماليات حول أدوار السينما في التعليم، وتجربته في ''نادي السينما والتنشيط السمعي''


حوار مع د محمد أحمد أنقار حول بلاغة القيم في قصص الأطفال

 
قراءة في كتاب

الباحث التربوي عبد العزيز سنهجـي يصدر كتابا جديدا حول المشروع الشخصي للمتعلم


اللسانيات التربوية وتدريسية اللغة العربية قراءة في مشروع الباحث اللساني الدكتور ''علي آيت أوشان''-مقاربة نظرية-

 
موقع صديق
موقع منتديات الأستاذ
 
خدمات