لمراسلتنا : contact@tarbawiyat.net « الأحد 19 نوفمبر 2017 م // 0 شهر ربيع الأول 1439 هـ »

مزيدا من التفاصيل

نتائج الترقية بالاختيار برسم سنة

نتائج الترقية بالاختيار برسم سنة 2016: أساتذة التعليم الابتدائي والثانوي التأهيلي والمفتشين التربوين...

​مذكرة تحت رقم 117-17 بتاريخ

​مذكرة تحت رقم 117-17 بتاريخ 10 نونبر 2017 في شأن مباراة الدخول إلى سلك تكوين أطر الإدارة التربوية وأطر هيئة...

عمرة المولد النبوي‎: مؤسسة الأعمال

تعلن مؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم فرع تيزنيت جريا على عادتها تنظيم عمرة خلال عطلة منتصف السنة الدراسية، أي...

تربويات TV

روسيا تلميذ أراد ضرب استاذ شاهد ردة فعل أصدقائه في الصف!


مقطع فيديو حول مشاركة مجموعة مدارس الجيل الجديد بجماعة أداي اقليم تيزنيت في المسابقة الافريقية للبرمجة المعلوماتية Africa Code Week 2017


الوزير حصاد يتفقد مؤسسات تعليمية بجهة درعة تافيلالت


القراءة من أجل النجاح


تصحيح شامل للإمتحان الوطني مادة الرياضيات الدورة العادية 2017 شعبتي العلوم التجريبية والتقنية بمسالكها‎


الوقفة الاحتجاجية التي نظمها المتضررون من الحركة الانتقالية بورزازات يوم السبت 8 يوليوز 2017‎


امتحانات الباكالوريا 2017 بجهة الدار البيضاء سطات على القناة الأولى

 
أحكام قضائية

حكم قضائي بإلزامية إخبار الإدارة للموظف كتابيا بنقطته الإدارية كل سنة تاريخ الصدور : 17 فبراير 2015


أحكام قضائية

 
استطلاع رأي
هل تعتقدون أن التدابير ذات الأولوية التي أطلقتها الوزارة ستساهم في الإقلاع بمنظومة التربية والتكوين المغربية؟

لا
نعم
إلى حد ما


 
صورة وتعليق

لسان الحال
 
تـرقيات

​نتائج ترقية مفتشي المصالح المادية والمالية بالاختيار من الدرجة 1 (السلم 11) الى الدرجة الممتازة (خ س) برسم سنة 2016


نتائج الترقية بالاختيار برسم سنة 2016


نتائج الاختبارات الكتابية لامتحانات الكفاءة المهنية الخاصة بهيئة الأطر المشتركة بين الوزارات لسنة 2016‎


نتائج طعون الترقية بالاختيار لسنة 2015 لأساتذة التعليم الثانوي والإعدادي


النتائج النهائية للترقية بالامتحان المهني

 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أنشطة المديريات الإقليمية

البطولة الاقليمية المدرسية للعدو الريفي في دورتها 53 بمديرية تيزنيت


البطولة الإقليمية للعدو الريفي المدرسي بمديرية عين الشق برسم الموسم الدراسي 2017-2018


المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي في زيارة لمؤسسة محمد السادس للمعاقين بوجدة لتطوير مجالات الاشتغال والبحث المشترك


مديرية عمالة مقاطعة الشق: توقيع اتفاقية شراكة بين شركة H.P.S ومؤسستي بين المدن الجديدة والمدينة كاليفورنيا

 
أنشطة الأكاديميات

السيد عبد المومن طالب في زيارة تفقدية لمؤسسات مديرية عين الشق


اللقاء التنسيقي حول تقوية نظام المعلومات بأكاديمية جهة فاس مكناس


انطلاق مشروع المراجعة و التحسين لعمليتي ''من الطفل إلى الطفل'' و''قافلة التعبئة الإجتماعية''بجهة سوس ماسة


أكاديمية فاس مكناس تحتل المرتبة الأولى وطنيا في النسخة الثالثة من مبادرة '' أسبوع البرمجة بإفريقيا''

 
خدمات تربوية

تربويات الأطفال


تربويات التلميذ والطالب


موقع تبادل (تربويات)


فضاء جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي


وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
خدمات

 
 


أضيف في 5 يناير 2017 الساعة 18:50

الرباط: شروط إنتاج المعرفة العلمية موضوع محاضرة لمؤرخ العلوم محمد أبطوي




*أعد التقرير للنشر: منير الحجوجي 

 بدعوة من ماستر "تفاعل الآداب و الثقافة في العالم المتوسطي" الذي تديره الدكتورة خديجة مني  بكلية الآداب بالرباط، أطر الدكتور و الباحث محمد أبطوي، أستاذ تاريخ فلسفة وتاريخ العلوم بجامعة محمد الخامس بالرباط، محاضرة حول موضوع: "في نشأة التقليد العربي و تطوره: التفاعل و التثاقف في ميدان العلوم الدقيقة بين الثقافتين الإغريقية والعربية." وقد نظم هذا اللقاء يوم الخميس 29 دجنبر 2016 على الساعة الحادية عشرة صباحا واستمر عرضا ومناقشة إلى حدود الساعة الثانية بعد الزوال.

في المحاضرة توقف الأستاذ محمد أبطوي عند العصر العباسي الأول ( القرن 2/4 ه)، العصر الذي عرف انتاج معرفة علمية عربية/إسلامية قوية، محاولا إلقاء الضوء على الشروط العامة التي كانت وراء إنتاج ذلكم الكم الهائل و النوعي من المعارف في مختلف العلوم الدقيقة.

و في سعيه لتقريب الحاضرين من رؤيته للمعرفة العلمية و مركزيتها، اعتبر الأستاذ محمد أبطوي أن تدريس العلوم كما يُمارس عندنا في الثانوي والتعليم العالي هو تدريس "نمطي، تقني، نفعي لا يذهب نحو الرهانات الخفية التي تحمل العلم ويحملها، والتي هي رهانات العقلانية والتفكير النقدي والإبداعي." وحسب الدكتور أبطوي فهناك معضلة أخرى: غياب سياسات قوية للبحث العلمي في الواقع المغربي الحالي. إن هاتين المعضلتان، معضلة التدريس العلمي ومعضلة البحث العلمي، هما من أقوى أسباب مشكلاتنا، وتؤديان إلى "انحباس خطير في التنمية".

         الحل إذن هو جعل العلم ضمن أول خيارات الدولة، وفتح العلم على الثقافة والمجتمع. وهذا بالضبط ما حدث حسب الدكتور محمد أبطوي خلال العصر العباسي الأول. فاذا كان العالم العربي/الإسلامي عرف ثورة علمية حقيقية في تلك الفترة غير المسبوقة، فلأن الحكام العباسيون كانوا على وعي شديد بأهمية العلم في بناء الدولة. لقد كان العلم مشروع دولة. نحن نعلم أن المأمون مثلا أرسل سفرائه إلى امبراطور الروم ببيزنطة حاملين هدايا ومعها رسالة يطلب فيها بشكل مباشر وواضح كتب "الحكماء" اليونانيين الكبار (أرسطو وأوقليدس وبطلميوس وجالينوس وغيرهم). تلك كانت لائحة طويلة تتضمن عناوين الكتب التي كان العرب يرغبون في الحصول عليها. وعندما عاد السفراء بأحمال الكتب، كما يخبرلانا النديم مؤلف "الفهرست"، أطلق المأمون فورا عملية تبيئة التراث اليوناني في التربة العربية/الإسلامية، أولا عبر الترجمة. وصاحب تلك النهضة الفكرية وضع أسس لبنية تحتية ثقافية تمثلت عبر تأسيس شبكة من المكتبات في بغداد وغيرها من المدن، لتحتضن وتروج أقصى ما يمكن الثقافة العلمية. وتعكس هذه الاستراتيجية المجتمعية توجها عاما في المجتمع العباسي، خاصة في القرنين التاسع والعاشر للميلاد. في العصر العباسي الأول كان من السهل رؤية علماء كبار كثر مجتمعين مع الجماهير في نقاشات علمية/فلسفية على درجة عالية من التقنية و الجودة. وإذا فهمت جيدا الأستاذ محمد أبطوي فإن السبب وراء فشل المشروع في الاستمرار لاحقا هو تحول الدولة الحاضنة للعلم نحو رهانات أخرى.

كما انتقد محمد أبطوي في مداخلته و بشدة المشتغلين العرب بالتراث. إن هؤلاء بحثوا في التراث كما لو أن لا وجود في هذا التراث لشيء اسمه الإنتاج العلمي. وقد وجه نقده أولا للجابري، معتبرا طرحه حول "التدوين" طرحا سطحيا، لم يفهم أبدا التفاعلات/الديناميات العميقة لعملية "نقل" واستيعاب الإرث العلمي الإغريقي في المجال العربي. إن الأمر يتعلق، يقول الدكتور محمد أبطوي ، بنقل/تملك/تحويل لثقافة علمية كاملة، أي في النهاية بعمليات دينامية قوية أكثر مما يتعلق بمجرد نقل سكوني. ثم انتقل لتوجيه نقد  إلى عبد الله العروي، معتبرا أن ما قاله في مؤلفه الأخير (الفلسفة والتاريخ، Philosophie et histoire) حول "تفاهة" الإنتاج العلمي العربي وكون هذا الإنتاج لم يكن له أن يظهر و يبرز لولا تعريف العلماء الغربيين به ينم عن "جهل مطبق" بتاريخ العلوم. في الحقيقة، قد يبدو هذا الانتقاد قاسيا لكن المحاضر لم يتردد في التأكيد من وجهة نظره أن العروي، المفكر الكبير، اضاع بصدد هذه المسألة فرصة ثمينة ليصمت، أو على الأقل أن ينفرغ لما يعرف ويترك لغيره الحديث عن تاريخ العلوم. كما أشار مؤرخ العلوم العربية محمد أبطوي أيضا إلى باحثين آخرين كتبوا في التراث، من مثل جورج طرابيشي و كمال عبد اللطيف و غيرهما، و كلهم يشتركون في الجهل التام بالإرث العلمي. واعتبر أن هؤلاء لو قرأوا فقط مقالة أو مقالتين لباحثين من مثل عبد الحميد صبره ورشدي راشد لكانوا غيروا وصححوا تماما وجذريا كل ما كتبوه حول عدد من مناحي التاريخ الثقافي. لكن يبدو أن باحثينا، فيما شدد أستاذنا، لايعجبهم النزول من أبراجهم العالية، ولايعجبهم التنازل عن الجهل بأشياء هي أوضح من الشمس.

إن القضاء على التخلف لايمكن أن يتم إلا بتنمية جذرية. وهذه الأخيرة مستحيلة بدون تملك التكنولوجيا والعلم. يتعجب مؤرخ العلوم  محمد أبطوي من "اللامبالاة الغريبة" لصناع القرار بالمغرب نحو "القضية العلمية"، نحو مركزية العلم و الثقافة العلمية في أي مسلسل تنموي. وهذه " أمور حارقة" مثلما عبر أكثر من مرة الباحث محمد أبطوي. الذي نبه بالمناسبة إلى أن التنمية لايمكن أن تنحصر في أمور تقنية/تقنوية، في إطلاق مشاريع بنية تحتية هنا أو هناك. الأمور أعقد من ذلك. إن التنمية لن تتحقق إلا إذا جعل صناع القرار من العلم رهان دولة/أمة، إلا إذا أشاعوا العلم بين الناس، إلا إذا سعوا إلى اخراج الثقافة العلمية  من أسوار المدارس و حولوها إلى ثقافة مجتمع بأكمله فتتوقف عن أن تكون مسألة نخبة.

ختم الأستاذ محمد أبطوي اللقاء بالتوقف عند شروط إنتاج بحث علمي كما عكستها التجربة التاريخية الفريدة لتأسيس التقليد العلمي العربي في القرن التاسع. وقد أجمل  ذلك في خمسة شروط:

1- عامل سياسي وحدده في شرط الوحدة الترابية وتوفر السلام المدني – يستحيل أن يكون هناك علم في ظل توترات/احتقانات داخلية.

2- مناخ من التسامح الفكري والانفتاح الثقافي، مناخ يجب أن يتميز بالصفح نحو كل الفئات المكونة للمجتمع – يستحيل أن يكون هناك علم في ظل سيادة العنف والتوجس ومختلف العنصريات.

3- شرط التعاون بين المتخصصين وحصول جدال وتعاون بينهم – لايمكن أن يكون هناك علم في مناخ فكري بارد.

4- توفر الموارد المالية والمادية ذات المصدر العمومي بالدرجة الأولى، تلك المصادر المالية التي تمكن العالم من التفرغ كلية للبحث العلمي – من الصعب أن ينتج عالم شيئا دالا وهو مشغول ب"رهانات" أخرى.

5- شرط البنية المستقبلة أو المحتضنة للعلم. لابد أن تكون البيئة التي تستقبل العلم على درجة عالية من الانتباه و اليقظة. يجب أن تكون بيئة حية، بيئة تستقبل العلوم و تتملكها و تحولها. – ابحث وترجم ما تشاء فسوف يلقى بإنتاجك أو ترجماتك الى أبعد نقطة في أقرب رفوف متهالكة إذا لم تتوفر البيئة المناسبة والداعمة.

 

4

 

 

1

 

 

4







اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذه المادة
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق





 
قالوا في التربية والتعليم
ألم الدراسة لحظة....

 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  تربويات TV

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  قالوا في التربية والتعليم

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  تـرقيات

 
 

»  حركات انتقالية

 
 

»  تشريع

 
 

»  بلاغات وبيانات

 
 

»  مذكرات

 
 

»  مواعيد

 
 

»  أخبار متفرقة

 
 

»  أنشطة الوزارة

 
 

»  أنشطة الأكاديميات

 
 

»  أنشطة المديريات الإقليمية

 
 

»  مباريات

 
 

»  كتب تربوية

 
 

»  وثائق تربوية

 
 

»  وجهات نظر

 
 

»  حوارات

 
 

»  ولنا كلمة

 
 

»  وثائق خاصة بأستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  الاستعداد للامتحانات المهنية

 
 

»  تكوينات

 
 

»  حركات انتقالية محلية

 
 

»  حركات انتقالية جهوية

 
 

»  حركات انتقالية وطنية

 
 

»  مذكرات نيابية

 
 

»  مذكرات جهوية

 
 

»  مذكرات وزارية

 
 

»  مستجدات

 
 

»  جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  بيداغوجيا الإدماج

 
 

»  الرياضة المدرسية

 
 

»  المخاطر المدرسية

 
 

»  عروض

 
 

»  تهنئة

 
 

»  تعزية

 
 

»  إدارة الموقع

 
 

»  الدعم البيداغوجي

 
 

»  التدبير المالي لجمعيات دعم مدرسة النجاح

 
 

»  التعليم و الصحافة

 
 

»  تربويات الأطفال

 
 

»  تربويات التلميذ والطالب

 
 

»  مستجدات تربوية

 
 

»  غزة تحت النار

 
 

»  خدمات تربوية

 
 

»  قراءة في كتاب

 
 

»  أحكام قضائية

 
 
القائمة
 
مواعيد

لأول مرة باشتوكة ايت باها :عمرة للفائز الاول في المسابقة الاقليمية لحفظ القرءان وتجويده دورة 2018


رحلة تركيا نونبر 2017: مؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم بتزنيت


تطوان تأخذ الكتاب بقوة


تافراوت تحتضن الدورة الثامنة لمسابقة أولمبياد تيفيناغ الوطنية 2017

 
ترتيبنا بأليكسا
 
وجهات نظر

ما يقع داخل المؤسسات التعليمية ترجمة لما هو سائد في المجتمع


درس القراءة وفق الطريقة المقطعية


إبداع أدبي تربوي بعنوان: حصاد الخيبات‎


تَعْنِيفُ أُسْتَاذِ وَارْزَزَات، مَسْؤُولِيَّةُ مَنْ؟


حرب العنف المدرسي تهشم وجوه الأساتذة


المسرح المدرسي و دوره في بناء الفعل التعليمي التعلمي بالمدرسة الابتدائية


المدرسة العمومية المغربية و زمن الإصلاح

 
حوارات

حوار مع الأستاذ فؤاد الأزهر مدير المركز المغربي للأبحاث حول المدرسة: '' معالجة ظاهرة العنف وباقي الأوجاع، يستدعي جرأة حقيقية في طرح الأسئلة الصريحة..''


حوار مع القاص والباحث في التاريخ د محمد حماس: ما المطلوب ليعود الأستاذ إلى واجهة المجتمع؟ وأسئلة أخرى..


حوار مع الكاتب والناقد المسرحي الأردني منصور علي عمايرة: لماذا المسرح؟ ولماذا الكتابة للطفل؟ وقضايا أخرى..

 
قراءة في كتاب

المركز المغربي للأبحاث حول المدرسة يصدر كتابه الأول


بوح الياسمين ، مؤلف شعري جديد للأستاذة حنان الوليدي‎

 
موقع صديق
موقع دفاتر نت
 
خدمات