لمراسلتنا : [email protected] « الثلاثاء 5 مارس 2024 م // 23 شعبان 1445 هـ »

وثيقة مرجعية في شأن تكييف البرامج

في ما يلي وثيقة مرجعية في شأن تكييف البرامج الدراسية الصادرة عن مديرية المناهج -يناير 2024...

​بطاقات توصيف الاختبارات

​بطاقات توصيف الاختبارات الكتابية لمباريات ولوج المراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين لتوظيف أطر التدريس...

الوزارة تعلن عن ​إجراء

تعلن وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة عن إجراء مباريات ولوج المراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين...

تربويات TV

لقاء مع السيد محمد أضرضور المدير المكلف بتدبير الموارد البشرية وتكوين الأطر بالوزارة حول مستجدات الحقل التعليمي


هذا رد التنسيقية على إنهاء الحكومة للمفاوضات مع ممثلي الأساتذة


مسيرة نساء ورجال التعليم بمدينة تيزنيت يوم 2023/11/23


تغطية الوقفة الاحتجاجية أمام المديرية الإقليمية للتعليم بسيدي إفني يوم 02 نونبر 2023


الأساتذة يحتجون امام المديريات الإقليمية للتعليم


كلام يجب أن يسمعه معالي الوزير

 
أحكام قضائية

حكم قضائي بإلزامية إخبار الإدارة للموظف كتابيا بنقطته الإدارية كل سنة تاريخ الصدور : 17 فبراير 2015


أحكام قضائية

 
البحث بالموقع
 
أنشطة المديريات الإقليمية

مراكش: ورشة للتثقيف بالنظير بالوسط المدرسي


المديرية الإقليمية للتعليم بأكادير تحتفي بالمتفوقين بمناسبة اختتام الموسم الدراسي 2022-2023


''تفعيل مستجدات المنهاج الدراسي للسلك الابتدائي'' موضوع الندوة التكوينية من تنظيم المديرية الاقليمية للتعليم أكادير إداوتنان


الحوز: نور الأطلس يسطع في تحدي القراءة

 
أنشطة الأكاديميات

ورشة لتقاسم نتائج دراسة حول العنف بالوسط المدرسي بمراكش


''مشروع إعداديات الريادة'' محور اللقاء التواصلي الجهوي بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة سوس ماسة


أكثر من 156000 تلميذ (ة) استفادوا من الدعم التربوي على مستوى الأكاديمية الجهوية للتربية و التكوين لجهة سوس ماسة


المجلس الإداري للأكاديمية الجهوية للتّربية والتكوين لجهة سوس ماسة صادق بالإجماع على قضايا جدول أعماله

 
خدمات تربوية

تربويات الأطفال


تربويات التلميذ والطالب


موقع تبادل (تربويات)


فضاء جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي


وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
خدمات

 
 


أضيف يوم 2012-04-16 16:00:26

صدور كتاب: " تشييد التعلمات، نحو منظور جديد" للباحث لحسن بوتكلاي




المدرسة المغربية والحراك التربوي
أثارت المدرسة العمومية في الآونة الأخيرة الكثير من النقاش والجدل هنا وهناك، بنفس القدر الذي أسالت فيه مجمل القضايا المرتبطة بالتعليم والتعلم الكثير من المداد وعبأت العديد من الباحثين سواء المتخصصين في علوم التربية وغيرها، وذلك للإسهام في تحليل التطور والسيرورة اللذين يعرفهما حقل التربية والتعليم إن على الصعيد الدولي أو الوطني.


في هذا السياق إذن، سياق التطور والتجديد والحركية التي تميز المدرسة العمومية المغربية راهنا، يأتي صدور كتاب الباحث لحسن بوتكلاي حاملا كعنوان: " تشييد التعلمات، نحو منظور جديد" في 132 صفحة من الحجم المتوسط معززا بذلك الخزانة التربوية المغربية التي ما أحوجها لمثل هذه الإسهامات التي يقدمها ممارسون ميدانيون خبروا عن قرب الفعل التربوي بكل عناصره. وجاء هذا الكتاب متضمنا لمقدمة تلتها خمسة فصول على النحو التالي: الوضعية المشكلة إثراء للتعلم نعم...لكن كيف ؟ المدرسة وبناء الكفايات المواطنة، من اللسانيات التطبيقية إلى ديداكتيك اللغة، اللغة والأدب أية صلة، هل تجووز الكتاب.
من النظريات إلى الوضعيات
يتميز المشهد البيداغوجي حاليا بهيمنة مفهوم "الوضعية-المشكلة" باعتبار هذه الأخيرة آلية لتجديد وتطوير مجمل مجالات الممارسة التعليمية حتى ما يتصل فيها بأدوار المدرس وتلاميذه وأشكال المعرفة ونوع الأنشطة من جهة أولى، وممكنة المتعلم من إعمال ذهنه لبناء معرفته وتطوير كفاياته وأدائه، من جهة ثانية. ولأنه لا مناص لأية عملية بيداغوجية تروم التخطيط للفعل التعليمي التعلمي من الاستناد إلى نظرية ما من نظريات التعلم التي أبدعها وطورها الفكر التربوي الإنساني على مر التاريخ، فقد استندت بيداغوجيا الأهداف إلى النظرية السلوكية واعتمدت العديد من الطرق التربوية المعاصرة كلا من النظريتين البنائية والسوسيوبنائية، فقد قرب الباحث القارئ من تعريف "الوضعية-المشكلة" محددا النظريات التربوية التي تستند إليها وكذلك أنواعها وخصائصها ومراحلها وشروط إعدادها، ويبقى المهم في مناولة المؤلف تقديمه لعدد من نماذج " الوضعيات-المشكلة" في مجموعة من المواد الدراسية بشكل ييسر فهم كل ما يتصل بمفهوم "الوضعية- المشكلة"، دون أن يغفل الحديث عن الإكراهات والعراقيل التي قد ثقف حجر عثرة أمام تنفيذ "وضعية-مشكلة" بالوسط المدرسي والتي يتوجب اعتماد مقاربة تشاركية فعلية مع الجميع لإيجاد الحلول الناجعة لها.
المدرسة قنطرة لبناء "الكفايات المواطنة"
ظلت المدرسة ولا تزال واحدة من أبرز المؤسسات المساهمة في التنشئة الاجتماعية للطفل، طبعا إلى جانب مؤسسات لا يمكن إنكار مساهمتها الرئيسية في تحقيق نفس الغاية حتى وإن اختلف دور كل مؤسسة عن الأخرى حسب الظروف والخصوصيات ودرجة التأثير. ومنها: الأسرة، الشارع، منظمات المجتمع المدني. وقد انضافت لهذا المشهد وسائل أخرى يستحيل تغاضي الطرف عن أدورها على مستوى تأثيرها في الطفل، وهي الأدوار التي تتعاظم يوما عن يوم خاصة في ظل التطورات المطردة التي تشهدها التكنولوجيات الحديثة في الإعلام والاتصال.
يستعمل المؤلف مفهوم "الكفايات المواطنة" و "الكفايات الديمقراطية" للدلالة على مجمل الكفايات المساهمة في تكوين تلميذ- مواطن، وهي كفايات تتحقق من خلال أنشطة التربية على المواطنة والبعد الإنساني والمتجسدة في: التكوين على المؤسسات بأبعادها القانونية والسياسية والتاريخية- تشجيع القيم الديمقراطية على تنوعها: الحرية، المساواة، التضامن، العدل، السلام، المشاركة الجماعية- تنمية سلوكات الاحترام والاستماع واحترام الاخر والقانون، والإقدار على تمثيل السكان والتدخل في اجتماعات عامة، والاستدلال على الرأي واتخاذ القرار بشكل جماعي.
واليوم، تجد المدرسة المغربية نفسها أكثر من أي وقت مضى مدعوة إلى تنويع مجالات تدخلها لترسيخ قيم المواطنة الإنسانية عبر: الامتدادات بين المواد الدراسية، اعتماد الطرق البيداغوجية المعززة للديمقراطية وروح المواطنة، إشراك عموم الفاعلين، الابتكار والإبداعية على صعيد كافة المشاريع التي يعرفها المشهد المدرسي ولاسيما منها مشروع المؤسسة. وكل ذلك من أجل الانتقال من " الإنسان الأداة" نحو "الإنسان القيمة والغاية".
إشكالية تدريس اللغات
كما هو ملاحظ وكما أشارت إلى ذلك العديد من التقارير التقويمية داخليا وخارجيا، تعترض تدريس اللغات الأجنبية بالمدرسة المغربية اليوم عدة صعوبات، ترتبط بالعناصر الثلاثة المكونة لكل فعل تربوي ( متعلم، أستاذ، طريقة) وتتجلي هذه الصعوبات بالخصوص في: محدودية الغلاف الزمني، غياب الحوافز، وجود فوارق بين مقررات اللغات الأجنبية وأعمار المتعلمين، التداخلات اللغوية بين اللسان الأم والألسن الأجنبية. وكل هذه الصعوبات تفرض مشاركة عموم الفاعلين التربويين وإعمال الفكر التربوي في نقاشات عمومية مفتوحة للتداول في الاختيارات اللغوية بالمنظومة التربوية المغربية. ومن جهته، بادر المؤلف إلى اقتراح منهج اللسانيات التطبيقية بمبادئها ومرتكزاتها العملية كآلية للارتقاء بتعليم وتعلم اللغات الأجنبية بالمدرسة المغربية.
كانت تلكم إطلالة على أبرز القضايا الرئيسية التي أثارها الأستاذ لحسن بوتكلاي في طيات كتابه: "تشييد التعلمات". كتاب أراد من خلاله صاحبه تبيان التحديات والرهانات التي تواجه منظومتنا التربوية الحالية، فإما أن تبقى متمسكة بنمطها التقليدي الضيق أو أن تساير مجمل التحولات السريعة القائمة حالية وعلى مستويات عدة. ولعل الاطلاع على مضمونه الغني من لدن كل الفاعلين في حقل التربية والتعليم، كفيل بالوقوف عند عمق ودقة وكذا راهنية المقترحات التي قدمها المؤلف كحلول للعديد من الإشكالات والعوائق التي تواجهها مدرستنا المغربية المعاصرة.

إعداد: رشيد نجيب







اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذه المادة
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق





 
إعلانات
 
صورة وتعليق

مفارقة في التعليم
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  تربويات TV

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  حركات انتقالية

 
 

»  تشريع

 
 

»  بلاغات وبيانات

 
 

»  مذكرات

 
 

»  مواعد

 
 

»  أخبار متفرقة

 
 

»  أنشطة الوزارة

 
 

»  أنشطة الأكاديميات

 
 

»  أنشطة المديريات الإقليمية

 
 

»  مباريات

 
 

»  كتب تربوية

 
 

»  وجهات نظر

 
 

»  حوارات

 
 

»  ولنا كلمة

 
 

»  وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  الاستعداد للامتحانات المهنية

 
 

»  تكوينات

 
 

»  حركات انتقالية محلية

 
 

»  حركات انتقالية جهوية

 
 

»  حركات انتقالية وطنية

 
 

»  مذكرات نيابية

 
 

»  مذكرات جهوية

 
 

»  مذكرات وزارية

 
 

»  مستجدات

 
 

»  جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  بيداغوجيا الإدماج

 
 

»  الرياضة المدرسية

 
 

»  المخاطر المدرسية

 
 

»  عروض

 
 

»  تهنئة

 
 

»  تعزية

 
 

»  إدارة الموقع

 
 

»  الدعم البيداغوجي

 
 

»  التدبير المالي لجمعيات دعم مدرسة النجاح

 
 

»  التعليم و الصحافة

 
 

»  تربويات الأطفال

 
 

»  مستجدات تربوية

 
 

»  غزة تحت النار

 
 

»  خدمات تربوية

 
 

»  قراءة في كتاب

 
 

»  أحكام قضائية

 
 

»  أنشطة المؤسسات التعليمية

 
 

»  في رحاب الجامعة :مقالات و ندوات ومحاضرات

 
 
مواعد

مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين أبوابا مفتوحة لفائدة كافة منخرطي المؤسسة بجهة سوس ماسة يومي 07 و08 مارس 2023


المدرسة العليا للتكنولوجيا بكلميم تحتضن المناظرة الجهوية للتعليم العالي والبحث العلمي والابتكار بجهة كلميم واد نون يوم الجمعة 01 يوليوز 2022

 
وجهات نظر

لماذا نحن امة لا تقرا ؟


هل يتدارك الأساتذة الزمن المدرسي الضائع؟!


هل تلقت النقابات التعليمية هبة حكومية؟!


أما آن للتنسيق الوطني أن يتعقل؟!


التنسيقيات: من قيادة الحراك التعليمي الى المنازعة على مسالة الاعتراف


أبهكذا خطة يمكن إنقاذ الموسم الدراسي؟!


متى كان الحقوقيون يدعون إلى العنف؟!

 
حوارات

من يؤجج احتجاجات الشغيلة التعليمية؟!


حوار مع الأستاذ مصطفى جلال المتوج بجائزة الشيخ محمد بن زايد لأفضل معلم


حوار مع الدكتور فؤاد عفاني حول قضايا البحث التربوي، وتدريس اللغة العربية

 
قراءة في كتاب

صدور كتابين في علوم التربية للدكتور محمد بوشيخة


سلسلة الرواية بأسفي الحلقة الأولى: البواكير و بيبليوغرافيا أولية

 
في رحاب الجامعة :مقالات و ندوات ومحاضرات
ندوة دولية بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بأكادير حول موضوع الدولة والجماعات الترابية والتنمية المستدامة: الرؤى والتحديات والرهانات

 
خدمات