لمراسلتنا : contact@tarbawiyat.net « السبت 23 فبراير 2019 م // 18 جمادى الثانية 1440 هـ »

مزيدا من التفاصيل

رحلة تركيا أبريل 2019‎ لمؤسسة

تعلن مؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم بتيزنيت أنها ستنظم رحلة سياحية لفائدة منخرطيــها وذويـــهم ولشركاء...

النتائج النهائية لمباراة ولوج مركز

النتائج النهائية لمباراة ولوج مركز تكوين مفتشي التعليم برسم دورة 2019 ...

لوائح المترشحين المقبولين لاجتياز

لوائح المترشحين المقبولين لاجتياز الشفوي لدخول مركز تكوين المفتشين دورة 24-25 نونبر 2018...

*****
 
تربويات TV

مجموعة مدارس المسيرة الخضراء بإثنين أداي تنخرط في أسبوع البرمجة الإفريقي 2018‎


القراءة المقطعية: من المقاطع الصوتية إلى الكلمات ثم الجمل وصولا إلى كتابة النص


معلمي يا رائدي يا نائبا عن والدي


في محاولة لخلق فضاء تربوي يليق بالناشئة

 
أحكام قضائية

حكم قضائي بإلزامية إخبار الإدارة للموظف كتابيا بنقطته الإدارية كل سنة تاريخ الصدور : 17 فبراير 2015


أحكام قضائية

 
استطلاع رأي
هل تعتقدون أن التدابير ذات الأولوية التي أطلقتها الوزارة ستساهم في الإقلاع بمنظومة التربية والتكوين المغربية؟

لا
نعم
إلى حد ما


 
صورة وتعليق

لسان الحال
 
تـرقيات

الإعلان عن النتائج النهائية لمباراة الترقية إلى خارج الدرجة بالنسبة للأطباء - أبريل 2018


الوزارة تفرج عن نتائـج الاختبـارات الكتابيـة لامتحانات الكفاءة المهنية الخاصة بفئات هيئة الأطر المشتركة بين الوزارات برسم سنة 2017


​نتائج ترقية مفتشي المصالح المادية والمالية بالاختيار من الدرجة 1 (السلم 11) الى الدرجة الممتازة (خ س) برسم سنة 2016


نتائج الترقية بالاختيار برسم سنة 2016


نتائج الاختبارات الكتابية لامتحانات الكفاءة المهنية الخاصة بهيئة الأطر المشتركة بين الوزارات لسنة 2016‎

 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أنشطة المديريات الإقليمية

بلاغ حول انطلاق الدورة الرابعةلبرنامج مدرستي قيم وإبداع تحت شعار: *في مستقبلنا واثقون*


'' الطبيعة والصحة'' شعار النشاط التحسيسي الذي احتضنته مدرسة بشار بن برد بمديرية عين الشق


صناعة أبطال القراءة بتارودانت في لقاء تواصلي حول '' تحدي القراءة العربي ''


مدير الارتقاء بالرياضة المدرسية بوزارة التربية الوطنية ومدير أكاديمية سوس ماسة في زيارة خاصة للمركز الرياضي باعدادية ابن ماجة بتيزنيت

 
أنشطة الأكاديميات

كلميم ..انطلاق برنامج ''ربط الصفوف الدراسية'' لفائدة الأطر الإدارية وأساتذة اللغة الإنجليزية في مرحلته الأولى بجهة كلميم وادنون


إنتاج موارد رقمية خاصة بمادة الاجتماعيات بالتعليم الثانوي بالأكاديمية الجهوية فاس مكناس


كلميم ..عبد الله بوعرفه يقدم درسا افتتاحيا للموسم التكويني 2019/2020 في موضوع: ''مهنة الاستاذ(ة) من المهننة في التكوين الى التجديد البيداغوجي في الممارسة التربوية''


مدير أكاديمية سوس يختتم أشغال الدورة التكوينية في الموارد الرقمية

 
خدمات تربوية

تربويات الأطفال


تربويات التلميذ والطالب


موقع تبادل (تربويات)


فضاء جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي


وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
خدمات

 
 


أضيف يوم 2012-02-28 23:15:13

هل الألمان واليابانيون متخلفون؟




اللغة خير معبر عن الهوية، قاعدة جامعة مانعة في تاريخ الشعوب والأمم. كل الأمم التي تحترم نفسها وتقيم لنفسها في نفسها وزنا قبل أن تطالب بذلك غيرها، تحترم لغتها ولا تبغي عنها بديلا تحت أي مبرر كان. مبررُ هذا الكلام الآن ما يشاع بين الحين والآخر من نقاش يراد به التدليل على أن اللغة العربية لا تواكب العصر ومقتضيات التحضر. وهو كلام وإن كنت غير راغب في الحكم على نوايا من يدعيه ويروج له ويوظف في سبيله الغالي والنفيس...

فإني مع هذا أعتبر ذلك دعوات باطلة تنم إما عن جهل باللغة العربية وقوتها متعددة الشوارب التي يشهد بها الخصوم قبل الأصحاب وأهل الدار وإما عن تجاهل خدمة لأجندات خارجية غير بريئة. لست أدري لماذا صار الكثير منا يضع من جهة واللغة العربية والحضارة العربية من جهة وكأنهما خطان متوازيان لا يلتقيان أبدا، لست أدري لماذا صار يعتبر الحديث بغير العربية دليلا على المدنية، مع العلم أن اللغة، أية لغة، إنما هي بين القوة والضعف بحسب قوة وضعف قومها. وطالما أن العرب اليوم ليسوا اليوم على رأي واحد ولا موقف واحد داعم للغة العربية فطبيعي أن يكون وضعها ما هي عليه الآن، تٌحارب شعبيا ومؤسساتيا بل وتُحارب حتى من داخل المؤسسات التعليمية والتربوية حيث نجد الكثير ممن يحبذون تدريس طلابهم وتعليمهم بالدارجة المغربية.

إن أمة تحترم نفسها وتخلص لتاريخها لا يمكن أن تتنكر للغتها، وسأضرب نموذجين من العالم المتقدم وكأني بهما يقدمان فكرة واضحة عن ضرورة التمسك باللغة القومية للوطن. وفي هذا المقام تحضرني قصة رواها صاحبها المتدخل في ندوة نظمتها الإيسيسكو سنة 2002 بالرباط بتعاون مع البنك الإسلامي للتنمية في موضوع "اللغة العربية إلى أين"، وقد نشرت أشغال وبحوث الندوة في كتاب سنة 2005 ضمن منشورات الإيسيسكو، وتقول القصة التي نشرتها إحدى الصحف الجزائرية على أنها واقعية وحقيقية إن طالبة ألمانية في شهادة البكالوريا قد نجحت بتفوق وامتياز في كل مواد الامتحان، ولكنها رسبت ولم تمنح الشهادة لأنها كانت ضعيفة ودون المستوى المقبول في اللغة الألمانية، ولم يشفع لها تفوقها في كل المواد الأخرى لدى الجهة التعليمية المسؤولة. وبعد إعلان رسوبها رفعت دعوى قضائية إلى محكمة فرانكفورت مطالبة بإلغاء قرار رسوبها والحكم لها بالنجاح وحقها في الشهادة بناء على معدلاتها التي حصلت عليها، ومدعية أن ضعفها في اللغة الألمانية لا يخول للجهة المسؤولة الحكم برسوبها.
هل حكمت المحكمة لصالحها وألغت حكم الإدارة المسؤولة؟ طبعا لا. الذي حدث أن محكمة فرانكفورت رفضت طلبها وأيدت قرار اللجنة التعليمية المختصة المخول لها بالنظر في نتائج المرشحين والحكم لهم بالنجاح أو الرسوب بناء على نتائج الاستحقاق. لم تستسلم الطالبة ولم تيأس فرفعت أمرها إلى درجات التقاضي الأخرى التي رفضت هي الأخرى دعواها وصادقت على قرار رسوبها، إلى أن وصلت بقضيتها إلى المحكمة الفدرالية، وهي أعلى درجات التقاضي في ألمانيا، فرفضت هي أيضا دعوى الطالبة، وأقرت الحكم برسوبها معللة حكمها بأن اللغة الألمانية هي التعبير عن الفكر الألماني المستقل والمعبر عن شخصية الألمانيين وهويتهم، وأضافت أن الألمانية هي أهم مادة الامتحان، والضعف فيها لا يغطيه التفوق والامتياز في المواد الأخرى.
وإن ما أثارني فعلا في هذا الحكم العادل جدا هو بيان الحيثيات المؤسسة له، فالطالبة وإن كانت متفوقة في جميع المواد الدراسية فهي غير مرغوب فيها حتى تستدرك نقصها الذي لا يمكن التغاضي عنه، وما هذا النقص إلا ضعف في لغتها الوطنية الألمانية. فإذا كانت اللغة الألمانية هي المعبر عن شخصية الألمانيين وفكرهم، فكيف يراد لنا في المغرب أن تكون الفرنسية مثلا هي المعبر عن فكر المغاربة وشخصيتهم، وهل الحرص على الحديث عند كثير من المغاربة بالفرنسية اختيار مبني على وقائع ودلائل ومعطيات لسانية علمية أم هو تكريس لنزعة دونية لم تستطع التخلص من عقدة الإعجاب بحضارة المستعمِر؟ أم أن الأمر مردود إلى الجهل بلغتهم العربية ، وإلى هذا أميل، وطبعا الإنسان عدو ما يجهل. غير أن الجهل هنا جهل مركب، الوجه الأول له هو جهل باللغة العربية وقدرتها على التواصل والتعبير، كيف لا وفيها من عناصر القوة ما ليس في غيرها، (ليس هذا مجال ذكره) والوجه الثاني له هو جهل بأن الفرنسية لم تعد، من الناحية العلمية، لغة تغري بالحديث بها وصرف الأموال الطائلة في تعلمها، خاصة وأن العلماء الآن يتحدثون عن انحسار هذه اللغة في مستعمراتها السابقة فقط، وعلى درجات مختلفة، إلى درجة أن كتابا فرنسين صاروا يقبلون على الإنجليزية، قراءة وكتابة وإبداعا، استعدادا للثلاثينات من القرن الحالي حيث لن تقبل المشاركة في المؤتمرات الدولية باللغة الفرنسية، باعتبارها حينئذ ليست لغة العلم ولا البحث فيه.
المثال الثاني، الذي أود تقديمه لكل من يزدري العربية ويقلل من شأنها وهو لها ربما جاهل، ولعلومها مفتقر، بل ويحتاج إلى حاسة ذائقة يتذوق بها جمالها، يتعلق بتجربة اليابان. ونحن نعلم أن هذه الدولة تعتبر أول دولة غير أوروبية استطاعت أن تحقق نهضتها، وفـي نفس الوقت الاحتفاظ بهويتها الثقافية، حيث تم احتلالها من الولايات المتحدة الأمريكية فـي خضم غيوم وأمطار وسواد القنبلة الذرية الحارقة التـي أتت علـى كل شيء فيها، فرضخت لكثير من الشروط المجحفة مثل تجريدها من السلاح، وحلّ الجيش والإبقاء فقط علـى قوات دفاع ذاتـية، والتخلـي عن فكرة تقديس الإمبراطور، ونزع سلطاته والإبقاء عليه كرمز فقط، حيث كان اليابانيون ينظرون إلـى إمبراطورهم نظرة تقديس، ويدينون له كل الولاء والطاعة العمياء. كما خضعت اليابان، وهي الدولة المنهزمة من الحرب مع أمريكا ودول الحلفاء، لمجموعة اصلاحات فـي النظم السياسية والتعليمية علـى رأسها تبنـي دستور جديد، ونظام تعليمـي لا مركزي حسب المفاهيم الأمريكية بعيداً عن النزعة العسكرية. وغير هذا من الشروط التي أملتها الولايات المتحدة الأمريكية على اليابان فقبلتها على الفور ولو على مضاضة. لكن عندما طلب منها التخلي عن لغتها اليابانية قلبت الطاولة وأعلنت رفضها المدوي وقالت لتكن حرب عالمية ثالثة ورابعة ولن أتخلى عن لغتي لأنها هويتي وخير معبر عن شخصيتي. قبلت اليابان كل الإملاءات في سبيل أن تتعافى من نتائج الحرب وآثار الدمار التي ألحقته بها الحرب ومعها القنبلة الذرية التي ضربت منطقة هيروشيما، لكن مع كل هذا لم تتخل عن لغتها القومية رغم ما فيها من تعقيد على مستوى الكتابة، وهكذا ظلت اللغة اليابانية لغة تحديث وعصرنة وبناء وإعادة تأهيل لكل مجالات الحياة بما في ذلك التعليم والإعلام، وهما قطبان كفيلان بتحقيق نهضة اللغة، أي لغة، وفي هذا السياق، بالإضافة إلى اعتبار اليابانية لغة التعليم في جميع مستوياته ومراحله، تتحدث المصادر عن الدور العظيم للقناة التلفزيونية اليابانية الرسمية، المعروفة باسم NHK، التـي كان لها حينئذ دور كبير فـي انتشار اللغة اليابانية الفصيحة وترسيخها بين اليابانيين علـى اختلاف لهجاتهم. وهكذا صار اليابان إلى ما صار إليه، ومن الأمور التي ساعدته على ذلك اعتماده لغته الوطنية في التعليم والإعلام، وما أدراك ما التعليم والإعلام.


عبد الرحمان الخالدي 
د. رئيس فرع الرباط للجمعية المغربية لحماية اللغة العربية







اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذه المادة
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق





 
إعلانات
 
قالوا في التربية والتعليم
ألم الدراسة لحظة....

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  تربويات TV

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  قالوا في التربية والتعليم

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  تـرقيات

 
 

»  حركات انتقالية

 
 

»  تشريع

 
 

»  بلاغات وبيانات

 
 

»  مذكرات

 
 

»  مواعيد

 
 

»  أخبار متفرقة

 
 

»  أنشطة الوزارة

 
 

»  أنشطة الأكاديميات

 
 

»  أنشطة المديريات الإقليمية

 
 

»  مباريات

 
 

»  كتب تربوية

 
 

»  وثائق تربوية

 
 

»  وجهات نظر

 
 

»  حوارات

 
 

»  ولنا كلمة

 
 

»  وثائق خاصة بأستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  الاستعداد للامتحانات المهنية

 
 

»  تكوينات

 
 

»  حركات انتقالية محلية

 
 

»  حركات انتقالية جهوية

 
 

»  حركات انتقالية وطنية

 
 

»  مذكرات نيابية

 
 

»  مذكرات جهوية

 
 

»  مذكرات وزارية

 
 

»  مستجدات

 
 

»  جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  بيداغوجيا الإدماج

 
 

»  الرياضة المدرسية

 
 

»  المخاطر المدرسية

 
 

»  عروض

 
 

»  تهنئة

 
 

»  تعزية

 
 

»  إدارة الموقع

 
 

»  الدعم البيداغوجي

 
 

»  التدبير المالي لجمعيات دعم مدرسة النجاح

 
 

»  التعليم و الصحافة

 
 

»  تربويات الأطفال

 
 

»  تربويات التلميذ والطالب

 
 

»  مستجدات تربوية

 
 

»  غزة تحت النار

 
 

»  خدمات تربوية

 
 

»  قراءة في كتاب

 
 

»  أحكام قضائية

 
 
القائمة
 
مواعيد

مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين تنظم ملتقى الصحة لفائدة اسرة التربية والتكوين من 21 إلى 24 فبراير 2019 بجهة سوس ماسة


جمعية أساتذة التاريخ والجغرافيا تيزنيت: إعلان عن جمع عام عادي لتجديد مكتب


''البحث العلمي: رافعة أساسية لتنمية معارف مُدرسي العلوم'' موضوع ندوة علمية وطنية ينظمها المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بمكناس


مؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم بتيزنيت تنظم رحلة ترفيهية لفائدة التلاميذ يوم 28 أكتوبر2018‎

 
ترتيبنا بأليكسا
 
وجهات نظر

التربية وسؤال الحرية...


نحن لم نعد في زمن توريث المعرفة ...


''مَعْرَكَةُ الْمُدِيرِينَ'': تَقْدِيرَاتٌ خَاطِئَةٌ أَفْشَلَتْ مَسَارَهَا


فِي حَاجَةِ هَيْئَةِ الْإِدَارَةِ التَّرْبَوِيَّةِ إِلَى إِطَارٍ نَقَابِيٍّ: بَيْنَ شُرُوطِ النَّجَاحِ وَاحْتِمَالَاتِ الْإِخْفَاقِ


نصائح للإستعداد النفسي للإمتحان


بَيْعُ قِطَاعِ التَّعْلِيمِ؛ هَلْ آنَ أَوَانُهُ؟!


ماذا لو قدم لك تلميذك هدية أو شيئا من لُمْجته؟

 
حوارات

حوار مع د. عبد الإله الكريـبـص الكاتب الجهوي لنقابة مفتشي التعليم بجهة طنجة تطوان الحسيمة


على خلفية الاعتداء على حارس عام بثانوية عبد الرحمن بن زيدان، حوار مع ذ لحسن غماري رئيس المكتب الإقليمي بمكناس للجمعية الوطنية للحراس العامين والنظار ورؤساء الأشغال ومديري الدراسة


حوار مع د عبد الكريم بلحدو الكاتب الجهوي للجامعة الوطنية لموظفي التعليم حول الوضع التعليمي بجهة فاس مكناس

 
قراءة في كتاب

''إشكالات تنزيل القيم في المدرسة المغربية'' عنوان كتاب جديد للمركز الدولي للأبحاث والدراسات العربية


التجريب في رواية ''تيغالين '' لياسين كني

 
موقع صديق
موقع دفاتر نت
 
خدمات