لمراسلتنا : contact@tarbawiyat.net « الجمعة 20 أكتوبر 2017 م // 29 محرم 1439 هـ »

مزيدا من التفاصيل

رحلة تركيا نونبر 2017: مؤسسة

تعلن مؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم بتيزنيت أنها ستنظم رحلة سياحية لفائدة منخرطيــها وذويـــهم ولشركاء...

تهنئة بمناسبة اليوم العالمي للمدرس

بمناسبة اليوم العالمي للمدرس الذي يصادف يوم الاثنين 05 اكتوبر من كل سنة يطيب لنا أن نقف وقفة إجلال وإكبار ، لنوجه...

مذكرة وزارية بخصوص تنظيم عملية

مذكرة وزارية بخصوص تنظيم عملية الحركة الانتقالية بالتبادل الآلي برسم 2017...

تربويات TV

الوزير حصاد يتفقد مؤسسات تعليمية بجهة درعة تافيلالت


القراءة من أجل النجاح


تصحيح شامل للإمتحان الوطني مادة الرياضيات الدورة العادية 2017 شعبتي العلوم التجريبية والتقنية بمسالكها‎


الوقفة الاحتجاجية التي نظمها المتضررون من الحركة الانتقالية بورزازات يوم السبت 8 يوليوز 2017‎


امتحانات الباكالوريا 2017 بجهة الدار البيضاء سطات على القناة الأولى


مسرحية "وتستمر الحياة" مدرسة الشريف الادريسي_مديرية إنزكان ايت ملول


مستجدات الحركات الانتقالية

 
أحكام قضائية

حكم قضائي بإلزامية إخبار الإدارة للموظف كتابيا بنقطته الإدارية كل سنة تاريخ الصدور : 17 فبراير 2015


أحكام قضائية

 
استطلاع رأي
هل تعتقدون أن التدابير ذات الأولوية التي أطلقتها الوزارة ستساهم في الإقلاع بمنظومة التربية والتكوين المغربية؟

لا
نعم
إلى حد ما


 
صورة وتعليق

حال الحركة الانتقالية الخاصة بهيئة التدريس برسم 2017
 
تـرقيات

نتائج الاختبارات الكتابية لامتحانات الكفاءة المهنية الخاصة بهيئة الأطر المشتركة بين الوزارات لسنة 2016‎


نتائج طعون الترقية بالاختيار لسنة 2015 لأساتذة التعليم الثانوي والإعدادي


النتائج النهائية للترقية بالامتحان المهني


النتائج النهائية للترقية بالاختيار 2014 للثانوي التأهيلي اللائحة النهائية‎


النتائج النهائية للترقية بالاختيار لسنة 2014 لفئة أساتذة التعليم الابتدائي‎

 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أنشطة المديريات الإقليمية

إعطاء الانطلاقة الرسمية لبرامج التربية غير النظامية بالمديرية الإقليمية بتيزنيت


المديرية الاقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بتنغير تستمر في قيادتها للعمل الاجتماعي وانفتاحها على المحيط


مديرية جرادة : لجنة القيادة الاقليمية في لقاء لمناقشة المخطط الاقليمي السنوي


لقاء تنسيقي وتواصلي بين السادة اطر التوجيه التربوي والسادة منسقي جماعات الممارسات المهنية ومواكبي مشاريع المؤسسات بالميرية الاقليمية بتيزنيت

 
أنشطة الأكاديميات

هيأة التأطير والمراقبة التربوية بجهة كلميم وادنون تكرم مدير الأكاديمية


جهة فاس مكناس: مدير الأكاديمية يترأس حفل توزيع جوائز تحفيزية في مبادرة ''اسبوع البرمجة بإفريقيا'' والاستعداد لانطلاق النسخة الثالثة من هذه المبادرة


بأكاديمية جهة الشرق، تكريم للأستاذ بنيونس بوشعيب


تكليف السيد محمد كيران بتدبير مصلحة الموارد البشرية بالمديرية الإقليمية لمراكش

 
خدمات تربوية

تربويات الأطفال


تربويات التلميذ والطالب


موقع تبادل (تربويات)


فضاء جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي


وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
خدمات

 
 


أضيف في 29 أبريل 2017 الساعة 11:41

حوار مع الدكتور محمد دخيسي أبو أسامة: ركزت على جلب أهم الأسماء الإبداعية في مجال الشعر والقصة والمسرح وتقريبهم من التلميذ عبر أمسيات شعرية




 

حاوره سعيد الشقروني

 فكرت مليا في الأسئلة التي سأعرضها على الدكتور محمد دخيسي أبو أسامة باعتباره باحثا تفرق دمه بين الشعر والنقد والأدب والتربية..فكرت وبصرت كثيرا في طبيعة الأسئلة التي يمكن أن تفيد قارئ الموقع، وكنت متيقنا أن الأسئلة التي سأخصصها له سيتقبلها بقبول جميل، وسيخرج آمنا بأناقة لغته من دهاليز هو أعرف بها ليصل بي وبالقارئ خارج أسوار القلعة.. لكن لا مفر من الحوار معه.. ولا هدنة مع تجربة محاوري العزيز عندما لا تكون الأسئلة فِخَاخًا ولا تكون الأجوبة مكائد..

وفي إطار تقريب الباحثين والقراء من الكفاءات الوطنية في مجال الثقافة والأدب،  نحاور اليوم الأستاذ محمد دخيسي أبو أسامة، حاصل على الدكتوراه من جامعة محمد الأول، كلية الآداب والعلوم الإنسانية وجدة، في موضوع "الشعر المغربي المعاصر بين ثبات الدلالة وتحولاتها".. عضو رابطة الأدب الإسلامي العالمية، وعضو في العديد من الجمعيات الثقافية والتنموية.. قدم دواوين شعرية عديدة، وأصدر العديد من الكتب الشخصية والمشتركة، أفكر الآن في كتبه: "مقاربات نقدية، قراءة في إبداع الجهة الشرقية" 2012،  و"مسيرة شاعر، رحلة مع الشاعر محمد علي الرباوي" 2012، و"حدائق الشعر قراءة في تجربة محمد بنعمارة الشعرية" 2014 وغيرها كثير..

سؤال: الدكتور محمد دخيسي أبو أسامة، أشكرك على قبول إجراء هذا الحوار، وأبدأ بالسؤال التالي، ما هو الشعر في رأيكم؟

جواب: العفو أستاذ سعيد، بدوري أشكركم على الاستضافة وعلى الثقة وعلى كلمتكم الجميلة في حقنا..وجوابا على سؤالكم أقول إن الشعر تجربة حياتية قبل كل شيء، ومن ثمة فهو رؤية ورؤيا:

الشعر رؤية: باعتباره يحمل توجها ويعبر عن رؤية خاصة للذات والوجود والآخر؛

والشعر رؤيا:لأنه ينسج خيوط الواقع والذات وفق نمط متعالٍ، يخترق الجاهز ويتحول إلى استجلاء المجهول، كما يتخطى الماضي والحاضر نحو المستقبل.. ويكشف عن عوالم جديدة..

إلى جانب ما يقدم أساسا لتعريف الشعر، أرى أن التجاوز واجب والتحدي قائم؛ لكن دون القفز على الثوابت العروضية. بحيث أرى أن الشعر العمودي الخليلي، والشعر التفعيلي (الحر) هما الأصل، أم الفروع ليست إلا تكملة يجب أن تُدرك بعد اكتساب الجانبين الأولين.

سؤال: وأنتم تقرؤون الشعر وتدرسونه، كيف نجعل من درس الشعر درسا بانيا للتلميذ؟

جواب: لا بد من الإقرار بصعوبة تدريس مكون الشعر في المدرسة المغربية لسببين:

أولا- النظرة المُهَمِشَة للشعر في الوسطين الشعبي والتعليمي؛

ثانيا- المستوى التعليمي المتفشي في هذا الوسط، مما ينذر بفوضى تدريس الشعر، لأنه يخلق للتلميذ عوالم جديدة لا يدركها ببساطة تفكيره، لذلك من الواجب التعويد على القراءة منذ البدايات الأولى، ولا بأس من الحفظ والتركيز على قوة الذاكرة لتغيير المكتسبات العادية والمرجعيات اللغوية المكتسبة في المنزل والمحيط؛ إذ بتلمس طريق البحث عن أصالة اللغة العربية والشعر العربي نتواصل وكنزا لا يقدر قيمته إلا عامده.

سؤال: أين تظهر براعة وكفاءة الأستاذ في إنجاح درس الشعر في الفصل؟

جواب: بناء على التجربة الشخصية، وانطلاقا من مفهوم قد يبدو غريبا، أحاول دائما أن أبرهن للتلميذ أنه قادر على فك طلاسم الشعر الغامض، وتحريك وجدانه وفق تحركات النص الشعري. لذلك أعمد خلال حصة النص الشعري إلى تنبيهه إلى الوقفات العروضية دون أن يدركها بقوانينها وأسسها، وذلك بالانطلاق من مكون الإيقاع الذي يلزم تقطيعا تفعيليا مركَّزا، كأن أقرأ النص أو البيت الشعري بناء على نهاية كل تفعيلة، وأحسس التلميذ بالنفَس الموسيقي المتقطع. وقد أثبتت تجربتي نجاحتها، فلم يعد البعض -أو القلة في انتظار تكملة الباقي- يقرا القصيدة قراءة عابرة، بقدر ما بدأ التحسيس بالهوة ومكامن القوة فيها.

إلى جانب هذا المعطى، أقف دائما عند إبراز المحتوى، أو إبلاغ المعنى بطرق بسيطة، يدرك من خلالها المتعلم أن النص الشعري ليس لغزا كما يتبادر إلى ذهنه في بداية القراءة، وإنما نص يحتمل أوجها تفسيرية وتأويلية. ويحتاج إلى تبصرة من قبل القارئ وهذا يعود أساسا إلى المرجعية التي يحملها المبدع التي تتوزع عبر قراءاته وملكاته، مما يبرر دور فعل الاطلاع على الموروث وعلى كل المستجدات للوصول إلى المعنى ومعنى المعنى.

سؤال: ما النصوص الشعرية التي تدعون التلميذ إلى قراءتها؟

جواب: بناء على الفكرة السابقة، أنصح دائما بالعودة إلى الأصل، بقراءة عيون الشعر العربي، ولمَ لا حفظها. ثم بعد ذلك قراءة كل ما يكتب من شعر حقيقي، لا ما ينشر على صفحات الإنترنيت ومواقع التواصل، الذي يبقى في جله مجرد هراء لا يزيد الذائقة الشعرية إلا ضلالا وغيا. كما يجب ويلزم الاطلاع كذلك على الشعر الغربي الذي يوطد علاقة التلميذ بالتراث الإنساني العام.

سؤال: هل يمكن أن نتحدث عن دور لتجربتك الصفية مع التربية والتعليم في صقل تجربتك الشعرية؟

جواب: إضافة إلى الجانب التعليمي، لا بد من التركيز على فعل الاقتراب الفعلي من تجارب معاصرة، وقد أثبتت تجربة خمس سنوات أن دور الأنشطة الثقافية فاعلٌ أساس في هذا الجانب، خاصة أنني ركزت في مؤسستنا على جلب أهم الأسماء الإبداعية في مجال الشعر والقصة والمسرح وتقريبهم من التلميذ عبر أمسيات شعرية، وكنت كل مرة أحفز بعض المتعلمين على كتابة نصوص والمشاركة مع رواد الشعر والقصة. وهذا ما دفعني هذا الموسم وخلال نهاية شهر مارس الماضي من تجريب فعل الإبداع لدى المتعلم، بتنظيم أول ملتقى جهوي للتلميذ المبدع، حاولت -بمساهمة فاعلة لمدير المؤسسة والمقتصد المكلف بجانب التسيير المادي للنشاط- من خلاله الاتصال بالمديريات الإقليمية لوزارة التربية الوطنية قصد تعميم المبادرة ومشاركتنا هذا الحفل، وبالفعل كانت الجمعة 31 مارس 2017 محكا حقيقيا، إذ شارك في النشاط قرابة 40 تلميذا وتلميذة من مستويات مختلفة (ابتدائي، إعدادي، ثانوي) ومن مختلف المؤسسات التابعة للجهة الشرقية في مجال الشعر والقصة والمسرح، على أن يكون الموسم المقبل أكثر تركيزا، بإجراء مسابقة قبلية وتتويج الفائزين. وهذا يتطلب دعما معنويا من قبل المسؤولين، وتحريك عجلة الإبداع لدى الناشئة.

سؤال: الدكتور محمد دخيسي أبو أسامة، شكرا جزيلا على طموحكم وعلى جميل تفاعلكم.

جواب: العفو، بدوري أشكر موقع تربويات على هذه المبادرة الحسنة التي تكفل بها الأستاذ سعيد الشقروني.. وأتمنى لكم التوفيق.

 

 

 







اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذه المادة
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق





 
قالوا في التربية والتعليم
ألم الدراسة لحظة....

 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  تربويات TV

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  قالوا في التربية والتعليم

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  تـرقيات

 
 

»  حركات انتقالية

 
 

»  تشريع

 
 

»  بلاغات وبيانات

 
 

»  مذكرات

 
 

»  مواعيد

 
 

»  أخبار متفرقة

 
 

»  أنشطة الوزارة

 
 

»  أنشطة الأكاديميات

 
 

»  أنشطة المديريات الإقليمية

 
 

»  مباريات

 
 

»  كتب تربوية

 
 

»  وثائق تربوية

 
 

»  وجهات نظر

 
 

»  حوارات

 
 

»  ولنا كلمة

 
 

»  وثائق خاصة بأستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  الاستعداد للامتحانات المهنية

 
 

»  تكوينات

 
 

»  حركات انتقالية محلية

 
 

»  حركات انتقالية جهوية

 
 

»  حركات انتقالية وطنية

 
 

»  مذكرات نيابية

 
 

»  مذكرات جهوية

 
 

»  مذكرات وزارية

 
 

»  مستجدات

 
 

»  جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  بيداغوجيا الإدماج

 
 

»  الرياضة المدرسية

 
 

»  المخاطر المدرسية

 
 

»  عروض

 
 

»  تهنئة

 
 

»  تعزية

 
 

»  إدارة الموقع

 
 

»  الدعم البيداغوجي

 
 

»  التدبير المالي لجمعيات دعم مدرسة النجاح

 
 

»  التعليم و الصحافة

 
 

»  تربويات الأطفال

 
 

»  تربويات التلميذ والطالب

 
 

»  مستجدات تربوية

 
 

»  غزة تحت النار

 
 

»  خدمات تربوية

 
 

»  قراءة في كتاب

 
 

»  أحكام قضائية

 
 
القائمة
 
مواعيد

لأول مرة باشتوكة ايت باها :عمرة للفائز الاول في المسابقة الاقليمية لحفظ القرءان وتجويده دورة 2018


تطوان تأخذ الكتاب بقوة


تافراوت تحتضن الدورة الثامنة لمسابقة أولمبياد تيفيناغ الوطنية 2017


سبع هيئات بمراكش تحتفي بتوقيع شراكة بينها في ندوة وطنية حول" واقع المدرسة المغربية وانتظارات المجتمع"

 
ترتيبنا بأليكسا
 
وجهات نظر

نشر لوائح ''الأساتذة المتغيبين'' الخلفيات والدوافع


إلـى رجـل تعليــم أعرفـه..


5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...


التربية على الاختيار: لنتفهم اختيارات أبنائنا؟


عيد المدرس بالمغرب.... بين ''الاتقان'' و''التتقين''


الإيقاعات المدرسية دعامــة أساسيــة للارتقاء بمنظومــة التربية والتكويـــــــن


الطريقة المقطعية في تدريس القراءة تكريس للجمود أم انفتاح.؟

 
حوارات

حوار مع الاستاذ محمد الدريج :''نحن أميون في التعامل مع ظاهرة الأمية''


حوار مع الدكتورة بشرى سعيدي حول واقع الدرس المسرحي بالتعليمين الثانوي والجامعي


حوار مع د عبد الإله الكريـبص حول واقع الإدارة التربوية وواقع التكوين بالمراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين

 
قراءة في كتاب

بوح الياسمين ، مؤلف شعري جديد للأستاذة حنان الوليدي‎


تجربة الشاعر عبد الغني فنان عندما تتحول رهافة الحس وقوة الكلمة إلى سلاح يخدم قضايا الإنسان !!

 
موقع صديق
موقع منتديات الأستاذ
 
خدمات