لمراسلتنا : contact@tarbawiyat.net « الإثنين 18 مارس 2019 م // 12 رجب 1440 هـ »

مزيدا من التفاصيل

نتائج الحركة الانتقالية الخاصة

تنهي وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي - قطاع التربية الوطنية - أنها وضعت...

برنامج عمرة رمضان الابرك لسنة

برنامج عمرة رمضان الابرك لسنة 1440/2019 لمؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم بتيزنيت...

رحلة تركيا أبريل 2019‎ لمؤسسة

تعلن مؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم بتيزنيت أنها ستنظم رحلة سياحية لفائدة منخرطيــها وذويـــهم ولشركاء...

*****
 
تربويات TV

مجموعة مدارس المسيرة الخضراء بإثنين أداي تنخرط في أسبوع البرمجة الإفريقي 2018‎


القراءة المقطعية: من المقاطع الصوتية إلى الكلمات ثم الجمل وصولا إلى كتابة النص


معلمي يا رائدي يا نائبا عن والدي


في محاولة لخلق فضاء تربوي يليق بالناشئة

 
أحكام قضائية

حكم قضائي بإلزامية إخبار الإدارة للموظف كتابيا بنقطته الإدارية كل سنة تاريخ الصدور : 17 فبراير 2015


أحكام قضائية

 
استطلاع رأي
هل تعتقدون أن التدابير ذات الأولوية التي أطلقتها الوزارة ستساهم في الإقلاع بمنظومة التربية والتكوين المغربية؟

لا
نعم
إلى حد ما


 
صورة وتعليق

لسان الحال
 
تـرقيات

الإعلان عن النتائج النهائية لمباراة الترقية إلى خارج الدرجة بالنسبة للأطباء - أبريل 2018


الوزارة تفرج عن نتائـج الاختبـارات الكتابيـة لامتحانات الكفاءة المهنية الخاصة بفئات هيئة الأطر المشتركة بين الوزارات برسم سنة 2017


​نتائج ترقية مفتشي المصالح المادية والمالية بالاختيار من الدرجة 1 (السلم 11) الى الدرجة الممتازة (خ س) برسم سنة 2016


نتائج الترقية بالاختيار برسم سنة 2016


نتائج الاختبارات الكتابية لامتحانات الكفاءة المهنية الخاصة بهيئة الأطر المشتركة بين الوزارات لسنة 2016‎

 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أنشطة المديريات الإقليمية

ست مشاركات للثانوية التأهيلية بن زيدون التابعة للمديرية الإقليمية لعين الشق في مباراة'' الصحفيون الشباب من أجل البيئة'' صنف الصورة الفوتوغرافية


المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بورزازات يهنئ نساء التربية و التكوين بالإقليم في عيدهن الأممي


مديرية تيزنيت تحتضن فعاليات البطولة الجهوية المدرسية للرياضات الجماعية


تتويج مديرتي تيزنيت وتارودانت في المسابقة الجهوية للشعر الأمازيغي ضمن فعاليات الدورة التاسعة لمهرجان اللوز بتافراوت

 
أنشطة الأكاديميات

بلاغ صحفي حول اختبارات مادة التربية البدنية للمترشحات والمترشحين الأحرار لنيل شهادة الباكالوريا دورة يونيو 2019 باكاديمية جهة سوس ماسة


كلميم ..انطلاق برنامج ''ربط الصفوف الدراسية'' لفائدة الأطر الإدارية وأساتذة اللغة الإنجليزية في مرحلته الأولى بجهة كلميم وادنون


إنتاج موارد رقمية خاصة بمادة الاجتماعيات بالتعليم الثانوي بالأكاديمية الجهوية فاس مكناس


كلميم ..عبد الله بوعرفه يقدم درسا افتتاحيا للموسم التكويني 2019/2020 في موضوع: ''مهنة الاستاذ(ة) من المهننة في التكوين الى التجديد البيداغوجي في الممارسة التربوية''

 
خدمات تربوية

تربويات الأطفال


تربويات التلميذ والطالب


موقع تبادل (تربويات)


فضاء جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي


وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
خدمات

 
 


أضيف في 28 يناير 2016 الساعة 22:27

الرؤية الاستراتجية لإصلاح المنظومة التربوية بين ضعف المردودية الداخلية و صعوبة الاندماج الاجتماعي




ذ لحسن أفية مدرسة 9 أبريل    الريش

     مقدمة:
   ليس جديدا على الفكر التربوي أن يجابه الواقع الاجتماعي المتميز في حركيته و ديناميته المتجددة و المتطورة أملا في خلق ملاءمة تستجيب لطبيعة التطور الاقتصادي و الثقافي و السياسي و القيمي .إلا أن وتيرة النظام التربوي سرعان ما تفتر و تخر قواها ليحدث الشرخ و تتسع الهوة بين النظامين المدرسي التربوي و الاجتماعي الثقافي .
     و لغرض رأب الصدع و ردم الهوة الفاصلة بين المجتمع و المدرسة  أطلق المجلس الأعلى للتعليم و البحث العلمي مجموعة من اللقاءات الجهوية قصد توضيح الآليات المعرفية و الخيارات البيداغوجية و الديداكتيكية المؤطرة في سياق الرؤية الاستراتيجية لإصلاح المنظومة التربوية و معالجة الأعطاب المتزامنة و المزمنة و التي ما فتئت تنخر جسد و كيان النظام التربوي مما يهدد شروط وجوده في سياق عولمة لا تؤمن إلا بجودة المنتوج .

    I ــ  ما هية الإصلاح التربوي

إن الإصلاح التربوي في عمومياته يستجيب و بشكل جدلي لطبيعة التطور الإجتماعي و من أجل تحويل هذا الإصلاح الى واقع ملموس داخل الفضاءات التربوية هناك ثلاث قنوات رئيسية تشكل خارطة طريق و بوصلة علمية بإمكانها إحداث الفرق بين الأمس و اليوم و بين الطموح و الواقع و الأمر يتعلق :

  • التحسيس و الإخبار
  • تغيير الممارسات و قبول صيغة أخرى للعمل
  • تغيير التمثلات و بناء فكر جديد يتلاءم و راهنية المرحلة
  • إن مجموع هذه العناصر تندرج في سياق التعبئة البشرية و المادية والمعرفية و الكفيلة برفع التحديات سواء الداخلية أو الخارجية

IIالمجلس الأعلى وسياق الاختلالات

تعتبر اللقاءات الجهوية و المنظمة من طرف المجلس الأعلى للتعليم قناة أساسية للإخبار و التحسيس بالرؤية الاسترتجية ( 2015-2030)

و التي تروم  تغيير وجهة المدرسة من قواعد الإنضباط و الإمتثال و التأديب و الزجر الى فضاء للتميز و التفوق يحس فيه المتعلم بسعادة التلمذة و شاعرية الإنتماء إلا أن هذا الانتماء الحقيقي و الارتباط العضوي و الدينامي بهذا الجسد التربوي تكتنفه سلسلة من الإختلالات و ذلك بالنظر إلى مجموعة من العوامل نختزل بعضها فيما يلي :

1-       ضعف المردودية الداخلية                                     

ـــ ضعف التمكن من اللغات و المعارف و الكفايات القيم لكون المتعلم يكتسب مختلف المهارات و المواردبشكل تلقيني استرجاعي حيث يتمكن من معارف متنوعة و طوال سنوات متعددة إلا أنه يظل عاجزا عن توظيفها في سياقات دالة مرتبطة بواقعه المعيشي قد يكون المتعلم بارعا و مستوفيا لمختلف شروط الإجادة في قراءة نص معين إلا انه غير قادر على التصرف و بشكل إيجابي في ضوئه متمكنا كذلك من قواعد الصرف و التحويل و التراكيب و ملما بالظواهر الإملائية غير أن قدرته على إبداع نص في وضعية تواصلية يظل أمرا متعذرا .
     ـــ ضعف أداء الفاعلين : هذا الضعف هو نتيجة فعلية لغياب تصور استراتيجي للنهوض بالمستوى المعرفي و الإبستيمي و كذا بمستويات التجديد في شقه البيداغوجي و الديداكتيكي و التواصلي .
لقد مرت سنون العجاف على زمن الإصلاح و بات من المؤكد لدى البعض أن فتح الجسور على مصراعيها للزائر الغربي و ما يحمله من مقاربات وتصورات معرفية كفيل برأب الصدع و تحقيق التطبيع الاجتماعي و بالتالي  تحويل المتعلم من كائن غير اجتماعي إلى ذات مبدعة قادر على الخلق و الابتكار إلا أن عملية التحويل و تغيير الاتجاه في الاتجاهات المسدودة لم يواكبه منذ الإعلان عن الميثاق الوطني للتربية و التكوين مرورا بالمخطط الاستعجالي و وصولا الى الرؤية الاستراتيجية الفعل الصريح و حتى الضمني للرفع من أداء الفاعل الأساس في المنظومة (المدرس) و الذي حولته أمواج الإصلاح العاتية إلى بطل إشكالي يؤثث المشهد الدرامي للواقع التربوي بروح ضيقة عاجزة عن استيعاب لحظات التحول و ما يجري على ركح المستجد التربوي و بذلك يصبح المدرس في زمن التصحر المعرفي شخصية دونكشوطية تنتظر في الأفق بوادر الغيث المعرفي فهل من مغيث ‼؟؟
     ـــ ضعف النظام التقويمي : يحتل التقويم مكانة هامة في منظومة التربية و التكوين فهو الإجراء الذي يساعد على التشخيص و التتبع و إصدار الحكم و اتخاذ أفضل القرارات المؤثرة في المسار المستقبلي للمتعلم مما يجعل منه سيرورة بيداغوجية تتوخى تقدير التحصيل الدراسي و بالتالي قياس الفرق بين الأهداف المسطرة و النتائج المحصل عليها .
       إلا ان الممارسات التقويمية في حلتها الحالية تعتبر مصدرا للتفاوتات المعرفية داخل فصولنا الدراسية لكونها تتيح الامتياز و التفوق للمتعلمين الذين يمتلكون ملكة الحفظ و قوة الاسترجاع و مهارة الترديد و تغييب شبه كلي لذوي القدرة على حسن التصرف و التكيف وفق ممتلكاتهم المعرفية و ما تقتضيه الوضعية التعلمية و كان من نتائج هذه الأساليب التقويمية أن أفرزت صنفين من المتعلمين

v     متعلم استطاع الانتقال بشكل تعسفي (Réussite abusive)

v     متعلم ضحية الرسوب التعسفي (échec abusif)

و تفاديا لما من شأنه تأزيم الوضع التقويمي في منظومتنا فإن الأمر يتطلب إعادة النظر في الأساليب و الأشكال و المقاربات القادرة على جعل النظام التقويمي منصفا و أكثر صدقا و تباثا ومميزا و حساسا .

          فهل من حساسية و نية صادقة على إنصاف ذوي الحقوق  ‼؟؟
إن الإشكالات المرتبطة بالمنظومة التربوية على مستوى المردودية الداخلية متنوعة ومعقدة يصعب الإحاطة بها في هذا المقال لدى أثرنا الوقوف عند بعض الجوانب أملا في توضيح ما تبقى منها في دراسات لاحقة

2 – ضعف المردودية الخارجية و صعوبة الاندماج الاجتماعي
        تقاس فعالية أي نظام تربوي بمدى قدرة رواده على التكيف و التأقلم و الاندماج الإيجابي و التلقائي في النسيج الاقتصادي و الاجتماعي و القيمي ، إن هذه الملاءمة لا يمكن كسب رهاناتها الإيجابية إلا من خلال العزف على سانفونية التناغم التفاعلي بين المدرسة و المجتمع ففي غياب هذا التوافق و العجز في المواكبة تظل المؤسسة التربوية قابعة في عالمها الخاص و مسيجة بأسوار إسمنتية يصعب على رياح التغيير و بذور التلقيح التي تحملها الرؤية الاسترايجية النفاذ إلى عمق المنظومة مما يجعل المستفيدين من خدماتها أشبه ما يكون بأهل الرقيم مالكين لعملة ثقافية و تراكم معرفي غير قابل للتداول نظرا للتقادم و الصدأ الذي أطاله مقابل دينامية و حركية المجتمع المتجددة باستمرار .

 ـــ  مدرسة الإنصاف و تكافؤ الفرص III              

§   إن المزاوجة بين المردودية الداخلية للنظام التربوي و الفعالية الخارجية ذات الأبعاد الاقتصادية و الثقافية و الاجتماعية و البيئية كفيلة بخلق مؤسسة تربوية بمواصفات الجودة المطلوبة إلا أن هذا المبتغى لا يمكن استثمار نتائجه الإيجابية إلا في ظل مدرسة تؤمن بالحريات العامة و الخاصة و المساواة و تكافؤ الفرص و الإيمان بالاختلاف و شرعية التعدد و تشجيع الطاقات الابداعية على البحث و الابتكار و التنقيب العلمي و المعرفي .
             و في هذا السياق ووعيا منه بخطورة الوضع التعليمي في بلادنا و في ظل عجز الاصلاحات المتوالية على مقاربة الفعل التربوي اهتدى المجلس الأعلى للتعليم و البحث العلمي الى بناء تصوره الإصلاحي الترميمي على شعار
           '' من أجل مدرسة الإنصاف و تكافؤ الفرص''
فالإنصاف يهتم بصفة اجمالية على معالجة الاختلالات و التفاوتات القائمة سواء بين المدارس أو الجنسين أو بين المتعلمين أما على المستوى البيداغوجي فيهدف الإنصاف الى تعميم القيمة المضافة على جميع المتعلمين و جعل المتعثرين أوفر حظا مما يدل على أن المدرسة التي لا تمارس التجديد العلمي و المعرفي و تطوير ممارستها التعليمية وفق مقاربات نشيطة تؤمن بفعالية الذات و اختلاف الوتائر و أنماط التفكير سيظل ( التجديد) و بالرغم من أهميته مصدرا لعدم تكافؤ الفرص .

    كما أن الإنصاف يرتبط ارتباطا وثيقا بالممارسات الديمقراطية خاصة

§   ديمقراطية التعلم و التي تستوجب حصول التعلم لدى الجميع بشكل متساو و متكافئ و ذلك من خلال الارتكاز على القواعد و المبادئ الموجهة لكل من البيداغوجية الفارقية و بيداغوجيا التقويم و الدعم علاوة على تضمين البرامج و المقررات الدراسية مادة قانونية موسعة تعرف المتعلم بحقوقه وواجباته أملا في ناشئة تعي ذاتها و علاقتها مع الأخر

§   ديمقراطية التعليم و التي تفرض تعميم التعليم و إلزاميته و ذلك لغرض توسيع قاعدة الساكنة المتمدرسة و مواجهة مظاهر التخلف و الامية مما يستلزم استصدار التزامات جادة و صادقة من الدولة و الاسر و الجماعات الترابية في مجهود تعميم التعليم الأولي و تحسين خدماته علاوة على إحداث إطار في هذا النوع من التعليم يكون تحت إشراف وزارة التربية الوطنية .

خلاصة :

            إن بناء مدرسة الإنصاف و تكافؤ الفرص مدرسة المعرفة و التواصل مدرسة الحس النقدي و تفعيل الذكاء تقتضي توسيع البحث البيداغوجي و الديداكتيكي و التواصلي و ذلك في اتجاه إعادة صياغة قضايا التربية و التكوين في علاقتها بالاستقلالية و استقلالية المؤسسة واللامركزية و اللاتمركز و ما تقتضيه من استدماج الخيارات الثقافية المحلية و الجهوية دون إغفال ما للثقافة الكونية من أهمية في مجال الانفتاح على الغير إضافة الى ضرورة توفير مستلزمات تطبيق الإصلاح التربوي البشرية و المادية و المالية من أجل بلورة رؤيته و تملك أهدافه و مضامينه .
إن مدرسة الإنصاف حق و حق المتعلم أنصافه بمدرسة و باستراتيجية ورؤية تعليمية تهدف الى بناء مدرسة متعددة الوسائل متطورة الأساليب تشعر المتعلم بدفء الإنتماء و شاعرية الانتساب و تجعل منه محور كل تعاقد بيداغوجي.

 

 

 







اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذه المادة
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق





 
إعلانات
 
قالوا في التربية والتعليم
ألم الدراسة لحظة....

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  تربويات TV

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  قالوا في التربية والتعليم

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  تـرقيات

 
 

»  حركات انتقالية

 
 

»  تشريع

 
 

»  بلاغات وبيانات

 
 

»  مذكرات

 
 

»  مواعيد

 
 

»  أخبار متفرقة

 
 

»  أنشطة الوزارة

 
 

»  أنشطة الأكاديميات

 
 

»  أنشطة المديريات الإقليمية

 
 

»  مباريات

 
 

»  كتب تربوية

 
 

»  وثائق تربوية

 
 

»  وجهات نظر

 
 

»  حوارات

 
 

»  ولنا كلمة

 
 

»  وثائق خاصة بأستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  الاستعداد للامتحانات المهنية

 
 

»  تكوينات

 
 

»  حركات انتقالية محلية

 
 

»  حركات انتقالية جهوية

 
 

»  حركات انتقالية وطنية

 
 

»  مذكرات نيابية

 
 

»  مذكرات جهوية

 
 

»  مذكرات وزارية

 
 

»  مستجدات

 
 

»  جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  بيداغوجيا الإدماج

 
 

»  الرياضة المدرسية

 
 

»  المخاطر المدرسية

 
 

»  عروض

 
 

»  تهنئة

 
 

»  تعزية

 
 

»  إدارة الموقع

 
 

»  الدعم البيداغوجي

 
 

»  التدبير المالي لجمعيات دعم مدرسة النجاح

 
 

»  التعليم و الصحافة

 
 

»  تربويات الأطفال

 
 

»  تربويات التلميذ والطالب

 
 

»  مستجدات تربوية

 
 

»  غزة تحت النار

 
 

»  خدمات تربوية

 
 

»  قراءة في كتاب

 
 

»  أحكام قضائية

 
 
القائمة
 
مواعيد

مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين تنظم ملتقى الصحة لفائدة اسرة التربية والتكوين من 21 إلى 24 فبراير 2019 بجهة سوس ماسة


جمعية أساتذة التاريخ والجغرافيا تيزنيت: إعلان عن جمع عام عادي لتجديد مكتب


''البحث العلمي: رافعة أساسية لتنمية معارف مُدرسي العلوم'' موضوع ندوة علمية وطنية ينظمها المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بمكناس


مؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم بتيزنيت تنظم رحلة ترفيهية لفائدة التلاميذ يوم 28 أكتوبر2018‎

 
ترتيبنا بأليكسا
 
وجهات نظر

التربية على المواطنة


التربية وسؤال الحرية...


نحن لم نعد في زمن توريث المعرفة ...


''مَعْرَكَةُ الْمُدِيرِينَ'': تَقْدِيرَاتٌ خَاطِئَةٌ أَفْشَلَتْ مَسَارَهَا


فِي حَاجَةِ هَيْئَةِ الْإِدَارَةِ التَّرْبَوِيَّةِ إِلَى إِطَارٍ نَقَابِيٍّ: بَيْنَ شُرُوطِ النَّجَاحِ وَاحْتِمَالَاتِ الْإِخْفَاقِ


نصائح للإستعداد النفسي للإمتحان


بَيْعُ قِطَاعِ التَّعْلِيمِ؛ هَلْ آنَ أَوَانُهُ؟!

 
حوارات

حوار مع د محمد أحمد أنقار حول بلاغة القيم في قصص الأطفال


حوار مع د. عبد الإله الكريـبـص الكاتب الجهوي لنقابة مفتشي التعليم بجهة طنجة تطوان الحسيمة


على خلفية الاعتداء على حارس عام بثانوية عبد الرحمن بن زيدان، حوار مع ذ لحسن غماري رئيس المكتب الإقليمي بمكناس للجمعية الوطنية للحراس العامين والنظار ورؤساء الأشغال ومديري الدراسة

 
قراءة في كتاب

''إشكالات تنزيل القيم في المدرسة المغربية'' عنوان كتاب جديد للمركز الدولي للأبحاث والدراسات العربية


التجريب في رواية ''تيغالين '' لياسين كني

 
موقع صديق
موقع الرياضيات لكل المستويات
 
خدمات