لمراسلتنا : contact@tarbawiyat.net « السبت 23 فبراير 2019 م // 18 جمادى الثانية 1440 هـ »

مزيدا من التفاصيل

رحلة تركيا أبريل 2019‎ لمؤسسة

تعلن مؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم بتيزنيت أنها ستنظم رحلة سياحية لفائدة منخرطيــها وذويـــهم ولشركاء...

النتائج النهائية لمباراة ولوج مركز

النتائج النهائية لمباراة ولوج مركز تكوين مفتشي التعليم برسم دورة 2019 ...

لوائح المترشحين المقبولين لاجتياز

لوائح المترشحين المقبولين لاجتياز الشفوي لدخول مركز تكوين المفتشين دورة 24-25 نونبر 2018...

*****
 
تربويات TV

مجموعة مدارس المسيرة الخضراء بإثنين أداي تنخرط في أسبوع البرمجة الإفريقي 2018‎


القراءة المقطعية: من المقاطع الصوتية إلى الكلمات ثم الجمل وصولا إلى كتابة النص


معلمي يا رائدي يا نائبا عن والدي


في محاولة لخلق فضاء تربوي يليق بالناشئة

 
أحكام قضائية

حكم قضائي بإلزامية إخبار الإدارة للموظف كتابيا بنقطته الإدارية كل سنة تاريخ الصدور : 17 فبراير 2015


أحكام قضائية

 
استطلاع رأي
هل تعتقدون أن التدابير ذات الأولوية التي أطلقتها الوزارة ستساهم في الإقلاع بمنظومة التربية والتكوين المغربية؟

لا
نعم
إلى حد ما


 
صورة وتعليق

لسان الحال
 
تـرقيات

الإعلان عن النتائج النهائية لمباراة الترقية إلى خارج الدرجة بالنسبة للأطباء - أبريل 2018


الوزارة تفرج عن نتائـج الاختبـارات الكتابيـة لامتحانات الكفاءة المهنية الخاصة بفئات هيئة الأطر المشتركة بين الوزارات برسم سنة 2017


​نتائج ترقية مفتشي المصالح المادية والمالية بالاختيار من الدرجة 1 (السلم 11) الى الدرجة الممتازة (خ س) برسم سنة 2016


نتائج الترقية بالاختيار برسم سنة 2016


نتائج الاختبارات الكتابية لامتحانات الكفاءة المهنية الخاصة بهيئة الأطر المشتركة بين الوزارات لسنة 2016‎

 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أنشطة المديريات الإقليمية

بلاغ حول انطلاق الدورة الرابعةلبرنامج مدرستي قيم وإبداع تحت شعار: *في مستقبلنا واثقون*


'' الطبيعة والصحة'' شعار النشاط التحسيسي الذي احتضنته مدرسة بشار بن برد بمديرية عين الشق


صناعة أبطال القراءة بتارودانت في لقاء تواصلي حول '' تحدي القراءة العربي ''


مدير الارتقاء بالرياضة المدرسية بوزارة التربية الوطنية ومدير أكاديمية سوس ماسة في زيارة خاصة للمركز الرياضي باعدادية ابن ماجة بتيزنيت

 
أنشطة الأكاديميات

كلميم ..انطلاق برنامج ''ربط الصفوف الدراسية'' لفائدة الأطر الإدارية وأساتذة اللغة الإنجليزية في مرحلته الأولى بجهة كلميم وادنون


إنتاج موارد رقمية خاصة بمادة الاجتماعيات بالتعليم الثانوي بالأكاديمية الجهوية فاس مكناس


كلميم ..عبد الله بوعرفه يقدم درسا افتتاحيا للموسم التكويني 2019/2020 في موضوع: ''مهنة الاستاذ(ة) من المهننة في التكوين الى التجديد البيداغوجي في الممارسة التربوية''


مدير أكاديمية سوس يختتم أشغال الدورة التكوينية في الموارد الرقمية

 
خدمات تربوية

تربويات الأطفال


تربويات التلميذ والطالب


موقع تبادل (تربويات)


فضاء جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي


وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
خدمات

 
 


أضيف يوم 2012-07-12 23:17:04

تجربة المجالس الإدارية للأكاديميات الجهوية للتربية و التكوين: واقع الحال و سؤال المآل




تعد المجالس الإدارية للأكاديميات الجهوية للتربية و التكوين آلية من آليات تفعيل اللامركزية و اللاتركيز وممارسة الحكامة الجيدة في تدبير المنظومة التربوية الجهوية، وجهازا من أجهزة المراقبة والمحاسبة والتقييم الداخلي، وتجسيدا فعليا للمقاربة التشاركية عبر إشراك كافة الفاعلين في التدبير التربوي الجهوي. وبالرغم من الإيجابيات التي تميزت بها تجربة هذه المجالس الإدارية ، على اعتبار أنه تم منذ بداية عشرية الإصلاح إحداث نظام الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، كآلية جديدة لصنع القرار التربوي على المستوى الجهوي، عبر تخويل الأكاديميات مجموعة من الصلاحيات والاختصاصات ، من تشريعات وقوانين منظمة ( القانون 00.07 ) و من ميزانية مستقلة يتم إعدادها والمصادقة عليها جهويا

  و من خلال اعتبارها سلطة جهوية للتربية والتكوين، لا مركزية تتمتع بالشخصية المعنوية والاستقلال الإداري والمالي، فضلا عن منح المجالس الإدارية للأكاديميات الوسائل والإمكانات المالية و المادية و البشرية للإشغال. فرغم كل هذه المكتسبات، فقد شابت هذه التجربة مجموعة من المعوقات حالت دون تحقيق كل الأهداف و النتائج المرجوة.

في هذه الورقة سنعرض لأهم الصعوبات و الإكراهات التي اعترضت تجربة المجالس الإدارية للأكاديميات الجهوية للتربية و التكوين ، لنخلص في الأخير إلى بعض الاقتراحات و التوصيات التي من شأنها تطوير و إغناء هذه التجربة.

1- اختصاصات المجالس الإدارية: مجهود تشريعي مهم لم يوازيه مجهود على مستوى تفعيل آليات التدبير المالي و الإداري و التربوي.
أحدثت الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين بناءا على القانون 07.00 الذي اعتبرها مؤسسات عمومية، تتمتع بالشخصية المعنوية والاستقلال الإداري والمالي و تخضع لوصاية الدولة، تنفذ السياسة التربوية والتكوينية على المستوى الجهة وتتمتع بسلطة التقرير والتخطيط والتدبير على المستوى الجهوي، بواسطة مجلس إداري يرأسه وزير التربية الوطنية و يتكون من أعضاء منتخبون و أعضاء معينون.
فبالرغم من أهمية القانون 00.07 الذي أحدثت بموجبه الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، باعتباره المرجع القانوني و التنظيمي الذي يؤطر عمل المجالس الإدارية للأكاديميات، لم يواكب هذا المجهود التشريعي اشتغال مواز على مستوى إرساء و تفعيل آليات ناجعة ترفع من جودة التدبير المالي و الإداري و التربوي لهذه المجالس الإدارية.
إضافة إلى ذلك، و انطلاقا من واقع اشتغالها، فالمجالس الإدارية للأكاديميات لا تقوم بجميع المهام المخولة إليه قانونيا، كما أنها لا تمارس و لا تفعل جميع الصلاحيات و الاختصاصات المفوضة إليها من لدن السلطة التربوية الوصية، حيث و استنادا إلى المادة 5 من القانون رقم 07.00 القاضي بإحداث الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، فمجالس الأكاديميات تتمتع بجميع السلط والصلاحيات اللازمة لإدارة الأكاديميات، وخاصة فيما يتعلق بالبرنامج التوقعي الجهوي لتكوين الأطر التعليمية والإدارية والتقنية و البرنامج التوقعي للبناء والتوسيع والإصلاحات الكبرى لمؤسسات التربية والتكوين ؛ كما أنها مسؤولة عن سير مؤسسات التربية والتكوين و كذا تكوين شبكات مؤسسات التربية والتكوين .
و تأكيدا لما سبق، فالمجالس الإدارية للأكاديميات لا تقوم في واقع الأمر إلا بمناقشة مخططات العمل و مناقشة الميزانية و المصادقة عليها. كما أن هذه المجالس غير مخولة لإبداء الرأي حول الإشكاليات الأفقية للمنظومة التربوية ولا يمكنها تغير القرارات التربوية الإستراتيجية و لا المخططات التربوية المعدة من طرف الإدارة التربوية المركزية. كما أنها مازالت لم تتوفق في فرض الخصوصيات الجهوية و المحلية في تدبير الشأن التربوي الجهوي.
هذا يحيلنا كذلك إلى وجود ضبابية في اختصاصات المجالس الإدارية للأكاديميات، حيت أن مجموعة من أعضاء هذه المجالس يقرون بأن السلطة المخولة للمجلس غير واضحة. فإذا كانت المادة 3 من القانون رقم 07.00 القاضي بإحداث الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين تؤكد على أن الأكاديميات يديرها مجلس إداري ويسيرها مدير، فإن واقع الحال يقول أن العكس هو السائد.
و عموما فإن الحصيلة الأولية لتجربة المجالس الإدارية للأكاديميات تظهر مجموعة من الإختلالات سواء على مستوى الهيكلة و التمثيلية داخل هذه المجالس الإدارية أو على مستوى طريقة و منهجية اشتغالها.
2 – اختلالات على مستوى تركيبة وهيكلة المجالس الإدارية للأكاديميات:
ففي 2006 نظمت وزارة التربية الوطنية أيام دراسية تقويمية للمجالس الإدارية، حيث أجمعت جميع التوصيات على ضرورة إعادة النظر في تركيبة وتشكيلة المجالس الإدارية للأكاديميات.كما أن التقارير الأخيرة للمجلس الأعلى للحسابات ( 2009 و 2010) و التي وقفت على عدة اختلالات تدبيرية على مستوى ممارسة الحكامة في تدبير بعض الأكاديميات الجهوية للتربية و التكوين، رصدت كذلك، ارتباطا وثيقا بين هيكلة المجالس الإدارية للأكاديميات وانعكاساتها السلبية على جميع المجالات التدبيرية للأكاديميات.

فضلا عن هذا، فإن مجموعة من أعضاء المجالس الإدارية للأكاديميات و مجموعة من المتتبعين للشأن التربوي، تقر بوجود اختلالات في تركيبة و تمثيلية المجالس التي يغلب عليها تمثيلية الأعضاء المعينون من طرف السلطة التربوية ، و ذلك قصد تمرير الميزانية و بغرض إبقاء المبادرة للإدارة الوصية، و هذا يدخل في إطار ما يسمى بالمشاركة المقننة، حيث إن ضعف تمثيلية الأعضاء المنتخبين لا تمكنهم من إسقاط ميزانيات المجالس الإدارية للأكاديميات.

3 – اختلالات على مستوى تشكيلة وتمثيلية المجالس :
تتميز تشكيلة المجالس الإدارية للأكاديميات بارتفاع عدد الأعضاء المشكلين للمجالس ( ما يفوق 50عضوا) و تباين تمثيليتهم ، حيث تضم التشكيلة أعضاء منتخبون يمثلون الشغيلة التعليمية و هم الأقلية و أعضاء معينون يمثلون القطاعات الحكومية الأخرى و هم الأكثرية ، حيث أن واقع الحال يؤكد على أن كفة الإدارة هي المهيمنة ، و هذا ما يكرس عدم التكافؤ في تمثيلية الأعضاء المنتخبون و الأعضاء المعينون.
وجدير بالملاحظة أن الأعضاء الممثلين في المجالس من رجال التعليم عددهم أقل مقارنة مع ممثلي القطاعات الحكومية الأخرى الذين يشكلون الأغلبية ، و بالتالي يبقى أثر التغيير في المجالس الإدارية و أثر تفعيل القرارات و هامش المشاركة و التأثير في اتخاذ القرار التربوي الجهوي ضعيفا.
كما أن تمثيلية المرأة في المجلس جد محتشمة رغم أنها تمثل في الواقع التربوي ما يقارب النصف، سواء فيما يخص نسبتها من مجموع الموارد البشرية (نسبة النساء) أو فيما يخص نسبتها من عدد الممدرسين (نسبة التلميذات).
و زيادة على ذلك، و استنادا لشهادات بعض أعضاء المجالس الإدارية للأكاديميات، فإن حضور الجهات المعينة في هذه المجالس هو حضور شكلي أكثر منه حضور فعال من أجل النهوض بالتربية و التكوين ،حيث أنها تتابع أشغال المجلس كملاحظ و من أجل المصادقة في نهاية جلسات المجالس على الميزانية.
فواقع الحال يؤكد على أن هناك خلل فعلي في تركيبة المجالس الإدارية للأكاديميات ، و يتجلى ذلك بالخصوص في إقصاء بعض الفاعلين من المشاركة في المجلس بحيث نجد أن أعضاء المجالس الإدارية يناقشون و يقررون في قضايا التربية و التعليم بالجهة في غياب ممثلين عن المعنيين الحقيقيين بالشأن التربوي : التلاميذ، مديرو المؤسسات التعليمية ، النواب الإقليميون (الذين يحضرون المجالس الإدارية بصفة ملاحظ فقط...)

4 - اختلالات على مستوى طريقة و منهجية اشتغال المجالس:
انطلاقا من تصريحات بعض أعضاء المجالس الإدارية للأكاديميات، فإن اشتغالها يتسم بضعف انخراط مختلف فعاليات المشكلة لهذه المجالس ، حيث نسجل ضعف أداء بعض اللجان التقنية المنبثقة عن المجالس و عدم استمرارية عملها طيلة السنة و اقتصارها على صياغة تقارير يغلب عليها الطابع المطلبي، عوض المشاركة الفعالة في نقاش القضايا التربوية الحقيقية وبلورة الاقتراحات و إيجاد الحلول.
علاوة على ذلك، فإن تدخلات الأعضاء المعينون منعدمة في الجمع العام حيث يمكن اعتبارها كائنات للتصويت فقط . فضلا عن ذلك، فإن أغلب القرارات تؤخذ بالإجماع، و عند التصويت تغلب أصوات الأعضاء المعينة مما يخلق عدم التوازن في صناعة القرار داخل هذه المجالس.
أما فيما يخص الأنظمة الداخلية للمجالس الإدارية، فإن أغلبها تحد من مدة مداخلات الأعضاء و تمنع المتدخلين من حق التعقيب، كما أنها تؤكد على مبدأ سرية المداولات داخل هذه المجالس ، مما يتعارض مع مبدأ الشفافية و حق الولوج إلى المعلومة المنصوص عليهما في الدستور الجديد للمملكة.
و تجدر الإشارة في الأخير، إلى أن المجالس الإدارية تعقد في زمن قياسي حيث لا تتجاوز المدة المخصصة الساعتين، كما أن التقارير المالية و الأدبية المقدمة تعرض في وقت وجيز حيث تتم مباشرة بعد ذلك المصادقة بالإجماع.

5- بعض الاقتراحات:
من أجل الارتقاء بعمل المجالس الأكاديميات الجهوية للتربية و التكوين و إغناء و إثراء هذه التجربة ، نقترح أن يرتكز تدبير الشأن التربوي الجهوي بالأساس على مبدأ الشفافية والمسؤولية و نهج الحكامة الجيدة و ذلك من خلال:
- مراجعة المساطر و التشريعات المؤطرة لعمل هذه المجالس و خصوصا القانون 00/07 وكذا النظام الداخلي للمجالس الإدارية حتى تتلاءم مع مقتضيات الدستور الجديد ومع اٌٌلإصلاحات التي عرفتها بلادنا مؤخرا.
- تحديد بكل دقة العلاقة بين مختلف مستويات اتخاذ القرار التربوي: مركزيا، جهويا، إقليميا و محليا.
- منح صلاحيات و اختصاصات أوسع للمجالس الإدارية و تفعيل الصلاحيات وممارسة الاختصاصات الغير المفعلة.
- الرفع من مستوى مشاركة الجهات الفاعلة في المنظومة التربوية و تقوية مساهماتها عن طريق الإشراك الإيجابي ، بحيث تشكل مشاركتها نقط قوة تضيف للمجالس الإدارية قيمة مضافة، فضلا عن ضرورة إشراك كافة الجهات الفاعلة الغير الممثلة في المجالس الإدارية الحالية (التلاميذ، رؤساء المؤسسات التعليمية، النواب الإٌقليميون...). و توسيع مشاركة الفئات التعليمية الأخرى الممثلة في هذه المجالس (المفتشون، الإداريون، الأساتذة...)
- دراسة إمكانية اعتماد منهجية جديدة في طريق برمجة انعقاد المجالس الإدارية، فليس بالضرورة أن ينعقد المجلس الإداري بحضور السيد الوزير، الذي تخضع تواريخ انعقاد المجالس لأجندته، حيث يمكن تفويض الرئاسة لمسؤول مركزي أخر.
- تحديث و دعم القدرات التدبيرية لأعضاء المجالس الإدارية عن طريق تكوينهم في المجال المالي و الموازناتي، ليتمكنوا من القيام بالمهام و الأدوار المنوطة بهم على أحسن وجه.
- ضرورة إعادة النظر في تركيبة و صيغ اشتغال المجالس الإدارية و دوراتها وطريقة تشكيل و عمل اللجان التقنية المحدثة.
- التنصيص على انتخاب جميع أعضاء المجالس الإدارية بما فيهم الأعضاء المعينون ممثلو القطاعات الحكومية الأخرى.

عبد الغفور العلام







اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذه المادة
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق





 
إعلانات
 
قالوا في التربية والتعليم
ألم الدراسة لحظة....

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  تربويات TV

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  قالوا في التربية والتعليم

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  تـرقيات

 
 

»  حركات انتقالية

 
 

»  تشريع

 
 

»  بلاغات وبيانات

 
 

»  مذكرات

 
 

»  مواعيد

 
 

»  أخبار متفرقة

 
 

»  أنشطة الوزارة

 
 

»  أنشطة الأكاديميات

 
 

»  أنشطة المديريات الإقليمية

 
 

»  مباريات

 
 

»  كتب تربوية

 
 

»  وثائق تربوية

 
 

»  وجهات نظر

 
 

»  حوارات

 
 

»  ولنا كلمة

 
 

»  وثائق خاصة بأستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  الاستعداد للامتحانات المهنية

 
 

»  تكوينات

 
 

»  حركات انتقالية محلية

 
 

»  حركات انتقالية جهوية

 
 

»  حركات انتقالية وطنية

 
 

»  مذكرات نيابية

 
 

»  مذكرات جهوية

 
 

»  مذكرات وزارية

 
 

»  مستجدات

 
 

»  جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  بيداغوجيا الإدماج

 
 

»  الرياضة المدرسية

 
 

»  المخاطر المدرسية

 
 

»  عروض

 
 

»  تهنئة

 
 

»  تعزية

 
 

»  إدارة الموقع

 
 

»  الدعم البيداغوجي

 
 

»  التدبير المالي لجمعيات دعم مدرسة النجاح

 
 

»  التعليم و الصحافة

 
 

»  تربويات الأطفال

 
 

»  تربويات التلميذ والطالب

 
 

»  مستجدات تربوية

 
 

»  غزة تحت النار

 
 

»  خدمات تربوية

 
 

»  قراءة في كتاب

 
 

»  أحكام قضائية

 
 
القائمة
 
مواعيد

مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين تنظم ملتقى الصحة لفائدة اسرة التربية والتكوين من 21 إلى 24 فبراير 2019 بجهة سوس ماسة


جمعية أساتذة التاريخ والجغرافيا تيزنيت: إعلان عن جمع عام عادي لتجديد مكتب


''البحث العلمي: رافعة أساسية لتنمية معارف مُدرسي العلوم'' موضوع ندوة علمية وطنية ينظمها المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بمكناس


مؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم بتيزنيت تنظم رحلة ترفيهية لفائدة التلاميذ يوم 28 أكتوبر2018‎

 
ترتيبنا بأليكسا
 
وجهات نظر

التربية وسؤال الحرية...


نحن لم نعد في زمن توريث المعرفة ...


''مَعْرَكَةُ الْمُدِيرِينَ'': تَقْدِيرَاتٌ خَاطِئَةٌ أَفْشَلَتْ مَسَارَهَا


فِي حَاجَةِ هَيْئَةِ الْإِدَارَةِ التَّرْبَوِيَّةِ إِلَى إِطَارٍ نَقَابِيٍّ: بَيْنَ شُرُوطِ النَّجَاحِ وَاحْتِمَالَاتِ الْإِخْفَاقِ


نصائح للإستعداد النفسي للإمتحان


بَيْعُ قِطَاعِ التَّعْلِيمِ؛ هَلْ آنَ أَوَانُهُ؟!


ماذا لو قدم لك تلميذك هدية أو شيئا من لُمْجته؟

 
حوارات

حوار مع د. عبد الإله الكريـبـص الكاتب الجهوي لنقابة مفتشي التعليم بجهة طنجة تطوان الحسيمة


على خلفية الاعتداء على حارس عام بثانوية عبد الرحمن بن زيدان، حوار مع ذ لحسن غماري رئيس المكتب الإقليمي بمكناس للجمعية الوطنية للحراس العامين والنظار ورؤساء الأشغال ومديري الدراسة


حوار مع د عبد الكريم بلحدو الكاتب الجهوي للجامعة الوطنية لموظفي التعليم حول الوضع التعليمي بجهة فاس مكناس

 
قراءة في كتاب

''إشكالات تنزيل القيم في المدرسة المغربية'' عنوان كتاب جديد للمركز الدولي للأبحاث والدراسات العربية


التجريب في رواية ''تيغالين '' لياسين كني

 
موقع صديق
موقع دفاتر نت
 
خدمات