لمراسلتنا : contact@tarbawiyat.net « الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 م // 26 محرم 1439 هـ »

مزيدا من التفاصيل

رحلة تركيا نونبر 2017: مؤسسة

تعلن مؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم بتيزنيت أنها ستنظم رحلة سياحية لفائدة منخرطيــها وذويـــهم ولشركاء...

تهنئة بمناسبة اليوم العالمي للمدرس

بمناسبة اليوم العالمي للمدرس الذي يصادف يوم الاثنين 05 اكتوبر من كل سنة يطيب لنا أن نقف وقفة إجلال وإكبار ، لنوجه...

مذكرة وزارية بخصوص تنظيم عملية

مذكرة وزارية بخصوص تنظيم عملية الحركة الانتقالية بالتبادل الآلي برسم 2017...

تربويات TV

الوزير حصاد يتفقد مؤسسات تعليمية بجهة درعة تافيلالت


القراءة من أجل النجاح


تصحيح شامل للإمتحان الوطني مادة الرياضيات الدورة العادية 2017 شعبتي العلوم التجريبية والتقنية بمسالكها‎


الوقفة الاحتجاجية التي نظمها المتضررون من الحركة الانتقالية بورزازات يوم السبت 8 يوليوز 2017‎


امتحانات الباكالوريا 2017 بجهة الدار البيضاء سطات على القناة الأولى


مسرحية "وتستمر الحياة" مدرسة الشريف الادريسي_مديرية إنزكان ايت ملول


مستجدات الحركات الانتقالية

 
أحكام قضائية

حكم قضائي بإلزامية إخبار الإدارة للموظف كتابيا بنقطته الإدارية كل سنة تاريخ الصدور : 17 فبراير 2015


أحكام قضائية

 
استطلاع رأي
هل تعتقدون أن التدابير ذات الأولوية التي أطلقتها الوزارة ستساهم في الإقلاع بمنظومة التربية والتكوين المغربية؟

لا
نعم
إلى حد ما


 
صورة وتعليق

حال الحركة الانتقالية الخاصة بهيئة التدريس برسم 2017
 
تـرقيات

نتائج الاختبارات الكتابية لامتحانات الكفاءة المهنية الخاصة بهيئة الأطر المشتركة بين الوزارات لسنة 2016‎


نتائج طعون الترقية بالاختيار لسنة 2015 لأساتذة التعليم الثانوي والإعدادي


النتائج النهائية للترقية بالامتحان المهني


النتائج النهائية للترقية بالاختيار 2014 للثانوي التأهيلي اللائحة النهائية‎


النتائج النهائية للترقية بالاختيار لسنة 2014 لفئة أساتذة التعليم الابتدائي‎

 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أنشطة المديريات الإقليمية

إعطاء الانطلاقة الرسمية لبرامج التربية غير النظامية بالمديرية الإقليمية بتيزنيت


المديرية الاقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بتنغير تستمر في قيادتها للعمل الاجتماعي وانفتاحها على المحيط


مديرية جرادة : لجنة القيادة الاقليمية في لقاء لمناقشة المخطط الاقليمي السنوي


لقاء تنسيقي وتواصلي بين السادة اطر التوجيه التربوي والسادة منسقي جماعات الممارسات المهنية ومواكبي مشاريع المؤسسات بالميرية الاقليمية بتيزنيت

 
أنشطة الأكاديميات

هيأة التأطير والمراقبة التربوية بجهة كلميم وادنون تكرم مدير الأكاديمية


جهة فاس مكناس: مدير الأكاديمية يترأس حفل توزيع جوائز تحفيزية في مبادرة ''اسبوع البرمجة بإفريقيا'' والاستعداد لانطلاق النسخة الثالثة من هذه المبادرة


بأكاديمية جهة الشرق، تكريم للأستاذ بنيونس بوشعيب


تكليف السيد محمد كيران بتدبير مصلحة الموارد البشرية بالمديرية الإقليمية لمراكش

 
خدمات تربوية

تربويات الأطفال


تربويات التلميذ والطالب


موقع تبادل (تربويات)


فضاء جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي


وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
خدمات

 
 


أضيف في 28 شتنبر 2017 الساعة 52 : 20

حوار مع الدكتورة بشرى سعيدي حول واقع الدرس المسرحي بالتعليمين الثانوي والجامعي




 

حاورها سعيد الشقروني

 سؤال: نحاور اليوم الأستاذة والدكتورة بشرى سعيدي أستاذة التعليم العالي بالكلية المتعددة التخصصات بالرشيدية، أستاذة الأدب الحديث ومؤطرة ماستر المسرح ومناهج الفرجة، عضو مختبر الدراسات السردية السيميائية والأنساق الثقافية بالكلية نفسها، نائبة رئيس المعهد المغربي للدراسات والتواصل بالرشيدية، وعضو المرصد المدني لتخليق الحياة العامة ودعم الشفافية، وعضو مركز مولاي إسماعيل للدراسات والأبحاث في اللغة والآداب والفنون.. أستاذة بشرى سعيدي نشكرك على قبول الدعوة إلى إجراء هذا الحوار..

جواب: العفو أستاذ سعيد، وأغتنم الفرصة لأشكر أيضا تربويات على مواكبتها العالمة للمشهد التعليمي والتربوي، كما أنني سعيدة بهذا اللقاء آملة لمنبركم البهي دوام التألق والنجاح.

سؤال: تحضرني تعريفات جمة ومختلفة للمسرح، لكني مصر على إعادة طرح هذا السؤال القديم/ الحديث..ما هو المسرح في رأيكم؟

جواب: تعددت تعريفات المسرح، وكل عرفه من وجهة نظره الخاصة، وتأرجحت التعاريف بين المخرجين والمنظرين والنقاد، غير أن المسرح بالنسبة لي هو عالم فني كبير يجمع كل المفارقات. 

أعتبره ظاهرة اجتماعية بكل المقاييس يسمح بالتعبير عن القضايا التي تشكل حدثا في حياة الإنسان ويساهم في تنوير المجتمع والإحساس بمشكلاته بتلقائية، ويجعل الفرد يتماهى مع ما يحدث في بيئته ويتطلب وجهدا جماعيا للوصول إلى المبتغى..المسرح يساهم في خلق وعي متيقظ، سواء كان نصا أو عرضا، يجعل المتلقي يحلق في عوالم رحبة تختلف باختلاف مدارسه واتجاهاته ويؤرخ لحقب زمنية منذ ظهوره، وما يثيرني في المسرح خصوصا؛ النص المسرحي هو أنه ليس مقدسا بل يمكن التغيير فيه حسب الزمان والمكان، وحسب طبيعة المتلقي أيضا، كما يخضع للتحولات الاجتماعية والسياسية الراهنة، هو فن عالمي يسمح بتوظيف كل اللغات واستغلال كل العلامات. 

كل الأشكال التعبيرية مسموحة ما دامت تؤدي الغرض، المسرح بالنسبة لي عالم ممتد بلا نهاية.. هو إرث غني بالأشكال والأنماط، وتجدد وإبداع حسب اللحظة الراهنة، الأساس فيه هو تحقيق المتعة والفائدة للمتلقي.

لا أريد أن أعطي تعريفا قارا ومحددا للمسرح، ففي نظري هو عالم يصعب القبض على معالمه، لذلك تملصت التعريفات في مجاله.

سؤال: أين يكمن دور المسرح في حياة التلميذ والطالب؟

جواب: لا شك أن المسرح باعتباره مادة دراسية له دور أساسي في حياة التلميذ والطالب ويمكن أن نحدد نوعين من المسرح:

 مسرح تعليمي تربوي ذو طابع ديداكتيكي يتوسل به لنقل المعرفة البيداغوجية فنجده وسيلة في كل المراحل التعليمية، وهو نشاط مرن يساعد المتعلم على فهم دروسه في المراحل الأولى من التعليم؛ حيث يتخذه الأستاذ وسيلة تساعده على تقديم الدروس، كما يوظف في حصص التثبيت والدعم لتقدم عبره المعارف بطريقة مثيرة ومفيدة، غير أنه يتخذ شكلا آخر في المراحل الإعدادية والثانوية، إذ يصبح من بين الأنشطة الموازية التي يمارسها المتعلم خلال ساعات خارج الحصص الدراسية التي تمكنه من صقل مواهبه ومن تأهيله عبر مهارات التواصل والتعبير، كما أنه يوظف لترسيخ مجموعة من القيم الدينية والوطنية والتواصلية.

أما خلال المرحلة الثانوية فتتم دراسة المسرح بطريقة أكاديمية حيث يتعرف المتعلم على فن المسرح ومكوناته واتجاهاته، كما تدرج في المنهاج بعض المسرحيات قصد الدرس والتحليل، فتكون بذلك اللبنة الأولى لتعلم المسرح خصوصا في مسلك الآداب، أما في مسلك العلوم والتقنيات، فيكتفى بتدريس المتعلم كيفية كتابة مشهد مسرحي بعد تزويده بأرضية تعرفه بالمسرح عامة وبمنهج مسرح العبث خاصة.

وهناك نوع آخر من المسرح يوظف في كافة المراحل التعليمية ويتميز بكونه ذو طابع ترفيهي الغرض, منه التنفيس عن المتعلمين أواخر الدورات الدراسية، أو إبان تخليد الأيام الوطنية والدينية، رغم أنه يضم بين ثناياه الطابع التربوي ويتم عبر الأندية التربوية الكائنة بالمؤسسات التعليمية.

أما المسرح في المرحلة الجامعية فيتخذ بعدا أعمق في الدراسة والتحليل، كما يعتبر نشاطا موازيا يشارك فيه الطلبة في مختلف الأنشطة الثقافية علما أن هناك مهرجان وطني للمسرح الجامعي تنظمه وزارة التعليم العالي كل سنة.

سؤال: غير بعيد عن السؤال السابق، كيف هو واقع الدرس المسرحي في التعليمين الثانوي والجامعي؟

جواب: الدرس المسرحي في التعليم الثانوي يمكن القول عنه إنه بخير، ذلك أن المتعلم يقدم له المسرح كمعرفة نظرية بحيث يتلقى المبادئ الأولى للمسرح، كما يتدرب على كتابة مشهد مسرحي أو دراسة نص مسرحي بطريقة عادية يتوخى منها تعريف المتعلم بالجانب الجمالي في الكتابة المسرحية، في حين نجده في مراحل التعليم الجامعي يتخذ أبعادا أعمق بحيث يتغلغل المتعلم في دراسة المسرح خصوصا في الفصل الرابع من الدراسات العربية وفي الفصل الثاني من الدراسات الفرنسية؛ حيث يتم التعرف على تاريخ المسرح الغربي واتجاهاته ومدارسه، كما يتعرف على المسرح العربي ورواده وتياراته، ويتوسع الطالب في المسرح إذا رغب في إجراء بحث نهاية السنة حول المسرح؛ ومن ثمة يختار توجيهه من الأستاذ المشرف بتناول ظاهرة مسرحية أو تيار مسرحي ويطبق على مسرحية  غربية أو عربية، ويبقى التخصص في ماسترات المسرح أفضل  مجال للتعمق في الدرس المسرحي؛ بحيث يسمح التخصص في البحث في قضايا دقيقة خاصة بالمسرح ويطلع الطالب على مجموعة من المواد التي تسمح له بالتعرف على مجالات المسرح بطريقة واعية ومفصلة     ويتأتى له إدراك جماليات الفرجة، وكيفية التحليل الدرامي، وكيفية التعامل مع هندسة الخشبة، ويبقى الهدف من دراسة الطالب للمسرح، ليس فقط حمل العدة المعرفية بقدر ما نسعى إلى خلق مقاولات ثقافية  يتمكن بعدها المتخرج من خلق فرص شغل له ولغيره؛ وذلك  من خلال التمكن من آليات الإخراج  والديكور والسينوغرافيا، وغيرها من المهارات التي تستوجبها خلق مقاولة ثقافية.

سؤال: ماذا عن البحث الجامعي في المسرح؟ وما الجوانب التي يجب إيلاؤها الاهتمام اللازم في البحث الجامعي؟

جواب: هناك عدد لا بأس به يهتم بمجال المسرح ويريد التعمق فيه، والبحث عن خباياه والعديد منهم يتقدم بمشاريع بحث تهم المسرح وقضاياه، غير أن ما يلزم هو فتح مسارات فنية تؤهل الطالب منذ المرحلة الجامعية الأساسية (3 سنوات)، وأن يتعمق في السنة الثالثة في مجال المسرح.. فإذا كان هناك تخصص آداب وفنون وهناك تخصص لسانيات، ينبغي أن يعتمد تخصص فنون بطريقة مستقلة عن الآداب حتى يتأتى للطالب أن يتعمق خلال السنة الأخيرة في تخصصات المسرح، قبل أن يلج الماستر، وهذا من شأنه أن يفتح آفاقا للطلبة تساعدهم على التخصص في هاته المجالات، ومؤخرا بدأ الاهتمام بالحقل المسرحي من طرف الطلبة خصوصا أننا نوجههم إلى الاهتمام بالفرجات الشعبية، ومعلوم أن جهة درعة تافيلالت تزخر بمؤهلات فرجوية غنية جعلت الباحث يطمح إلى البحث فيها وتوثيقها، إذ نسعى جاهدين بمعية طلبتنا إلى أرشفة هذا التراث الفرجوي الغني الذي يمتد عبر تراث الجهة.

سؤال: ما هي الإكراهات التي تعترض سبيل تدريس الدرس الجامعي في الجامعة؟

جواب: لا يمكن الحديث عن إكراهات كبيرة، بقدر ما يتعلق ببعض العوائق التي نواجهها في البداية مع الطلبة، ذلك أن هناك من لا يستطيع الفصل بين ما يدرس له وبين الواقع، فمثلا هناك أسئلة تطرح من قبيل جدوى تدريس المسرح الكلاسيكي أو العبثي، وهناك من لا يفصل بين المسرح عند الإغريق وتعدد الآلهة والمسرح اليوم، مما يجعل الطالب مرتبكا في البدايات الأولى لتلقي المعرفة المسرحية، لكن بالشرح والتوضيح التدريجي يتمكن الطالب من تلقي الدرس الجامعي بالشكل اللائق به.

سؤال: نظم الماستر المتخصص في المسرح وفنون الفرجة بالكلية المتعددة التخصصات بالرشيدية مؤخرا لقاء حول تجربتكم الأدبية، هل يمكن أن نضع القراء في الصورة العامة لأجواء اللقاء.

جواب: نظم الماستر المتخصص في المسرح وفنون الفرجة بالكلية المتعددة التخصصات بالرشيدية لقاء حول تجربتي الأدبية وهو ثاني لقاء يخصص لأعمالي، بعدما تمت قراءة إصداري الأول "ديوان أرخبيل الأحلام" من طرف بعض الدكاترة بالكلية المنتمين على الخصوص  لفريق اللغة والأدب، وقد جاء اللقاء الثاني احتفاء بمجموعة من الكتب التي قاربت مجال المسرح حيث تناول مجموعة من  الدكاترة ومن مشارب مختلفة قراءة أعمالي الأدبية، حيث تفضل كل من زملائي: الدكتور سعيد كريمي، والدكتور عبد الله بريمي بقراءة كتابي "نظريات التحليل النفسي والمسرح" إذ عملا على التوالي على تقديم مقاربات أنتربولوجية  وسيميائية للكتاب، عرفوا فيه طلبة الماستر وباقي الطلبة بهذا الكتاب الصادر عن دار غيداء بالأردن سنة 2017 الذي تم توقيعه بالمعرض الدولي للكتاب والنشر بالدار البيضاء، أما الدكتور الغالي بن هشوم فقد تناول بالدرس والتحليل كتاب "صورة السجين في الرواية العربية" وبحث في خبايا هذا الكتاب الذي تناول السجن وقضاياه  وعلاقته بالرواية؛ وهو كتاب صادر عن دار الخليج بالأردن سنة 2016.

أما الدكتور محمد السهول فتناول كتاب "تمظهرات العبث في مسرح محمد تيمد"، وبحث فيها عن خبايا تجربة مغربية تناولت العبث بمهارة عالية، وكشف فيه للمتلقين عن تجليات العبث في التجربة التيميدية، أما الدكتور مصطفى خيري، فقد تناول كتاب "صورة السجين في الرواية العربية"، وقدم دراسة مقارنة للكتاب مع الرواية الفرنسية باعتباره أستاذ ضمن مسلك اللغة الفرنسية.

وقد توج اللقاء بشهادات مجموعة من الأساتذة الزملاء، وكذا شهادات الطلبة والطالبات الذين درستهم سواء في مرحلة الإجازة الأساسية أو في سلك الماستر، وقد اعتبرت هذا اللقاء تكريما لي، لأنه تجاوز البحث في إنتاجاتي الأدبية إلى التعريف بشخصيتي وبتعاملي مع طلبتي  ليختم اللقاء بحفل شاي على شرف الحاضرين والمدعوين، وسيظل  هذا اليوم راسخا بذاكرتي، لكونه تكريم في بداية المشوار واحتفاء يضع على عاتقي مسؤولية الجد والاجتهاد والبذل والعطاء في مجال تخصصي، كما يفرض علي ضرورة الأخذ بأيدي طلبتي في البحث العلمي حتى يصلوا إلى بر الأمان..

سؤال: أبارك هذا الاحتفاء بتجربتكم الأدبية..هو احتفاء مستحق.. الأستاذة والدكتورة بشرى سعيدي، سعيد حقا بهذا السفر السندبادي معكم في أجواء المسرح، وأتمنى لكم مسارا ثقافيا ومعرفيا وفنيا موفقا..

جواب: بدوري أود تقديم الشكر الجزيل للأستاذ سعيد الشقروني على ما يبذله من جهد في التعريف بمجموعة من الكفاءات الرصينة في كافة المجالات، وممتنة له بالاهتمام بمجال المسرح على الخصوص، متمنية له كامل التوفيق والسداد.

العفو أستاذة، كل التقدير والاحترام..

 

 

 







اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذه المادة
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق





 
قالوا في التربية والتعليم
ألم الدراسة لحظة....

 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  تربويات TV

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  قالوا في التربية والتعليم

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  تـرقيات

 
 

»  حركات انتقالية

 
 

»  تشريع

 
 

»  بلاغات وبيانات

 
 

»  مذكرات

 
 

»  مواعيد

 
 

»  أخبار متفرقة

 
 

»  أنشطة الوزارة

 
 

»  أنشطة الأكاديميات

 
 

»  أنشطة المديريات الإقليمية

 
 

»  مباريات

 
 

»  كتب تربوية

 
 

»  وثائق تربوية

 
 

»  وجهات نظر

 
 

»  حوارات

 
 

»  ولنا كلمة

 
 

»  وثائق خاصة بأستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  الاستعداد للامتحانات المهنية

 
 

»  تكوينات

 
 

»  حركات انتقالية محلية

 
 

»  حركات انتقالية جهوية

 
 

»  حركات انتقالية وطنية

 
 

»  مذكرات نيابية

 
 

»  مذكرات جهوية

 
 

»  مذكرات وزارية

 
 

»  مستجدات

 
 

»  جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  بيداغوجيا الإدماج

 
 

»  الرياضة المدرسية

 
 

»  المخاطر المدرسية

 
 

»  عروض

 
 

»  تهنئة

 
 

»  تعزية

 
 

»  إدارة الموقع

 
 

»  الدعم البيداغوجي

 
 

»  التدبير المالي لجمعيات دعم مدرسة النجاح

 
 

»  التعليم و الصحافة

 
 

»  تربويات الأطفال

 
 

»  تربويات التلميذ والطالب

 
 

»  مستجدات تربوية

 
 

»  غزة تحت النار

 
 

»  خدمات تربوية

 
 

»  قراءة في كتاب

 
 

»  أحكام قضائية

 
 
القائمة
 
مواعيد

لأول مرة باشتوكة ايت باها :عمرة للفائز الاول في المسابقة الاقليمية لحفظ القرءان وتجويده دورة 2018


تطوان تأخذ الكتاب بقوة


تافراوت تحتضن الدورة الثامنة لمسابقة أولمبياد تيفيناغ الوطنية 2017


سبع هيئات بمراكش تحتفي بتوقيع شراكة بينها في ندوة وطنية حول" واقع المدرسة المغربية وانتظارات المجتمع"

 
ترتيبنا بأليكسا
 
وجهات نظر

نشر لوائح ''الأساتذة المتغيبين'' الخلفيات والدوافع


إلـى رجـل تعليــم أعرفـه..


5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...


التربية على الاختيار: لنتفهم اختيارات أبنائنا؟


عيد المدرس بالمغرب.... بين ''الاتقان'' و''التتقين''


الإيقاعات المدرسية دعامــة أساسيــة للارتقاء بمنظومــة التربية والتكويـــــــن


الطريقة المقطعية في تدريس القراءة تكريس للجمود أم انفتاح.؟

 
حوارات

حوار مع الاستاذ محمد الدريج :''نحن أميون في التعامل مع ظاهرة الأمية''


حوار مع الدكتورة بشرى سعيدي حول واقع الدرس المسرحي بالتعليمين الثانوي والجامعي


حوار مع د عبد الإله الكريـبص حول واقع الإدارة التربوية وواقع التكوين بالمراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين

 
قراءة في كتاب

بوح الياسمين ، مؤلف شعري جديد للأستاذة حنان الوليدي‎


تجربة الشاعر عبد الغني فنان عندما تتحول رهافة الحس وقوة الكلمة إلى سلاح يخدم قضايا الإنسان !!

 
موقع صديق
موقع دفاتر نت
 
خدمات