لمراسلتنا : contact@tarbawiyat.net « الثلاثاء 16 يوليو 2019 م // 12 ذو القعدة 1440 هـ »

عيدكم مبارك سعيد

بمناسبة عيد الفطر السعيد لسنة 1440هـــ، يتقدم فريق تربويات بأحر التهاني و التبريكات إلى الأمة الإسلامية عموما...

تجديد المنهاج الدراسي للمستويين

تنهي وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، قطاع التربية الوطنية، إلى علم عموم...

النتائج النهائية لامتحانات الكفاءة

النتائج النهائية لامتحانات الكفاءة المهنية برسم سنة 2018...

مزيدا من التفاصيل

مزيدا من التفاصيل

*****
 
تربويات TV

تربويات تحاور الأستاذ سعيد السفاج رئيس الجمعية الوطنية لأساتذة التعليم الخصوصي بالمغرب


تلاميذ ثانوية عمومية يبعثون رسالة أمل قوية لتلاميذ المغرب‎


حوار مع السيدة وفاء شاكر المديرة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بصفرو


مجموعة مدارس المسيرة الخضراء بإثنين أداي تنخرط في أسبوع البرمجة الإفريقي 2018‎

 
استطلاع رأي
هل تعتقدون أن التدابير ذات الأولوية التي أطلقتها الوزارة ستساهم في الإقلاع بمنظومة التربية والتكوين المغربية؟

لا
نعم
إلى حد ما


 
صورة وتعليق

الزيادة في الأجور: اتفاق 25 ابريل 2019
 
تـرقيات

الإعلان عن النتائج النهائية لمباراة الترقية إلى خارج الدرجة بالنسبة للأطباء - أبريل 2018


الوزارة تفرج عن نتائـج الاختبـارات الكتابيـة لامتحانات الكفاءة المهنية الخاصة بفئات هيئة الأطر المشتركة بين الوزارات برسم سنة 2017


​نتائج ترقية مفتشي المصالح المادية والمالية بالاختيار من الدرجة 1 (السلم 11) الى الدرجة الممتازة (خ س) برسم سنة 2016


نتائج الترقية بالاختيار برسم سنة 2016


نتائج الاختبارات الكتابية لامتحانات الكفاءة المهنية الخاصة بهيئة الأطر المشتركة بين الوزارات لسنة 2016‎

 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أنشطة المديريات الإقليمية

المديرية الإقليمية بتاونات تحتفي بمتفوقيها تحت شعار '' التميز دعامة أساسية لمدرسة المواطنة''


بمديرية سيدي سليمان ارتفاع نسبة النجاح في البكالوريا ب أكثر من 12 نقطة مقارنة مع الموسم الدراسي الماضي و الإعلان عن تسطير برامج دعم تربوي للمستدركات والمستدركين


مديرية انزكان: نادي النبوغ في مشروع لإنتاج الموارد الرقمية


المدرسة الجماعاتية رسموكة تحتضن ورشة للكتابة باللغة الامازيغية في القصة والشعر التي ينظمها المعهد الملكي للثقافة الامازيغية

 
أنشطة الأكاديميات

حدث غير مسبوق وطنيا في مسار منظومة محو الأمية بجهة سوس ماسة


بلاغ صحافي حول نتائج الباكالوريا دورة يونيو 2019 بجهة سوس ماسة‎


أكاديمية مراكش- آسفي تتوج بالرتبة الأولى في مسابقة الروبوتيات التربوية


الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مراكش ــ آسفي تعطي الانطلاقة الرسمية لعملية من الطفل إلى الطفل التي تروم محاربة الهدر المدرسي

 
خدمات تربوية

تربويات الأطفال


تربويات التلميذ والطالب


موقع تبادل (تربويات)


فضاء جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي


وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
خدمات

 
 


أضيف في 21 يناير 2015 الساعة 22:21

عن ظاهرة انتقاء التلاميذ لولوج المؤسسات التعليمية




بقلم محسن زردان

عندما يطلب من التلميذ الإدلاء بشهادة تثبت مقر سكناه ،أو توفره على الجنسية المغربية لقبول تسجيله بمؤسسة تعليمية، هو أمر عادي، لكن أن يطلب منه الخضوع لاختبار مسبق قبل الموافقة على ولوجه لتلك المؤسسة هو بمثابة أمر يثير الاستغراب والاستفزاز، إنها ظاهرة بدأت تستشري في الحقل التعليمي بالمغرب، خصوصا عندما نتحدث عن المؤسسات التعليمية التابعة للقطاع الخاص، وغدت تمثل القاعدة وليس الاستثناء، فالظاهر أن الآباء يوافقون في آخر المطاف على إخضاع أبنائهم للاختبارات المسبقة بدعوى الوقوف على قدراتهم ومستواهم التحصيلي، وهي حيلة لا يراد منها معالجة وتدارك النقص الحاصل في تعثرات المتعلمين، بقدر فرزهم حسب المتفوقين منهم والمتعثرين، ليتم بعد ذلك الاكتفاء بقبول المتفوقين في حين الباقية المتبقية يتم إقصاؤها، وللإشارة فقط فعملية الانتقاء تكون هي الأخرى مؤدى عنها، وتزيد إثقال كاهل الآباء، إضافة إلى رسوم التسجيل والواجب الشهري الذي بلغت أرقامه نسبا غير معقولة، في سباق محموم بين تلك المؤسسات التجارية للانقضاض على سوق يلقى رواجا منقطع النظير.

على ضوء ذلك نتساءل، هل هذه العملية يراد منها تحسين وتلميع صورة المؤسسات التعليمية الخاصة، حتى تعطي لنفسها سمعة التفوق وضمان النجاح الباهر بأعلى المعدلات الممكنة وبنسب نجاح تصل إلى 100% كما يحلو للكثير منها تثبيت تلك العبارة على يافطات مداخلها ، حتى تمارس سطوة فرض أثمنة جد مرتفعة على زبنائها، بحجة أنها مصنع لإنتاج التفوق واحتضان النخبة من المتعلمين.

يمكن أن يجد الكثيرون تبرير ذلك في أحقية هذه المؤسسات في السير وفق خيار المنافسة و تقديم منتوج معين يحمل طابع خصوصية المؤسسة التعليمية والشروط التي تتبناها لقبول المتعلمين، علما أن هؤلاء الزبناء هم الذين اختاروا طواعية المجيء لدق أبواب مؤسساتهم والاستفادة من خدماتهم ولم يجبرهم أحد على ذلك، غير أن ما قيل، لا ينفي التصريح أن تبني هذه الظاهرة، هو في الأصل هروب من المسؤولية التي تحتمها أهداف التعليم الكبرى الساعية إلى ضمان عرض تربوي جيد وفق مبدأ المساواة بين كل المواطنين، وبالتالي فإقصاء شريحة مهمة من المتعلمين المتعثرين الذين هم في أمس الحاجة للدعم لتجاوز تعثراتهم و التركيز على المتفوقين منهم، والتغني بنتائجهم هو في حقيقته فشل ذريع لهذه المقاربة لأن نجاحهم هو تحصيل حاصل وسرقة لمجهوداتهم، وضرب لمبدأ الشعارات التي تتغنى بها تلك المؤسسات من قبيل المواطنة والمساهمة في تحسين جودة التعليم.

نتائج الأبحاث الأخيرة التي سلطت الضوء على سر نجاحات الأنظمة التعليمية المتقدمة في العالم، من قبيل فلندا وهونغ كونغ وكوريا الجنوبية، تفيد أن التركيز أكثر على المتعلمين المتعثرين من أهم مفاتيح تطور مؤشرات التعليم.

يبدو أن تجميع المتفوقين في تلك المؤسسات، يجعلنا نتساءل عن الإضافة التي تقدمها هذه المؤسسات لأولئك المتعلمين مادام الأمر يهدف إلى تدريس المتعلمين المتفوقين، وهو في حد ذاته دليل إدانة على أن الهدف هو بذل مجهود أقل مع الحصول على مقابل مادي أكبر، فأهل الميدان يدركون أن المتعلمين المتعثرين هم أكثر الناس  حاجة  لبذل مجهود أكبر من أجلهم، وهو ما تتهرب منه هذه المؤسسات، بذريعة أن آباء وأمهات وأولياء المتعلمين المتعثرين يلحون على ضرورة حصول أبنائهم على معدلات عالية ما داموا يدفعون أموالهم، الشيء الذي يحرج تلك المؤسسات وتتفادى بذلك الإعلان عن فشلها أمامهم.

ولو كانت النية حسنة ونابعة من مبدأ التضامن لخدمة الغايات النبيلة للتربية والتعليم، لبادرت هذه المؤسسات إلى تخصيص أقسام وفصول خاصة بالمتعثرين لمساعدتهم على تجاوز تعثراتهم.

صحيح أن هذه الظاهرة يمكن تلمس أعراضها حتى عند بعض المؤسسات العمومية التي كانت تخصص أقسام تحوي المتعلمين المتفوقين، أبناء الأعيان والأسر الميسورة ورجال الأسرة التعليمية، ظنا منهم أن ذلك سيرفع من مستوى أبنائهم التحصيلي، وهم بذلك يضربون بعرض الحائط مبدأ المساواة ويكرسون الإقصاء وسياسة إعادة إنتاج النخب، غير أن ذلك انتبهت له السلطات الوصية بشكل متأخر من خلال برنامج مسار الذي أصبح يتحكم في الخريطة المدرسية بشكل يفرز توزيعا متوازنا للمتعلمين داخل الفصول.

يبقى أن نتطرق إلى مشروعية عملية انتقاء المواطنين من طرف مؤسسات وأجهزة خاصة تمارس مهامها في إطار ترخيص من الدولة وفق مبادئ احترام قوانين الدولة التي ينظمها دستور المملكة الذي يفيد حسب مقتضيات الفصل 31 على أن الدولة تضمن حق المواطنين والمواطنات على قدم المساواة للحصول على تعليم عصري ميسر الولوج وذي جودة، وعلى هذا الأساس فإن عملية انتقاء المواطنين على أساس معايير الاختبارات والروائز التي نجهل طبيعتها ومصداقيتها لا تيسر ولوج المتعلمين على قدم المساواة للمؤسسات التعليمية وبالتالي فهي عملية غير دستورية.  







تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- تنبيه

محمد

لااحد في المغرب يطبق القانون لاالمدارس الخصوصية لا المصحات الخاصة و... كل واحد له تعريفته الخاصة بدعوى اختلاف في التجهيزات و... لان الدولة لا تفرض عليهم دفتر تحملات واحد وأثمنة موحدة والسهر على تطبيقها . يشغلون الأساتذة باثمنة بخسة ويستغلونهم على عينك ابنعدي . لان المسوولين يتسترون عليهم لغرض في نفس يعقوب والله يأخذ الحق فهاذ المؤوسسات والمصحات الخاصة

في 23 يناير 2015 الساعة 17 : 23

أبلغ عن تعليق غير لائق


اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذه المادة
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق





 
إعلانات
 
قالوا في التربية والتعليم
ألم الدراسة لحظة....

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  تربويات TV

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  قالوا في التربية والتعليم

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  تـرقيات

 
 

»  حركات انتقالية

 
 

»  تشريع

 
 

»  بلاغات وبيانات

 
 

»  مذكرات

 
 

»  مواعد

 
 

»  أخبار متفرقة

 
 

»  أنشطة الوزارة

 
 

»  أنشطة الأكاديميات

 
 

»  أنشطة المديريات الإقليمية

 
 

»  مباريات

 
 

»  كتب تربوية

 
 

»  وثائق تربوية

 
 

»  وجهات نظر

 
 

»  حوارات

 
 

»  ولنا كلمة

 
 

»  وثائق خاصة بأستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  الاستعداد للامتحانات المهنية

 
 

»  تكوينات

 
 

»  حركات انتقالية محلية

 
 

»  حركات انتقالية جهوية

 
 

»  حركات انتقالية وطنية

 
 

»  مذكرات نيابية

 
 

»  مذكرات جهوية

 
 

»  مذكرات وزارية

 
 

»  مستجدات

 
 

»  جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  بيداغوجيا الإدماج

 
 

»  الرياضة المدرسية

 
 

»  المخاطر المدرسية

 
 

»  عروض

 
 

»  تهنئة

 
 

»  تعزية

 
 

»  إدارة الموقع

 
 

»  الدعم البيداغوجي

 
 

»  التدبير المالي لجمعيات دعم مدرسة النجاح

 
 

»  التعليم و الصحافة

 
 

»  تربويات الأطفال

 
 

»  تربويات التلميذ والطالب

 
 

»  مستجدات تربوية

 
 

»  غزة تحت النار

 
 

»  خدمات تربوية

 
 

»  قراءة في كتاب

 
 
القائمة
 
مواعد

التعاونية السكنية التشارك تعقد جمعها العام العادي السنوي يوم الأحد 23يونيو 2019م بمركز استقبال الشباب تنهنان بتيزنيت


مكناس: قراءة في كتاب ''المنظومات التربوية العربية والتحدي المعرفي: مداخل للنقد والاستشراف''


نهائيات مسابقة تجويد القرآن الكريم بين المؤسسات في نسختها الأولى بمديرية إنزكان ايت ملول


تنغير تحتضن المعرض الجهوي للطالب في دورته الأولى، السينغال ضيفة شرف، وأزيد من 100 معهد وجامعة مغربية ودولية

 
ترتيبنا بأليكسا
 
وجهات نظر

قراءة في الامتحان الجهوي الموحد لنيل شهادة الباكالوريا للمترشحين المتمدرسين دورة يونيو 2019 في مادة التربية الإسلامية لجميع الشعب الأدبية والعلمية والتقنية والمهنية الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين جهة الرباط سلا القنيطرة


من هم البيداغوجيون الذين يدبرون لغة التدريس؟


النور والظلام وتناوب التفويض


كذب الأطفال ، حقيقة أم خيال ؟


''لُغَةُ التَّدْرِيسِ''، تَحْتَ رَحْمَةِ صِرَاعِ الْخُصُومِ!


التربية على المواطنة


التربية وسؤال الحرية...

 
حوارات

حوار مع ذ محمد الرياحي الباحث في مجال السينما والجماليات حول أدوار السينما في التعليم، وتجربته في ''نادي السينما والتنشيط السمعي''


حوار مع د محمد أحمد أنقار حول بلاغة القيم في قصص الأطفال


حوار مع د. عبد الإله الكريـبـص الكاتب الجهوي لنقابة مفتشي التعليم بجهة طنجة تطوان الحسيمة

 
قراءة في كتاب

كتاب '' مدخل لعلم التدريس '' للدكتور خالد فارس إضافة نوعية على المستوى الإبستيمي والمنهجي


''إشكالات تنزيل القيم في المدرسة المغربية'' عنوان كتاب جديد للمركز الدولي للأبحاث والدراسات العربية

 
موقع صديق
موقع الرياضيات لكل المستويات
 
خدمات