لمراسلتنا : contact@tarbawiyat.net « السبت 25 مايو 2019 م // 19 رمضان 1440 هـ »

مزيدا من التفاصيل

تجديد المنهاج الدراسي للمستويين

تنهي وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، قطاع التربية الوطنية، إلى علم عموم...

النتائج النهائية لامتحانات الكفاءة

النتائج النهائية لامتحانات الكفاءة المهنية برسم سنة 2018...

النتائج النهائية للترقية

النتائج النهائية للترقية بالاختيار (التسقيف) لأساتذة التعليم الابتدائي ابتداء من 01 يناير 2018...

*****
 
تربويات TV

تلاميذ ثانوية عمومية يبعثون رسالة أمل قوية لتلاميذ المغرب‎


حوار مع السيدة وفاء شاكر المديرة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بصفرو


مجموعة مدارس المسيرة الخضراء بإثنين أداي تنخرط في أسبوع البرمجة الإفريقي 2018‎


القراءة المقطعية: من المقاطع الصوتية إلى الكلمات ثم الجمل وصولا إلى كتابة النص

 
استطلاع رأي
هل تعتقدون أن التدابير ذات الأولوية التي أطلقتها الوزارة ستساهم في الإقلاع بمنظومة التربية والتكوين المغربية؟

لا
نعم
إلى حد ما


 
صورة وتعليق

الزيادة في الأجور: اتفاق 25 ابريل 2019
 
تـرقيات

الإعلان عن النتائج النهائية لمباراة الترقية إلى خارج الدرجة بالنسبة للأطباء - أبريل 2018


الوزارة تفرج عن نتائـج الاختبـارات الكتابيـة لامتحانات الكفاءة المهنية الخاصة بفئات هيئة الأطر المشتركة بين الوزارات برسم سنة 2017


​نتائج ترقية مفتشي المصالح المادية والمالية بالاختيار من الدرجة 1 (السلم 11) الى الدرجة الممتازة (خ س) برسم سنة 2016


نتائج الترقية بالاختيار برسم سنة 2016


نتائج الاختبارات الكتابية لامتحانات الكفاءة المهنية الخاصة بهيئة الأطر المشتركة بين الوزارات لسنة 2016‎

 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أنشطة المديريات الإقليمية

إنزكان: تتويج مؤسسة أبي هريرة الإبتدائية في ''مبادرة مدرسة نظيفة''


مديرية تاونات ندوة تربوية وعرض لمنتوجات الأندية التربوية وتتويج المتفوقين دراسيا بإعدادية أولاد عياد ‎


المديرية الإقليمية وجدة أنجاد تنظم لقاء حول برنامج التكوين الميداني لفائدة الأطر الجديدة المكلفة بالإدارة التربوية برسم الموسم الدراسي 2018 -2019


مديرية عين الشق تنجر ربورتاجا مفصلا حول وضعية التعليم الاولي

 
أنشطة الأكاديميات

تتويج الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين مراكش- آسفي في المسابقة الوطنية لفن الكاريكاتير التربوي


مديرية صفرو تنظم الملتقى العلمي الوطني حول ''واقع وآفاق المسارات المهنية''


السيدان مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة فاس مكناس والمدير الإقليمي للتربية والتكوين بالحاجب، يتتبعون، مع فريق الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، مشروع ''القراءة من أجل النجاح'' بمدرسة علي بن أي طالب بعين تاوجطات


مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين فاس مكناس يشرف على ورشة قرب حول استعمال اللوحات اللمسية في الممارسات الصفية بم/م آيت صالح بالمديرية الإقليمية فاس

 
خدمات تربوية

تربويات الأطفال


تربويات التلميذ والطالب


موقع تبادل (تربويات)


فضاء جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي


وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
خدمات

 
 


أضيف في 20 فبراير 2016 الساعة 22:20

أي مكانة يجب على رجل التعليم أن يحتلها في المجتمع؟




 

لا يمكن أن نجامل أحدا في  قولنا، بأن الفلاسفة والشعراء والفقهاء والأدباء مارسوا مهنة التعليم من أجل بناء الإنسان وإنقاده  من براثين الجهل والأمية، والدفع بالمجتمع نحو الرقي والتقدم والازدهار، والمساهمة في تجديد نخبه، لتحمل مشعل البحث العلمي والتطوير المعرفي ومنافسة الآخر في أكثر من مجال، حتى يكون للبلد مكانته المرموقة بين الأمم، وتستمر هذه المكانة ما استمر رجل التعليم يساهم في تطوير العقليات وإنتاج النخب القادرة على الابتكار والإبداع والعطاء، ولها آرتباط ذاتي ومعنوي وعاطفي بتربة وطنها وقيمه الحضارية والتاريخية  ؛ فلا تقدم ولا تنمية ولاحضارة تذكر لأي مجتمع كيف ما كان نوعه ،وكيفما كانت تركيبته البشرية، دون أن يشارك فيها رجال التعليم، وبصدق ونكران للذات وحب الخير للبلد والعباد، فيمكن أن نعكس كلامنا هذا على كل مجتمعات الدنيا التي تقدمت ثقافيا وعلميا وصناعيا وكانت لها حضارة ضاربة في أعماق التاريخ منذ الإغريق إلى الآن. فأرسطوا كان معلما، والفرابي والكندي وغيره. كما كان جل الفلاسفة  عبر العصور البشرية ، و الذين  كان لهم باع كبير في عالم الحكمة والمعرفة والبحث العلمي، حيث كانوا مرتبطين ارتباطا وثيقا بطلابهم، فجلهم مارسوا مهنة التدريس في أكبر الجامعات العالمية...                                                              

 وكذلك العلماء في جل المجالات العلمية والثقافية والأدبية احترفوا مهنة نبيلة يقدرها العالم بأسره إنها مهنة التعليم، تلك المهنة الشريفة... فحتى أعز الخلق ونبي الرحمة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم  جاء في معنى كلام حديثه صلى الله عليه وسلم :( إنما بعثت معلما) ،ورغم أن هذا الحديث يعتبر ضعيفا فقصدنا منه مغزاه اللفظي ومضمونه الرمزي والمعنوي لمقاربة موضوعنا لاغير.                                                                                     

إن للمعلم دورا مهما وكبيرا جدا في المجتمع، لأنه يساهم بالقسط الأكبر في تكوين إنسان الغد، ويهيئ لنا بنك الاحتياط المناسب لجميع القطاعات الحيوية للمجتمع ، فالمعلم هو الذي يساهم  فعلا وبدون نقاش في انتاج الكفاءات والقدرات البشرية على اختلاف أصنافها وأنواعها، مما يجعله عنصرا فعالا في بناء المجتمع وتطوره ونموه والمساهمة في خلق الثروة وتقوية الإنتاج وبناء الحضارة على جميع المستويات، من خلال تكوين الإنسان المناسب والمثالي والكفء لكل مرحلة من مراحل المجتمع الذي ينتمي إليه .وفي غياب رجل التعليم واختفائه وتهميشه وعدم إعطائه مكانته الرمزية والاعتبارية يصاب المجتمع بمختلف الأمراض الاجتماعية التي تبدأ في نخر جسمه الاجتماعي، مما يجعله غير قادر على البناء والتأسيس للحاضر والمستقبل في غياب الطبيب الذي يساهم في علاج كل الانحرافات والقيم الفاسدة لدى شبابه وشاباته داخل حجرات الدرس ومن خلال الأنشطة التربوية والتعليمية الهادفة والتي تساهم في إطفاء كل السلوكات التي تساهم في تخلف المجتمع وتفككه واندحاره ...                                                             

لكل هذا حذرنا الدكتور المهدي المنجرة عالم المستقبليات رحمه الله في معنى كلامه حيث قال :إذا ما أردت أن تهدم حضارة أمة عليك باستهداف ثلاثة أشياء في الأمة(1-اهدم الأسرة 2-اهدم التعليم 3-اسقط القدوات والمرجعيات)، أولها الأم قم بتغييب دورها واجعلها تخجل من  وصفها (ربة بيت). لأن الأم هي الأرض وهي الأصل في التربية كما مدحها الشاعر حين قال: الأم مدرسة، إذا أعددتها //أعددت  شعبا كامل الآوصاف. ولكي تهدم التعليم عليك بالمعلم ،لاتجعل له أهمية في المجتمع ،وقلل من مكانته حتى يحتقره طلابه. ولكي تسقط القدوات والمرجعيات، عليك بالعلماء، اطعن فيهم، وقلل من شأنهم، شكك فيهم حتى لايسمع ولا يقتدي بهم  أحد  .فإذا اختفت الأم الواعية ...واختفى المعلم المخلص ... وسقطت القدوة والمرجعية ...فمن يا ترى، يربي النشء على القيم؟         

...نعم عليك بمنظومة قيم المجتمع، ولتصل إليها وتذمرها تذميرا خطيرا ،عليك برجل التعليم اقتل مكانته في المجتمع، و قم بكل شئ يجعل المجتمع ينفر منه ويحط من قيمته...وهذا هو أخطر عمل ...ونكون مثل سفينة لها طابقين واحد في الأسفل والآخر في الأعلى، وفي كل طابق ركابه، فعندما يحتاج ركاب الأسفل الماء يصعدون إلى الأعلى ليسهل عليهم جلب الماء، لكن ركاب الطابق العلوي منعوهم من الصعود، فهددهم ركاب الطابق السفلي بإحداث خرق في السفينة للحصول على الماء...فهنا إن تركوهم يفعلون فعلتهم هلكوا جميعا بتسرب الماء إلى داخل السفينة...                                                                          

وحتى نكون منصفين في مقالنا هذا، ونتذكر قولة عمر بن الخطاب رضي الله عنه حين قال :رحم الله من أهدى لي عيوبي...فرجال التعليم في بلدنا العزيز منهم من يقوم بمهمته على الوجه الأكمل ويزيد بما هو تطوعي ،لأبناء الشعب حسب  المستطاع والظروف طبعا ، ويدعوالله أن يبارك له في قوته وسمعه وبصره وعلمه حتى يقوم برسالته النبيلة بمسؤولية ونكران للذات ،ويصدق فيه قول الشاعرأحمد شوقي ، والذي لم يأت من فراغ:                                                         

قم للمعلم وفه التبجيلا......كاد المعلم أن يكون رسولا                                        

 فالأنبياء والرسل عليهم السلام أجمعين جاءوا ليعلموا الناس وينقدونهم من عبادة الأشياء إلى عبادة رب الأشياء، ومن ظلمات الشرك إلى نور التوحيد. ولم يكن فكرهم متجه نحو جمع الثروة، فالأنبياء لم يورثوا دينارا ولادرهما وإنما ورثوا العلم... فالذي ينتمي إلى عالم أهل العلم والمعرفة كيفما كان شأنه وكيفما  كانت مكانته لا ينتظر الثروة والمال مقابل عمله النبيل هذا، فالله سبحانه يقول في كتابه العزيز:                                                                                 

((مَنْ كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ الآخِرَةِ نَزِدْ لَهُ فِي حَرْثِهِ وَمَنْ كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ الدُّنْيَا نُؤتِهِ مِنْهَا وَمَا لَهُ فِي الآخِرَةِ مِنْ نَصِيبٍ  [الشورى:20].

 فلا ينتظر رجل التعليم المقابل المادي مهما كانت قيمته، حتى ينخرط في بناء وتكوين أجيال بلده حاضرا ومستقبلا، لأن العمل الذي يقوم به أجره لايساويه ثمن مهما كان. إلا الأجر والثواب من الله عز وجل ،لأن التعليم له ارتباط وثيق بالقيم وبما هو رمزي داخل المجتمع.                                                                 

     ولاننكر التواجد الفعال والذكي لرجال التعليم ، خلال ستينيات وسبعينيات وحتى  ثمانينيات القرن الماضي، فقد كانوا رجالا على حق، وصدقوا في عملهم وساهموا في تكوين الأحزاب والجمعيات والنقابات وكان لهم تواجد كبير سواء في الساحة الثقافية أو السياسية أو الاجتماعية، وكان لهم دور كبير في تطوير أكثر من قطاع في المجتمع، وكان انتماؤهم حقيقي للطبقة المتوسطة ومن تم إلى الطبقة المثقفة في المجتمع ككل... فكان رجل التعليم يبدأ معلما بأحد الدواوير القروية وبعدها  ينطلق في التفكير في تحسين وضعه الاعتباري بتسلق المراتب عن طريق تثقيف نفسه والانخراط في البحث العلمي والتحصيل المعرفي في مختلف الشعب والتخصصات ، ليتنقل عبر جميع أسلاك التعليم، وما أكثرهم الآن، أو تقاعدوا أطال الله في عمرهم لأن منهم من تتلمذنا على يديه، فقد وصلوا إلى مناصب سامية ، دون إهمالهم لواجباتهم اليومية داخل حجرات الأقسام، وانخراطهم الفعال  في جميع المشاريع الاجتماعية والثقافية والرياضية المفتوحة في زمانهم...فمنهم من أمسى محترفا في الكتابة والأدب والشعر والصحافة والمسرح أو مدربا رياضيا أوغيره.   

لهذا نقول، فرجل التعليم  له عدة أدوار كثيرة ومتنوعة يجب أن ينخرط فيها ويمارسها بعزة نفس، و ليست مهمته الأولى والأخيرة هي سوى هضم المحتويات الدراسية وتبليغها في مجموعة من الدروس تم تحديدها في الزمن والمكان من خلال إيقاعات زمنية محددة...المعلم فاعل اجتماعي وسياسي ونقابي وصحفي وثقافي...لأنه مصباح من مصابيح المجتمع المضيئة ، و التي تنير بضوئها الظلام الدامس في المجتمع،  ليتمشى الآخر من ورائه  في سكينة واطمئنان، هادئا مطمئنا نحو المستقبل من أجل البناء والتقدم والازدهار والرقي والحضارة.قال تعالى(أَوَمَن كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُورًا يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَن مَّثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِّنْهَا ۚ كَذَٰلِكَ زُيِّنَ لِلْكَافِرِينَ مَا كَانُوا يَعْمَلُون )) صدق الله العظيم .الأنعام الآية122 .انتهى                                                                                             

 *كتابة بقلم : ذ عبد الرحيم هريوى                                                        







اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذه المادة
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق





 
إعلانات
 
قالوا في التربية والتعليم
ألم الدراسة لحظة....

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  تربويات TV

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  قالوا في التربية والتعليم

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  تـرقيات

 
 

»  حركات انتقالية

 
 

»  تشريع

 
 

»  بلاغات وبيانات

 
 

»  مذكرات

 
 

»  مواعيد

 
 

»  أخبار متفرقة

 
 

»  أنشطة الوزارة

 
 

»  أنشطة الأكاديميات

 
 

»  أنشطة المديريات الإقليمية

 
 

»  مباريات

 
 

»  كتب تربوية

 
 

»  وثائق تربوية

 
 

»  وجهات نظر

 
 

»  حوارات

 
 

»  ولنا كلمة

 
 

»  وثائق خاصة بأستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  الاستعداد للامتحانات المهنية

 
 

»  تكوينات

 
 

»  حركات انتقالية محلية

 
 

»  حركات انتقالية جهوية

 
 

»  حركات انتقالية وطنية

 
 

»  مذكرات نيابية

 
 

»  مذكرات جهوية

 
 

»  مذكرات وزارية

 
 

»  مستجدات

 
 

»  جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  بيداغوجيا الإدماج

 
 

»  الرياضة المدرسية

 
 

»  المخاطر المدرسية

 
 

»  عروض

 
 

»  تهنئة

 
 

»  تعزية

 
 

»  إدارة الموقع

 
 

»  الدعم البيداغوجي

 
 

»  التدبير المالي لجمعيات دعم مدرسة النجاح

 
 

»  التعليم و الصحافة

 
 

»  تربويات الأطفال

 
 

»  تربويات التلميذ والطالب

 
 

»  مستجدات تربوية

 
 

»  غزة تحت النار

 
 

»  خدمات تربوية

 
 

»  قراءة في كتاب

 
 
القائمة
 
مواعيد

مكناس: قراءة في كتاب ''المنظومات التربوية العربية والتحدي المعرفي: مداخل للنقد والاستشراف''


نهائيات مسابقة تجويد القرآن الكريم بين المؤسسات في نسختها الأولى بمديرية إنزكان ايت ملول


تنغير تحتضن المعرض الجهوي للطالب في دورته الأولى، السينغال ضيفة شرف، وأزيد من 100 معهد وجامعة مغربية ودولية


مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين تنظم ملتقى الصحة لفائدة اسرة التربية والتكوين من 21 إلى 24 فبراير 2019 بجهة سوس ماسة

 
ترتيبنا بأليكسا
 
وجهات نظر

من هم البيداغوجيون الذين يدبرون لغة التدريس؟


النور والظلام وتناوب التفويض


كذب الأطفال ، حقيقة أم خيال ؟


''لُغَةُ التَّدْرِيسِ''، تَحْتَ رَحْمَةِ صِرَاعِ الْخُصُومِ!


التربية على المواطنة


التربية وسؤال الحرية...


نحن لم نعد في زمن توريث المعرفة ...

 
حوارات

حوار مع ذ محمد الرياحي الباحث في مجال السينما والجماليات حول أدوار السينما في التعليم، وتجربته في ''نادي السينما والتنشيط السمعي''


حوار مع د محمد أحمد أنقار حول بلاغة القيم في قصص الأطفال


حوار مع د. عبد الإله الكريـبـص الكاتب الجهوي لنقابة مفتشي التعليم بجهة طنجة تطوان الحسيمة

 
قراءة في كتاب

كتاب '' مدخل لعلم التدريس '' للدكتور خالد فارس إضافة نوعية على المستوى الإبستيمي والمنهجي


''إشكالات تنزيل القيم في المدرسة المغربية'' عنوان كتاب جديد للمركز الدولي للأبحاث والدراسات العربية

 
موقع صديق
موقع دفاتر نت
 
خدمات