لمراسلتنا : contact@tarbawiyat.net « الإثنين 27 مايو 2019 م // 21 رمضان 1440 هـ »

مزيدا من التفاصيل

تجديد المنهاج الدراسي للمستويين

تنهي وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، قطاع التربية الوطنية، إلى علم عموم...

النتائج النهائية لامتحانات الكفاءة

النتائج النهائية لامتحانات الكفاءة المهنية برسم سنة 2018...

النتائج النهائية للترقية

النتائج النهائية للترقية بالاختيار (التسقيف) لأساتذة التعليم الابتدائي ابتداء من 01 يناير 2018...

*****
 
تربويات TV

تلاميذ ثانوية عمومية يبعثون رسالة أمل قوية لتلاميذ المغرب‎


حوار مع السيدة وفاء شاكر المديرة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بصفرو


مجموعة مدارس المسيرة الخضراء بإثنين أداي تنخرط في أسبوع البرمجة الإفريقي 2018‎


القراءة المقطعية: من المقاطع الصوتية إلى الكلمات ثم الجمل وصولا إلى كتابة النص

 
استطلاع رأي
هل تعتقدون أن التدابير ذات الأولوية التي أطلقتها الوزارة ستساهم في الإقلاع بمنظومة التربية والتكوين المغربية؟

لا
نعم
إلى حد ما


 
صورة وتعليق

الزيادة في الأجور: اتفاق 25 ابريل 2019
 
تـرقيات

الإعلان عن النتائج النهائية لمباراة الترقية إلى خارج الدرجة بالنسبة للأطباء - أبريل 2018


الوزارة تفرج عن نتائـج الاختبـارات الكتابيـة لامتحانات الكفاءة المهنية الخاصة بفئات هيئة الأطر المشتركة بين الوزارات برسم سنة 2017


​نتائج ترقية مفتشي المصالح المادية والمالية بالاختيار من الدرجة 1 (السلم 11) الى الدرجة الممتازة (خ س) برسم سنة 2016


نتائج الترقية بالاختيار برسم سنة 2016


نتائج الاختبارات الكتابية لامتحانات الكفاءة المهنية الخاصة بهيئة الأطر المشتركة بين الوزارات لسنة 2016‎

 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أنشطة المديريات الإقليمية

عامل اقليم تيزنيت يتفقد الفضاء الجديد للمركز الاقليمي للامتحانات بمديرية تيزنيت ويطلع على الترتيبات الجارية لتدبير امتحانات الباكلوريا


مديرية عين الشق توقع اتفاقية شراكة مع الفدرالية الوطنية للتعليم والتكوين الخاص للارتقاء بالتعليم الأولي


إنزكان: تتويج مؤسسة أبي هريرة الإبتدائية في ''مبادرة مدرسة نظيفة''


مديرية تاونات ندوة تربوية وعرض لمنتوجات الأندية التربوية وتتويج المتفوقين دراسيا بإعدادية أولاد عياد ‎

 
أنشطة الأكاديميات

إعطاء الانطلاقة الرسمية لـ''قافلة التعبئة من أجل تمدرس الأطفال في وضعية إعاقة بالثانوي'' الإعدادي تحت شعار: ''جميعا من أجل مدرســة دامجة ومواطنة''


تتويج الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين مراكش- آسفي في المسابقة الوطنية لفن الكاريكاتير التربوي


مديرية صفرو تنظم الملتقى العلمي الوطني حول ''واقع وآفاق المسارات المهنية''


السيدان مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة فاس مكناس والمدير الإقليمي للتربية والتكوين بالحاجب، يتتبعون، مع فريق الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، مشروع ''القراءة من أجل النجاح'' بمدرسة علي بن أي طالب بعين تاوجطات

 
خدمات تربوية

تربويات الأطفال


تربويات التلميذ والطالب


موقع تبادل (تربويات)


فضاء جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي


وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
خدمات

 
 


أضيف في 7 يناير 2016 الساعة 21:11

مُجَرَّدُ أَسْئِلَةٍ عَلَى هَامِشِ تَعْنِيفِ "أَسَاتِذَةِ الْغَدِ"




صالح  أيت خزانة

مُجَرَّدُ أَسْئِلَةٍ عَلَى هَامِشِ تَعْنِيفِ "أَسَاتِذَةِ الْغَدِ"
هل هي بداية النكوص والارتداد إلى الوراء ما نشاهده هذه الأيام من الهجوم الكاسح على طلبة الحقوق، ونُشَّادِ الكرامة؟ وهل نحن على عتبة جيل جديد من القمع والاضطهاد وممارسة صنوف السحل والشنق وتكميم الأفواه ومصادرة الحقوق؟ وهل انتهى بنا الحراك الشعبي الديمقراطي، الذي رفع الهامات المضطهدة عالية، إلى السقوط ضحايا انتقام الاستبداد والفساد باستدعاء "زرواطة" السبعينيات والثمانينيات تلهب أجساد المطالبين والمطالبات بالكرامة والحقوق؟ وهل بلغ الاستهتار بمكانة رجال ونساء التعليم السامقة في عالم المعرفة والعلم أن أحال وجودهم الاعتباري في مجتمع الناس، إلى أضحوكة  يتندر بها الصبيان وعوام الناس، في المدارس والمقاهي وعلى حافة الطرقات وفي مجالس النميمة؟؟. وهل الخطابات الرنانة لمن يهمهم الأمر حول الاحترام الواجب لرجال ونساء التربية والتعليم، والتقدير المسؤول لتضحياتهم الجسام في بناء المجتمع، والرقي بالوطن، وتحصين العباد من مخاطر الجهل والأمية، وووو... مجرد جعجعات للاستهلاك الانتخابوي، والمزايدات السياسوية ليس غير؟؟؟؟ وهل وهل...؟
قد نختلف مع فئة من فئات رجال ونساء التعليم (بما فيهم الطلبة الأساتذة) حول مطلب من المطالب التي ترفعها، كما قد نناقش سوء تقديرها لقضية من القضايا، أو حق من حقوقها؛ ولكننا لن نقبل، أبدا وقط، أن تواجه مطالبها  السلمية بالعصا والاعتقال والمتابعات القضائية، والاستدعاء، المباشر وغير المباشر، للإعلام المتغول في دواليب الفساد والاستبداد، لتشويه صورة "رجل التعليم"، وتحميله المسؤولية الكاملة فيما آل إليه الوضع التربوي في البلاد، وتقديمه لعموم الناس كبرجوازي عَفِن لا يهمه سوى البحث عن مصادر للاغتناء الرخيص، في مقابل  التكاسل عن أداء الواجبات ( !!!). والحقيقة أن "رجل التعليم" هو الضحية الأولى التي يقع عليها فشل كل "الإصلاحات" التي عرفتها المنظومة، والمتهم الأول الذي يُحَمَّل مسؤولية كل الانتكاسات والتعثرات التي تعترض تفعيل آليات الإصلاح. ورغم ذلك  ليس يحق له أن ينبس ببنت شفة ليطالب بحقوقه. وإذا فعل، عُدَّ فعله تمردا وسوء أدب لا يغتفر !!!.
لقد ظل "رجل التعليم" صاحب الريادة في التقدير الشعبي طيلة عقود من الممارسة التربوية، والاستجابة للواجب الوطني في بناء مجتمع المعرفة، ولم تتلوث صورته المحترمة عند الناس، وفي صفوف العامة، إلا عندما قرر أن يقود سفينة التغيير من موقعه العلمي والفكري، بانخراطه المسؤول في قيادة فعاليات الإصلاح المجتمعي، والتعبير عن آرائه الجريئة حول القضايا السياسية والإقتصادية، والتي أصبحت، لتأثير تفاعلها الإيجابي على الوعي الجمعي، الثقافي والسياسي، للشعب المغربي، تهديداتٌ ومحاذرُ على الاستمرار الوجودي لـ"مُسَلَّمَاتٍ" شِيءَ لها أن تُرَسَّخَ في الأذهان والمعتقدات الشعبية للمحافظة على أوضاع، و"قَبولات" كائنة.
 بيد أن هذا الانخراط الواعي لجيل الستينيات والسبعينيات في لململة هذه الـ"القناعات"، وزعزعة الإيمان بها، وتقديم الطروحات المختلفة حولها؛ جعل من "رجل التعليم" المستهدف الأول من عمليات إسكات الأصوات الناقمة، والتنكيل بالإرادات المعارضة؛ أحزابا ، ونقاباتٍ، وهيئاتٍ مدنيةً. واستُعمِلت من أجل ذلك كل الطرق والأساليب القمعية؛ بدءا بالسحل على الطرقات، والمطاردات البوليسية للمناضلين والمناضلات من مختلف الهيئات النقابية والسياسية التي تؤيد المطالب العادلة والمشروعة لرجال ونساء التعليم، وانتهاء بالاختطافات والمتابعات القضائية التي زجت بالمئات من كوادر رجال ونساء التربية والتعليم في غياهب السجون والمعتقلات.
وها نحن اليوم نشهد على تحول جذري نحو النكوص إلى الخلف، واسترداد المشاهد المؤلمة التي سطرتها سنوات الرصاص على أجساد رجال ونساء التعليم،  في شوارع الاحتجاج والمطالبة بالحقوق، وفي مغرب قرر أن يقطع رسميا مع هذه السنوات، من خلال التعبير الفعلي والمسؤول، ممن يهمهم الأمر، عن حسن النية في فك الارتباط مع عهد القمع و "الزرواطة" الذي جاء الإعلان عنه صريحا في الدعوة إلى "المصالحة" مع ضحايا الانتهاكات الجسيمة ضد حقوق الإنسان، ومن خلال تبني دستور أجمعت كل القوى الإسلامية والتقدمية على نوعيته من حيث فَرَادَتُهُ في مجال الحريات، والصلاحيات، عن بقية الدساتير التي عرفتها المملكة...
فمن نصدق ياتُرى؟ هل نصدق الخطابات الرنانة التي يلهج بها من يهمهم الأمر حول الحريات والديمقراطية والعدالة الاجتماعية التي لا نسمع لها حسا، ولا نحس لها ركزا؟ أم نصدق ما نشاهده بأم أعيننا من الانتهاكات الجسيمة  ضد الحقوق السياسية والاقتصادية والمطالب الاجتماعية للطبقات والفئات المجتمعية المختلفة؟؟؟؟ !!!.
ثم هل نصدق-أيضا- ما نسمعه من التقدير الاستثنائي لعمل رجال ونساء التعليم، والاعتراف المسؤول بدورهم المحوري في بناء مجتمع المعرفة والعلم والعدالة من قبل الحكومة المغربية في شخص رئيسها السيد بنكيران؛ رجل التعليم الذي ظل يعتز بانتمائه إلى هذه الفئة رغم وجوده في أدراج المسؤولية الحكومية ؟ أم نصدق الممارسات البائدة التي تسلط على هذه الفئة، وتنتهك حرمتها الاعتبارية، من قبل ذات الحكومة وتحت الإشراف الفعلي لمكون حكومي يقع تحت إمرة رئيس الحكومة إياها؟؟؟؟ !!!!
فمن نصدق ياتُرى؟؟ !!
دمتم على وطن !!..







تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- نقطة نظام

مواطن 10

لقد وفقت يا أستاذ في تحليلك، و نجحت في عملية التشريح التي أجريتها للمشهد التربوي المتسم بالضبابية. كما أنك وضحت أمور عديدة و طرحت أسئلة صريحة و منطقية.
لكن ! ! ! ! هل من مجيب ؟؟؟؟ لقد عاد المغرب إلى عهد الزروطة و القمع. لماذا هذا التعنث و الجبروت و الاستقواء على الضعفاء؟
الزرواطة و العصا و السحل و التنكيل و الترهيب و تكسير العظام و ما إلى ذلك كان على بن........... استعمالها ضد العفاريت و التماسيح.
أم أن التماسيح محمية و لها كرامة و حقوق تجعلها فوق القانون.
لكن الحمد لله، هناك يوم سنلتقي فيه جميعا أمام الله. يوم لا ينفع مال و جاه و لا منصب ...

في 26 يناير 2016 الساعة 41 : 02

أبلغ عن تعليق غير لائق


اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذه المادة
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق





 
إعلانات
 
قالوا في التربية والتعليم
ألم الدراسة لحظة....

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  تربويات TV

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  قالوا في التربية والتعليم

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  تـرقيات

 
 

»  حركات انتقالية

 
 

»  تشريع

 
 

»  بلاغات وبيانات

 
 

»  مذكرات

 
 

»  مواعيد

 
 

»  أخبار متفرقة

 
 

»  أنشطة الوزارة

 
 

»  أنشطة الأكاديميات

 
 

»  أنشطة المديريات الإقليمية

 
 

»  مباريات

 
 

»  كتب تربوية

 
 

»  وثائق تربوية

 
 

»  وجهات نظر

 
 

»  حوارات

 
 

»  ولنا كلمة

 
 

»  وثائق خاصة بأستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  الاستعداد للامتحانات المهنية

 
 

»  تكوينات

 
 

»  حركات انتقالية محلية

 
 

»  حركات انتقالية جهوية

 
 

»  حركات انتقالية وطنية

 
 

»  مذكرات نيابية

 
 

»  مذكرات جهوية

 
 

»  مذكرات وزارية

 
 

»  مستجدات

 
 

»  جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  بيداغوجيا الإدماج

 
 

»  الرياضة المدرسية

 
 

»  المخاطر المدرسية

 
 

»  عروض

 
 

»  تهنئة

 
 

»  تعزية

 
 

»  إدارة الموقع

 
 

»  الدعم البيداغوجي

 
 

»  التدبير المالي لجمعيات دعم مدرسة النجاح

 
 

»  التعليم و الصحافة

 
 

»  تربويات الأطفال

 
 

»  تربويات التلميذ والطالب

 
 

»  مستجدات تربوية

 
 

»  غزة تحت النار

 
 

»  خدمات تربوية

 
 

»  قراءة في كتاب

 
 
القائمة
 
مواعيد

مكناس: قراءة في كتاب ''المنظومات التربوية العربية والتحدي المعرفي: مداخل للنقد والاستشراف''


نهائيات مسابقة تجويد القرآن الكريم بين المؤسسات في نسختها الأولى بمديرية إنزكان ايت ملول


تنغير تحتضن المعرض الجهوي للطالب في دورته الأولى، السينغال ضيفة شرف، وأزيد من 100 معهد وجامعة مغربية ودولية


مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين تنظم ملتقى الصحة لفائدة اسرة التربية والتكوين من 21 إلى 24 فبراير 2019 بجهة سوس ماسة

 
ترتيبنا بأليكسا
 
وجهات نظر

من هم البيداغوجيون الذين يدبرون لغة التدريس؟


النور والظلام وتناوب التفويض


كذب الأطفال ، حقيقة أم خيال ؟


''لُغَةُ التَّدْرِيسِ''، تَحْتَ رَحْمَةِ صِرَاعِ الْخُصُومِ!


التربية على المواطنة


التربية وسؤال الحرية...


نحن لم نعد في زمن توريث المعرفة ...

 
حوارات

حوار مع ذ محمد الرياحي الباحث في مجال السينما والجماليات حول أدوار السينما في التعليم، وتجربته في ''نادي السينما والتنشيط السمعي''


حوار مع د محمد أحمد أنقار حول بلاغة القيم في قصص الأطفال


حوار مع د. عبد الإله الكريـبـص الكاتب الجهوي لنقابة مفتشي التعليم بجهة طنجة تطوان الحسيمة

 
قراءة في كتاب

كتاب '' مدخل لعلم التدريس '' للدكتور خالد فارس إضافة نوعية على المستوى الإبستيمي والمنهجي


''إشكالات تنزيل القيم في المدرسة المغربية'' عنوان كتاب جديد للمركز الدولي للأبحاث والدراسات العربية

 
موقع صديق
موقع منتديات الأستاذ
 
خدمات