لمراسلتنا : contact@tarbawiyat.net « الأحد 18 نوفمبر 2018 م // 10 شهر ربيع الأول 1440 هـ »

مزيدا من التفاصيل

تنظيم عمرة العطلة البينية الثانية

تعلن مؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم فرع تيزنيت جريا على عادتها تنظيم عمرة خلال العطلة البينية الثانية، من 31...

مذكرات مباراة الدخول إلى مسلك

مذكرات مباراة الدخول إلى مسلك تكوين المفتشين- دورة نونبر 2018...

​مذكرة رقم 18-148 بتاريخ 24

​مذكرة رقم 18-148 بتاريخ 24 أكتوبر 2018 في شأن الحركات الانتقالية التعليمية لسنة 2019...

*****
 
تربويات TV

مجموعة مدارس المسيرة الخضراء بإثنين أداي تنخرط في أسبوع البرمجة الإفريقي 2018‎


القراءة المقطعية: من المقاطع الصوتية إلى الكلمات ثم الجمل وصولا إلى كتابة النص


معلمي يا رائدي يا نائبا عن والدي


في محاولة لخلق فضاء تربوي يليق بالناشئة

 
أحكام قضائية

حكم قضائي بإلزامية إخبار الإدارة للموظف كتابيا بنقطته الإدارية كل سنة تاريخ الصدور : 17 فبراير 2015


أحكام قضائية

 
استطلاع رأي
هل تعتقدون أن التدابير ذات الأولوية التي أطلقتها الوزارة ستساهم في الإقلاع بمنظومة التربية والتكوين المغربية؟

لا
نعم
إلى حد ما


 
صورة وتعليق

لسان الحال
 
تـرقيات

الإعلان عن النتائج النهائية لمباراة الترقية إلى خارج الدرجة بالنسبة للأطباء - أبريل 2018


الوزارة تفرج عن نتائـج الاختبـارات الكتابيـة لامتحانات الكفاءة المهنية الخاصة بفئات هيئة الأطر المشتركة بين الوزارات برسم سنة 2017


​نتائج ترقية مفتشي المصالح المادية والمالية بالاختيار من الدرجة 1 (السلم 11) الى الدرجة الممتازة (خ س) برسم سنة 2016


نتائج الترقية بالاختيار برسم سنة 2016


نتائج الاختبارات الكتابية لامتحانات الكفاءة المهنية الخاصة بهيئة الأطر المشتركة بين الوزارات لسنة 2016‎

 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أنشطة المديريات الإقليمية

انزكان: تقييم حصيلة السنة الماضية وتحديد الحاجيات الآنية موضوع لقاء تكويني لفائدة أساتذة الاجتماعيات المتعاقدين بالمديرية الإقليمية انزكان أيت ملول


اجتماع تنسيقي حول تنزيل التوقيت المدرسي الجديد بمقر عمالة مقاطعات الدارالبيضاء انفا


المديرة الإقليمية للوزارة بعمالة مقاطعة عين الشق تترأس اجتماعا تنسيقيا حول تنزيل التوقيت المدرسي الجديد


وفد مشروع « Une carrière pour elle » في زيارة لاحدى خريجاته بمقر عملها بمجموعة مدارس سيدي عيسى بجماعة تارسواط

 
أنشطة الأكاديميات

بأكاديمية جهة الشرق يوم دراسي حول برنامج تعميم وتطوير التعليم الأولي بجهة الشرق


توقيع اتفاقية شراكة لإعطاء الانطلاقة الرسمية لـ مركز الفرصة الثانية-الجيل الجديد 18 نونبر بمدينة صفر‎


بلاغ صحفي في شأن صيغة التوقيت المدرسي الجديد المعتمد بمؤسسات التعليم الثانوي بسلكيه بجهة سوس ماسة


في اجتماع مع رؤساء وممثلي اللجان الدائمة للمجلس الإداري:التداول بشأن آليات تطوير وتجويد الأداء التربوي بجهة كلميم واد نون

 
خدمات تربوية

تربويات الأطفال


تربويات التلميذ والطالب


موقع تبادل (تربويات)


فضاء جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي


وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
خدمات

 
 


أضيف في 24 أكتوبر 2017 الساعة 21 : 22

مشروع محبوك منذ عقود لتصفية قطاع التعليم شرع أولو الأمر في تنزيله وفق أجندا جاهزة




د محمد حماس

 كنت وما أزال أومن إيمانا راسخا أن قطاع التعليم ليس ميسرا لكل من هب ودب، ولا يمكن لأي كان أن يتولى تدبيره أو إبداء الرأي فيه، عدا من زاول المهنة ومشى وسط شعاب المنظومة، من هيئة تدريس ومراقبة تربوية وذوي الاختصاص في مجال البيداغوجيا والسيكولوجيا وكل العلوم المرتبطة بالتربية والتعليم، وفق اختيارات سياسية واعية تمام الوعي بأهمية التعليم ودوره الطلائعي في الارتقاء بالأمم والنهوض بالمجتمعات لاستشراف المستقبل، أما عدا هؤلاء فكلامه لغو لاغ وشخيخ بول في الرمل، وفعله عشوائية وجعجعة بدون طحين، فالمستوزر « حصاد » أداة تنفيذ، ومن معه من كاتب عام ومفتشين ومدراء مركزيين وجهويين وإقليميين أشبه بالروبوهات المبرمجة، لأن حصاد لا يمتلك رؤية أو مشروعا أو تمثلات للعملية التربوية التعليمية، فاقد الشيء لا يعطيه، فلنلاحظ منذ استوزاره أنه لم يزح عن الوعد والوعيد والتنبيه، واستصدار عدد من المذكرات يتناوب على توقيعها مع الكاتب العام الذي يمكن اعتباره الوزير الفعلي الذي منه يتلقى حصاد توجيهات «السيستام»، وطلي المؤسسات بالأصباغ، وتلبية أوامره في خنوع من طرف بعض من مسؤولي المؤسسات التعليمية من فئة عقلية العبيد، علما أن الرجل أوكل إليه تصفيتهم بدل إقرارهم في إطار مدير، والنموذج الفرنسي والإسباني قادم لحذف المدير الحالي واستبداله بمدير ينتخبه زملاؤه وجمعيات الآباء لفترة معينة، وبالتالي لا وجود لإطار … فتنزيل المشروع ميدانيا لاستئصال المدرسة العمومية من تربتها، شرع فيه منذ فترة، وتجلت إرهاصاته الأولى مع ما آلت إليه الجامعة المغربية كونها منارة الفكر والمعرفة والبحث الأكاديمي والعلمي، وبعدها المعاهد العليا، وتقليص المنح والميزانيات الخاصة بالبحث العلمي وتفقير كل عالم أو قطع السبل بينه وبين المعرفة ليعتمد على دعم أسرته وترحيب الدول التي تستضيفه، أما الآن وقد تفوقت المدرسة العمومية فلابد من إفراغها من كل محتوى تربوي أو تعليمي عدا ما هو مخطط لها، فعمدت الوزارة، أو « السيستام »، بتكليف « حصاد »، لشن أول هجوم ضد نساء ورجال التعليم يضمر الكثير من الغل والحقد ضد هذه الفئة العريضة من المجتمع، والتي ظلت لعقود تحمل مشعل التنوير وكشف حقيقة « السيستام »، باعتبارها المؤهلة للانخراط في الفعل السياسي والعمل النقابي والإسهام في الحراك الاجتماعي والمشاركة في صناعة الثقافة والإصغاء لنبض المجتمع.
هناك إذن، مخطط خبيث لاقتلاع بذرة الخير من داخل المجتمع بنية الهيمنة والاستحواذ على ما تبقى من القيم التي ستترعرع حتما مع الأجيال القادمة، ويبقى المدخل الأساس لتمرير خطاب اليأس هو التعليم، لأنه من خلاله تم تمرير خطاب الجهل لتضبيع أفراد المجتمع، وتخريج أجيال من العاطلين القانطين العنيفين الحقودين والمعتدين الحاملين لمركبات نقص لا حصر لها، فانتشر الفراشة والتريبورتر والتشرميل وارتفع معدل الإجرام، وأضحى الفرد كما الجماعة ميالا للفوضى، واستشرى الفساد داخل الإدارة والمرافق العمومية لدرجة التطبيع مع الفساد … ولم يتبق من المواطن غير البطاقة التي تضبط هويته أمنيا .. هيكل بدون قيم جمال وأخلاق ..
ألم يسائل « حصاد » نفسه عن عدد المدارس والثانويات العمومية التي تم تفويتها لجهات لا صلة لها بمجال التعليم؟ وعن عدد الطلاب بالجامعات الذين لم يستفيدوا من المنحة الهزيلة؟ وكيف هي ظروف العيش بالأحياء الجامعية والداخليات؟ لماذا لم ينشر لائحة من سرقوا مالية صندوق التقاعد لتقتطع من أجور الشغيلة التعليمية؟ ونسائل « حصاد » عن العجز الكبير في أطر المراقبة التربوية من هئية التفتيش لتغطية جميع الجهات حسب التخصصات والمسالك؟ وعن جريمة التستر على حصيص الحركة الجهوية وحرمان جحافل نساء ورجال التعليم من حق مكتسب، ليتم تفويتها للمتعاقدين، فيصبح المتعاقد وسط مجال حضري على بعد أمتار من مقر سكناه، وفي المقابل يفني الشباب زهرة عمرهم في البوادي؟ المتعاقد من غير تكوين أستاذ فاشل؟
الأمر يتعلق بمخطط رهيب، رؤية استراتيجية، لطمس معالم المدرسة العمومية وفق مقاربة أمنية تخدم أجندة معينة، لأن إغارق المدرسة العمومية بالمتعاقدين اليائسين من حق الشغل، هو عملية قطع شريان الحياة بالنسبة لمنظومة التربية والتعليم، وهي عملية توالت مع التوظيف المباشر، حيث تم غزو المؤسسات التعليمية والمرافق الإدارية التابعة لوزارة التعليم بجيش من لا علاقة لهم بمجال التربية، فأضحوا على رأس مديريات إقليمية، أي من الاعتصام أمام البرلمان إلى تدبير مرفق التعليم، مقابل إقصاء الشغيلة التعليمية التي تتمثل المنظومة التربوية في مخلف تجلياتها، ونخص بالذكر هئية المراقبة التربوية، أو التفيش، التي تم إقصاؤها من مواقع المسؤولية الإدارية، بعد إغلاق مركز تكوين المفتشين لعقد ويزيد، لأن الأمر يتعلق بعملية تفويت ممنهجة لقطاع التعليم نحو المتعاقدين وقبلهم القطاع المشترك والتوظيف المباشر والمستقدمين من قطاعات أخرى … كل هذا يندرج وسط سياسة مدبرة بدهاء وبنفس طويل، رافقتها محطات عصيبة عرفت خلالها الشغيلة التعليمة القمع والتوقيف والاقتطاعات والمضايقات على العملين السياسي والنقابي لدرجة إفراغهما من محتواهما، وموجة الاعتقالات ومحاصرة الجامعات وإطفاء شعلة البحث العلمي فيها والهيمنة على مدارجها ومدرجاتها، واختراق فصائلها والزج بها في خندق التطاحن وتفتيت الحرم الجامعي وانتهاك حرمته بوليسيا(الأواكس)، وحذف مادة الفلسفة لسنوات، وهو الأمر الذي خرج أجيالا من الطلاب لا تستشعر النقد والتحليل والمنطق، وبالتالي التعامل مع الواقع والوقائع والأحداث المجتمعية وفق ملامسة تفاعلية مع قضاياها …
وعليه، فنشر لوائح غياب هيئة التدريس وتخصيص اليساريين بالتقاعس، بالإضافة لكون العمل مشين ويستلزم متابعة، فالأمر يتعلق بضغينة نحو شعب قطاع التعليم، بحيث نجد من المسؤولين بمختلف دواليب الدولة من يحمل الأحقاد تجاه هذه الشريحة من المجتمع لأجل الحقد فقط، فانتشرت النكتة التي تحط من قيمة المعلم واحتقاره كما حدث مع شخصيات استنزفها المخزن وساكنة منطقة محددة، وفي تاريخ المغرب العديد من هذه الحالات، يتم خلالها إطلاق اوصاف مشينة يقصد منها الإذلال والتحقير وتشويه الصورة الجميلة داخل المجتمع، فالمعلم ظل لعقود يسترق الريادة ويؤطر المجتمع، ولا يمكن نكران إسهام المعلم ذاته في حالة التبخيس التي أل إليها، وذلك بسبب تقاعسه وتخليه عن دوره الطلائعي وتعففه وتماديه في الابتذال والانخراط في التهاون، فأضحت شريحة واسعة من الشغيلة التعليمية لا تعمل داخل الفصول الدراسية بقدر ما توجهت نحو الساعات الإضافية لتستنزف قدرات أبناء المجتمع التي تنتمي إليه، ففقدت بذلك ذرة احترام ظلت بالأمس تبوؤها المكانة العليا داخل المجتمع … ثم العزوف الكبير عن العمل النقابي والتعاطي مع خطاب اليأس .. بمعنى أن حالات الحقد بدت ظاهرة تحتاج لتحلي مختبري وفق مقربة سيكولوجية تفسح المجال لفضح المتلبس ولوقوف عند عمق الأشياء لا قشورها …

 







تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- مشروع اخر لا يقل وحشية

karim

ييبدو من خلال جهلك بالكفاءات الجديدةمن المتعاقدين وتحاملك عليهم انك جزء من مشروع اخر لا يقل وحشية عن سابقه

في 25 أكتوبر 2017 الساعة 46 : 00

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- صحيح مائة بالمائة

mbark

وضعتم اليد على الجرح استاذي الكريم .ليست هناك رغبة حقيقية في الإصلاح.

في 26 أكتوبر 2017 الساعة 24 : 12

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- المغربالحبيب

مدرس

نصرك الله

في 26 أكتوبر 2017 الساعة 55 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذه المادة
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق





 
إعلانات
 
قالوا في التربية والتعليم
ألم الدراسة لحظة....

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  تربويات TV

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  قالوا في التربية والتعليم

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  تـرقيات

 
 

»  حركات انتقالية

 
 

»  تشريع

 
 

»  بلاغات وبيانات

 
 

»  مذكرات

 
 

»  مواعيد

 
 

»  أخبار متفرقة

 
 

»  أنشطة الوزارة

 
 

»  أنشطة الأكاديميات

 
 

»  أنشطة المديريات الإقليمية

 
 

»  مباريات

 
 

»  كتب تربوية

 
 

»  وثائق تربوية

 
 

»  وجهات نظر

 
 

»  حوارات

 
 

»  ولنا كلمة

 
 

»  وثائق خاصة بأستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  الاستعداد للامتحانات المهنية

 
 

»  تكوينات

 
 

»  حركات انتقالية محلية

 
 

»  حركات انتقالية جهوية

 
 

»  حركات انتقالية وطنية

 
 

»  مذكرات نيابية

 
 

»  مذكرات جهوية

 
 

»  مذكرات وزارية

 
 

»  مستجدات

 
 

»  جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  بيداغوجيا الإدماج

 
 

»  الرياضة المدرسية

 
 

»  المخاطر المدرسية

 
 

»  عروض

 
 

»  تهنئة

 
 

»  تعزية

 
 

»  إدارة الموقع

 
 

»  الدعم البيداغوجي

 
 

»  التدبير المالي لجمعيات دعم مدرسة النجاح

 
 

»  التعليم و الصحافة

 
 

»  تربويات الأطفال

 
 

»  تربويات التلميذ والطالب

 
 

»  مستجدات تربوية

 
 

»  غزة تحت النار

 
 

»  خدمات تربوية

 
 

»  قراءة في كتاب

 
 

»  أحكام قضائية

 
 
القائمة
 
مواعيد

''البحث العلمي: رافعة أساسية لتنمية معارف مُدرسي العلوم'' موضوع ندوة علمية وطنية ينظمها المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بمكناس


مؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم بتيزنيت تنظم رحلة ترفيهية لفائدة التلاميذ يوم 28 أكتوبر2018‎


مركز أكلو للبحث والتوثيق بإقليم تيزنيت ينظم غضون الأسابيع القادمة دورة تكوينية ثانية حول قضايا منهجية في البحث العلمي


المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية لموظفي التعليم بمكناس ينظم دورة تكوينية للمقبلين على امتحانات الكفاءة المهنية

 
ترتيبنا بأليكسا
 
وجهات نظر

رَبِيعُ الْإِدَارَةِ التَّرْبَوِيَّةِ، يُشْعَلُ مِنْ سُوس الْعِزَّةِ !


العودة إلى تدريس العلوم بالفرنسية .. تصحيح مسار أم انتكاسة جديدة؟


وأد المراكز الجهوية لمهن التربيىة والتكوين‎


أحبك معلمي رغم العصا وأحبك مدرستي رغم الشقاء


باحة تفكير: خلطة ملونات الظلام


اللغة الإسبانية ووضعها الاعتباري بالمؤسسات التعليمية


''مُقَاطَعَةُ الْبَرِيدِ'' فِي التَّصْعِيدِ الْجَدِيدِ لِهَيْئَةِ الْإِدَارَةِ التَّرْبَوِيَّةِ!

 
حوارات

حوار مع الأستاذ زهير قاسيمي حول تجربته الأدبية في الكتابة للطفل ''من يكتب للطفل يجب أن يكون طفلا..''


حوار مع الأستاذ والشاعر عبد الكريم شياحني: أن تكون أستاذا وشاعرا..


أربعة أسئلة إلى السيد مدير الموارد البشرية وتكوين الأطر بوزارة التربية الوطنية الأستاذ محمد بنزرهوني حول موضوع التعاقد

 
قراءة في كتاب

''إشكالات تنزيل القيم في المدرسة المغربية'' عنوان كتاب جديد للمركز الدولي للأبحاث والدراسات العربية


التجريب في رواية ''تيغالين '' لياسين كني

 
موقع صديق
موقع دفاتر نت
 
خدمات