لمراسلتنا : contact@tarbawiyat.net « الإثنين 19 نوفمبر 2018 م // 11 شهر ربيع الأول 1440 هـ »

مزيدا من التفاصيل

تنظيم عمرة العطلة البينية الثانية

تعلن مؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم فرع تيزنيت جريا على عادتها تنظيم عمرة خلال العطلة البينية الثانية، من 31...

مذكرات مباراة الدخول إلى مسلك

مذكرات مباراة الدخول إلى مسلك تكوين المفتشين- دورة نونبر 2018...

​مذكرة رقم 18-148 بتاريخ 24

​مذكرة رقم 18-148 بتاريخ 24 أكتوبر 2018 في شأن الحركات الانتقالية التعليمية لسنة 2019...

*****
 
تربويات TV

مجموعة مدارس المسيرة الخضراء بإثنين أداي تنخرط في أسبوع البرمجة الإفريقي 2018‎


القراءة المقطعية: من المقاطع الصوتية إلى الكلمات ثم الجمل وصولا إلى كتابة النص


معلمي يا رائدي يا نائبا عن والدي


في محاولة لخلق فضاء تربوي يليق بالناشئة

 
أحكام قضائية

حكم قضائي بإلزامية إخبار الإدارة للموظف كتابيا بنقطته الإدارية كل سنة تاريخ الصدور : 17 فبراير 2015


أحكام قضائية

 
استطلاع رأي
هل تعتقدون أن التدابير ذات الأولوية التي أطلقتها الوزارة ستساهم في الإقلاع بمنظومة التربية والتكوين المغربية؟

لا
نعم
إلى حد ما


 
صورة وتعليق

لسان الحال
 
تـرقيات

الإعلان عن النتائج النهائية لمباراة الترقية إلى خارج الدرجة بالنسبة للأطباء - أبريل 2018


الوزارة تفرج عن نتائـج الاختبـارات الكتابيـة لامتحانات الكفاءة المهنية الخاصة بفئات هيئة الأطر المشتركة بين الوزارات برسم سنة 2017


​نتائج ترقية مفتشي المصالح المادية والمالية بالاختيار من الدرجة 1 (السلم 11) الى الدرجة الممتازة (خ س) برسم سنة 2016


نتائج الترقية بالاختيار برسم سنة 2016


نتائج الاختبارات الكتابية لامتحانات الكفاءة المهنية الخاصة بهيئة الأطر المشتركة بين الوزارات لسنة 2016‎

 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أنشطة المديريات الإقليمية

بلدة أدرج بمديرية صفرو تأهيل مدرسة ابتدائية للتعليم الأولي


تنظيم البطولة المدرسية الإقليمية للعدو الريفي المدرسي بإقليم الناظور


انزكان: تقييم حصيلة السنة الماضية وتحديد الحاجيات الآنية موضوع لقاء تكويني لفائدة أساتذة الاجتماعيات المتعاقدين بالمديرية الإقليمية انزكان أيت ملول


اجتماع تنسيقي حول تنزيل التوقيت المدرسي الجديد بمقر عمالة مقاطعات الدارالبيضاء انفا

 
أنشطة الأكاديميات

بأكاديمية جهة الشرق يوم دراسي حول برنامج تعميم وتطوير التعليم الأولي بجهة الشرق


توقيع اتفاقية شراكة لإعطاء الانطلاقة الرسمية لـ مركز الفرصة الثانية-الجيل الجديد 18 نونبر بمدينة صفر‎


بلاغ صحفي في شأن صيغة التوقيت المدرسي الجديد المعتمد بمؤسسات التعليم الثانوي بسلكيه بجهة سوس ماسة


في اجتماع مع رؤساء وممثلي اللجان الدائمة للمجلس الإداري:التداول بشأن آليات تطوير وتجويد الأداء التربوي بجهة كلميم واد نون

 
خدمات تربوية

تربويات الأطفال


تربويات التلميذ والطالب


موقع تبادل (تربويات)


فضاء جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي


وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
خدمات

 
 


أضيف في 01 مارس 2018 الساعة 27 : 21

مديرية وزارة التربية الوطنية بسيدي سليمان والمركز المغربي للأبحاث حول المدرسة ينظمان ندوة وطنية حول العنف




 

 

نظمت المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بمدينة سيدي يحيى الغرب وبشراكة مع المركز المغربي للأبحاث حول المدرسة الندوة العلمية الأولى في موضوع "العنف المدرسي والتحولات المجتمعية" بالثانوية التأهيلية بن زيدون، وذلك يوم الثلاثاء 27 فبراير 2018.

وقد انطلقت هذه الندوة بكلمة المديرة الإقليمية السيدة عزيزة الحشالفة التي أشارت إلى أن تنظيم هذه الندوة يندرج في  سياقين: السياق الأول عام وهو التأسيس لمنطق تربوي جديد في التعاطي مع ما يعتمل بمنظومة التربية والتكوين وبالضبط مع كل ما يهم تلامذتنا نساء ورجال الغد، وسياق خاص هو أن الندوة تأتي  في إطار التزامات المديرية  والتوجهات الاستراتيجية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي  لتنزيل الرؤية الاستراتيجية 2015-2030 وخاصة المشروع المندمج رقم 9 فيما يتعلق بتعزيز قيم المواطنة والسلوكيات المدنية ومكافحة الممارسات غير الصحية وتقوية التعبئة حول المدرسة وتطوير الممارسات الجيدة، وكذا تفعيل برنامج التدابير ذات الأولوية في محوريه المتعلقين بالكفايات العرضانية والتفتح الذاتي ومحور تخليق الفضاء المدرسي وقيم المدرسة والنزاهة.وكذلك  هيفرصة لتعميق النقاش والتشخيص والوقوف على الأسباب الحقيقية لظاهرة العنف في الوسط المدرسي مع التداول في أساليب وصيغ التصدي للظاهرة وتقديم جملة من الحلول الممكنة. 

وأشارت الحشالفة إلى أن  ظاهرة العنف المدرسي ليست قضاء وقدرا، وإلا لما كانت هذه الندوة  اليوم للخوض فيها، والبحث عن حلول لها في أفق القضاء عليها ممكن جدا، وذلك باستحضار المهمة الأساسية للمدرسة كمؤسسة للتنشئة الاجتماعية بامتياز، مع ضمان الأمن وصيانة حرمة المؤسسة التعليمية، موضحة أن مديرية سيدي سليمانتقترح مقاربات متعددة ومتكاملة،تقوم أساسا على أربعة مداخل: مدخل المناهج ومدخل الحياة المدرسية ومدخل التكوين والبحث التحسيس ومدخل التعبئة والتدبير والحكامة. وهذا طبعا لن يتحقق إلا بالتعبئة المجتمعية حول المدرسة المغربية واحتضان المجتمع المغربي لمدرسته ودعمه لأدوارها التربوية والتعليمية والمدنية والتنموية والديموقراطية. 

وقد تضمنت فعاليات هذه الندوة العلمية ست مداخلات لمجموعة من الأساتذة الباحثين قاربوا من خلالها ظاهرة العنف المدرسي في علاقتها بالتحولات التي تسم المجتمع المغربي. وبسط  أستاذ الفلسفة الكاتب والباحث في العلوم الإنسانية محمد لهلالي، في مداخلته الموسومة بـ "ظاهرة العنف المدرسي: مقاربة سوسيوسيكولوجية" مجموع النظريات المقاربة للظاهرة وجذورها، كما أشار الباحث إلا أنه إذا كانت الظاهرة المعنية تنشأ داخل مؤسسات التنشئة الاجتماعية، فإن الباحث قد نبه إلى أن تدبيرها يجب أن ينطلق من هذه المؤسسات بشكل تشاركي تقوم فيه كل مؤسسة بأدوارها المتقاطعة بالضرورة مع باقي المؤسسات التدبير الحقيقي لظاهرة العنف عموما، والمدرسي بشكل خاص يجب أن يستحضر إلى جانب تفعيل أدوار مؤسسات التنشئة الاجتماعية ثلاثة مداخل أساسية هي:مدخل القيم ،أولوية التربية على التعليم، المقاربة الأمنية الوقائية .

من جهته أوضع عبد العالي بودقيق الأستاذ و الباحث في المركز المغربي للأبحاث حول المدرسة في مداخلة له بعنوان: "التواصل التربوي استراتيجية فعالة لإعداد بيئة مدرسية آمنة"أن الظاهرة تقتضي مجموعة من المقاربات التربوية، و بما أن المؤسسة التعليمية هي الحضن المناسب لتمكين التلاميذ و التلميذات من مختلف القيم و الأخلاق البناءة ، فلابد من الانطلاق منهالمعالجة تلك السلوكات السلبية و العنيفة، وذلك بإعادة الاعتبار للجانب التربوي في العملية التعليمية التعلمية، التي تقوم أساسا على تواصل فني إبداعي فعال، يلغي ذلك التواصل التقليدي السلطوي، مما يعمل على تقليل  الخلافات والمشاكل، وزيادة الصداقات و إنجاح العلاقات التربوية داخل المؤسسة .

بالنسبة لعمر البوكيلي الأستاذ بالمدرسة العليا العليا للأساتذة بمكناس والذي عنون مداخلته بـ " أين يبدأ العنف؟" تحدث عما أسماه في المداخلة  العنف الأنطولوجي. وقال إن العنف بكل أنواعه ينطلق من فهم معين للوجود يبنيه الشخص انطلاقا من تجربته الذاتية ويحاكم في ضوئه الأشياء والعالم والناس، مشيرا إلى أن هذا الفهم ذاتي يخص صاحبه ويعكس انشغالاته ومصالحه مهما كانت طبيعة مرجعياته، وخاضع لمنطق التطور ومتأثر بما استجد من وسائل وأدوات الفهم. فضلا عن أنه يقصي الآخر الذي يملك فهما مغايرا بالضرورة. معتبرا أن المعضلة والحل يكمنان في التعاقد بمفهومه الفلسفي، فكر وفلسفة التعاقد التي لم تجد طريقها إلى عقل المغربي بعد والتي لا تتحقق  عن طريق الإجماع أو التوليف بين مبادئ وقيم متناقضة كما هو حاصل في واقعنا واختيارات القيمية، خاصة عند البعض من نخبا. و أشار الباحث إلى أنه يجب نشر فكر التعاقد وتوضيح معناه في الأذهان، حتى يدرك الجميع ان التعاقد يكون أولا وقبل كل شيء تداولا فيما يمكن أن يرقى إلى الكونية، وليس تسلحا بفهم ومحاولة فرضه قسرا على الآخرين كما لو كان صاحبه أصل المعنى والحقيقة، وهو ما يتعين تحقيقه بالمدرسة والعلاقات بين جميع المتدخلين فيها؛ يجب أن يترعرع النشء على روح التعاقد وقيمه.

ورقة جواد الخني الصحفي  ورئيس المنتدى المغربي للديمقراطية وحققوق الانسان والمعنونة بـ " العنف المدرسي: مقاربة حقوقية" تحدث فيها عن أهمية التعريف بحقوق الانسان بصفة عامة وحقوق الطفل بصفة خاصة لأن ثقافة حقوق الانسان لا محالة لها دور في الحد من العنف والتخفيف منه في إطار التوفيق بين طرفي معادلة الحق والواجب، كما ألح في مداخلته على ضرورة خلق مرصد إقليمي يضم مجموعة من الفاعليات لمحاربة العنف بالوسط المدرسي.مصطفىشميعة المفتش والبحث التربوي قدم ورقة تناولت تدبير وضعيات العنف المدرسي في الوسط المدرسي بحيث أنه قدم لمجموعة من الوضعيات والمتدخلين فيها وطرق تدبيرها.


وتناولت مداخلة الأستاذ عبد الله المطيع، دور المسرح التربوي في ترسيخ السلوك المدني ومحاربة العنف المدرسي، من خلال ثلاثة مداخل:أولا إعادة تعريف مفهومي العنف والسلوك المدني في ظل تحولات مجتمعية تجلت في ثلاث ثورات: ثورة رقمية وأخرى قيمية تمخضت عنهما ثورة في المعنى والغايات من ممارسات المدرس والمتعلم ودور المدرسة، ثانيا، ضرورة اقتراح مقاربة بديلة للعنف المدرسي في ضوء الممارسة المسرحية من أجل تخليق الفعل التربوي وإذكاء الحس النقدي لدى الفاعلين تجاه ممارسات المدرس قبل المتعلم لأنه في المسرح دمقرطة الأدوار، فضلا عن ما تسمح به لغة المسرح الجسدية من اكتشاف للذات ووضع مسافة نقدية تجاه ممارساتنا اللامدنية، والمدخل الثالث قدمه المتحدث انطلاقا من تجربته في نادي الأكورة التابع للثانوية التأهيلية قاسم أمين من أجل تقاسمها مع الحضور، وترافع من أجل مدرسة تكرس السلوك المدني بوصفه سلوكا يتقبل مختلف أدوار الفاعلين بهذه الممارسةباعتبارها مدرسة تنفتح على المسرح التربوي  بديلا عن المقاربة الوعظية.

وبعد نقاش تفاعلي تم الخروج بمجموعة من التوصيات أهمها:

-         فتح حوار وطني بخصوص الظاهرة بإشراك كافة المتدخلين والفاعلين،

-         إرساء ودعم خلايا الانصات والوساطىة بالمؤسسات التعليمية وتقوية قدرات المنتسبين إليها؛

-         خلق مرصد إقليمي لمحاربة العنف المدرسيوتفعيل مهامه ووظائفه؛

-         العمل على ترسيخ ثقافة الحق والواجب داخل المؤسسات التعليمية بتفعيل الأندية وعقد شراكات مع الجمعيات والقطاعات الفاعلة في هذا المجال؛

-         إعادة النظر في البرامج والمناهج الدراسية بشكل يجعلها تستدمج ثقافة حقوق الانسان بصفة عامة وحقوق الطفل والتربية على المواطنة على وجه الخصوص؛

-         إشراك جمعيات الآباء في المشاريع والبرامج التي تروم محاربة الظاهرة؛

-         فتح قنوات التواصل مع مختلف مرسسات التنشئة الاجتماعية من أجل التحسيس والتوعية والعمل المشترك لمحاربة الظاهرة.

هذا، وتجدر الإشارة إلى أن نهاية هذه الفعالية شهدت توقيع اتفاقية شراكة بين المديرية الإقليمية للوزارة بسيدي سليملن والمركز المغربي للأبحاث حول المدرسة.

 

a

 

 

a







اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذه المادة
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق





 
إعلانات
 
قالوا في التربية والتعليم
ألم الدراسة لحظة....

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  تربويات TV

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  قالوا في التربية والتعليم

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  تـرقيات

 
 

»  حركات انتقالية

 
 

»  تشريع

 
 

»  بلاغات وبيانات

 
 

»  مذكرات

 
 

»  مواعيد

 
 

»  أخبار متفرقة

 
 

»  أنشطة الوزارة

 
 

»  أنشطة الأكاديميات

 
 

»  أنشطة المديريات الإقليمية

 
 

»  مباريات

 
 

»  كتب تربوية

 
 

»  وثائق تربوية

 
 

»  وجهات نظر

 
 

»  حوارات

 
 

»  ولنا كلمة

 
 

»  وثائق خاصة بأستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  الاستعداد للامتحانات المهنية

 
 

»  تكوينات

 
 

»  حركات انتقالية محلية

 
 

»  حركات انتقالية جهوية

 
 

»  حركات انتقالية وطنية

 
 

»  مذكرات نيابية

 
 

»  مذكرات جهوية

 
 

»  مذكرات وزارية

 
 

»  مستجدات

 
 

»  جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  بيداغوجيا الإدماج

 
 

»  الرياضة المدرسية

 
 

»  المخاطر المدرسية

 
 

»  عروض

 
 

»  تهنئة

 
 

»  تعزية

 
 

»  إدارة الموقع

 
 

»  الدعم البيداغوجي

 
 

»  التدبير المالي لجمعيات دعم مدرسة النجاح

 
 

»  التعليم و الصحافة

 
 

»  تربويات الأطفال

 
 

»  تربويات التلميذ والطالب

 
 

»  مستجدات تربوية

 
 

»  غزة تحت النار

 
 

»  خدمات تربوية

 
 

»  قراءة في كتاب

 
 

»  أحكام قضائية

 
 
القائمة
 
مواعيد

''البحث العلمي: رافعة أساسية لتنمية معارف مُدرسي العلوم'' موضوع ندوة علمية وطنية ينظمها المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بمكناس


مؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم بتيزنيت تنظم رحلة ترفيهية لفائدة التلاميذ يوم 28 أكتوبر2018‎


مركز أكلو للبحث والتوثيق بإقليم تيزنيت ينظم غضون الأسابيع القادمة دورة تكوينية ثانية حول قضايا منهجية في البحث العلمي


المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية لموظفي التعليم بمكناس ينظم دورة تكوينية للمقبلين على امتحانات الكفاءة المهنية

 
ترتيبنا بأليكسا
 
وجهات نظر

رَبِيعُ الْإِدَارَةِ التَّرْبَوِيَّةِ، يُشْعَلُ مِنْ سُوس الْعِزَّةِ !


العودة إلى تدريس العلوم بالفرنسية .. تصحيح مسار أم انتكاسة جديدة؟


وأد المراكز الجهوية لمهن التربيىة والتكوين‎


أحبك معلمي رغم العصا وأحبك مدرستي رغم الشقاء


باحة تفكير: خلطة ملونات الظلام


اللغة الإسبانية ووضعها الاعتباري بالمؤسسات التعليمية


''مُقَاطَعَةُ الْبَرِيدِ'' فِي التَّصْعِيدِ الْجَدِيدِ لِهَيْئَةِ الْإِدَارَةِ التَّرْبَوِيَّةِ!

 
حوارات

حوار مع الأستاذ زهير قاسيمي حول تجربته الأدبية في الكتابة للطفل ''من يكتب للطفل يجب أن يكون طفلا..''


حوار مع الأستاذ والشاعر عبد الكريم شياحني: أن تكون أستاذا وشاعرا..


أربعة أسئلة إلى السيد مدير الموارد البشرية وتكوين الأطر بوزارة التربية الوطنية الأستاذ محمد بنزرهوني حول موضوع التعاقد

 
قراءة في كتاب

''إشكالات تنزيل القيم في المدرسة المغربية'' عنوان كتاب جديد للمركز الدولي للأبحاث والدراسات العربية


التجريب في رواية ''تيغالين '' لياسين كني

 
موقع صديق
موقع دفاتر نت
 
خدمات