لمراسلتنا : contact@tarbawiyat.net « الجمعة 22 مارس 2019 م // 16 رجب 1440 هـ »

مزيدا من التفاصيل

نتائج الحركة الانتقالية الخاصة

تنهي وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي - قطاع التربية الوطنية - أنها وضعت...

برنامج عمرة رمضان الابرك لسنة

برنامج عمرة رمضان الابرك لسنة 1440/2019 لمؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم بتيزنيت...

رحلة تركيا أبريل 2019‎ لمؤسسة

تعلن مؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم بتيزنيت أنها ستنظم رحلة سياحية لفائدة منخرطيــها وذويـــهم ولشركاء...

*****
 
تربويات TV

مجموعة مدارس المسيرة الخضراء بإثنين أداي تنخرط في أسبوع البرمجة الإفريقي 2018‎


القراءة المقطعية: من المقاطع الصوتية إلى الكلمات ثم الجمل وصولا إلى كتابة النص


معلمي يا رائدي يا نائبا عن والدي


في محاولة لخلق فضاء تربوي يليق بالناشئة

 
أحكام قضائية

حكم قضائي بإلزامية إخبار الإدارة للموظف كتابيا بنقطته الإدارية كل سنة تاريخ الصدور : 17 فبراير 2015


أحكام قضائية

 
استطلاع رأي
هل تعتقدون أن التدابير ذات الأولوية التي أطلقتها الوزارة ستساهم في الإقلاع بمنظومة التربية والتكوين المغربية؟

لا
نعم
إلى حد ما


 
صورة وتعليق

لسان الحال
 
تـرقيات

الإعلان عن النتائج النهائية لمباراة الترقية إلى خارج الدرجة بالنسبة للأطباء - أبريل 2018


الوزارة تفرج عن نتائـج الاختبـارات الكتابيـة لامتحانات الكفاءة المهنية الخاصة بفئات هيئة الأطر المشتركة بين الوزارات برسم سنة 2017


​نتائج ترقية مفتشي المصالح المادية والمالية بالاختيار من الدرجة 1 (السلم 11) الى الدرجة الممتازة (خ س) برسم سنة 2016


نتائج الترقية بالاختيار برسم سنة 2016


نتائج الاختبارات الكتابية لامتحانات الكفاءة المهنية الخاصة بهيئة الأطر المشتركة بين الوزارات لسنة 2016‎

 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أنشطة المديريات الإقليمية

تعزية المديرية الاقليمية للاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بتيزنيت في وفاة أحد تلامذتها (أ. أوهري) رحمة الله عليه‎


ست مشاركات للثانوية التأهيلية بن زيدون التابعة للمديرية الإقليمية لعين الشق في مباراة'' الصحفيون الشباب من أجل البيئة'' صنف الصورة الفوتوغرافية


المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بورزازات يهنئ نساء التربية و التكوين بالإقليم في عيدهن الأممي


مديرية تيزنيت تحتضن فعاليات البطولة الجهوية المدرسية للرياضات الجماعية

 
أنشطة الأكاديميات

بلاغ صحفي حول اختبارات مادة التربية البدنية للمترشحات والمترشحين الأحرار لنيل شهادة الباكالوريا دورة يونيو 2019 باكاديمية جهة سوس ماسة


كلميم ..انطلاق برنامج ''ربط الصفوف الدراسية'' لفائدة الأطر الإدارية وأساتذة اللغة الإنجليزية في مرحلته الأولى بجهة كلميم وادنون


إنتاج موارد رقمية خاصة بمادة الاجتماعيات بالتعليم الثانوي بالأكاديمية الجهوية فاس مكناس


كلميم ..عبد الله بوعرفه يقدم درسا افتتاحيا للموسم التكويني 2019/2020 في موضوع: ''مهنة الاستاذ(ة) من المهننة في التكوين الى التجديد البيداغوجي في الممارسة التربوية''

 
خدمات تربوية

تربويات الأطفال


تربويات التلميذ والطالب


موقع تبادل (تربويات)


فضاء جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي


وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
خدمات

 
 


أضيف في 27 فبراير 2016 الساعة 12:07

هَلْ تَرْبِيَّتُنَا الدِّينِيَّةُ تُغَذِّي التَّطَرُّفَ وَالْإِرْهَابَ؟




بقلم: صالح أيت خزانة

عاد الحديث مجددا، في أوساط التيار العَلماني المتطرف، عن موضوع المسؤولية المعنوية لمناهج ومقررات التربية الدينية في تغذية التطرف والإرهاب، لدى الناشئة المغربية، وعن ضرورة إعمال مشرط التعديل والتنقيح في مفاصلها الجوهرية، المؤسَّسة- حسب زعم هذا التيار- على مرجعيات تراثية تغذي بذور التطرف والإرهاب، وتنشر ثقافة الكراهية والحقد إزاء كل  رأي أو دين مخالف!. ولئن كانت دواعي الإثارة، وأسباب النزول، التي ململت هذه الكائنات العَلمانية، من جديد، وبعد طول رُقاد، هي التوجيهات الملكية الأخيرة لوزيري الأوقاف والتعليم بضرورة وضع برنامج عمل لمراجعة هذه المقررات والمناهج بما يؤصل فيها لتعليم ديني سمح ووسطي، مستند إلى الاجتهاد المالكي السني؛ فإن هذه التململات المشككة ليست وليدة اللحظة، ولا "ماركة مغربية مسجلة" صرفة، بل هي محاولات سبق المغرب إليها، دعاة تجفيف التدين في تونس بورقيبة ثم ابن علي، وتركيا أتاتورك، وقبلها في دولة الالحاد روسيا ضد الاقليات الدينية،...حيث كانت آلة التجفيف تشتغل ليل نهار على "تنقية" المناهج والمقررات الدينية من كل ما هو دين، فضلا عما يحيل على الإرهاب والتطرف. فلم تكتف بحذف آراء العلماء المتشددة التي جرت الكثير من الويلات على الأمة، وغزت العديد من المصادر المعتمدة لدى الأمة قديما وحديثا، من كتب التفسير، والفقه، والحديث، وغيرها، بل توجهت رأسا إلى أصول الدين، وقطعيَّاته، تعبث بها، وتعمل فيها مقص الحذف والبتر حتى حولتها إلى رزمانة من أفكار بشرية، وترانيم تعبُّدية أشبه ما تكون لفلكلور شعبي، يتغنى به من لا خلاق له ولادين.فقد أدخل المقبور بورقيبة تغييراتٍ جذريةً غير مسبوقةٍ على مناهج التربية الدينية ومقرراتها، وأصدر قرارات رئاسية غير مسبوقة في تحريم الحلال وتحليل الحرام. وجاء بعده الهارب ابن علي، ليواصل نهجه، غير الصالح، في تجفيف منابع التدين، وقطع الأمة عن تاريخها، ودينها. وحارب المد الإسلامي المنافس، واعتقل وشرد وأعدم، واختلق عمليات إرهابية حمَّل مسؤوليتها لحركة الغنوشي المعتدلة،... لكنه انتهى إلى ما انتهى إليه، وعاد الدين، وعاد تدريس الدين، ونشر تعاليمه، وانخرط الناس في حفظ كتاب ربهم، وأقبل الشباب على التعليم الديني؛ أشدَّ حماسا، وتعطشا،...وهكذا حدث في تركيا أتاتورك العلمانية، وروسيا لينين وستالين قبلها،... واليوم تتململ بين ظهرانينا هذه الكائنات الشائهة، بعد أن قادت حملتها الطويلة ضد "بقايا دين" في معاملات الناس وتشريعاتهم، ضمن مدونة الأحوال الشخصية، لتتطفل على ما لا تجيده من علم العلماء، وتخصصاتهم، وتدعي أن اجتهادات سلف هذه الأمة، في التفسير، والفقه، والحديث،... مما يدرس في مادة التربية الإسلامية؛ أغلبه لا يوافق العصر، ولا يتناغم مع المبادئ المؤسسة للحقوق الكونية للإنسان، ويغدي التطرف والإرهاب، وينشر الحقد والكراهية، ووو... في محاولة منها للدفع بإلغاء هذه المادة اليتيمة التي تحولت حصتها- للأسف- عند العديد من التلاميذ، إلى حصة ثانوية لاستدراك جزء من حصة النوم التي ضاعت منهم أمام شاشة الهاتف والحاسوب، في خلال الدردشات الليلية التي لا تنتهي.. !.ولنا أن نسأل، في حوار هادئ، هؤلاء الحاقدين على دين الأمة، وأخلاقها:بالله عليكم، هل أحصيتم عدد خريجي هذه التربية الدينية، مِمَّنْ نحى نحو الإرهاب والتطرف، وتشَرَّب الحقد والكراهية، وخرج على الأمة بالسيف؛ كم عددهم؟. ألسنا وأنتم، من دَرَس نفس التربية، وتخرَّج من نفس المدرسة؟. فأين تأثير هذه التربية المتطرفة في سلوكنا وسلوككم؟. أليس غالبية المغاربة، خريجي هذه المدرسة؛ من وسَطِيِّي الدين، ومن عامة المتدينين؟. كيف تفسرون أن أغلب العمليات الإرهابية حدثت في الغرب العلماني من متطرفين تخرجوا من مدارس أوروبا وأمريكا العلمانية، وليس الدينية؟. فأين مسؤولية هذه التربية الدينية في تخريج هؤلاء؟!!!... إنها محاولات مستمرة ومستميتة، لتحويل المغرب، البلد المسلم، إلى بلد علماني لاديني، يُحصر فيه الدين في شأن شخصي. ولا تُرَى تعاليمه؛ لا في حياة الناس، ولا في معاملاتهم، و لا في تعليمهم، و لا في قضائهم، ولا في حكومتهم، ولا في برلمانهم،... دولة بلا دين، وكفى !!. إنها الأمنيات التي يخفيها هؤلاء الحاقدون، خلف رطانة ألسنتهم، وخطابهم الخشبي، وإشاراتهم المرموزة التي يفرون منها إلى سواها، كلما انفضحت مقاصدهم، وبانت حقيقة ما تُكِنُّه صدورهم..!!.نعم، نحن لا نقول إن آراء العلماء، واجتهاداتهم، وحي منزل لا يقبل النقد، ولا يخضع للمراجعة؛ وإلا لكانت دعوة الإسلام إلى إعمال العقل، والاجتهاد، من العبث الذي لا يفيد. ولكن لا يمكن أن نقبل أبدا أن يتطفل من ليس من أهل العلم بالدين وشرائعه، على علم العلماء، وآرائهم، واجتهاداتهم. كما لا يقبل سائر علماء الطبيعة والإنسان أن يتطفل على علمهم من ليس أهلا له. فاحترام التخصصات من أخلاق العلم، ومن التزامات العلماء.فحينما ندعو إلى إصلاح المنظومة التربوية، فإننا لا نستثني منها مادة التربية الإسلامية. فأزمة المنظومة أزمة هيكلية، وذات امتداد بنيوي، ولا يمكن أن نصلحها إلا إذا أعملنا التعديل في مفاصلها الأساسة، وقطعنا مع الترقيعات التفصيلية، وأسسنا لهيكل جديد يلبي رغبة متوازنة، لتعليم متوازن، لا يغلب جانبا من مُدخلات  التلقي و التعلُّم على جانب؛ فلا يغلب العقل على الوجدان، ولا الحس على العقل، ولا الوجدان على الحس والعقل، بل يؤسس لنسق متوازن يشبع عقل المتعلم وحسه ووجدانه، بنفس القدر، وفي ذات الآن. ولا يكون ذلك إلا بتحويل مادة التربية الدينية إلى مادة تلبي الحاجة الوجدانية لدى المتعلم، في نفس الوقت الذي تنمي فيه الحس النقدي، وتُقْدِره على الحِجاج العلمي، والحوار المحترِم، وتكسبه ملكة الاختيار الحر والديمقراطي، وتمكنه من ناصية الأدوات العلمية التي تحصنه من الانزلاق خلف دعوات التطرف والإرهاب والحقد.فمحاربة الفكر المتطرف لا يكون أبدا بمنع الناس من حاجتهم إلى الإشباع الروحي؛ إذ الممنوع مرغوب كما يقال. ففي الدول التي حاربت التعليم الديني، وبالغت في السخرية من الدين والمتدينين، بهدف تجفيف منابع التطرف، وتكوين العقل النقدي والحس الحداثي لدى الشباب، ازداد عندها النزوح نحو التطرف والإرهاب، أكثر من الدول التي حافظت على نسب معتبرة من التعليم الديني الوسطي.فالدعوات التي تتعالى اليوم في المغرب، لإقصاء التربية الدينية من المدارس، وإعادة النظر في تعاليم دينية قطعية، وأحاديث نبوية شريفة صريحة وصحيحة، بل وآيات قطعية من القرآن الكريم؛ كآية الإرث، بحجة أنها تخالف مقتضيات المبادئ الكونية لحقوق الإنسان؛ لتُعَدُّ، بالفعل والقوة،  دعوات مباشرة لاستثارة التطرف، والنزوح نحوه، وتغذيته.إن محاربة الفكر المتطرف لا يكون أبدا بفكر متطرف مقابل؛ بل بتقديم فكر ديني وسطي ومعتدل، كافٍ، وبوسائطَ تربويةٍ حديثة، وفي قالب عصري يُحبِّب إلى المتعلمين دينهم، ويكسبهم الأدوات العلمية التي تحصِّنهم من الانزلاق نحو تصديق التخاريف، والأفكار الشاذة، والقراءات المتشددة للدين، التي تلج عليهم من الفضائيات، والأنترنيت، فيتلقَّفونها كدِين لا يقبل الطعن ولا النقد.إن جزءا كبيرا من المسؤولية الأخلاقية والمجتمعية يتحملها علماء الدِّين الذين انسحبوا من هَمِّ الأمة، وارتكَنوا الزوايا والمجالس العلمية، وتركو شباب الأمة إلى مصيره المجهول، يغترف من أفكار التطرف، ليصرفها إرهابا وتطرفا وحقدا. كما تركوا هذه النكرات العَلمانية تقدم للأمة دروسا فيما يجوز وما لا يجوز من الدين، وتعاليمه، مما زاد في تذكية الحقد، وتغذية التطرف بين أبناء الشعب الواحد. كما تتحملها وزارة التربية الوطنية بسبب احتقارها لمادة التربية الإسلامية، وتحويلها إلى مادة على هامش المواد الأساسة؛ زمنا مدرسيا، ومُعَامِلَ. و حصر مقرراتها في حزمة من قضايا الدين والتدين البعيدة عن واقع المتعلمين وانتظاراتهم الدينية، وحاجاتهم الاجتماعية. مما حوَّل العديد منهم إلى هواة البحث عن مصادر أخرى لإشباع حاجاتهم الدينية، وتساؤلاتهم المُعَلَّقَة؛ غالبها لا يتأسس على علم، ولا يستند إلى موثوقٍ،..لهذه الأسباب مجتمعة، اصبحت الحاجة إلى إصلاح مناهج التربية الدينية وتنقيح مقرراتها، وفق مقاربة علمية، وعلى أرضية شرعية دينية؛ من الأولويات ذات الاسبقية !دمتم على وطن..!!







تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- نعم القول و نعم الرجل

عبد الله

جزاك الله خيرا وجعل مقالك ثقيلا في ميزان حسناتك
احبك في الله

في 27 فبراير 2016 الساعة 43 : 21

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- لكل رأيه

محمد

يقتضي التحليل العلمي والموضوعي أن لا نقفز على الوقائع وأن لا نعوم الأشيا، فإذا قمنا بعماية حسابية لعدد العمليات الإرهابية في المغرب وهذا ما يهمني سنجد أن مرتكبيها مغاربة ياأخي وليسوا ممن تلقو تعليمهم في ما أسميته الدول التي تريد القضاء على التدين.
حقيقة صارخة تفجر تحليلك المترهل للوضع، لأنك حشرت نفسك في زاوية ضيقة منعتك من رِية العالم الواقع على حقيقته، أو أنك تريد أن تتعامى عليه، وبالتالي تسقط في التضليل وربما الكذب تعاليت عليه
وعلى أية حال سأذكرك أن كنت غير عالم أنني درست مرارا أن حكم تارك الصلاة هو القتل.قبل أن يتم حذفها لاحقا ولست أدري ألسماحة الإسلام أم خوفا من الغرب الذي ما فتئ يهدد بقطع المساعدات ... ولن أزيدك أن دروس الإبتدائي تسير في اتجاه أ، التلميذ المغربي فقط من سيدخل الجنة أما بقية ىناس العالم فمأواهم جهنم خالدين فيها أبدا.
أما الثانوي فحدث ولاحرج فهي تشير إلى المذاهب المختلفة فتزرع بذرة التساؤل في المتعلم المراهق الباحث عن ذاته، ثم تنسحب دون أن تقدم له رؤية واضحة عن الأمر، فيسهل على أي متملك لفصاحة الخطاب أن يجره حيث يريد
وعلى أية حال إذا أردت أن تنتقد أكثر من سميتهم بالكائنات العلمانية لا تتوانى عن نقد الملك الذي دعا أيضا إلى مراجعة هذه البرامج التي لا ترسخ إلا التخلف.
أما مسألة الإرث فأنا أستغرب لماذا يتم إقحامها كلما تمت المناداة لإصلاح المنظومة الدينية لماذا يتم غض الطرف عن الزنا والسرقة ألم ينزل فيهما نص صريح؟
الإرث مسألة مادية يستفيد منها الذكر، طبعا لذلك تحاول أن تغطي الشمس بالغربال.
دمنا في خدمة هذا الوطن

في 09 مارس 2016 الساعة 50 : 20

أبلغ عن تعليق غير لائق


اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذه المادة
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق





 
إعلانات
 
قالوا في التربية والتعليم
ألم الدراسة لحظة....

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  تربويات TV

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  قالوا في التربية والتعليم

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  تـرقيات

 
 

»  حركات انتقالية

 
 

»  تشريع

 
 

»  بلاغات وبيانات

 
 

»  مذكرات

 
 

»  مواعيد

 
 

»  أخبار متفرقة

 
 

»  أنشطة الوزارة

 
 

»  أنشطة الأكاديميات

 
 

»  أنشطة المديريات الإقليمية

 
 

»  مباريات

 
 

»  كتب تربوية

 
 

»  وثائق تربوية

 
 

»  وجهات نظر

 
 

»  حوارات

 
 

»  ولنا كلمة

 
 

»  وثائق خاصة بأستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  الاستعداد للامتحانات المهنية

 
 

»  تكوينات

 
 

»  حركات انتقالية محلية

 
 

»  حركات انتقالية جهوية

 
 

»  حركات انتقالية وطنية

 
 

»  مذكرات نيابية

 
 

»  مذكرات جهوية

 
 

»  مذكرات وزارية

 
 

»  مستجدات

 
 

»  جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  بيداغوجيا الإدماج

 
 

»  الرياضة المدرسية

 
 

»  المخاطر المدرسية

 
 

»  عروض

 
 

»  تهنئة

 
 

»  تعزية

 
 

»  إدارة الموقع

 
 

»  الدعم البيداغوجي

 
 

»  التدبير المالي لجمعيات دعم مدرسة النجاح

 
 

»  التعليم و الصحافة

 
 

»  تربويات الأطفال

 
 

»  تربويات التلميذ والطالب

 
 

»  مستجدات تربوية

 
 

»  غزة تحت النار

 
 

»  خدمات تربوية

 
 

»  قراءة في كتاب

 
 

»  أحكام قضائية

 
 
القائمة
 
مواعيد

مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين تنظم ملتقى الصحة لفائدة اسرة التربية والتكوين من 21 إلى 24 فبراير 2019 بجهة سوس ماسة


جمعية أساتذة التاريخ والجغرافيا تيزنيت: إعلان عن جمع عام عادي لتجديد مكتب


''البحث العلمي: رافعة أساسية لتنمية معارف مُدرسي العلوم'' موضوع ندوة علمية وطنية ينظمها المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بمكناس


مؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم بتيزنيت تنظم رحلة ترفيهية لفائدة التلاميذ يوم 28 أكتوبر2018‎

 
ترتيبنا بأليكسا
 
وجهات نظر

التربية على المواطنة


التربية وسؤال الحرية...


نحن لم نعد في زمن توريث المعرفة ...


''مَعْرَكَةُ الْمُدِيرِينَ'': تَقْدِيرَاتٌ خَاطِئَةٌ أَفْشَلَتْ مَسَارَهَا


فِي حَاجَةِ هَيْئَةِ الْإِدَارَةِ التَّرْبَوِيَّةِ إِلَى إِطَارٍ نَقَابِيٍّ: بَيْنَ شُرُوطِ النَّجَاحِ وَاحْتِمَالَاتِ الْإِخْفَاقِ


نصائح للإستعداد النفسي للإمتحان


بَيْعُ قِطَاعِ التَّعْلِيمِ؛ هَلْ آنَ أَوَانُهُ؟!

 
حوارات

حوار مع د محمد أحمد أنقار حول بلاغة القيم في قصص الأطفال


حوار مع د. عبد الإله الكريـبـص الكاتب الجهوي لنقابة مفتشي التعليم بجهة طنجة تطوان الحسيمة


على خلفية الاعتداء على حارس عام بثانوية عبد الرحمن بن زيدان، حوار مع ذ لحسن غماري رئيس المكتب الإقليمي بمكناس للجمعية الوطنية للحراس العامين والنظار ورؤساء الأشغال ومديري الدراسة

 
قراءة في كتاب

''إشكالات تنزيل القيم في المدرسة المغربية'' عنوان كتاب جديد للمركز الدولي للأبحاث والدراسات العربية


التجريب في رواية ''تيغالين '' لياسين كني

 
موقع صديق
موقع دفاتر نت
 
خدمات