لمراسلتنا : [email protected] « الثلاثاء 19 نوفمبر 2019 م // 21 شهر ربيع الأول 1441 هـ »

نتائج الحركة الانتقالية الخاصة

نتيجة الحركة الانتقالية التعليمية برسم 2020...

الترقي بالاختيار من الدرجة 2 إلى

الترقي بالاختيار من الدرجة 2 إلى الدرجة 1 من إطارأستاذ التعليم الابتدائي برسم سنة 2017م رقم 2.19.504 بتاريخ 26...

مؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم

تجاوباً مع الطلب المتزايد للمنخرطات والمنخرطين لاستفادة أبنائهم من الرحلة الترفيهية والسياحية المبرمجة في بداية...

تربويات TV

لمسة فنية في افتتاح الموسم الجديد


تربويات تحاور الأستاذ سعيد السفاج رئيس الجمعية الوطنية لأساتذة التعليم الخصوصي بالمغرب


تلاميذ ثانوية عمومية يبعثون رسالة أمل قوية لتلاميذ المغرب‎


حوار مع السيدة وفاء شاكر المديرة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بصفرو

 
استطلاع رأي
هل تعتقدون أن التدابير ذات الأولوية التي أطلقتها الوزارة ستساهم في الإقلاع بمنظومة التربية والتكوين المغربية؟

لا
نعم
إلى حد ما


 
صورة وتعليق

الزيادة في الأجور: اتفاق 25 ابريل 2019
 
تـرقيات

الترقي بالاختيار من إطار مفتش تربوي للتعليم الابتدائي برسم سنة 2018 والتسقيف


نتائج الترقية بالاختيار من إطار أستاذ التعليم الثــانوي الإعدادي


نتائج الترقية بالاختيار للترقية 2018 والتسقيف للمتصرفين


نتائج الترقية بالاختيار من إطار ملحق تربوي


نتائج الترقية بالاختيار من إطار أساتذة التعليم الابتدائي

 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أنشطة المديريات الإقليمية

المديرية الإقليمية بتيزنيت تنظم دورة تكوينية لفائدة أساتذة المواد غير اللغوية (DNL) بالفرع الاقليمي للمركز الجهوي لمهن التربية و التكوين


المديرية الإقليمية وجدة أنجاد: والي جهة الشرق عامل عمالة وجدة أنجاد يعطي انطلاق مدرسة البستان 2 الابتدائية


لقاء فريق القيادة الإقليمية لمشروع المؤسسة بمديرية تارودانت يؤسس لانطلاقة أشغال جماعات الممارسات المهنية


ثانوية الأميرة للاخديجة بغريس العلوي كلميمة في يوم مدرسي بيئي

 
أنشطة الأكاديميات

سيدي افني ..تدشين وإعطاء الانطلاقة للثانوية الإعدادية ''اثنين أملو'' بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء المظفرة


مراكش : يوم دراسي حول برنامج التربية 2 التشاركي


جهة كلميم وادنون.. توقيع اتفاقية شراكة وتعاون حول برنامج ''مواطنون فاعلون '' بالمؤسسات التعليمية


تنظيم لقاء تواصلي لعرض حصيلة عمل الأكاديمية الجهوية في مجال إدماج تكنولوجيا الإعلام والاتصالات في التعليم

 
خدمات تربوية

تربويات الأطفال


تربويات التلميذ والطالب


موقع تبادل (تربويات)


فضاء جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي


وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
خدمات

 
 


أضيف في 28 يناير 2015 الساعة 22:04

علي صالح و إصلاح التعليم




 

شهدت البلدان المتقدمة في السنوات الاخيرة تحولات هامة مست جميع مناحي الحياة، الشئ الذي يستدعي اصلاحات توازي طموحات مجتمعاتها. وباعتبار المدرسة الركيزة الاساسية لكل تقدم، شرعت كل الامصار الى سن نظم تربوية تتماشى و غاياتها الكبرى.  في حين بقيت المجتمعات العربية في سياسة علي او صالح (علي صالح رئيس اليمن. ) و ما ادراك ما اليمن جهل، نهب ،دمار،تخلف، شعارات فضفاضة ، قبلية، و كلها مرادفات لإصلاح التعليم بالمجتمعات العربية ،جهل بالواقع المزري للساكنة ،نهب للميزانيات المعتمدة، دمار للبنيات التحتية ،تخلف للعنصر البشري، قبلية في سن البرامج ،شعارات رنانة  لتنويم المجتمع و إرضاء المؤسسات الدولية المانحة.

فعن أي اصلاح تعليم نتحدث؟. و ما العلاقة بين اصلاح التعليم و علي صالح؟

من  حيث البناء اللغوي تجتمع  الكلمتان في الحروف المكونة لها ( ا،ص،ل،ح ،ع ،ي)  و من حيث المضمون فبغض  النظر عن الافراد (صالح وعلي) رغم قدسية الاسمين ورمزية الناقة و السيف، فإصلاح التعليم مشروع مجتمعي شامل يبنى وفق معطيات دقيقة ، يتجاوز نزوات افراد( صالح و علي) القابلة للزوال.

مع الاسف هذا ما يؤثث مجتمعنا .مخططات تعليمية على مقاس الجلباب الحزبي للحاج علي اوصالح، تتغير مع حلول موجة الانتخابات ،لتستمر المعاناة وتتفاقم ازمة مؤسساتنا التربوية،  وتزداد درجة الاتكالية والجمود في صفوف الشغيلة التعليمية التي فقدت الثقة من كل إصلاح مرتقب، شغيلة تعاني في صمت من  ويلات الحركات الانتقالية و انسداد الافق بل و المصير المجهول مع عمليات تدبير الفائض ، التي كان من الاجدر ان تعالج اختلالات الصناديق الفارغة بشكل حازم ،عوض تبني استراتيجية حراسة القطيع داخل الحجرات الدراسية تماشيا مع الاسلوب الديني "كلكم راع و كلكم مسؤول عن رعيته."

دون مراعاة احوال الراعي وظروف الرعية، في غابة قاحلة نخرتها جحافل الجمال المشرقية من جهة وثيران اوربا من جهة أخري،ليجد المتعلم نفسه بين خيارين لابديل لهما .

 الاختيار الديني بفكر متقوقع يستمد مقوماته من السلف الصالح و الاختيار الليبرالي يتنفس لغة الغرب ،فالأول مخرجاته جبال تورابورا و الثاني نحو شواطئ المتوسط، و الغاية واحدة استقرار روحي للأول و استقرار مادي للثاني، بعيدا عن الحاج علي صالح الذي يواصل عمله في حجرات"( اكني موحال)"[1] بعكازه ،عمامته وجلبابه الصوفي، فقدره حكم عليه   في ظل الحكومة الجديدة ان يقضي شيخوخته بالقسم ، فما الفائدة من التقاعد؟  لعب الورق و المكوث في الرصيف او الجري  في دهاليز المحاكم وعيادات الدياليز .فلما كل هذا الضجيج؟  أفعلا يمكن الحديث عن التقاعد بما تحمل الكلمة من معنى ، وهل تنشئتنا الاجتماعية    و نظامنا المعيشي تخطط لفترة ما بعد التقاعد؟ وهل وفر المتقاعد متطلبات اخر أيامه ؟. ام التقاعد تحويل للقوة الجسمية          و العضلية الى قو ة روحية ، و استجماع للأفكار المتناثرة في حياة الحاج علي اوصالح و محاولة تنظيمها وإزالة الشوائب منها استعدادا للقاء الوداع.

خلاصة القول فالإصلاح الحقيقي كل متكامل ينبعث من إرادة الافراد ،ينطلق من الاسرة، اللبنة الرئيسية لبناء المجتمع فمن الضروري ان نولي لها الاهتمام الخاص ونذكرها بمضامين الدستور المغربي " التعليم الاساسي حق للطفل وواجب على الاسرة و المجتمع" [2]عوض الانزلاق في مسارات - تعرقل عمل الاستاذ المطالب بتعبئة نتائج متعلميه في برنامج مسار الذي ينطلق كالحافلة ،من  تأخر فلن تقبل منه اية شكاية -،مسارات  لها رجالات من ذوي الاختصاص بإمكانهم تقريب وجهات نظر الافراد ومجابهتهم بالدليل القاطع للوصول الى الحقيقة .هذه الحقيقة التي ترتبط بنمط التفكير السائد، و المرتبط بواقع المجتمع        "غير معيشة الانسان يتغير تفكيره. "[3] فالفقيرالجائع يفهم الحقيقة في شكل رغيف ،هذا الرغيف الذي اصبح في زمن على وصالح صعب المنال، تتهافت عليه كل الافواه مستعينة بالشعار الماكيافيلى " الغاية تبرر الوسيلة." فكل الطرق تؤدي الى روما التعليم، فلا غرو ان نسمع بحماقات وخزغبلات" marocchino"[4]   الايطالي في مجالات التعليم،شوكولاطة ايطالية في محيط المؤسسات وأطباق البيتزا فوق المكاتب و تسريحة شعر بالوتيلي " balotelli "[5]فوق الرؤوس الفارغة و بذلات "milan"[6]      و " juventus"[7] داخل الحجرات الدراسية في زمن ننادي بالتربية على المواطنة ،زمن كثرث فيه الكوكتيلات كرسومات الدعسوقة.

وفي انتظار بزوغ شمس الاصلاح ،امكن لنا القول:

ان كنا نريد علي صالح فان على صالح قد ذهب و ان كنا ننشد إصلاح التعليم فان الوقت قد حان.

   بقلم :عبدالله  ونعيم

 


[1]  كلمة امازيغية تعني مرتفع يستحيل الوصول إليه و "اكني موحال" قرية جبلية تابعة لجماعة تيغمي دائرة انزي اقليم تيزنيت.

[2]  دستور المملكة المغربية،الفصل 32،2011.

[3] علي الوردي, خوارق اللاشعور  أو أسرار الشخصية الناجحة ،دار الورق للنشر،لندن،1996.

 كلمة ايطالية تعني المغربي ولها دلالات عنصرية في المجتمع الايطالي .[4]

 لاعب كرة قدم ايطالي من اصل غاني.[5]

 فريق كرة قدم يمثل مدينة ميلانو الايطالية.[6]

 فريق كرة قدم يمثل مدينة تورينو الايطالية. [7]







اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذه المادة
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق





 
إعلانات
 
قالوا في التربية والتعليم
ألم الدراسة لحظة....

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  تربويات TV

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  قالوا في التربية والتعليم

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  تـرقيات

 
 

»  حركات انتقالية

 
 

»  تشريع

 
 

»  بلاغات وبيانات

 
 

»  مذكرات

 
 

»  مواعد

 
 

»  أخبار متفرقة

 
 

»  أنشطة الوزارة

 
 

»  أنشطة الأكاديميات

 
 

»  أنشطة المديريات الإقليمية

 
 

»  مباريات

 
 

»  كتب تربوية

 
 

»  وثائق تربوية

 
 

»  وجهات نظر

 
 

»  حوارات

 
 

»  ولنا كلمة

 
 

»  وثائق خاصة بأستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  الاستعداد للامتحانات المهنية

 
 

»  تكوينات

 
 

»  حركات انتقالية محلية

 
 

»  حركات انتقالية جهوية

 
 

»  حركات انتقالية وطنية

 
 

»  مذكرات نيابية

 
 

»  مذكرات جهوية

 
 

»  مذكرات وزارية

 
 

»  مستجدات

 
 

»  جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  بيداغوجيا الإدماج

 
 

»  الرياضة المدرسية

 
 

»  المخاطر المدرسية

 
 

»  عروض

 
 

»  تهنئة

 
 

»  تعزية

 
 

»  إدارة الموقع

 
 

»  الدعم البيداغوجي

 
 

»  التدبير المالي لجمعيات دعم مدرسة النجاح

 
 

»  التعليم و الصحافة

 
 

»  تربويات الأطفال

 
 

»  تربويات التلميذ والطالب

 
 

»  مستجدات تربوية

 
 

»  غزة تحت النار

 
 

»  خدمات تربوية

 
 

»  قراءة في كتاب

 
 
القائمة
 
مواعد

فرع مؤسسة الأعمال الاجتماعية بمراكش ينظم دورة تكوينية لعموم نساء ورجال التعليم وللمقبلين على امتحان الكفاءة المهنية


التعاونية السكنية التشارك تعقد جمعها العام العادي السنوي يوم الأحد 23يونيو 2019م بمركز استقبال الشباب تنهنان بتيزنيت


مكناس: قراءة في كتاب ''المنظومات التربوية العربية والتحدي المعرفي: مداخل للنقد والاستشراف''


نهائيات مسابقة تجويد القرآن الكريم بين المؤسسات في نسختها الأولى بمديرية إنزكان ايت ملول

 
ترتيبنا بأليكسا
 
وجهات نظر

الجَمعيةُ المَغربيّةُ لأساتِذةِ التّربيّةِ الإسْلاميّةِ في مُؤتَمرِهَا السّادسِ، الوَقائِعُ والدّلالاتُ


اقـــرأ: رسالة خالدة...


اَلحَرَاكُ الْمَوؤُودُ، وَوَعْدُ الْوَزِيرِ المَفْقُودُ !


رسالة من وإلى تلميذ


التحضير للموسم الدراسي الجديد


كيف يكون اللقاء الأول بالمتعلمين؟


''مَدْرَسَةُ التَّكْوِينِ الْمِهَنِيِّ'' وَالنَّمُوذَجُ التَّنْمَوِيُّ الْمَنْشُودُ

 
حوارات

الأستاذ والقاص والساخر والجنوبي إبراهيم السكوري: الكتابة ورطة والكاتب شخص فضولي


حوار مع ذ محمد الرياحي الباحث في مجال السينما والجماليات حول أدوار السينما في التعليم، وتجربته في ''نادي السينما والتنشيط السمعي''


حوار مع د محمد أحمد أنقار حول بلاغة القيم في قصص الأطفال

 
قراءة في كتاب

الباحث التربوي عبد العزيز سنهجـي يصدر كتابا جديدا حول المشروع الشخصي للمتعلم


اللسانيات التربوية وتدريسية اللغة العربية قراءة في مشروع الباحث اللساني الدكتور ''علي آيت أوشان''-مقاربة نظرية-

 
موقع صديق
موقع منتديات الأستاذ
 
خدمات